خزائن الاذكار وطرق الذكر السريه الموصله الى الحضرات العليه ( 3 )

” خزائن الاذكار السرية وطرق الذكر الموصلة الى الحضرات العلية” الدرس الثالث
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين

اللهم يارب المهيمين

السابحين فى جمالك … الذاكرين

الهائمين فى محبتك .. الخاشعين فى جلالك … الخاضعين لهيبتك

اللهم يامولاى ياواهب الاسرار والنعم

يارازق السموات العلا الانوار فى غياهب الظلام المدلهم

يامن الكل له عبد وانت الرب …. صلى اللهم بجلالك وجمالك على عبدك ورسولك وحبيبك المبارك النبى الامى النور يارب النور وعلى اله وسلم

وارضى اللهم عن سيدى ومولاى وولى نعمتى الغوث الاعظم سلطان الاقطاب وزاد الاحباب

القطب الصمدانى عبد القادر الجيلانى

وعن الاربعة الاقطاب والاوتاد والانجاب والابدال والمشايخ الطيبين اهل الله اجمعين

وبعد ايها الاحباب يا احباب الفقير
..
مع سلسلة جديدة من الدروس لا توجد فى كتاب ولا نت ولا مخطوطات ولم يصرح بها المشايخ الا للخواص

هدية لاحباب المصطفى ومحبيه صلى الله عليه وسلم

واستكمل معكم في الدرس الثالث بقية المفاتيح ونبدأ مع هذا المفتاح مفتاح الذكر الحى وشرح هذا المفتاح……
كثيرا نسمع من مشايخ الصوفية مقولة
طريقنا هذا حى عن حى
وكذلك كثيرا مانسمع عن سر استلام الذكر
وان استلام الذكر من الشيخ يؤتى ثماره فورا
وان كثيرا من الناس ممن عندهم مخطوطات وكتب
يجربون كثيرا مما في هذه الكتب من ختمات او اذكار او فوائد ولا يجدون لها اثرا او نتيجة
………………………….. فما السر في ذلك ؟
تعالو يا احباب الفقير اخبركم باسرار لا توجد في كتاب
بل قد لا يعرفها اغلب المشايخ الا العارفين منهم
فلقد اشار لها كبار العارفين من بعيد
واحب ان تعلمو ان عدم معرفة شيخ لسر ما
فليس هذا نقصا فيه
فهو قد تعلم الطريقة وعرف خواصها
ولكن ليس من رزقه ان يعرف التفسير او السبب وراء هذه الطرق …. فالكثير من المشايخ والمربين على مر التاريخ تعلموا ما يعلمونه لتلاميذهم ولكن لم يكن لهم نصيب في معرفة اسرار ( لما ولماذا)
فالمشايخ ارزاق ودرجات كما ان المريدين ارزاق ودرجات ….
هل تشوقتم ان تعرفو ما لم يقله احد ؟
اذن اشهدكم واشهد الله اننى لا اسامح ابدا من ينقل عن دروسى باللفظ او المعنى دون ذكر المصدر صريحا
فلقد بذلنا الكثير من الجهد والعمر والمال والوقت حتى انعم الله علينا و رزقنا الله تعالى هذه العلوم بلا حول ولا قوة منا
ولكن منا منه وفضلا فاجراها على يدينا لغاية هو يعلمها كى تظهر للوجود
ويسرى سرها في الحروف والاوراق والشاشات
فتكون فتحا جديدا لمن يدعى ان زمن المشايخ والفتوحات انتهى
وما اوتيته عن علم عندى انما هو عطاء الله
الذى يهب ويمنع
وليس لفضله حد وليس لعطائه تقييد بسبب او غيره
ولكن مع ذلك فالله يهب من صدق وبذل النفس والمال والجهد فلكل مجتهد نصيب من الله بفضله ومنه وكرمه
وانا لا اقول هذا منا لا سمح الله – منى – ولا رؤية لعملى فحاشا لله فنحن قوم لانرى لنا اى حول او فضل اوقوة ولكننا نستلم الارزاق من ذكر او علم او مدد او مال او غيره كما تستلم الارض وتسلم وليس لنا من الامر شىء ولو ذرة
نعود لدرسنا فاعلم ياحبيب الفقير القادرى ان الذكر اى ذكر او اى ورد او اى اسم او حتى اى دعاء او صلاة نبوية له اهل بداية واهل استمرار وحمل واستلام وابقاء وله ايضا اهل انهاء واخفاء وهكذا ….؟
وبداية البداية هو رب العزة سبحانه وتعالى فلقد علم ادم الاسماء وسأل الملائكة عن اسماء هؤلاء…..
وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَـؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ(31)
سورة البقرة
الله سبحانه وتعالى وحده هو الذي يعطي وهو الذى يعلم
ثم كان خلفاء ادم من الانبياء ثم تبع الانبياء خلفائهم …
فكل ذكر وكل اسم عربى سريانى او باى لغة هو في الاساس من الله
ثم ظهر على يد الانبياء ثم اتباعهم من حكماء وعرفاء واتباع والاذكار والاوراد والدعوات في اساسها للانبياء ثم الهامات لحكماء الامم من مدد الانبياء وماهو من عند انفسهم ولا يجروء احد ان ينسب لنفسه دعاء او دعوة حتى لو نسبت اليه اسما
فالدعوات اذن لها اصل ثابت ولها ميلاد معلوم وكذلك لها حياة تحياها ثم تموت ماعدا القران فان الله تعالى يحفظه ابد الابد
فلقد قال في كتابه الكريم
(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9) الحجر). …
اذن يستلم اى ذكر من اصله واحد
ثم جماعة….
وينمو الذكر ويحي بحياة ذاكريه
ثم ينتقل تسليما الا من يلونهم حتى قيام الساعة …
واذا انقطع الذكر ؟
تمر الايام ..
فاذا مر عام ضعفت روحانيته ثم عشرة اعوام بدأت في الاضمحلال التام حتى اذا مر مائة عام مابقى على الارض حيا …..
فاذا جاء شخص ما واخرج هذا الذكر من كتاب او مخطوط او رواه له راوى وقال له في خصائصه وثماره الكثير واستعمل هذا الشخص هذا الذكر فإنه لا يثمر معه فلقد ماتت شجرته اذا يحتاج ان يزرع من جديد ويرعى بشروط كثيرة حتى يبدأ في الحياة ونادرا ما يحدث لذا نجد الكثير من ابواب الروحانية الموجودة في كتب ومخطوطات وكانت تعمل مع اصحابها لم تعد تعمل ولا تأتى باى ثمرة سنوات وسنوات
اما ايات القران فهى تقرأ وتتلى كل يوم ولا تهجر
ولقد حذرنا القران من هجره
( وقال الرسول يارب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا ( 30 ) وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا من المجرمين وكفى بربك هاديا ونصيرا ( 31 ) ) الفرقان
وكذلك اذا ذكرت الله بالباقيات الصالحات
لا اله الا الله والله اكبر والحمد لله وسبحان الله
تفز لانه فوق ماجاء فيها من احاديث تحس عليها هى حية على الالسنة وتذكر في كل وقت ..
ولذا فلقد انبئنا الرسول صلى الله عليه وسلم
انه لا تقوم الساعة واحد على الارض يذكر الله
عن أنس – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال : ” لا تقوم الساعة حتى لا يقال في الأرض : الله الله ” ، وفي رواية : قال : ” لا تقوم الساعة على أحد يقول : الله الله ” . رواه مسلم .

