السلام عليكم يامن كنت أظنهم !!!

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله الوالي الكريم

وصلى الله على سيدنا محمد وآله مع التسليم


أحبابي في الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أولا أود أن اعبر عن اشتياقي لأخواني وأخواتي في الله

وأسأل كل من له حق علي أن يغفر لي تقصيري

فالله وحده يعلم ما في السرائر.


أحبابي في الله في علمي بأن هناك من كانوا يهمزون ويلمزن في الخفاء والعلن مع بث السموم والاشاعات عن شخصي الضعيف. وهؤلاء بكل صدق أعتبرهم مساكين وكان الله في عونهم ويشفي صدورهم من الحقد والغل والحسد والكراهية , وأخبرهم بأن مايفعلونه بخبث ومكر ودهاء معلوم ليدنا جيدا , واقول لهم شكرا جزيلا على ماتنزعونه من حسناتكم وتضعونه في ميزان حسناتي القليلة.


واعلموا بأن أحقادكم وسمومكم لا تضرني بشيء , بل انتم الذين تسهرون الليالي كمدا وقهرا إلى أن تفنوا , وانتم من يحترق ويقتل نفسه ويسمم عروقة وهذا لا يضرني بشيء بل يحرقكم يامساكين. فهنيئا لكم الموت غيظا والفرقعة حقدا وحسدا.


ولا تظنوا بأني لا أعلم ماتفعلون ولا تظنوا بأني غير قادر على التصرف , وأقول كلما زدتم في مكركم إحترقتم بناركم ولا يؤذيني شيء.


موفقين إن شاء الله في مستنقعاتكم النتنة تستنشقون منها روائح أعمالكم وأفعالكم وتتجرعون منها سموم اقوالكم.


وأشكركم على ردائة أعمالكم وأسألكم زيادتها لكي تملأوا بها صحائفنا القليلة وتكثرونها بالحسنات المنزوعة منكم.


وأرجوكم قاوموا وثابروا واثبتوا على امركم كي لاتصيبكم جلطة او عقدة او حسرة تخبطكم كطخبط من به مس من الشياطين أكثر مما هي عليها أحوالكم. والقافلة تسير والكلاب تنبح والذباب يضايق والمستنقعات تنضح بما فيها.


عموما انت لستم بمحل أن أجعلكم عثرة في طريقنا , بل اشكركم أن جعلتم انفسكم حجر ملقى في الأرض ادوسه كي أرتقي به درجة.


ولكن والله أعاتب الأحباب الذين سمعوا وسكتوا أو سمعوا وصدقوا وللأسف علمناهم شخصا شخصا وكنا نظنهم أحباب مخلصين في الله . ولكن؟ , لا حول ولاقوة إلا بالله.


وأشكر كل محب مخلص , وكل صديق صدوق كان في محل الثقة في غيابنا و حضورنا وفي قربنا و بعدنا. والحمدلله رب العالمين علمناهم.


في خلاصة القول أقول ماقاله سيدنا وحبيبنا القدوة الإمام الشافعي


دع الأيام تفعــــــــل ما تشــاء ….. وطب نفسا إذا حكم القضاء

ولا تجــــــــزع لحادثة الليالي ….. فما لحـــوادث الدنيا بقـــــاء

وكن رجلا على الأهوال جلدا ….. وشيمتك السماحة والوفـــاء

وإن كثرت عيوبك في البرايا ….. وسرك أن يكون لها غطـاء

تستر بالسخاء فكـل عيــــــب ….. يغطيه كمـا قــيــل السخـــاء

ولا تــــــر للأعادي قــط ذلا ….. فإن شماتة الأعدا بـــــــــلاء

ولا ترج السماحة مــن بخيل ….. فما في النــــــار للظمآن ماء

ورزقك ليـــس ينقصه التأني ….. وليس يزيد في الرزق العناء

ولا حزن يــدوم ولا ســرور ….. ولا بؤس عليك ولا رخــــاء

إذا ما كنــــت ذا قـلب قنـوع ….. فأنت ومالك الدنيا ســــــــواء

ومــــن نزلت بساحته المنايا ….. فلا أرض تقيه ولا سمــــــاء

وأرض الله واسعة ولــــكــن ….. إذا نزل القضا ضاق الفضاء

دع الأيام تغـــــدر كل حيــن ….. فما يغني عن المــوت الدواء


سبحان ربك رب العزة عما يصفون والحمد لله رب العالمين

كل شيئ هالك إلا وجهه له الحكم وإليه ترجعون


مودتي


Source: alanwar