لمن يصطاد في الماء العكر

إنسان بلا أعداء إنسان بلا قيمه ،:

فحين يكون لك ذلك العدو ،، الذي يتصيد أخطاءك ،،

ويتربص لك ، ويحسب عليك زلاتك ،، وينتقدك ولا يجاملك ،

كالصديق ،، ما يجعلك على يقظه دوما ً ، تتأمل العواقب ،

وتعد العده ، تطلع على عيوبك ، وتتلافى أخطاءك ،،

وترتقي للوصول إلى الكمال ،، حتى لا تسمح له

بمنفذ لك ،، ولاسبيل عليك ،،

وهذا لايزيدك إلا قيمه ،، ولايدفعك إلا للقمه ،،

وإتقان عملك أكثر ،، فهو من ينصفك ، فإن

أحسنت ذلك العمل جمّلك ،، وإن أتقنته كمّلك ،،

تاركا ً خلفك حطـــام فاشــــــــل ،،

الذي لايحفظ إلا قصص الترخص ،

وأحاديث الشكوى ، ويمتلك فم ملئ من الثرثره ،

الذي لا يقابله إلا رأس فارغ من الحكمه ،،

فقيـــمه الإنسان في عمله ، إبداعه ، تفوقه ،

حلـمه ، أدبه، وإيمانه ،،

لله در عدوي !!!!

جعلني أفهم للحياه معاني عظيمه ،

التي قضت أن يكون النصر لمن يحتمل الضربات

لا لمن يضربها ،،

سؤال : هل يستطيع عدوك أن يحبس الشمس ..؟؟

فالشمس تمشي في مستقر لها لا تقف ، لا يوقفها

إلا خالقها ,, وأنت كذلك ،،

فمهما كثرت تلك العثرات ، التي يضعها

لك ، أعلم أن ماهي إلا المزيد من الحطب

لإحراقه

الزبده:-

هو يسعى جاهداً يضرك لكن سبحان الله ما تشوفه إلا ينفعك وهو ما يدري


هذا الموضوع منقول من :: منتديات الأنوار القادرية والأرواح الرحمانية :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على مواضيعه


from منتديات الأنوار القادرية لفضيلة الشيخ الفقير القادري http://ift.tt/196azdO

via IFTTT

أضف تعليقاً