بعض الرويات جاء فيها : ( لاَ تَقُومُ السَّاعَةُ عَلَى أَحَدٍ يَقُولُ : لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّه )
وهي رواية أحمد في “المسند”
وعن عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم : ” لا تقوم الساعة إلا على شرار الخلق ” . رواه مسلم .
فاذا مات الذكر من الالسنة فلقد مات الكون ولم يبق الا شرار الخلق
اذن المشايخ الصوفية ملزمون باعطاء الذكر حتى يظل حيا
واذا اجتمع على ذكر عشرة اشخاص سواء كان اجتماعهم زمانيا او مكانيا مجتمعين او متفرقين فان هذا الذكر يكتسب قوة العشرة ويثمر مع كل منهم ثمرة عشرة مجتمعين ويحدث تأثير قوة العشرة حتى لو كل واحد منهم لا يعرف الاخر
و لان كل ذكر له عدد من الذاكرين يجب ان يظل يذكره حتى يظل حيا
فان كل ذكر في الكون يجب ان لا يقل ذاكروه عن العشرة او يذكره رجل له قوة العشرة او رجلين لهم قوة العشرة وهكذا
واما قوة العشرة فهذا موضوع اخر لا يعنينا هنا لانه يعتمد على الهبة وليس لاحد يد في تقسيم القوة والارزاق الا الله سبحانه وتعالى
فيكون الذكر الحى روحانيته حاضرة
اما الذكر الذى اندثر فيحتاج الا استنبات واحياء واعادة وجود
وذلك بسر العشرة اى اذا اردت احياء دعوة او ذكر قديم فيجب ان يجتمع على ذكره عشرة مدة من الزمان
ذلك لان الذكر الذى انقطع ذاكريه وهجر….
لكى يبعث من جديد يحتاج الى تخطى العدد والشروط من جديد
هل تعلم حبيبى ان بعض الدعوات المحرفة المنشورة في كل مكان تعمل وتؤتى ثمار ؟
كيف وهى محرفة اصلا ؟
من كثرة التالين لها والمستخدمين الذاكرين لها انشأو لها عالم نبت فاصبح حى موجودا فنتج لها تأثير ولكن هذا التأثير قد يكون له اثار جانبية ضارة لان دخل عليه دخيل التحريف
وقد يسألنى محب ايها الشيخ القادرى هل تعنى بكلامك ان انفاس الذاكرين تقوى قوة الذكر في الوجود وتأثيره ؟
فأقول له نعم وهذا حق فهذا الذكر الحى الذى نفخ فيه الذاكرين من ارواحهم اصبح له طاقة فعالة هى حية مادام هذا الذكر حى
ويستطيع غيرهم ان يستمد منهم او من طاقة هذا الذكر
فيأخذ ويعطى ويستفيد ويزيد ويؤثر ويتأثر
اما الاذكار الميتة فهذا ضرب في الصخر ولكن له ميزة اذا استمر عليه ذاكرون يحققون سر العشرة وان بدأ بواحد فانهم يستفيدون ميزة احياء هذا الذكر ومن احى ذكر حقيقى شرعى فانه كأنما احيا عالم او كون كامل
ولكن يجب ان يبدأها مريد صادق او شيخ اى بمعنى اخر يجب ان يبدأ شخص له وعاء كبير باطنى اى له ثقل روحانى وبمعنى اخر محترف ذكر وكل هذه المسميات لا يشترط ان يكون يطلقها على نفسه او حتى لا يشترط ان يعرف بها الذاكر ولكن يجب ان تكون حقيقته
ولمن يسألنى وكيف نعرف اذا اردنا – من انفسنا او عن انفسنا هذا – اقول ابسط شىء الشخص الذى له قدرة على الذكر بلا ملل باعداد كبيرة وفى اوقات معينة وبتركيز وله سنوات او وقت طويل في اى ذكر فلا شك ان سعته الذكرية عالية ولا تندهشو من كلماتى فكل انسان له سعة ذكرية مثل البطارية الكهربية الذى لها سعة معينة او مثل الماتور الذى هو قوة كذا حصان او حتى الوعاء الذى يسع كام لتر وهكذا …
واغلب المشايخ يربون مريدهم فترة طويلة من السلوك بزيادة السعة الذكرية وهذا ما أقوم به مع المريدين فى الطريقه فى بدايه السلوك لانه كلما زادت السعة الذكرية زادت القدرة على تحمل استقبال الانوار وزادت القدرة على التلقى وبزيادة الانوار تحرق الظلمات الغالبة على الطباع الارضية وترحل الاخلاق الشيطانية والطبائع الوضيعة
ولكن ايضا القليل من المشايخ يزيد السعة الذكرية بطريقة الكيف لا الكم وهو ايضا اسلوب راقى في التربية وله رجاله مثلما اوضحنا في الدرس الاول والثانى وهو ايضا من طرقنا الخاصة في التربية
ولتعلمو احبابى ان من قرأ في كتاب او نت او غيره او سمع ان من قرأ الذكر الفلانى كذا وكذا حدث معه كذا وكذا ان هذا كلام مغلوط وانه لا تتحقق هذه الثمار الا جزئيا مع بعض الناس الذى تتفق طبيعته مع هذا الذكر خصيصا
فلكل ذاكر ذكر ينفعل معه اكثر من غيره ويؤتى ثماره معه اكثر من غيره شرط ان يكون ذكر حى
ولتعلمو احبائى ان اغلب الدعوات السريانية والعبرانية وغيرها انما تكتسب قوتها من التالين لها لا من ذاتها الا ماكان منها حيا على لسان الذاكرين
ومن الاذكار الحية رغم انها ليست بالعربية
“طهور بدعق محببهٌ صورهٌ محببه سقفاطيس سقاطيم احون قاف ادم حمّ هاءٌ آمين”
ومثل اهيا شرا هيا ادوناى اصباؤت ال شداى
ومثل البرهتيه والجلجلوتية
وغيرهم …. ولماذا هذه الاسماء حية ولها تأثير لانها موجودة عند الصوفية وغيرهم في اورادهم
ولكن اصدقكم القول ان القران واسماء الله بالعربية والباقيات الصالحات قوتها الذاتية اكثر بكثير لان اتصال ذاكريها وعددهم وقوتهم كبيرة جدا اما الاسماء والدعوات الغير عربية فاذا لم يكن تاليها له ثقل روحانى او سعة ذكرية بمعنى اخر وكان له شيخ يرعاها ويعطيه اياها تسليما من كم عبائته وطريقته فان تاليها قد يضر نفسه ومن حوله
ومن اقدم الاذكار التى لها تأثير جبار هو ذكر
” بسم الله الرحمن الرحيم “
فهو يذكر منذ القدم وانظر معى في الاية
في سورة النمل
“(إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم)”
ولا شك ان البسملة ذكر حى فهى من القران وكل ايات القران هى ذكر حى لا يموت
ولكن لم يأذن الله للقران بالظهور الا على لسان حبيبه وعبده ورسوله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
وبالرغم من ذلك فلقد اعطى اذكار منه لبعض الانبياء قبل النور الاعظم صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين
كما ان للبسملة ادعية واوراد وطرق واذكار ومنها مثلا :
دعاء البسملة . لسيدي عبد القادر الجيلاني
وهو نسيج اعجوبة فيه الكثير من الخواص
واعطيكم لمحة صغيرة وسرمن الخواص في البسملة مثلا اذا كنت مرهق او الطاقة فرغت منك
ادر وجهك تجاه قرص الشمس وقل يا شمس ربى وربك الله وانتى وسيلتى لاجدد طاقتى
ثم قل اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
وخذ نفسا عميقا ثم اغمض عينيك تجاه قرص الشمس وردد البسملة 19 مرة في نفس واحد
ثم انفث في يديك وامسح بهم وجهك وجسدك
تجد باذن الله تجددت طاقتك بعد ان سحبت طاقة من الشمس ببركة بسم الله الرحمن الرحيم
وهى احد خصائص الذكر انه يعيد شحن طاقتك
كلما اخرجت طاقة في الذكر الحى ردت اليك اضعاف مضاعفة وبسبب الذكر ايضا
اما الذكر الميت فانه يسحب منك حتى يعدمك الا من رحم ربى ولا يعطيك شيئا الا اذا اراد الله تعالى فردت اليه الحياة بعد ان يكون استغلك واستقلك وسحب طاقتك فاحذر مما لا تعرفه ولا تنبهر بالمسميات خصوصا في الكتب والمخطوطات
ومن الاذكار القديمة اسم ( محمد ) صلى الله عليه وسلام
وكذلك (لا إله إلا الله محمد رسول الله)
وفى حديث استغفار آدم عليه السلام بحق محمد صلى الله عليه وآله وسلم

