اسرار العلوم العرفانيه من خزائن الفقراء الفيضيه القادريه (باب الرؤيا)7

اسرار العلوم العرفانية من خزائن الفقراء الفيضية القادرية (باب الرؤيا) الدرس

السابع

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب الظل والنور

منزل القران والانجيل والتوراة والزبور

والذى يذكر من ذكره فهو الذاكر والمذكور

القائل في محكم التنزيل ” {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ }الأعراف172″

أشهد ان الله ربى

وأشهد ان محمد نبى

صلى الله عليه وسلم

شهادة استودعها الله تعالى يوم السؤال في قبرى

اللهم صلى وسلم وبارك

على النور الاعظم

الحق الظاهر الباطن المعظم

صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم

ورضى الله تعالى عن سيدى ومولاى

وولى نعمتى القطب النورانى

والمعلم العرفانى

القطب الصمدانى عبد القادر الجيلانى

وعن الاربعة الاقطاب والاوتاد والانجاب والابدال والمشايخ الطيبين اهل الله اجمعين

وبعد ايها الاحباب يا احباب الفقير

اذن لنا ان نفتح كتاب العرفان

لنترك للاحباب زاد من العلم الذى لا يهان

ولا يجور عليه الزمان

وهو علم العلوم

وفيه الاكسير المكتوم

وفيه نبين مايأذن الله لنا ان نظهر ونفسر

من علوم لمح اليها أمثال الشيخ الأكبر

والغوث والاقطاب

ومن هم من أهل هذا الجناب

وهذا العلم فيه ابواب

سنفتح كل باب مما أذن لنا فيه بالخطاب

ونبسط غوامض العلوم

من المسكوت عنه والمكتوم

لصالح العباد والمريدين

بأذن الله رب العالمين

والله المستعان

وعليه الاعتماد والتكلان

وبأذن الله نستكمل ………..اسرار العلوم العرفانية من خزائن الفقراء الفيضية القادرية (باب الرؤيا) الدرس السابع

*****************************

اعلموا يااحباب الفقير اننا بدأنا فى الدرس الماضى خطوات تجاه تغيير النوم الى يقظة ولكنها يقظة قلبية وروحية

وعندما ينام الجسد لا ينام قلب المريد العرفانى انما يكون على قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما يقول

تنام عينى ولا ينام قلبى

ولقد ورد في البخارى الحديث

‏حَدَّثَنَا ‏ ‏عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْلَمَةَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏مَالِكٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ‏ ‏أَنَّهُ سَأَلَ ‏ ‏عَائِشَةَ ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ‏
‏كَيْفَ كَانَتْ صَلَاةُ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏فِي رَمَضَانَ قَالَتْ مَا كَانَ يَزِيدُ فِي رَمَضَانَ وَلَا فِي غَيْرِهِ عَلَى إِحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً ‏ ‏يُصَلِّي أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ فَلَا تَسْأَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ ثُمَّ ‏ ‏يُصَلِّي أَرْبَعًا فَلَا تَسْأَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ ثُمَّ ‏ ‏يُصَلِّي ثَلَاثًا فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ تَنَامُ قَبْلَ أَنْ تُوتِرَ قَالَ ‏ ‏تَنَامُ عَيْنِي وَلَا يَنَامُ قَلْبِي ‏

فان قلت ى هذه خاصة بالنبى صلى الله عليه وسلم ؟

لقلت لك هى خاصة للنبى صلى الله عليه وسلم وهى هبة لمن يتبعه

وانظر هذا الحديث :

حَدَّثَنَا وَهْبُ بْنُ بَقِيَّةَ ، نا خَالِدٌ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي سَعِيدٍ ، قَالَ : وَلا أَدْرِي رَفَعَهُ إِلَى أُمِّ سَلَمَةَ أَمْ لا ، قَالَ : أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلٌ فَسَأَلَهُ : كَيْفَ نَوْمُكَ ؟ قَالَ : ” تَنَامُ عَيْنِي وَلا يَنَامُ قَلْبِي ” . قَالَ : كَذَلِكَ نَوْمُ الأَنْبِيَاءِ

اذن هو مطلب شرعى ان تطلب ان لا ينام قلبك عندما تنام عينك

والتحكم في النوم هو تحكم في الادراك الاعلى كما قلنا من قبل

وله فوائد

غياب قيود الجسد ونظريات العقل والقواعد المادية المقيدة في الادراك يوقظ حاسة الادراك الاعلى التى تجعلك في حل من قيود المادة واسبابها

