الفرعون الساحر

الفرعون نختنيبو الثاني مؤسس الاسره الثلاثون كان ساحراً عظيماً ، فعندما يهاجمه عدو كان ينعزل في غرفة (مخصصة للسحر) ولديه دمى على هيئة جيش ، فيتلو التعاويذ والطلاسم ، ثم ينفخ على الدمى فتعصف الريح في وجه أعدائه على أرض المعركة ، وينثر الماء فيغرقهم المطر وتفرقهم الصواعق ، وكانت الشياطين كذلك تحارب مع جيشه ، بالإضافة إلى تماثيل خشبية كانت تدب فيها الحياة عندما يأمرها ، ثم تعود جماد بعد المعركة.

لكن الملك الفارسي أرتحششتا (أرتكسشثرا)
أتى بأعظم السحرة من جبال تركيا واليونان ، فقامت حرب غريبة ، حارب فيها الشياطين بعضهم البعض ، والبشر بعضهم ، والتماثيل الخشبية بعضهم ، وهكذا هُزم الفرعون الساحر ، وإحتل الفرس مصر

لكنه لم يُهزم تماماً ، فالأسطورة تقول أنه إتخذ هيئة (حورس) الصقر ، وحلق حتى مقدونيا – تركيا ، ودخل على الملكة الساحرة أولمبياس زوجة فيليب المقدوني
فحملت من الفرعون الساحر ، وأنجبت الأسكندر ، الذي سينتقم لأبيه من الفرس ، وسيحتل كل ممالك العالم
منقول


Source: alanwar