فى بيان الروحانى الحقيقى والتصوف الشرعى والسلوك الربانى ( 9 )

فى بيان الروحانى الحقيقى والتصوف الشرعى والسلوك الربانى ( 9 )

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب المشارق والمغارب..
نحمده (تبارك وتعالى).
ونعوذ بنور وجهه الكريم من شر العواقب..
وندعوه دعاء المذنب ..المستغفر…الوجِل …التائب..
أن يحفظنا وكل الاحباب من كل شرِ ……حاضر أو غائب.
اللهم امين
وصلى الله على الصادق الوعد الامين المبعوث رحمة للعالمين وعلى اله وصحبه اجمعين والسلام علينا وعلى عباد الله الصالحين في كل زمان ومكان من الانس والملائكة والجن والجان
وكل ولى وكل تقى اللهم انفعنا بهم اللهم امين

احبابى احباب الفقير القادرى ونستكمل في المرة القادمة بعض الاسرار
والتى لم يصرح بها غيرى وان استعملوها او نصحو بها الطالبين
ولكن لم يفسروها ويضعوا قواعده كما اوضحنا …نستكمل سلسلة الاسرار لأحباب النبى المختار صلى الله عليه وسلم
ان شاء الله تعالى نوضح الذكر الذى يضرب الظاهر بنوره والذكر الذى يضرب الباطن
ويزيل كدورته والذكر بالأنفاس وبغير الانفاس ولمحات النور ..
اذا اذن الله تعالى وبحوله وقوته فلا حول ولا قوة الا لله العلى العظيم وهو حسبى ………

اولا: الذكر الذى يضرب الظاهر وهو يجب ان تجتمع فيه تخطى العدد التلفظ به صحيحا بصوت مسموع وهو الاسم الله

وهو اسم جلالى – سيد الاسماء – واليه تنسب ولا ينسب الى اسم وهو توحيد خالص – علم على الذات العليا الاسم الاعظم والورد الافخم

يحرق البشرية بعد عدد معين ويظهر نوره في الوجه ولكن تظهر ايضا حرارته فيحرق الاوصاف فيكون الانسان سريع الاشتعال لاقل فعل او مقال

وإذا لم يبرد الذكر بالكثير من الصلوات على سيد السادات صلى الله عليه وسلم انقلب الى الباطن – ولابد ان ينقلب الى الباطن حتى مع الصلوات ولكن مع اختلاف النتائج

فيجذب الذاكر الى الحضرة العليا فينجذب ثم تنجذب اليه عوالم جلالية ثم يصبح مصدرا جلاليا اذا استقرت عوالم صاحبه وسبقت له العناية
وحتما ولابد ان الذاكر به اذا تعدى عدد معين لا شك انه حتما ولابد ان يصير مجذوبا
اما ظاهريا وأما باطنيا وأما الاثنين معا
وهذا لم يصرح به احد فلابد من ذاكر اسم الذات العليا بالانجذاب ومهما كان ولكن انجذاب الكمل من الرجال غير انجذاب العامة وانجذاب المحافظ على الشريعة
لا يظهر للناس انجذابه فهو بينه وبين ربه ولكنه يكون اغلب الوقت مع الله وليس مع الناسبالرغم من انه يظهر امامك شخص عادى يحافظ على الاوقات والعبادات ويعطى كل ذى حق حقهولماذا وضعناه اسم يضرب الظاهر لأنه ولابد من ذاكره والمحافظ عليه
والحافظة والحافظ كونه به من ان تكون له هيبة في كل العوالم وحضور قوى في المجالس
وهو في الحقيقة جليس صالح مهما جالسته تخرج منه دائما بكل خير

ولهذا الذكر طرق يبدأ
بالصوت
ثم بالتنفس
ثم بدون صوت
ثم بالقلب
ثم بالقالب
ثم بالروح ثم السر
ثم سر السر
ثم يصير فيك وتصير انت الذكر

وقد تكون هذه المراحل في كل ليلة فتبدأ بالجهر ثم تقطع كل المراحل وذلك لمن اجتاز من عوالمه طرقاوقد يكون هذا في ايام مراحل عددية او زمنية ترتقى من كل مرحلة الى ماتليهااو ان يكون هذا دوائر عددية مستمرة مثلا كل دائرة مائة الف …وهكذا طيب اسرع التأثير….ان تشرب الذكر شربا وتبلع نفسك مع كل اسم او كل دور او كل 11 او كل 21 او كل 33 او كل 66 او كل 100 او كل …
وهذا ما سنذكره تفصيلا في طريقة الذكر بكتم النفس وإطلاقه ومحوه وإثباته والى الدرس القادم وبقية الاسرارانا خادم الذاكرين والأذكار …اللهم افتح لكم بين السطور وأرشدكم لما في الاسرار من نور

وتذكروا ان الذكر بإعداد كبيرة يلزمه مرشد روحى بالأذكار خبير لان الكلام سهل والفعل سفر وراحلة وزاد ودليل يرشدك لعبور المهلكات سالما غانما …

اللهم تقبل منا ومنكم ومن مشايخنا وأحبابنا كل عمل طيب ويكمله بكرمه من كل نقص
ويجازينا عليه خير الجزاء اللهم امين .السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سلاما يشملكم ظاهر وباطنا فيكم
ولكم وبكم وعليكم سلام قولا من رب رحيم