وتمكنك من دخول عوالم الرؤية والتحكم فيها بقلب متيقظ فتخترق الازمنة والامكنة

وتصاحب الاولياء والملائكة وتحضر الحضرات والدوائر بل واذا شملتك العناية تستأذن وتدخل على الانبياء

والدخول على الانبياء ومهما كانت درجة شفافيتك أو يقظتك أو أدراكك الحسى فان الدخول على الانبياء والاقطاب لا يكون الا باذنهم

ومن المهم ايضا ان اليقظة تفتح لك أبواب التلقى من الاعلى بشكل صافى ومركز

ولتعلم ان هناك من وصل الى هذه الدرجات على مر الايام بلا تدريب أو حتى طلب

بل هبة من الله واختيار علوى

وهناك من وصل ايضا بلا طلب بالسلوك والذكر والارادة

وهناك من وصل بنظرة ولى أو دعوة تقى

وهناك من قاده الاخلاص الى الخلاص

ولكن…؟؟

يبقى العارف ومن دخل من باب العلم هو المطلب

والا ما كان العارف اعلى من الزاهد والعابد

نعود الى دروسنا العرفانية عن الرؤية

فنقول ان أفة المتعلم في البداية انه قد يختلط عنده الواقع والمنام

وهذا احيانا كثيرة يكون مضرا

بل واحيانا مزعجا

مثل من يظن وهو نائم أنه يفعل شىء من الحاجات الفطرية ولا تعمل الية أنه في حلم …..

لذا فان طلابنا يجب عليهم الا يأكلو أو يشربو قبل النوم على الاقل بثلاث ساعات وخصوصا شرب الماء فيجب الا يشربوا الماء قبل النوم ابدا وكذلك يجب عليهم ان ييناموا وهم مرتاحين من طلبات الجسد الفطرية والا انعكس ذلك على احلامهم وهذا تنبيه ضرورى

**********

ولربما يسألنى سائل هل تفيدنا هذه الدروس في التحكم في انفسنا فقط أم ان فيها جانب لتعلم تعبير الرؤية وتفسير الاحلام ؟

فأحب أن أطمئنكم أن دروسنا بأذن الله تعالى ستشمل الجانبين

التحكم الشخصى وتعبير الرؤيا

وتفسير الاحلام

وأحب أن اعرفكم معن تفسير الاحلام (( أى تبيان أن الحلم من النفس أو من الشيطان أو من ضغط العقل الباطن والحاجات النفسية”

وأما الرؤيا فأن تعبيرها من علوم الانبياء وهو له قواعد سنزيدها ايضاحا في كل درس

تكلمنا في الدرس السابق عن الادراك من وجهة النظر العلمية البحته

كذلك سوف نتكلم عن الحلم من وجهة نظر العلم الحديث اولا ثم الصوفى ثانيا

من التعريفات الحديثة ان الحلم هو سلسلة من التخيلات التي تحدث أثناء النوم, وتختلف الأحلام في مدى تماسكها ومنطقيتها، وتوجد كثير من النظريات التي تفسر حدوث الأحلام، فيقول سيجموند فرويد يقول أن الأحلام هي وسيلة تلجأ إليها النفس لأشباع رغباتها ودوافعها المكبوتة خاصة التي يكون أشباعها صعبا في الواقع ففى الأحلام يري الفرد دوافعة قد تحققت في صوره حدث أو موقف والمثل الشعبي القائل الجعان يحلم بسوق العيش خير تعبير على هذا، ولكن غالباً ما تكون الرغبات في الحلم مموهة أو مخفية بحيث لا يعى الحالم نفسه معناها, ولذلك فأن كثير من الأحلام تبدو خالية من المعنى والمنطق شبيهة بتفكير المجانين

يعتقد الباحثون أن قلة النوم أو النوم بقلق أو الحرمان من النوم يربك العضلات والدماغ. فالعضلات تحاول باستمرار الاسترخاء والتوقف للراحة، في حين أن الدماغ يبقى مستيقظاً

واما عالم النفس كارل يونغ” الأحلام: “تؤدي وظيفة تعويضية،

واما الكوابيس فنستعرض رأى العلم الحديث فيه من بعض المواقع المتخصصة

الكابوس ونوبات الرعب



يعرف “مختبر الأحلام والكوابيس” في مستشفى في مونتريال في كندا (والمخصص لدراسة الأحلام واضطراباتها منذ 1991) الكابوس كالتالي:”

هو مصلح يشير إلى نمطين من الأحلام المزعجة: أولهما هو الكابوس الفعلي (أو الشلل النومي)، والثاني ما يعرف بـ”نوبات الرعب النومي.” وكلاهما مختلف عن الآخر من الناحية البيولوجية والنفسية.

