اسرار العلوم العرفانيه من خزائن الفقراء الفيضيه القادريه (باب الرؤيا) 11

اسرار العلوم العرفانية من خزائن الفقراء الفيضية القادرية (باب الرؤيا) الدرس الحادى عشر
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب الظل والنور
منزل القران والانجيل والتوراة والزبور
والذى يذكر من ذكره فهو الذاكر والمذكور
القائل في محكم التنزيل ” {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ }الأعراف172″
أشهد ان الله ربى
وأشهد ان محمد نبى
صلى الله عليه وسلم
شهادة استودعها الله تعالى يوم السؤال في قبرى
اللهم صلى وسلم وبارك
على النور الاعظم
الحق الظاهر الباطن المعظم
صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم
ورضى الله تعالى عن سيدى ومولاى
وولى نعمتى القطب النورانى
والمعلم العرفانى
القطب الصمدانى عبد القادر الجيلانى
وعن الاربعة الاقطاب والاوتاد والانجاب والابدال والمشايخ الطيبين اهل الله اجمعين
وبعد ايها الاحباب يا احباب الفقير
اذن لنا ان نفتح كتاب العرفان
لنترك للاحباب زاد من العلم الذى لا يهان
ولا يجور عليه الزمان
وهو علم العلوم
وفيه الاكسير المكتوم
وفيه نبين مايأذن الله لنا ان نظهر ونفسر
من علوم لمح اليها أمثال الشيخ الأكبر
والغوث والاقطاب
ومن هم من أهل هذا الجناب
وهذا العلم فيه ابواب
سنفتح كل باب مما أذن لنا فيه بالخطاب
ونبسط غوامض العلوم
من المسكوت عنه والمكتوم
لصالح العباد والمريدين
بأذن الله رب العالمين
والله المستعان
وعليه الاعتماد والتكلان
وبأذن الله نستكمل ……….. ……..
اسرار العلوم العرفانية من خزائن الفقراء الفيضية القادرية (باب الرؤيا) الدرس الحادى عشر
*****************************
اعلموا يااحباب الفقير
هناك ألفاظ ذات صلة بالرؤى ، كالإلهام ، وهو تلقين الله سبحانه وتعالى الخير لعبده ، أو إلقاؤه في روعه .
والفرق بين الرؤيا والإلهام ، أن الإلهام يكون في اليقظة ، بخلاف الرؤيا فإنها لا تكون إلا في النوم .
والحلم ، هو الرؤيا ، أو هو اسم للاحتلام في المنام .
والحلم والرؤيا وإن كان كل واحد منهما يحدث في المنام ، إلا أن الرؤيا اسم للمحبوب ، فلذلك تضاف إلى الله سبحانه وتعالى .
والحلم اسم للمكروه فيضاف إلى الشيطان
وان كان الكل خلق الله على التحقيق
وقد علم بالاستقراء والتتبع لأخبار الماضين من هذه الأمة أن العاملين بتأويل الرؤيا قليلون جدًّا ،
بل إنهم في غاية الندرة في العلماء ،
فضلاً عن غير العلماء ،
وذلك لأن تعبير الرؤيا علم من العلوم التي يختص الله بها من يشاء من عباده ،
كما قال تعالى مخبرًا عن يعقوب عليه الصلاة والسلام
أنه قال ليوسف عليه الصلاة والسلام :
{ وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ } [ يوسف 6 ] ،
وقال تعالى مخبرًا عن يوسف أنه قال للفتيين اللذين دخلا معه السجن :
{ لَا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلَّا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي } ، وقال تعالى مخبرًا عن يوسف أيضًا أنه قال :
{ رَبِّ قَدْ آَتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ } [ يوسف101 ] ، والمراد بتأويل الأحاديث : تعبير الرؤيا ،
اذن فم يطلب علم تعبير الرؤى فلا ضير ان اطلع على كتب المعبرين ولاشك انه ستعلم من كلام المرشدين
ولكن اهم خطوة في هذا العلم ان يطلب من الله الاذن والتوفيق والمدد
فاذا جاءه الاذن بالتعبير من سيدنا النبى صلى الله عليه وسلم أو من سيدنا الخضر عليه السلام أو من الله باشارات يعرفها اهلها عن طريق شيخ عارف
