أحبك يا الله

أحبك الله card4033.jpg

حبيبي ليس يعدله حبيب *** ولا لسواه في قلبي نصيب

حبيب غاب عن بصري وسمعي *** ولكن في فؤادي ما يغيب

يا حبيب القلب ما لي سواك *** فارحم اليوم مذنبا قد أتاك

يا رجائي وراحتي وسروري *** قد أبى القلب أن يحب سواك

فليتك تحلو والحياة مريرة وليتك ترضي والأنام غضاب

وليت الذي بيني وبينك عامر *** وبيني وبين العالمين خراب

إذا صح منك الود فالكل هين *** وكل الذي فوق التراب تراب

أحبك حبين حب الهوى *** وحبا لأنك أهل لذاك

فأما الذي هو حب الهوى *** فحب شغلت به عمن سواك

وأما الذي أنت أهل له *** فكشفك لي الحجب حتى أراك

فما الحمد في ذا ولا ذاك لي *** ولكن لك الحمد في ذا وذاك

وتخللت مسلك الروح مني *** وبه سمي الخليل خليلا

فإذا ما نطقت كنت حديثي *** وإذا ما سكت كنت الخليلا

إني جعلتك في الفؤاد محدثي *** وأبحت جسمي من أراد جلوسي

فالجسم مني للجليس مؤانس *** وحبيب قلبي في الفؤاد أنيسي

راحتي يا إخوتي في خلوتي *** وحبيبي دائما في حضرتي

لم أجد عن هواه عوضا *** وهواه في البرايا محنتي

حيثما كنت أشاهد حسنه *** فهو محرابي إليه قبلتي

يا حبيب القلب يا كل المنى *** جد بوصل منك يشفي مهجتي

يا سروري وحياتي دائما *** نشأتي منك وأيضا نشوتي

قد هجرت الخلق جمعا أرتجي *** منك وصلا فهو اقصي منيتي

رابعة العدوية

نشأ مصطلح (الحب الالهى) بمعناه القريب فى الحياة الروحية فى الاسلام فى القرن الثانى الهجرى.

وكانت الحياة قبل ذلك يحركها عامل (الخوف) من الله ومن عقابه ، وكان (الحسن البصرى) (21-110هـ) أبرز ممثلى هذا الطور فى حياة الزهاد والعباد الأوائل، فقد عرف عنه أنه كان يبكى من خوف الله حتى قيل (كأن النار لم تخلق إلا له).

ويميل مؤرخو التصوف الإسلامى إلى القول بأن رابعة العدوية (ت 185هـ) هى أول من أخرجت التصوف من الخضوع لعامل (الخوف) إلى الخضوع لعامل (الحب)، وأنها أول من استخدم لفظ (الحب) استخداماً صريحاً فى مناجاتها وأقوالها المنثورة والمنظومة، وعلى يديها ظهرت نظرية (العبادة) من أجل محبة الله، لامن أجل الخوف من النار أو الطمع فى الجنة.

وكان الصوفية -قبل رابعة- يترددون فى قبول كلمة (الحب) فمالك بن دينار الصوفى (ت 131هـ) كان يتحاشى لفظ (الحب) ويستخدم بدله كلمة (الشوق)، وعبدالواحد بن زيد (ت 77هـ) كان يفضل لفظ (العشق) فى أقواله. ومع رابعة بدأت كلمة أو مصطلح (الحب الإلهى) تأخذ مكانها فى أقوال الزهاد ممن جاؤوا بعدها ، مثل: معروف الكرخى (ت 201هـ)، والمحاسبى (ت 243هـ) الذى خصص لموضوع (المحبة) فصلاً كاملاً فى كتابه: (الرعاية)، وذى النون المصرى (ت 245هـ) الذى فاضت مأثوراته بهذه الكلمة.