أما الأول فطويل وفيه صور واضحة للحالم في حالة خطر والإحساس بتأثير سلبي قوي (قلق خطر-ذنب-غضب- حزن- إحباط – خوف – قلق إلخ) ويتذكرها النائم بعد استيقاظه ويكون مدركا لكل ما يحلم به وتنتهي باستيقاظ الحالم وتكون أشبه بفيلم رعب نومي طويل.

أما “نوبات الرعب النومي” فيحس المرء فيها بالتشويش وفقدان الاتجاه والدوار عند الاستيقاظ وتفتقر لتكر الصور الواضحة وتقع عادة في مرحلة النوم العميق(المرحلة 3-4) في الساعات الأولى من النوم، وعادة لا يتذكر الحالم شيئا عند الاستيقاظ.

ويتفق معظم الباحثين في علم النوم والأحلام والكوابيس أن الكابوس حلم مزعج جدا يحدث خلال مرحلة الحلم المعروفة باسم “النوم في مرحلة العين السريعة”( ويرمز لها اختصارا REM )، ومعظم الناس يدخلون هذه المرحلة من النوم أحيانا بعد 90 دقيقة من النوم، بينما يحصل “الرعب النومي” في مرحلة النوم التي لا تحدث فيها حركة العين السريعة( ويرمز لها اختصارا NREM )، ويدخلها النائم خلال نحو ساعة من بدء النوم، ويستمر “الرعب النومي” بين 5-20 دقيقة.

**************



ومما يرافق الكابوس أيضا، فضلا عن تسرع ضربات القلب، التنفس السريع، واختفاء النشاط العصبي، وأحيانا يرافقه اضطرابات أخرى مثل “الرعب النومي”، والسير أثناء النوم( السرنمة).

ويصف الباحثون الكابوس ( أو شلل النوم) بأنه حالة حلمية تحدث في الشطر الأخير من النوم، يرافقها شلل مؤقت للجسم بعد الاستيقاظ مباشرة (بعد الإفاقة=حالة ما بين النوم والصحو)، وأحيانا نادرة قبيل الخمود للنوم (حالة الوَسَن=حالة الإغفاء التي تسبق النوم التام)، وهو مرتبط بشكل وثيق جدا بالشلل الطبيعي الذي يحصل للنائم خلال مرحلة النوم المعروفة بـ REM، باستثناء عضلة الحجاب الحاجز(للمحافظة على التنفس).

ويحدث شلل النوم عندما يستيقظ المخ من حالة REM إلى حالة الاستيقاظ الطبيعي الكامل، لكن الشلل الجسدي يبقى قائما، وهذا يسبب إحساس المرء بأنه مستيقظ ومدرك لما حوله لكنه عاجز عن الحراك.

وعادة ما تترافق هذه الحالة مع أنواع معينة من الهلوسات البصرية والسمعية وحتى الحسية، وتستمر نحودقيقتين، ثم يعود المرء لمرحلة النوم العميق REM ، أو يصبح مستيقظا تماما.

وغالبا ما يعتقد الشخص أن هذه الحالة هي مجرد حلم وهو ما يساعد فيه الهلوسات المرافقة للحالة إلى جانب ما يراه الشخص في الغرف حقيقة.

أسباب الكابوس (شلل النوم)



بعض الباحثين (د.غروهول) يقولون إن الحالة ربما لها صلة بوجود “بطء في نقل السيالة العصبية أو عرقلة هذه السيالة الخاصة بوصلات الخلايا العصبية الحركية المسؤولة عن تحريك العضلات وأجزاء الجسم وهي الخلايا الموجودة في غشاء المخ”.

ويقول د.”غروهول” إن هناك صلة واضحة بين الذين يعانون من شلل النوم والذين يعانون من “النوم القهري”(ميل مرضي للنوم لا يستطيع الإنسان التحكم فيه ويدفعه للنوم في أي وقت).

