أمة إقرأ أصبحت لا تقرأ ….من حصة “مذكرات إبليس”

السلام عليكم أخواتي

حقيقة مخيفة من حصة “مذكرات إبليس” أمة إقرأ أصبحت لا تقرأ

المضحك المبكي من حصة”مذكرات إبليس”

قال الدكتور عمر عبد الكافي في حصة “مذكرات إبليس” ما يفضحنا أمام العالم أن هيئة اليونسكو تقول أن كل فرد أوروبي يقرأ في العام من 36-40 كتاب أي بمعدل 3 كتب في كل شهر و الكيان الصهيوني يقرأ الواحد منهم أكثر من 40 كتابا كل عام أما العرب و المسلمين ،جزاهم الله خيرا، كل 80 شخص يقرأون كتابا واحدا فحصيلة قراءة الفرد العربي هي 6 دقائق باليوم .

و الله حقيقة مخيفة جدا…

إخواني نصيحة مني عودوا أولادكم على المطالعة منذ الصغر إتركوهم يحتكون بالكتب و سيكبرون على حبها. إهدوهم كتبا عوضا عن الألعاب و … و عودوهم على زيارة المكاتب منذ الصغر واتركوهم يختاروا كتبا بأنفسهم و ستصبح هذه الزيارات محببة جدا إليهم سيجتهدون في قراءة الكتب المستعارة و اتمامها كي يستعرون كتبا جديدة و هكذا.. و شجعوهم أيضا إذا كان لديهم كتب خاصة قراوها أن يتبادلون مع أصدقاء أو معارف كي يستفيد الطرفين و حتى يقرأون أكبر عدد ممكن من الكتب . و الله دون مبالغة معضم الأطفال هنا يقرأون أكثر من 40 كتاب في السنة و هذا عن تجربة خاصة. المكاتب دوما تعج بالناس حتى بالعطل الصيفية. و نصيحة للأمهات و الأباء اقرأوا للصغار قبل النوم و بعدها إطرحوا عليهم أسئلة لتحفيز تفكيرهم و إعطوهم الوقت الكافي كي يجيبوا حتى يتعلمون التعبير عن أفكارهم. و سيصبح هذا الوقت محبب جدا إليهم فسيسارعون للنوم بأنفسهم كل ليلة و في كل الحالات هي فرصة للتقرب منهم أكثر خاصة للأباء الذين يشتغلون وقتا طويلا بالنهار. و صدقوني سيكبرون على هذه العادة و سيستمرون عليها مهما تقدم سنهم و ستلتمسون فوائد المطالعة بنتائجهم المدرسية كلما تقدموا في الصف و هذه عن تجربة أيضا.

تعودوا أن تهدوا كتبا لهم في المناسبات و هذا ما أفعله شخصيا مع أولادي و أولاد صديقاتي اسجل لهم سنة إشتراك بمجلة علمية أو أي مجلة تنمي معلوماتهم و تليق بسنهم يتلقونها كل بداية الشهر ينتضرونها بشغف و يفرحون كثيرا لما تصلهم.

و كنوا على ثقة إذا رأى الطفل أهله يطالعون و أنهم يهتمون بدراسته سيطالع وسيهتم بدراسته هو الآخر.

ديننا حثنا على التعلم.. وما نعيشه اليوم أمرا محزنا و مخيفا جدا صرنا مهزلة الغرب فكلنا محاسبون على العقول التي نحن بصدد تكوينها و كوالدين نحن مطالبون أيضا بتوفير غداءهم الروحي بتعليمهم حب المطالعة و الاستمرار عليها خاصة إذا كنا نحن أنفسنا متعلمين فهم أمانة في أعناقنا و سنسأل عن تقصيرنا.

“لو نطق الكتاب لهجانا”.

اللهم وفقنا للخير


Hlm YrvH Hwfpj gh jrvH >>>>lk pwm “l`;vhj Yfgds”


هذا الموضوع منقول من :: منتديات الأنوار القادرية والأرواح الرحمانية :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على مواضيعه


from منتديات الأنوار القادرية لفضيلة الشيخ الفقير القادري http://ift.tt/1E2Dmu8

via IFTTT

أضف تعليقاً