الحياة الزوجية في بيت النبي صلى الله عليه وسلم…رائعة جدا… إعتبروا أخواتي

نقلتها كما هي من حصة “ذاك رسول الله” صل الله عليه و سلم لفضيلة الشيخ عبدالوهاب بن ناصر الطريري. أنصحكم أخواتي بقراءتها للآخر و الله مواقف عظيمة جدا رسمت البسمة على شفتي مرات عديدة و ستزيدكم إحتراما و حبا لرسولنا الحبيب عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وحياكم الله أيها الإخوة والأخوات في لقاء يتجدد مع أنفاس النبوة، مع أنوار الرسالة مع مشاهد العظمة المحمدية.

نحن اليوم نحاول أن نقبس شعاعا من أنوار النبوة، نرى جانبا من الجوانب الإنسانية لحياة الرسول صلى الله عليه وسلم من جوانب الكمال البشري لرسول الله صلى الله عليه وسلم. إن الله لحكمة بالغة اختار رسله بشرا من الناس إلى البشر {ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية} لتكون حياة الرسول هي التطبيق العملي الأول لرسالته، ولتصبح ذاته الشريفة هي القدوة للأتباع، ولذلك فتطبيقات حياة الرسول صلى الله عليه وسلم في كل مناحي حياته جانب عظمة وجانب اقتداء واهتداء.

دعونا أيها الأحباب ندلف إلى هذا الجانب الإنساني العظيم من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، لكن قبل ذلك نعطر أفواهنا بالصلاة والسلام على رسول الله اللهم صل وسلم وبارك أطيب صلاة وسلام وبركة على عبدك ورسولك محمد النبي الصادق الأمين وعلى أهله الطيبين الطاهرين وخلفائه الراشدين وسائر الصحبة أجمعين.

أحبابي مع هذا البيت الذي أذهب الله عنه الرجز وطهره تطهيرا، لنرى جانبا من جوانب الكمال الإنساني والعظمة الأخلاقية في حياة النبي صلى الله عليه وسلم ألا وهو الحياة الزوجية {ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية} كيف كانت الحياة الزوجية في بيت النبي صلى الله عليه وسلم؟

من جوانب الإبهار في حياة النبي صلى الله عليه وسلم أنك إذا أتيت لهذا الجانب وتأملت فيه تكاد تظن أن النبي متفرغ لهذا الشأن وأعطاه اهتمامه كله، حياة النبي صلى الله عليه وسلم ملتحمة بجلائل الأعمال والمهمات، واتسع همه ومسؤوليته البشرية كلها، ولكن من جوانب الإعجاز في شخصيته صلى الله عليه وسلم أنك لا تصمد إلى جانب من جوانب شخصيته إلا رأيته مستوف كامل الاستيفاء، ليس فيه نقص ولا اعوجاج، ومن ذلك هذا الجانب جانب المحبة الزوجية محل القدوة لنا، أحاول أن آخذ زهرات من هذه الباقة المعطرة بحسب ما يتسع لها الوقت، ولن يتسع الوقت ولكن دعوني آخذ وإياكم إشمامات نشم عبق هذه الحياة المعطرة.