ويشير “التقرير الدولي لتصنيف اضطرابات النوم” (الذي وضع عام 1990) إلى أن “الشلل النومي”( الجاثوم) قد يصيب الإنسان الطبيعي مرة إلى مرتين خلال االحياة.

ويرى بعض الباحثين أن عوامل متعددة تزيد من احتمال حصول الشلل أثناء النوم والهلوسات معا ومنها: النوم على الظهر، والنوم في أوقات غير منتظمة، والقيلولة، والحرمان من النوم، والشعور بالضغط الزائد، والتغير المفاجئ في المحيط أو نمط الحياة.

ويعتبر القلق والتوتر أكثر الأسباب شيوعا للكابوس، حيث أن حصول حادث مهم في حياة الإنسان يسبق حصول الكابوس عند 60% من الناس.



ومن الأسباب الأخرى: المرض مع الحمى- موت شخص عزيز- رد فعل حاد أو عارض جانبي لتناول دواء- التوقف مؤخرا عن تناول دواء مثل أقراص النوم- تناول الكحول أو الخمور بشكل مفرط -التوقف الفجائي عن تناول المشروبات الكحولية- اضطرابات التنفس أثناء النوم.

واكتشف العلماء حديثا أن مما يزيد احتمال حصول الكابوس تناول طعام قبل الذهاب للنوم مباشرة، وهو ما يزيد استقلاب الجسم( هضم الطعام وتمهيدا لامتصاصه وتحويله لطاقة وبناء خلايا جديدة والتخلص من الخلايا القديمة) ونشاط المخ.

ومما يلفت الانتباه هنا أن هذا الاستنتاج الحديث توصل إلى ما يشبهه (في تعليل صلة الطعام بحصول الحلم) الطبيب العربي “علاء الدين بن الحسن ابن النفيس” (المولود قرب دمشق عام 607 هـ / 1210م) (وهو أول من اكتشف الدورة الدموية الصغرى) حيث اعتبر في كتابه “الشامل” أن الأحلام تنشأ بسبب الأطعمة التي يتناولها الإنسان ويرجع ذلك إلى أبخرتها التي تتصاعد إلى الرأس أثناء النوم فتؤثرعلى الفص الأمامي للمخ وتسبب ظهور الصور والخيالات المختلفة خلال النوم.

*****************

اعلم ايها الحبيب

انه ومع ذلك ورغم تقدم العلوم والتجارب فان تفسيرات العلم الحديث لطبيعة الاحلام كلها نستطيع ان نستبدلها في الخلاصة من حديث سيد الخلق صلى الله عليه وسلم

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أنه سمع النبي r يقول: “إذا رأى أحدكم رؤيا يحبها فإنما هي من الله تعالى فليحمد الله عليها وليحدث بها”، وفي رواية: “فلا يحدث بها إلا من يحب، وإذا رأى غير ذلك مما يكره فإنما هي من الشيطان، فليستعذ من شرها ولا يذكرها لأحد، فإنها لا تضره” متفق عليه.

الحديث رواه البخاري في كتاب التعبير (باب الرؤيا الصالحة من الله) ومسلم في أول كتاب الرؤيا.

وثبت في الصحيح -صحيح مسلم- أنّ النبي صَلَّى الله عليه وسلم قال

«الرؤيا ثلاثة أقسام فمنها ما هو حق يضربه الملك، ومنها ما هو تلاعب يتلاعبه الشيطان بأحدكم، ومنها ما هو حديث نفس»

وهذه هي أقسام الرؤيا

وهى الحقيقة التى عجزت كل علوم الغرب وغيره ان تعلمها لخصها سيدنا النبى صلى الله عليه وسلم في ثلاث سطور

وما ينطق عن الهوى

*********************

ولمن يحب تعبير الرؤيا

احب ان أعرفه أول درس فى التعبير :

أن لا نقص الرؤيا إلا على عالم أو ناصح، وفي رواية إلا على واد أو ذي رأي، وفي أخرى: ولا يحدث بها إلا لبيباً أو حبيباً.

قيل:

أما العالم فإنه يؤولها على الخير مهما أمكنه، وأما الناصح فإنه يرشد إلى ما ينفعه ويعينه عليه، وأما اللبيب – وهو العارف بتأويلها – فإنه يعلمه بما يعول عليه في ذلك أو يسكت، وأما الحبيب فإن عرف خيراً قاله، وإن جهل أو شك سكت.