يخبره انه قد جاءه الاذن بالتعبير
الى هنا فانه يتوكل على الله ويستعين بالله ويستخدم قلبه ولطافته وملكاته ولسوف يعينه الحق لانه مأذون
اما من قرأ الكتب وادعى انه عالم من الكتب حتى لو حصل على دراسات وشهادات
ثم انبرى من نفسه للتعبير وادعى انه عالم خطير
فان هذا والله لا يتعدى الوعاء الفارغ ( مثل قلة او زير)
وهو مضر وطبل اجوف
يضر نفسه وغيره
فهذا علم ربانى يسعى اليه ويطلب فان أجيب الطالب الى طلبه فخيرا واهلا واذا لم يجيب فلا يتجرأ على هذا المقام
فيورد نفسه التهلكة ويسقيها الوهام
وهذا والله أمر خطير وحساب كل مدعى عسير
ولكن لا يمنع هذا من طلب هذا العلم والبحث فيه ولكن لا يتصدى للعبير الا باذن
كما احب ان اعرفكم الاتى :
لكل معبر تفسير للرموز يختلف عن الاخر
مثال : رؤيا السمك المشوى في الحلم
عند بعض المعبرين معناها كرب وهم عظيم
وعند بعض المعبرين لا تعنى شيئا
وعند غيرهم تفاسير مختلفة
بل ان الاشخاص العاديين لهم رموزهم الخاصة فمن ارتبط منهم برمز معين للدلالة على فرح مثلا او حزن فكلما رأى هذا الرمز فانه يتحقق معه
ان رموز الرائى ترتبط به وتدور معه وهذا عام
ولكل معبر ادواته وهذا خاص
كما ان هناك فراسة المعبر
الهام المعبر
روحانيات المعبر
طهارة المعبر وحاله
كما ان الرؤيا الواحدة قد يختلف تفسيرها عند نفس المعبر من رائى الى اخر وانظر معى هذه القصة
ذهب رجل الى شيخ صالح معبر رؤى رضى الله عنه
فقال له رأيت الله تعالى في المنام
فقال له أبشر رأيت خيرا من رأى ربه فهذه مبشرة بالجنة
ثم جاء أخر وقال له رأيت الله تعالى
فقال له اذهب فلم تر شيئا انما هى اضغاث احلام
فتعجب جلساء الشيخ
وقالو له ان كلا من الرجلين ربأى نفس الرؤيا ولكن اختلف ردكم لكل منهمل
قال لهم الشيخ حال هذا غير هذا
فالاول صادق تقى
والثانى كاذب دعى
وهكذا يا احبابى يختلف التعبير باختلاف الرائى
والشيخ هنا هو الذى يملك ادوات التعبير
**************
من كلام سيدى محى الدين بن عربى في الرؤيا
أن الرؤيا جزء من أجزاء النبوة فقد بقي للناس من النبوة هذا و غيره و مع هذا لا يطلق اسم النبوة و لا النبي إلا على المشرع خاصة
فحجر هذا الاسم لخصوص وصف معين في النبوة
و ما حجر النبوة التي ليس فيها هذا الوصف الخاص و إن كان حجر الاسم فنتأدب
و نقف حيث وقف ص بعد علمنا بما قال و ما أطلق و ما حجر
فنكون على بينة من أمرنا و إذا علمت هذا فلنقل
إن الرؤيا ثلاث منها بشرى و هي ما نحن بصدده في هذا الباب و رؤيا مما يحدث المرء به نفسه في اليقظة فيرتقم في خياله فإذا نام أدرك ذلك بالحس المشترك لأنه تصوره في يقظته فبقي مرتسما في خياله فإذا نام و انصرفت الحواس إلى خزانة الخيال أبصرت ذلك و سيأتي علم ذلك كله و صورته و الرؤيا الثالثة من الشيطان و روينا في هذا حديثا صحيحا من حديث أبي عيسى الترمذي قال حدثنا نصر بن علي حدثنا عبد الوهاب الثقفي حدثنا أيوب عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله ص إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المؤمن‏تكذب و أصدقهم رؤيا أصدقهم حديثا و رؤيا المسلم جزء من ستة و أربعين جزءا من النبوة و الرؤيا ثلاث فالرؤيا الصالحة بشرى من الله تعالى و رؤيا من تحزين الشيطان و رؤيا مما يحدث الرجل به نفسه و إذا رأى أحدكم ما يكره فليقم و ليتفل و لا يحدث به الناس‏ الحديث و قال فيه حديث صحيح و في حديث أبي قتادة عن رسول الله ص إذا