الحكم العطائية: (لا تصحب من لا ينهضك حاله ولا يدلك على الله مقاله)

By abdessamad

(لا تصحب من لا ينهضك حاله ولا يدلك على الله مقاله)

قلت الذي ينهضك حاله هو الذي ذا رأيته ذكرت الله فقد كنت في حال الغفلة فلما رأيته نهض حالك إلى اليقظة أو كنت في حالة الرغبة فلما رأيته نهض حالك إلى الزهد أو كنت في حالة الأشتغال بالمعصية فلما رأيته نهض حالك إلى التوبة أو كنت في حالة الجهل بمولاك فنهضت إلى معرفة من تولاك وهكذا.
والذي يدلك على الله مقاله هو الذي يتكلم بالله ويدل على الله ويغيب عما سواه إذا تكلم أخذ بمجامع القلوب وإذا سكت أنهضك حاله إلى علام الغيوب فحاله يصدق مقاله ومقاله موافق لعلمه فصحبة مثل هذا أكسير يقلب الأعيان . والصحبة في طريق التصوف أمر كبير في السير إلى الله تعالى حسبما جرت به عادة الله تعالى وحكمته حتى قال بعضهم: من لا شيخ له فالشيطان شيخه وقال آخر: الأنسان كالشجرة النابتة في الخلاء فإن لم تقطع …read more

From:: الحكم العطائية: (لا تصحب من لا ينهضك حاله ولا يدلك على الله مقاله)

أضف تعليقاً