************

روى الدارمي عن عائشة زوج النبي r قالت كانت امرأة من أهل المدينة لها زوج تاجر يختلف، فكانت ترى رؤيا كلما غاب زوجها وقلما يغيب إلا تركها حاملاً، فتأتي رسول الله – r – فتقول: إن زوجي خرج تاجراً فتركني حاملاً، فرأيت فيما يرى النائم أن سارية بيتي انكسرت، وأني ولدت غلاماً أعور، فقال رسول الله r خير يرجع زوجك عليك، إن شاء الله تعالى صالحاً، وتلدين غلاماً براً – فكانت تراها مرتين أو ثلاثاً، كل ذلك تأتي رسول الله r فيقول ذلك لها، فيرجع زوجها وتلد غلاماً، فجاءت يوما كما كانت تأتيه ورسول الله r غائب، وقد رأت تلك الرؤيا فقلت لها: عم تسألين رسول الله r يا أمة الله؟.

فقالت: رؤيا كنت أراها فآتي رسول الله – r – فأسأله عنها، فيقول خيراً، فيكون كما قال، فقلت: فأخبريني ما هي؟ قالت حتى يأتي رسول الله – r – فأعرضها عليه كما كنت أعرض، فوالله ما تركتها حتى أخبرتني، فقلت والله لئن صدقت رؤياك ليموتن زوجك

وتلدين غلاماً فاجراً، فقعدت تبكي، فقال لها: ما لها يا عائشة؟ فأخبرته الخبر وما تأولت لها، فقال رسول الله – r – مه يا عائشة إذا عبرتم للمسلم الرؤيا، فاعبروها على خير، فإن الرؤيا تكون على ما يعبرها صاحبها، فمات والله زوجها ولا أراها إلا ولدت غلاماً فاجرا

*************************

والعوالم الثلاث لا يمكنك ان تدخلها الا بالعروج والتدرج

يقول سيدنا بن عربى رضى الله عنه

مكاشفات الأولياء تبدأ بعالم الحس والشهادة.

ففي إبتداء السلوك العرفاني ينكشف للمريد أول الأمر بعض الكشوفات الحسية،

كإن يشاهد رجالاً أو أشياء في بلاد وأماكن نائية عنه،

بحيث ليس بمقدور غيره في العادة أن يرى ذلك ما لم يكن من أصحاب الكشف

*******************

ولماذا يطلب العارفين علم الرؤيا واليقظة والتعبير

لأنهم يطلبون الفتح والمكاشفة

ولا يتوقف أمر المكاشفات على عالمي الحس والغيب،

فهناك عالم ثالث لمن «نظر إلى ربه.. فقال حدثني قلبي عن ربي»،

أو «عن قلبي عن ربي أن رسول الله قال».

وهي طريقة تختلف كلياً عن طريقة (الفقهاء)

كما عند أبو يزيد البسطامي قائلاً: «أخذتم علومكم من ميت عن ميت، وأخذنا علومنا من الحي الذي لا يموت».

**************

والطريق بدايته تبدأ عندما تنام عيناك ولا ينام قلبك

وعند حجة الاسلام الامام الغزالى رضى الله عنه

ان المشاهدة فى الرؤيا او فى غيرها وإن كانت أسمى من الاستدلال الحسى

إلا أنها ليست كشفاً تاماً يزول معه كل حجاب».

أن الموت هو الذي يكشف عن الحقيقة الكاملة فتصير النفس – بعد يقظتها من نومها في الدنيا – أهلاً «لمشاهدة صريح الحق كفاحاً وقبل ذلك لا تحتمل الحقائق إلا مصبوبة في قالب الأمثال الخيالية».