رأى أحدكم شيئا يكرهه فلينفث عن يساره ثلاث مرات و ليستعذ بالله من شرها فإنها لا تضره‏ و هو حديث حسن صحيح و في الحديث الصحيح عن النبي ص أن رؤيا المسلم على رجل طائر ما لم يحدث بها فإذا حدث بها وقعت فاعلم إن لله ملكا موكلا بالرؤيا يسمى الروح و هو دون السماء الدنيا و بيده صور الأجساد التي يدرك النائم فيها نفسه و غيره و صور ما يحدث من تلك الصور من الأكوان فإذا نام الإنسان أو كان صاحب غيبة أو فناء أو قوة إدراك لا يحجبه المحسوسات في يقظته عن إدراك ما بيد هذا الملك من الصور فيدرك هذا الشخص بقوته في يقظته ما يدركه النائم في نومه و ذلك أن اللطيفة الإنسانية تنتقل بقواها من حضرة المحسوسات إلى حضرة الخيال المتصل بها الذي محله مقدم الدماغ فيفيض عليها ذلك الروح الموكل بالصور من الخيال المنفصل عن الأذن الإلهي ما يشاء الحق أن يريه هذا النائم أو الغائب أو الفاني أو القوي من المعاني متجسدة في الصور التي بيد هذا الملك فمنها ما يتعلق بالله و ما يوصف به من الأسماء فيدرك الحق في صورة أو القرآن أو العلم أو الرسول الذي هو على شرعه فهنا يحدث للرائي ثلاث مراتب أو إحداهن المرتبة الواحدة أن تكون الصورة المدركة راجعة للمرئي بالنظر إلى منزلة ما من منازله و صفاته التي ترجع إليه فتلك رؤيا الأمر على ما هو عليه بما رجع إليه و المرتبة الثانية أن تكون الصورة المرئية راجعة إلى حال الرائي في نفسه و المرتبة الثالثة أن تكون الصورة المرئية راجعة إلى الحق المشروع و الناموس الموضوع أي ناموس كان في تلك البقعة التي ترى تلك الصورة فيها في ولاة أمر ذلك الإقليم القائمين بناموسه و ما ثم مرتبة رابعة سوى ما ذكرناه فالأولى و هي رجوع الصورة إلى عين المرئي فهي حسنة كاملة و لا بد لا تتصف بشي‏ء من القبح و النقص و المرتبتان الباقيتان قد تظهر الصورة فيهما بحسب الأحوال من الحسن و القبح و النقص و الكمال فلينظر إن كان من تلك الصورة خطاب فبحسب ما يكون الخطاب يكون حاله و بقدر ما يفهم منه في رؤياه و لا يعول على التعبير في ذلك بعد الرجوع إلى عالم الحس إلا إن كان عالما بالتعبير أو يسأل عالما بذلك و لينظر أيضا حركته أعني حركة الرائي مع تلك الصورة من الأدب و الاحترام أو غير ذلك فإن حاله بحسب ما يصدر منه في معاملته لتلك الصورة فإنها صورة حق بكل وجه و قد يشاهد الروح الذي بيده هذه الحضرة و قد لا يشاهده و ما عدا هذه الصورة فليست إلا من الشيطان إن كان فيه تحزين أو مما يحدث المرء به نفسه في حال يقظته فلا يعول على ما يرى من ذلك و مع هذا و كونها لا يعول عليها إذا عبرت كان لها حكم و لا بد يحدث لها ذلك من قوة التعبير لا من نفسها و هو أن الذي يعبرها لا يعبرها حتى يصورها في خياله من المتكلم فقد انتقلت تلك الصورة عن المحل الذي كانت فيه حديث نفس أو تحزين شيطان إلى خيال العابر لها و ما هي له حديث نفس فيحكم على صورة محققة ارتسمت في ذاته فيظهر لها حكم أحدثه حصول تلك الصورة في نفس العابر كما جاء في قصة يوسف مع الرجلين و كانا قد كذبا فيما صوراه فكان مما حدثا به أنفسهما فتخيلاه من غير رؤيا و هو أبعد في الأمر إذ لو كان رؤيا لكان أدخل في باب التعبير فلما قصاه على يوسف حصل في خيال يوسف ع صورة من ذلك لم يكن يوسف حدث بذلك نفسه فصارت حقا في حق يوسف و كأنه هو الرائي الذي رأى تلك الرؤيا لذلك الرجل و قاما له مقام الملك الذي بيده صور الرؤيا فلما عبر لهما رؤياهما قالا له أردنا اختبارك و ما رأينا شيئا فقال يوسف