حدثنا أبو سعيد عمرو بن محمد بن منصور العدل ، ثنا أبو الحسن محمد بن إسحاق بن إبراهيم الحنظلي ، ثنا أبو الحارث عبد الله بن مسلم الفهري ، ثنا إسماعيل بن مسلمة ، أنبأ عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ، عن أبيه ، عن جده ، عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ” لما اقترف آدم الخطيئة قال : يا رب أسألك بحق محمد لما غفرت لي ، فقال الله : يا آدم ، وكيف عرفت محمدا ولم أخلقه ؟ قال : يا رب ، لأنك لما خلقتني بيدك ونفخت في من روحك رفعت رأسي فرأيت على قوائم العرش مكتوبا لا إله إلا الله محمد رسول الله فعلمت أنك لم تضف إلى اسمك إلا أحب الخلق إليك ، فقال الله : صدقت يا آدم ، إنه لأحب الخلق إلي ادعني بحقه فقد غفرت لك ولولا محمد ما خلقتك ” .
وقد علق الحاكم على هذا الحديث بقوله :
هذا حديث صحيح الإسناد وهو أول حديث ذكرته لعبد الرحمن بن زيد بن أسلم في هذا الكتاب .
المصدر: أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحاكم النيسابوري » المستدرك على الصحيحين » من كتاب آيات رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم التي في دلائل النبوة » استغفار آدم عليه السلام بحق محمد صلى الله عليه وآله وسلم

