ابو هريرة رضي الله عنه

بسم الله الرحمن الرحيم

ابوهريرة رضي الله عنه

كان ابو هريرة حسن الاخلاق حلو الكلام مع الصغار والكباروقد كان له هرة صغيرة وكان ينظفها ويعتني يها وفي الليل يضعها في الشجرة وفي النهار ياخذها معه فكانت تتبعه اينما ذهب فلقب بابي هريرة وكان الرسول عليه الصلاة والسلام يناديه ابو هر وكان يحب هذا الاسم .

وكان يدعو امه للاسلام فاسمعته في رسول الله مايكره فذهب باكيا يخبر الرسول عليه الصلاة والسلام بما سمع من امه وطلب منه ان يدعو لها بالهداية فدعا الرسول الكريم لها فرجع ابوهريرة

فوجد الباب مغلقاوسمع خشخشة الماء فقالت له امه مكانك ولبست توبها وفتحت وقالت اشهد ان لااله الا الله واشهد ان محمدا رسول الله فعاد ادراجه فرحا مستبشرا واخبر الرسول باسلام والدته وطلب منه ان يحببه وامه الي المومنين فدعا الرسول عليه الصلاة والسلام ان يحببهما الي المومنين ويحبب المومنين اليهما

ومن مواقفه البارزة بره بوالدته فكان كلما اراد ان يخرج من بيته يقف على باب امه فيسلم عليها ويقول: رحمك الله كما ربيتيني صغيرا فترد هي السلام وتقول: رحمك الله كما بررتني كبيرا .

قال: مضارب بن حزن بينما انا اسير تحت ظلام الليل اذا رجل يكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر . فالحقه بعيري فقلت :من هذا؟

قال ابوهريرة فقلت له :ماهذا التكبيرقال شكر لله فقلت: على ماذا؟ قال أبو هريرة :كنت اجيرا عند بسرة بنت غزوان بطعام بطني وكانوا اذا ركبوا سقت بهم واذا نزلوا خدمتهم فزوجنيها الله فهي امراتي .


هذا الموضوع منقول من :: منتديات الأنوار القادرية والأرواح الرحمانية :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على مواضيعه


from منتديات الأنوار القادرية لفضيلة الشيخ الفقير القادري http://ift.tt/1ADbhZ5

via IFTTT

أضف تعليقاً