إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآَنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ

 

تفسير قول الله تعالى

﴿ إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآَنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ

قال الله تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآَنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ مَنْ جَاءَ بِالْهُدَى وَمَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ * وَمَا كُنْتَ تَرْجُو أَنْ يُلْقَى إِلَيْكَ الْكِتَابُ إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ ظَهِيرًا لِلْكَافِرِينَ * وَلَا يَصُدُّنَّكَ عَنْ آَيَاتِ اللَّهِ بَعْدَ إِذْ أُنزلَتْ إِلَيْكَ وَادْعُ إِلَى رَبِّكَ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ * وَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴾ [القصص: 85 – 88].

تلك آيات الكتاب الحكيم، تهدي إلى الحق وإلى طريق مستقيم، فلا يرتاب فيها إلا القوم الضالون. هل يخلف الله وعده ووعيده، وهو أصدق من وعد وأقدر من أوعد؟[1] فتعالى الله عما يقول الظالمون علواً كبيراً!

سبحانه صدق وعده، وأعز جنده، ونصر عبده، محمداً صلى الله عليه وعلى آله وسلم، بعد أن احتمل من صنوف الأذى وضروب الاضطهاد ما لا يطيقه بشر ولا يستطيع الصبر عليه إنسان، وبعد أن تآمروا على قتله، فأجمعوا أمرهم على تنفيذ مؤامرتهم في ليلة عينوها، فصدع بأمر ربه حين أمره أن يخرج من وطنه مهاجراً إلى يثرب، فلما وصل إلى الجحفة[2] حن إلى موطنه واشتاق إلى بلده الذي لا يؤثر عليه بلداً، ولا يستطيع الصبر عنه أبداً، كيف لا؟ وفيه مقطع سرته، ومجمع أسرته، نشأ فوق تربته، وتغذى بهوائه، وحلت عنه التمائم فيه، وشب وترعرع تحت سمائه، وذلك البلد الأمين هو مكة المكرمة التي فيها البيت الحرام ومقام أبيه إبراهيم عليه السلام.

بلد صحبت به الشبيبة والصبا

ولبست ثوب العيش وهو جديد

فإذا تمثل في الضمير رأيته

وعليه أغصان الشباب تميد

وذكر مولده ومولد أبيه فنـزل عليه جبريل قائلاً: أتشتاق إلى بلدك ومولدك؟ فأجابه صلى الله عليه وسلم قائلاًً: نعم أحن إلى موطني، فقال جبريل إن الله يقول: ﴿ إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ ﴾ تلاوة ﴿ الْقُرْآَنَ ﴾ وتبليغه والعمل بما فيه ﴿ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ ﴾[3] هو مكان عظيم القدر أعدت به وألفته.

وقد رد الله نبيه صلى الله عليه وآله وسلم إلى وطنه منصوراً مظفراً، فدخل مكة هو وأصحابه يوم الفتح آمنين وكانت كلمة الإسلام هي العليا، وكلمة الأصنام ومتبعيها هي الدنيا، ﴿ وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً ﴾ [الإسراء: 81].

فلأنه سبحانه وتعالى لما حكم بأن العاقبة للمتقين، وأكد وعد المحسنين ووعيد المسيئين، وعد نبيه صلى الله عليه وآله وسلم بحسن العاقبة في الدارين، فقال ﴿ قُلْ ﴾ يا أشرف الرسل ﴿ رَبِّي أَعْلَمُ[4] مَنْ جَاءَ بِالْهُدَى ﴾ وما يستحق من الثواب في الآخرة والنصر في الدنيا ﴿ وَمَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ وما يستحقه من العذاب يوم القيامة والإذلال والإهانة في الحياة الدنيا، فجعل سبحانه الهدى في جانب نبيه صلى الله عليه وآله وسلم حيث جاء قومه بهداية الإسلام، فقال مشركو مكة له: إنك في ضلال مبين، فأجابهم بقوله: ﴿ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ مَنْ جَاءَ بِالْهُدَى وَمَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾.

ثم إنه تعالى ذكر رسوله بأنه لم يكن يرجو من قبل أن يكون نبياً، ولا يأمل أن يوحي إليه قرآناً، ذلك بقوله: ﴿ وَمَا كُنْتَ تَرْجُو أَنْ يُلْقَى إِلَيْكَ الْكِتَابُ ﴾ منزلاً من لدن حكيم عليم وأنت بين قوم جاهلين اتخذوا الأصنام آلهة من دون الله واستباحوا المحرمات وارتكبوا المنكرات، لا دين يجمعهم ولا مدنية ترفعهم، غير أن الله تعالى قد منَّ عليك يا أشرف الرسل، وما كانت رسالتك ﴿ إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ ﴾ لأنه أنعم عليك بهذه النعم العظيمة ﴿ فَلَا تَكُونَنَّ ظَهِيرًا لِلْكَافِرِينَ ﴾ معيناً لهم على دينهم، وإن دعوك إلى اتباع ملتهم على أن يشاطروك أموالهم حتى تكون أكثرهم مالاً، فآثرت ما عند الله، وما عند الله خير وأبقى، ولم تغرك الدنيا بزخارفها، وعلمت أن الحياة الدنيا متاع الغرور ﴿ وَلَا يَصُدُّنَّكَ ﴾ رجالات الكافرين ﴿ عَنْ ﴾ قراءة ﴿ آيَاتِ اللَّهِ ﴾ والعمل بها وتبليغها إلى الذين شرح الله صدورهم للإسلام ﴿ بَعْدَ إِذْ أُنْزِلَتْ إِلَيْكَ ﴾ فبمقتضى نبوتك ومزيد شرفك يا خاتم النبيين يمنعانك من الالتفات إلى أقوال الحائدين عن الصراط السوي {و} لكن ﴿ وَادْعُ ﴾ إلى دين ﴿ رَبِّكَ ﴾ القويم وكتابه العظيم، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، تنـزيل من حكيم حميد ﴿ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ * وَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ ﴾، قال ابن عباس رضي الله عنهما: الخطاب في الظاهر للنبي صلى الله عليه وآله وسلم والمراد به أمته، ولعله من باب – إياك أعني واسمعي يا جارة – فإنه تعالى ﴿ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ ﴾ وحده ﴿ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ ﴾ ذاته ﴿ لَهُ الْحُكْمُ ﴾ القضاء النافذ في الخلق ﴿ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴾ بأموات المخلوقات يوم البعث والنشور، فتجزون بما كنتم تعملون في هذه الدار الفانية.

وعلى الجملة فإنه سبحانه وتعالى بين لنا في هذه الآيات كيف يكون الصبر على الضراء والثقة بالله تعالى والإيمان بوعده، وذلك الوعد الصادق الذي يجعل المؤمن به منصوراً مظفراً، وهل أصدق من الله قيلاً؟

ربنا آمنا بما أنـزلت مصدقاً واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين، وحسبي أن أسأل الله حسن الخاتمة والمنقلب، ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير.

المصدر: مجلة التمدن الإسلامي، السنة الثانية، العدد الثامن، 1356هـ – 1937م


YAk~Q hg~Q`Ad tQvQqQ uQgQdX;Q hgXrEvXNQkQ gQvQh]~E;Q YAgQn lQuQh]S

 


هذا الموضوع منقول من :: منتديات الأنوار القادرية والأرواح الرحمانية :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على مواضيعه


from منتديات الأنوار القادرية لفضيلة الشيخ (الفقير القادري) http://ift.tt/1CZQoJI

via IFTTT

أضف تعليقاً