وكذلك الصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فهو ذكر متميز لان الله سبحانه وتعالى ذكر في الاية ” إنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا))[الأحزاب:56 ” وافهم الاشارة …
ولكن هل اذا اخترعت صلاة على النبى تعطينى اثرها كاملا ؟
كما قلنا الاذكار الحية يعنى الصلوات المأثورة والمروية عن الاولياء بخواصها هى حية وتذكر في كل وقت ولها عوالم واكوان وتأثير لذا فلا تعدل فيها حرف ولا تزيد ولا تنقص انما تستعملها كما وردت تحظى بها وتصير في دمك وتصير انت فيها فتحملها وتحملك ..
وكذلك ‏”شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏18،19‏

وكذلك اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ
وكذلك حسبنا الله ونعم الوكيل
وكذلك السلام عليكم
وربما يسألنى سائل وهل السلام عليكم ذكر ؟
فاقول له نعم وله صيغ
وكذلك اذكار الملائكة
وعندنا منها في الاثر والنقل
وكذلك اسماء الله سبحانه وتعالى ..
وكل هذا يحتاج الى تفصيل وطرق واعداد ….
فإلى درس اخر ان شاء الله تعالى نعطى فيه بعض الخواص اللهم اجعلكم من الخواص ……………..

أضف تعليقاً