وبالتالي فالحقيقة في الدنيا لا تتكشّف كلياً،

ولكنها تنكشف جزئيا فى الرؤياأو فى اليقظة

**************

وأحب أن أعرفكم يا احباب الفقير

ان الرؤيا الصادقة ترتقى بالسالك مئات واحيانا الاف الدرجات

اى ان ما يقطعه المريد في سنة يقطعه برؤيا صادقة في ليلة اى تطوى له الدرجات ويترقى برؤياه

****************

ومما افاض الله علينا من الحكم العلية

اذا أحسنت القصد والتوجه والنية وحفظت جوارحك بالكلية تصل الى الفتح باسرع مطية وتعرج الى الحضرات في السماء العلية فيكون نومك يقظة ويقظتك انتباه بالكلية فكن مع الله تحظى بانعم عطية

والى الدرس القادم نستكمل باذن الله تعالى

***************************

ومن اجتهادات الفقير

الرؤيا يخلقها الله تعالى فهو الخالق في كل العوالم وفى عالم النوم كما في عالم اليقظة هو الله الخالق القادر فلم تتعطل قدرته حاشا وكلا

فاذا اراد الله تعالى أن تتحقق هذه الرؤيا ارسل الى الرائى من يعبرها له على وجه تتحقق معه أو قدر له للرائى أن يعبرها أو يلهمه الله حقيقتها كما يشاء وهى من قضائه وقدره وقد يحذره الله تعالى لكى يتخذ أجراءا أو دعاء أو دفعا حتى لا تقع ويكون مقدرا في قضاء الله ان يدفعها عنه باسباب فلا تقع بعد أن أتخذ الاسباب

لذلك يا احباب الفقير اذا رأيتم ما تكرهون فلا تعبروه ولا تحكوه لغيركم عملا بصريح السنة وادفعوه بالتعوذ واية الكرسى والدعاء

*************

جاء رجل إلى النبي صَلَّى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله رأيتُ البارحة أن رأسي قُطعت فأخذت أتبعها. قال عليه الصلاة والسلام «لا يخبر أحدكم بتلاعب الشيطان به في منامه».

**********

والى الدرس القادم باذن الله تعالى………….

واحب ان اعرفكم يا احباب الفقير القادرى

ان الكثير من اولياء الله تعالى النوم عندهم كاليقظة

وهم يتحكمون فى احداث رؤياهم كما يريدون

وذكر ذلك صراحة

سيدى محى الدين بن عربى رضى الله عنه وارضاه

ولاننى احبكم

فلسوف اهديكم تباعا مجموعة من التدريبات المتدرجة

لكى تتحقق لديكم طرق استجلاب الرؤيا الحسنة

والتحكم فى عوالمها باذن الله تعالى

*******************

التطبيق العملى لدرس اليوم

قبل النوم

الوضوء قبل النوم

اغسل وجهك بعد الوضوء بماء ورد

وصلى على حضرة المصطفى وال بيته وانت تغسل وجهك

نم على ظهرك بعض الوقت

خذ نفس عميق

ثم قل بلا صوت

توجهت اليك ياربى فى هذه الليلة وفى كل ليلة ان تحفظ قلبى وروحى عندك وان تكفينى كل خلقك

ربى اعو ذ بك من همزات الشياطين

واعوذ بك رب ان يحضرون

ثم تقرأ الفاتحة

ثم تقرأ بلا عدد

وبصوت مسموع

حتى النوم

السلام عليك ياسيدنا النبى ورحمة الله وبركاته

السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين

الى ان تنام

حاول ان تسمع رد السلام باذنيك من الحضرة النبوية أو ممن ينوب عنها من الملائكة

واذا لم تستطع فى البداية فلا بأس

فثق انك ان لم تسمع فى اليوم فضع فى اعتقادك أنك سوف تسمع فى النوم

ولا تتعجل فان لم يكن الليلة فالتى تليها

او التى تليها…

ففى النهاية سوف تسمع بعد يوم او ايام

ولا تنس ما قلناه فى الدرس السابق :

اى حلم أو رؤية تراها وتستيقظ بعدها ليلا تحمد الله تعالى ثم تنام وانت تنوى ان تستكمل احداث هذه الرؤيا بالطريقة التى تريدها
****************

ملحق استرشادى لتفسير بعض رموز الرؤيا :

( حرف د )

دار : من رأى إن له دارا جديدة فنه إن كان فقيرا استغنى وان كان مهموما فرج عنه .

دابة : دلت رؤيتها على تفريج الهموم .

دبَ : في المنام سرقة أو تجسس على أخبار من قصده في المنام .

دُب : دلت رؤيته على المكر والخديعة أو على المرأة ثقيلة البدن , كما يدل على عدو أحمق , ومن ركب دب نال ولاية دنيئة .

دبر : من رأى دبره قد سد فانه يموت , والدبر رجل ذليل , ومن رأى دبر رجل فانه ينال منه إدبار , ومنقطع دبره قطع رحما , ومن رأى دبر أمه بطل حجه وإلا وقف معاشه .