ثم استكملت نظرية (الحب الالهى) ملامحها وقسماتها بعد ذلك فى مؤلفات كبار شيوخ التصوف ، مثل: التعرف للكلاباذى (ت 380هـ)، وقوت القلوب لأبى طالب المكى (386هـ)، وكشف المحجوب للهجويرى (حوالى465هـ)، والرسالة للقشيرى (465هـ)، وإحياء علوم الدين للغزالى (450-505هـ). لكنها أخدت أبعاداً عرفانية وفلسفية بالغة التعقيد ظهرت أولاً فى تصوف الحلاج (ت 309هـ) ثم اكتملت بعد ذلك فى أشعار ابن الفارض (ت 632هـ)، ومؤلفات الشيخ الأكبر ابن عربى (ت 638هـ).

وقد جمع القشيرى فى رسالته تعريفات عديدة لمعنى (المحبة الإلهية)، كما أحصى ابن القيم فى مدارج السالكين (ج 3) ثلاثين تعريفاً للمحبة بالمعنى الصوفى.

ومن الشيوخ من يرى أن تعريفها يستعصى على العبارة للطافتها ، وصاحب عوارف المعارف (السهروردى) يعرف الحب بتقسيمه إلى سببين: عام وخاص ، والأول ثمرة امتثال الأوامر واجتناب النواهى ، وهو من (المقامات)، لأن للسالك مدخلاً فى اكتسابه، والحب الثانى (الخاص) هو ماينشأ عن انكشافات الروح، وهذا النوع من (الأحوال) وليس للعبد كسب فيه. أما الهروى (ت 481هـ) فيعرف المحبة بأنها (تعلق القلب بين الهمة والأنس) بما يعنى تعلق القلب بالمحبوب تعلقاً حائراً بين طلب المحب لمحبوبه طلباً لاينقطع ، وبين أنسه بمحبوبه.

وللمحبة درجات:

الأولى محبة تقطع وساوس القلب ، وتلذ الخدمة وتسلى عن المصائب، وتنشأ من ملاحظة العبد لنعم المولى الظاهرة والباطنة، وثبات هذه المحبة يكون بمتابعة النبى صلى الله عليه وسلم والتأسى به.

والثانية محبة تبعث على إيثار الحق على كل ما سواه، وتنشأ بسبب من مطالعة العبد للصفات الإلهية، والارتياض بالمقامات الروحية.

والثالثة محبة تنشأ من مشاهدة جمال المحبوب، وفى هذه الدرجة يختطف قلب المحب وتنقطع عبارته وإشارته، وحقيقة هذه الدرجة: الفناء فى المحبة وفى الشهود.

والمحب إذا كان واعياً بحبه ومكتسباً له سمى (محبا) وإذا كان مختطفاً بالحب سمى (عاشقا) والفرق بينهما -فيما يقول شيوخ التصوف- أن المحب مريد والعاشق مرآد.

ونظرية (الحب الإلهى) مستقاة فى أصولها من معانى أسماء الله الحسنى وصفاته كالودود واللطيف والرحيم، ومن الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التى تحدثت عن الحب الإلهى، ومنها على سبيل المثال -لا الحصر- قوله تعالى: (يحبهم ويحبونه) المائدة:54 ، وقوله صلى الله عليه وسلم (اللهم اجعل حبك أحب إلى من نفسى وأهلى ومن الماء البارد) (سنن الترمذى، كتاب الدعوات ، باب:73، حديث 3490).

مراجع الاستزادة:

1- الرسالة القشيرية ، تحقيق د/عبدالحليم محمود ج2 ص610 دار الكتب الحديثة القاهرة.

2- كشف المحجوب للهجويرى، ترجمة د/إسعاد قنديل ، دار النهضة، بيروت 1980م.

3- ابن الفارض والحب الإلهى محمد مصطفى حلمى دار المعارف 1971م.

4- منازل السائرين شرح القاشانى ، ط قم إيران 1413هـ.


Hpf; dh hggi


هذا الموضوع منقول من :: منتديات الأنوار القادرية والأرواح الرحمانية :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على مواضيعه


from منتديات الأنوار القادرية لفضيلة الشيخ الفقير القادري http://ift.tt/1a5vw8R

via IFTTT

أضف تعليقاً