قُضِيَ الْأَمْرُ الَّذِي فِيهِ تَسْتَفْتِيانِ فخرج الأمر في الحس كما عبر ثم إن الله تعالى إذا رأى أحد رؤيا فإن صاحبها له فيما رآه حظ من الخير و الشر بحسب ما تقتضي رؤياه أو يكون الحظ في ناموس الوقت في ذلك الموضع و أما في الصورة المرئية فلا فيصور الله ذلك الحظ طائرا و هو ملك في صورة طائر كما يخلق من الأعمال صورا ملكية روحانية جسدية برزخية و إنما جعلها في صورة طائر لأنه يقال طار له سهمه بكذا و الطائر الحظ قال الله عز و جل قالُوا طائِرُكُمْ مَعَكُمْ أي حظكم و نصيبكم معكم من الخير و الشر و بجعل الرؤيا معلقة من رجل هذا الطائر و هي عين الطائر و لما كان الطائر إذا اقتنص شيئا من الصيد من الأرض‏إنما يأخذه برجله لأنه لا يد له و جناحه لا يتمكن له الأخذ به فلذلك علق الرؤيا برجله فهي المعلقة و هي عين الطائر فإذا عبرت سقطت لما قيلت له و عند ما تسقط ينعدم الطائر لأنه عين الرؤيا فينعدم بسقوطها و يتصور في عالم الحس بحسب الحال التي تخرج عليه تلك الرؤيا فترجع صورة الرؤيا عين الحال لا غير فتلك الحال إما عرض أو جوهر أو نسبة من ولاية أو غيرها هي عين صورة تلك الرؤيا و ذلك الطائر و منه خلقت هذه الحالة و لا بد سواء كانت جسما أو عرضا أو نسبة أعني تلك الصورة كما خلق آدم من تراب و نحن من ماء مهين حتى إذا دلت الرؤيا على وجود ولد فذلك الولد مخلوق من عين تلك الرؤيا ماء في صلب أبيه و إن كان الماء قد نزل في الرحم تصورت فيه تلك الرؤيا ولد فهو ولدا رؤيا و إن لم تتقدم له رؤيا فهو على أصل نشأته كما هو سائر الأولاد فاعلم ذلك فإنه سر عجيب و كشف صحيح و كل ولد يكون عن رؤيا ترى له تمييزا على غيره و يكون أقرب إلى الأرواح من غيره إن جعلت بالك هكذا تبصره و كل مخلوق من حالة أو عرض أو نسبة من ولاية أو غيرها يكون عن رؤيا يكون له ميز على من ليس عن رؤيا و انظر ذلك في رؤيا آمنة أم رسول الله ص يبدلك صحة ما ذكرناه فكان ص عين رؤيا أمه ظهرت في ماء أبيه بتلك الصورة التي رأته أمه و لذلك كثرت المرائي فيه ص فتميز عن غيره و لا يعرف ما قلناه إلا أهل العلم بصورة الكشف و هو من أسرار الله في خلقه
ونستكمل فى الدرس القادم باذن الله تعالى …..
*******************
من اسرار الانفاس مع الصلاة على حضرة النبى صلى الله عليه وسلم
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد في كل لمحة ونفس بعدد كل معلوم لك
وعلى اله وصحبه وسلم
تأخذ نفس وتصلى هذه الصلاة مع أخراج النفس
ولا تشغل نفسك بالعدد وانما بقدر ماتيسر لك
تصل الى التربية باأنفاس الروحانى والله المستعان
**************
ولاحظ ان الانفاس انواع
فنفس لك يمدك
ونفس لك يمد غيرك
ونفس لك تفرغ به السيئات
ونفس لك توهب به النفحات
ونفس لك يشفيك
ونفس لك يمرضك
ونفس لك يشفى غيرك
ونفس لك يمرض غيرك
ونفس يميتك ويحيك
وكذلك انفاس من غيرك تمدك او تمرضك او تشفيك او تعطيك
ولهذا شروح وتطبيقات فى الدروس القادمة باذن الله تعالى
*******************
التطبيق العملى لدرس اليوم
قبل النوم
الوضوء قبل النوم
اغسل وجهك بعد الوضوء بماء ورد
وصلى على حضرة المصطفى وال بيته وانت تغسل وجهك
نم على ظهرك بعض الوقت
خذ نفس عميق ثم أخرجه وانت تقول
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد في كل لمحة ونفس بعدد كل معلوم لك
وعلى اله وصحبه وسلم
ثم
خذ نفس عميق ثم أخرجه وانت تقول
اية الكرسى
ثم خذ نفسا عميقا
وافعل ذلك 14 مرة
ثم توجه للنوم
تمرين لسحب الطاقة بالتنفس
