استغفار سيدى ابو مدين الغوث

 

استغفار سيدى ابو مدين الغوث

ثُمَّ الصَّلاَةُ عَلَى الُمخْتَارِ مِنْ مُضَرٍ

خَيْرِ البَرِيَّةِ مِنْ بَاكٍ وَمُبْتَسِمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ مُجْرِ الفُلْكِ فِي الظُّلَمِ

عَلَى عُبَابٍ مِنَ التِّيَارِ مُلْتَطِمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ مُنْجِي المُسْتَجِيرِ بِهِ

إِذَا أَلَمَّ بِهِ ضُرّاً مِنَ الأَلَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ غَفَّارَ الذُّنُوب لِمَنْ

بِالاِنْكِسَارِ أَتَى وَالذُّلِّ وَالنَّدَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ سَتَّارَ العُيوبِ عَلَى

أَهْلِ العُيُوبِ وَمُنْجِيهِم مِنَ النَّقَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ مِن نُطْقِي وَمْنِ خُلُقِي

وَشِينِ شَأْنِي وَمِنْ شَكْلِي وَمِن …

أَسْتَغْفِرُ اللهَ مِنْ سِرِّر وَمِنْ عَلَنِي

وَمِنْ تَقَلُّبِ قَلْبِي وَابْتِسَامِ فَمِي

أَسْتَغْفِرُ اللهَ مِنْ سَمْعِي وَمِنْ بَصَرِي

وَمِنْ ضَمِيرِي وَمِنْ فَكْرِي وَمِنْ كَلَمِي

أَسْتَغْفِرُ اللهَ مِنْ جُرْمِي وَمِنْ زَلَلِي

وَمِنْ كَبَائِرِ … وَمِنْ لَلَمِي

أَسْتَغْفِرُ اللهَ مِمَّا قَدْ جَنَتْهُ يَدِي

مِنَ الخَطَايَا وَما قَدَّمْتُ بِالقَدَمٍ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ مِمَّا لَمْ تَكُنْ كَسَبَتْ

كَفِّي وَمَا اكْتَسَبْتُ فِي مَبْلَغِ الحُلُمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ مِنْ نَفْسِي وَمْنِ نَفَسِي

وَخَاطِرِ وَخُطُورِ الوَهْمِ بِالتُهَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ مِنْ طَبْعِي وَمِنْ طََبَعِي

وَمِنْ تَحَوُّلِ حَالٍ حَالَتِ السَّقَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ مِنْ قَوْلِي أَنَا وَمَنْ مَعِي

وَلِي وَعِنْدِي وَمِنْ ظَنِّي وَمِنْ قَسَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ مِمَّا لَسْتُ أَعْلَمُهُ

وَمَا عَلْمِتُ وَمَا حَرَفْتُ بِالقَلَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ مِنْ نَوْمِي وَمِنْ سِنَتِي

وَيَقْظَتِي وَبِهِ مَا عِشْتُ مُعْتَصِمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ مِمَّا كَانَ فِي صِغَرِي

مِنَ الخِلاَفِ لِعُمْرِ الشِّيبِ وَالهَرَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ مِنْ مَا هَبَّتْ يَمَانِيَّةٌ

وَسَحَّتِ السُّحُبُ فِي الأَطَام وَالأكَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ مَا سَارَ الحَجِيجُ إِلَى

مَعَالِمَ شُرِّفَتْ بِالحِلِّ وَالحَرَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ مَا لاَحَ الصَّبَاحُ وَمَا

تَغَنَّتِ الطَّيْرُ فِي الأَغْصَانِ بِالنَّغَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ تِعْدَادَ الحُرُوفِ وَمَا

فِي الذِّكْرِ مِنْ آيَةٍ تُتْلَى وَمْنِ حِكَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ تِعْدَادَ الهَوَامِ وَمَا

فِي الأُفُقِ مِنْ عَالَمٍ وَاَلأرْضِ مِنْ عَلِمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ تِعْدَادَ النَّبَاتِ وَمَا

فِي البَحْرِ مِنْ نِّعْمَةٍ وَالبَرِّ مِنْ نِعَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ تِعْدَادَ الرِّيَاحَ وَمَا

تَجْرِي عَلَيْهِ مِنَ الأَقْوَاتِ والنَّسَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ تِعْدَادَ الكوَاكِبَ فِي

تَاجِ الغَيَاهِبِ مِنْ بَاكٍ وَمُكْتَتِم

أَسْتَغْفِرُ اللهَ تِعْدَادَ الرِّمَالِ وَمَا

يَنْهَلُّ فِي عَالَمِ الدُّنْيَا مِنَ الدِّيَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ تِعْدَادَ الخَلاَئِقِ مِنْ

إِنْسٍ وَجِنٍّ وَمِنْ عُرْبٍ وَمِنْ عَجَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ تِعْدَادَ الخَوَاطِرِ فِي

بُذورِ أُولِي النُّهَى وَالعِلْمِ وَالحِكَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ جَلَّ اللهُ خَالِقُنَا

مِنَ البَرَايَا وَمُحْيِ الأَعْظُمِ الرِّمَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ جَلَّ اللهُ رَازِقُنَا

المُنْعِمُ المُفضِلُ المَوْصُوفُ بِالكَرَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ جَلَّ اللهُ بَاعِثُنَا

مِنْ يَوْمٍ مُزْدَحَمِ الأَمْلاَكِ وَالأُمَمِ

أَسْتَغْفِرُ اللهَ أَضْعَافاً مُضَاعَفَةً

مِمَّا ذَكَرْتُ مِنَ الأَجْنَاسِ وَالقَسَمِ

ثُمَّ الصَّلاَةُ عَلَى المُخْتَارِ مِنْ مُضَرٍ

خَيْرِ البَرِيَّةِ مِنْ بَاكٍ وَمُبْتَسِمِ

والاهل و الصحب والتسليم يتبعه

من ربنا وعلى الاصحاب كلهم


hsjythv sd]n hf, l]dk hgy,e

 


هذا الموضوع منقول من :: منتديات الأنوار القادرية والأرواح الرحمانية :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على مواضيعه


from منتديات الأنوار القادرية لفضيلة الشيخ (الفقير القادري) http://ift.tt/1yXKneU

via IFTTT

أضف تعليقاً