دبوس : هو في المنام بؤس , وان كان حديدا بلا عصا فهو خدمة غير طائلة , أو امرأة بلا جهاز .

دجاجة : في المنام امرأة حمقاء ذات جمال , ومن أكل لحمها فانه يرزق .

دجال : تدل رؤيته على المخادع وتسلط الأعداء .

دخان : من رأى دخانا يخرج من بيته فانه يقع في خير بعد هول وفضيحة .

درب : من رأى دربا مغلقا دل على حادث , ودخول الدرب دخول في تجارة أو عمل .

درج : يدل في المنام على أسباب العلو والرفعة , وأما النزول في الدرج فيعبر عن القدوم من السفر أو التنحي عن الرئاسة .

درع : يدل على الوقاية من الأعداء والأمن من الخوف .

درن : يدل على الدين أو المرض أو السفر الموجب للتقشف , وللوسخ على البدن والدرن على الجسد دال على كثرة الذنوب .

درهم : يدل على الولد , ويدل على التسبيح , وقد يدل على الضرب المؤلم .

دعاء : يدل على بلوغ المقصد , ويدل على الولد , وان كان بصراخ فانه يدل على المصائب .

دعوة إلى الطعام : تدل على اجتماع على خير , ومن رأى انه يدعو قوما فانه يدخل في أمر يورثه الندم والملام .

دغدغة : من رأى انه يدغدغ رجلا فانه يحول بينه وبين حرفته .

دف : مصيبة وهم وإحزان , وربما دل على الزواج , وربما دل على قدوم غائب .

دفتر : دال على تدبير عيش صاحب الرؤيا, وتدل رؤيته على الفوائد والأرزاق .

دفن : من رأى انه ميت وقد دفن فانه يسافر سفرا بعيدا ولا يجد مالا , ومن رأى انه دفن في قبر من غير أن يموت فهو ظلم وقهر له .

دقيق : دال على الرزق الحاضر , وعلى بيان الحق والراح بعد التعب

دكان : من رأى دكانا على باب الدار فهو صديق لامرأة صاحب الدار أو صاحب الرؤيا , ومن رأى انه جالس على دكان فأنه ينال عزا ورتبة

دلال : تدل رؤيته على الخير أو الشر وربما تدل رؤيته على عاقد الأنكحة .

دلفين : تدل رؤيته على المكايد والاحتفال , وربما دلت رؤيته على المطر .

دلو : في المنام رجل يستخرج أموالا بالمكر , فان سقى به بستانا فان يحصل على امرأة

دم : مال حرام , وان رأى دم عليه من حيث لا يعلم فيكذب عليه من حيث لا يشعر .

دماغ : من رأى إن دماغه كبيرة فهو عاقل ومن رأى إن لا دماغ له فهو جاهل

دمع : الدمع البارد فرح , والدمع الحار هم وحزن , وربما يدل الدمع على الشوق والحنين , ومن ادمع فأنه يدخر مالا حلال لا يريد إظهاره .

دمل : دال على الحصول على المال

دنيا : من رأى انه يترك الدنيا فأنه يطلق امرأته , ورؤية الدنيا تدل على اللهو واللعب

دهن : رؤيته كلها هم وغم وأن كانت رائحته كريهة فهو ثناء قبيح , ومن رأى وجه مدهون فهو يصوم الدهر , والدهان لورم أو وجع فانه يدل على الإصلاح .

دواء : من تناول دواء كان دليلا على العلم والانتفاع بالعلم , وان لم يتناوله بعد عن الحق .

دودة : الدود في البطن هم الأولاد يأكلون من ماله , وخروج الدود من الجسد ذهاب هم .

دولاب : في المنام خازن المال , ويدل على السفر إذا كان يدور فان وقف وقفت المعيشة وبطل السفر .

ديباج : من رأى انه يملكه فانه رجل متدين أو يتزوج امرأة شريفة

دير : يدل على زوال الهم والنكد والخلاص من الشدائد

ديك : هو في المنام رب الدار , ويدل على رجل أخلاقه رديئة , كما يدل على زيادة الحكمة والانتفاع في العلم .

دين : من رأى انه قضى دينا أو أدى حق فانه يصل رحما أو يطعم مسكينا .

أضف تعليقاً