سحب الطاقة عبر التنفس الطاقي
1- لصق اللسان بسقف الحلق
2- شهيق بطيء إلى البطن مع الحبس للشهيق لثلاث ثواني
3- زفير بطيء كامل ثم الحبس ثلاث ثواني قبل بداية الشهيق التالي
4- استمر في هذا التنفس بنفس المعدل لمدة 5 دقائق
تخيل وانت تأخذ الشهيق انك تسحب معه نورا ابيض
تخيل ان هذا النور يدخل الى جسمك ويسر فيه ويملأه ويشع منك نورا ابيض
يمكن تكرا هذا التمرين اكثر من مرة باليوم كل مرة 5 دقائق
يمكنك ان تزيد الجلسة كل يوم حتى تصل الى 15 دقيقة
****************
ملحق استرشادى لتفسير بعض رموز الرؤيا :
( حرف ش)
شاب : تل رؤيته على الحركة والقوة
شابة : رؤية الشابة الجميلة دالة على خبر سار
شاة الغنم : من رأى انه حصل على شاة دليل على حصوله على امرأة
شارب : من رأي انه يقص شاربه فان ذلك دليل محافظته على السنة
شبت : من رأى بيده الشبت فانه يقع له أمر يرى في المستقبل
شبع : من رأى أنه شبعان فان ذلك تغيير أمره وسقوطه عن حال في دنياه أو موته إلا أن يرى في فمه سعة فيكون مرزوقا
شبكة : هي في المنام مكر وخديعة
شتم : هو في المنام ذلة للمشتوم وعز للشاتم
شجرة : الأشجار تدل على النساء والرجال المختلفين في الأخلاق , كما تدل على المشاجرة والأشجار المجهولة دالة على الهموم
شح : دليل على الوقوع في المحذور
شحم : ما يؤكل لحمه في المنام رزق مستمر وكسوة , وشحم ما لا يؤكل لحمه يدل على المال الحرام والزنا أو الردة عن الدين
شراب : دليل على الهداية والعلم , ومن شرب ماء بارد حصل على المال الحلال
شراع : من رأى انه يملك شراعا فيحصل على العز والرفعة
شرر : هو في المنام كلام قبيح , ومن رأى الشرر كثر عليه فانه يصيبه العذاب
شرطي : دال على الهول والهم
شركة : تدل على غنى الفقير إذا شارك في المنام من هو أرفع منه قدرا
شطرنج : يدل على معاشرة خليط من الناس , ومن رأى انه يلعب الشطرنج فان له عدوا دنيا
شعر : من رأى انه يقول الشعر فانه يشهد الزور
شعر : شعر الرأس مال وطول عمر
شعوذة : غرور وافتعال وفتنة
ش*** : هو في المنام رزق طيب عاجل قليل التعب , ومن رأى أنه يأخذ ش***ا فانه يرزق ولدا عالما
شغل : من رأى انه مشغول فانه يتزوج ببكر وان كان ينتقل إلى شغل جديد فهو دال على تجديد الرزق
شفاعة : دالة على العز والجاه , وربما دلت على الأجر من غير مذلة
شفة : هي في المنام عون الرجل الذييتباهى به وقوته في البيان
شفرة : دالة على المرأة الخدومة , كما تدل على الرزق والمعيشة شفق : تدل رؤيته على اليمين , وربما دل على ظهور الحركة
شق القماش : في المنام يدل على الطلاق
شكر : شكر الله في المنام نجاة من الهم
شلل : من رأى إن يديه قد شلتا فانه يذنب ذنبا عظيما
شم : من شم في المنام رائحة طيبة ناله مرض يسير , ومن شم رائحة كريهة فهو كلام رديء
شمس : دالة على ملك أو الأب
شمعة : أمل وتدل للعازب على الزوجة , وهداية للجاهل
شنق : هو في المنام شماتة وشهرة , وربما دل على التهمة والقذف
شهد : دال على ميراث جلال أو مال من شركة
شهوة : هي في المنام دالة لمن ظفر بها على أفعال أهل النار
شواء : دال على البشارة في معيشته
شوك : دال على رجل خشن صعب , ومن نال شوك نالته فتنة , ومن رأى انه يمشي فوق الشوك فانه يماطل
شيخ : إن رأى شاب انه تحول شيخا فانه ينال علما وأدبا , والشيخ الصالح يدل على العز والشرف والبركة
شيب : يدل على الوقار وطول العمر , كما يدل على الضعف والفقر شيطان : هو في المنام عدو في الدين والدنيا مكار مخادع

أضف تعليقاً