الجماد أحبه.. وأنت؟!

الجماد أحبه.. وأنت؟!

لما فقده الجذع الذي كان يخطب عليه قبل اتخاذ المنبر حن إليه وصاح كما يصيح الصبي ،
فنزل إليه فاعتنقه ،
فجعل يهذي كما يهذي الصبي الذي يسكن عند بكائه، فقال صلى الله عليه وسلم:
لو لم أعتنقه لحنّ إلى يوم القيامة “.

كان الحسن البصري
إذا حدث بهذا الحديث بكى وقال:
هذه خشبة تحن إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأنتم أحق أن تشتاقوا إليه.

صلى الله عليه وسلم


hg[lh] Hpfi>> ,Hkj?!


هذا الموضوع منقول من :: منتديات الأنوار القادرية والأرواح الرحمانية :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على مواضيعه



Source: alanwar