إستفسار للفقير عن تعدد المشائخ والطرق

احبتى هذا سؤال ورد إلينا من احد الاحباب يسال عن تعدد المشائخ والطرق الصوفيه فما المشكله ان يكون للمريد عدة مشائخ وعدة طرق فى وقت واحد …….ولاهميه الموضوع رفعناه للاستفاده ………

اخى الحبيب ابو احمد واحبابى احباب الفقير
تتعدد الطرق الصوفية بالرغم من وحدة الاصل والمنبع والمصب والهدف
ودائما وابدا يتحتم على كل مريد ان يلتزم بشيخه ويخلص فى محبته ويعتقد اعتقادا جازما فى طريقته
ولا يمدعينيه او يتشوق الى طريقة اخرى
…… ولماذا ؟
ومالمانع ان يأخذ المريد العهد على عدة طرق وعدة مشايخ ؟ …..
فى الحقيقة لامانع
…. نعم
وبكل صدق لامانع ولكن هذا خطير جدا جدا جدا
خطير؟ نعم …
سأخبرك بسر صغير …. وارجو ان يقرأ الجميع بتمعن وتفهم وروية ….
اولا : يمكن لاى مريد ان يأخذ مائة طريقة او اكثر او مائة شيخ او اكثر بلا اى مشكلة اذا كان هذا على سبيل التبرك او حتى كمراحل تربية فى حياته ولكن ليس فى نفس الوقت .. ويكونو كلهم مشايخه ولكن يظهر عليه شيخ واحد هو المربى والمسلك بطريقته
ثانيا : فى واقع الامر اغلب المشايخ أخذو اكثر من طريقة وغالبا لاتزيد على خمسة طرق لان الامر فعلا شاق وكأنك تحمل جبل على كتفيك ورأسك ..
ثالثا : لا يظهر على الشيخ او المريد مهما اخذ من طرق الا طريقة واحدة فقط هى الطريقة التى يوصل بها اذا كان شيخ والطريقة التى يسلك بها مريديه وهى التى ينسب اليها
رابعا : كل متصوف ومهما تعددت الطرق التى يحملها والمشايخ المربين يسلك دائما ويصل على يد شيخ واحد هو شيخه وهو استاذه وان امده بقية المشايخ وسقته بقية الطرق فان هناك شيخ واحد هو الزعيم بالنسبة له وهو قطبه ومشربه
ولماذا ؟
انه نظام الكون فلا يمكنك ان تسير بعرض الطريق وتصل الى اى شىء …. يجب ان تسير دائما فى خط واحد وللامام
فالتربية من الشيخ تشبه سائق سيارة محترف
والمريد هو سيارة يقودها الشيخ فى طريق ممهد
حتى يصل بها الى نقطة محددة
هى نقطة الوصول او خط النهاية بالنسبة الى هذا المريد
او اخر الحدود بالنسبة الى هذا الشيخ
فاما تتوقف السيارة هنا
او يتسلمها سائق اخر
اذا كان هذا مقسوما فى الرزق
فالشيخ للمريد رزق مقسوم من الازل الى الابد
فان كان فى رزقه اكثر من شيخ فكلهم مشايخه ولكن النهاية والسلوك والتوصيل يكون بيد اخر شيخ
فهو الذى يصل به الى مقام الاحسان
ولكن كما قلنا لقد سموه طريق لانك يجب ان تسير فيه
ولا يمكن ان تسير فى اكثر من طريق معا او بالعرض
ولكن يمكن ان تسير فى اكثر من طريق بالتتابع
اى تنهى واحد وتبدأ اخر والعبرة بالخواتيم .
ولا يكون هذا بطلبك او بعقلك كمريد ولكن برؤية او اشارة او حتى بلا ارادة منك
ولا يعقل طبعا ان يقود اكثر من سائق سيارة واحدة فى نفس الوقت لان هذا يخالف منطق وقوانينن وسنن الكون
اما الشرع والسنة
فليس لها دخل باختلاف المشايخ والطرق ….
فالسنة والشرع هى الاسلام
والتصوف هو تربية وادب واخلاق داخل الاسلام
ولا اسلام بلا شرع وسنة
ولا تصوف بلا اسلام
اما التصوف والسلوك فهى تربية واخلاق ورعاية روحية ونفسية ومزاجية باطنية فى الاساس
( اى الباطن فيها اكثر من الظاهر)
يعنى مدرس يعلمك ويرعاك ويشرف عليك
حتى تصل الى التخرج وتأخذ الشهادة الكبيرة او حتى الصغيرة فيرفع يده ….
وبالطبع الامور اوسع من هذا بكثير والشرح فيه تفصيل فاذا شاء العليم واذن شرحناه بالتفصيل فى درس مستقل باذن الله تعالى……..مودتى

 

أضف تعليقاً