اجعل مكانك ووقتك ذكرا لله موصولا بذكر حبيب الله

احبابنا ف الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اوصيكم ان تكون حياتكم ذكر لله وانعمه وتمجيد لله وتسبيحا لله
واستغفار الله واجعل ذكرك موصولا بالصلاة على الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم عطر وطيب بها مجلسك حتى يصلى عليك الله عز وجل بصلاتك على الحبيب المصطفى

اللهم طّيب مجالسنا بالصلاة و السلام على سيدنا محمد ، و ثبت اللهم قلوبنا على محبة سيدنا محمد ، و اجمع اللهم شمل أتباع سيدنا محمد و أظهر اللهم دينه على البرايا ، و باعد بيننا و بين جميع البلايا و على آله الطاهرين و صحابته الأكرمين، ملء ما علمت ، و عدد ما علمت ، وزنة ما علمت.**
عن خالد بن معدان عن أصحاب رسول الله أنهم قالوا :يارسول الله ، أخبرنا عن نفسك. قال :
( دعوة أبي إبراهيم ، وبشرى عيسى ، ورأت أمي حين حملت بي كأنه خرج منها نور أضاءت له قصور بصرى من أرض الشام ) . رواه ابن إسحاق بسنده ( 1/166 سيرة ابن هشام )
ومن طريقه أخرجه الطبري في تفسيره ( 1/566) ،والحاكم في مستدركه ( 2/600) وقال : صحيح الإسناد ولم يخرجاه ، ووافقه الذهبي ، وفى السلسلة الصحيحة (1545) .

عن العرباض بن سارية السلمي، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
” إني عند الله في أم الكتاب لخاتم النبيين، وإن آدم لمنجدل (1) في طينته، وسأنبئكم (2) بتأويل ذلك، دعوة أبي إبراهيم وبشارة عيسى قومه، ورؤيا أمي التي رأت أنه خرج منها نور أضاءت له قصور الشام “
أخرجه أحمد فى ” المسند ” (ح17163/28/395) ط الرسالة من طريق أَبُو الْيَمَانِ الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ ، والحاكم فى ” المستدرك ” (ح4175/2/656) ط دار الكتب العلمية ، والبيهقى فى ” الدلائل ” (1/83) ط دار الكتب العلمية ، والدارمى فى ” الرد على الجهمية ” (ح261/ص 146) ط دار ابن الأثير، وأبي نُعيم الأصبهاني فى ” الحلية ” (6/90) ط دار الكتاب العربى، والبزار فى ” المسند ” (ح4199/10/135) ط مكتبة العلوم والحكم من طريق أَبُو المغيرة عَبد القدوس بن الحجاج ، والطبرانى فى ” مسند الشاميين ” (1455/2/340) ط الرسالة ، وفى ” المعجم الكبير ” (13/172) ، وابن عساكر فى ” تاريخ دمشق ” (1/168،21/99) ط دار الفكر من طريق أَبُو المغيرة عَبد القدوس بن الحجاج و أَبُو الْيَمَانِ الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ ، ومحمد بن عبد الواحد الأصبهاني فى ” مجلس إملاء فى رؤية الله تبارك وتعالى ” (ح40/ص25) ط مكتبة الرشد من طريق بقية بن الوليد ، وابن أبي عاصم فى ” السنة ” (ح409/1/179) ط المكتب الإسلامي من طريق إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ *احباب الله ورسوله ما أحلى الصلاة على النبى محمد .صل الله عليه و على آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا في كل لمحة ونفس عدد كل معلوم له*فهو صلوات الله وسلامه عليه طب القلوب ودوائها
*اللهم صل على سيدنا محمد طب القلوب ودوائها ، وعافية الأبدان وشفائها ، ونور الأبصار وضيائها وقوت الأرواح وغذائها وعلى آله وصحبه وسلم ، عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


Source: alanwar