أول مشهد نشهده هو وضوح العاطفة، عاطفة حية تظهر فيها المودة والحب ويظهر هذا باستعلان ما فيه مواربة، ليس عورة تستر، ليس شيئا يستحيا منه، ليس شيئا يدارى، ولكنه مظهر كمال يظهر هذا في المشهد الذي دار بين عمرو بن العاص رضي الله عنه والنبي صلى الله عليه وسلم، عمرو بن العاص لاحظ حفاوة النبي صلى الله عليه وسلم به واهتمامه به وهو في الواقع حفاوته بالناس كلهم، لكن النبي صلى الله عليه وسلم إذا سمعه الناس يظن كل واحد منهم أنه أولى الناس بالنبي صلى الله عليه وسلم، فعمرو دب في نفسه هذا الشعور الجميل أنه أحب الناس لرسول الله صلى الله عليه وسلم أتى للنبي يسأله: يا رسول الله من أحب الناس إليك؟ سؤال واضح صريح من عمرو بن العاص إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فماذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ هل قال لا ياعمرو هذا سؤال محرج؟ لا، هل قال هذا سؤال خاص، هذه خصوصيات؟ ماذا فعل؟ جاء الجواب سريعا كالطلقة بلا تردد بلا خجل وإنما جواب واضح وصريح الجواب: عائشة! الحب الزوجي ليس عورة تستر النبي صلى الله عليه وسلم يستعلن به ويعرف الصحابة الحب الزوجي بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين عائشة؛ لأن جانب الحب آية من آيات الله {ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة} ولذلك ما كان يستتر به وما كان يحجمه بل كان يستعلن به لأنه مشهد كمال تكاد بيوت النبي صلى الله عليه وسلم بيوت يفتق فيها الحب، ويعيش فيها الحب بأجمل صورة له وأبهاها وأزهاها، ليقدم النبي صلى الله عليه وسلم بذلك قدوة لأمته أن بيوته تكون مأنوسة بالحب، ولذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يتعاطى الحب مع زوجاته مثل ما قال لعمرو بن العاص عندما سأله من أحب الناس إليك؟ “عائشة”، أحيانا تكون التعبيرات أجمل من كلام طويل سبق وأن تحدثنا عن موقف جميل للنبي صلى الله عليه وسلم مع زوجه عائشة أنه كان يأخذ العرق منها (العرق هو العظم اللي عليه أعراش لحم)، وهي تتعرق فيه يعني تنهش في الحم على العظم، فإذا بالنبي يأخذ العظم منها ليس شفقة على اللحم وإنما كي يعبر من خلال أخذه لهذا العظم عن مشهد من مشاهد الحب فيضع فمه الطيب المبارك حيث وضعت فمها، ويأكل من هذا القدح ويديره حتى يجعل فمه الشريف حيث وضعت، يا الله! أي رسالة حب لترى الزوجة نفسها بهذه المسافة من زوجها ويتذوق حبها ويعطيها الحب بهذه الطريقة، وللرسول صلى الله عليه وسلم تعبيرات في غاية الجمال يعبر بها عنه

في زواجه من أمنا صفية بنت حيي رضي الله عنها وهي

عروس.. لما جاءت إلى جملها لتركب ومحمل الجمل عالي عليها والعادة إما يقرب لها رحل أو قدر يكفأ فتصعد عليه، يعني شيء يكون مثل الدرجة حتى تصعد على ظهر الجمل، فالمرأة لا تستطيع أن تركب كما يركب الرجال فيقربون إليها شيئا تصعد عليه، لكن نبيك صلى الله عليه وسلم ايش سوى؟ قرب جمله من جملها ثم نزل إلى الأرض وحشر عن ركبته صلى الله عليه وسلم لتضع قدمها على ركبته مع أنه في غاية السهولة يقول لأحد أصحابه قرب هذا الرحل قرب هذا المتاع حتى تصعد عليه، لكن فعل ذلك من أجل أن تشعر أنها زوجته حبيبته!

ومن المشاهد الجميلة أن صفية رضي الله عنها كانت مع النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع تخلف جملها، فعاد الرسول صلى الله عليه وسلم لأن جملها تأخر فوجدها مجهشة بالبكاء، ماذا فعل صلى الله عليه وسلم؟ جعل صلى الله عليه وسلم يلقط الدمع من محاجرها صلى الله عليه وسلم في تعبير أجمل من كده، في تعبير عن الود والرحمة أفضل من هذا التعبير؟! أن يلتقط الدمع من محاجرها صلى الله عليه وسلم حتى تسكن، ألا صلوا وسلموا على من هذا هديه وهذا كماله وهذا جمال أخلاقه صلى الله عليه.

هذه من مشاهد الحياة الزوجية في بيت النبوة، إظهار الاهتمام ومشاركة المرأة في همومها فغالبا الرجل يعيش حياته في خضم من الأعمال والمسؤوليات في مجال عمله في مجال علاقاته، فإذا جاء إلى البيت أصبحت هموم البيت صغيرة أمام عينيه وفي الغالب لا يعبؤ بها، لكن نبيك صلى الله عليه وسلم كان يهتم بهموم زوجته حتى لو كان يظن أنها أمورا صغيرة.. من ذلك مثلا أن عائشة رضي الله عنها عندما انتقلت إلى بيت الزوجية جابت معها أغراضها وعزالها إلى بيت الزوجية ماذا كان بعض متاعها؟ كان بعض متاعها لعبه! فكانت أن جمعت لعبها ووضعتها في صف البيت ووضعت عليها ستارة، وإذا نبيك صلى الله عليه وسلم يأتي فيكشف الستر وقال: عائش ما هذه؟ وتفرح عائشة وتحس بالنشوة لأنها محل اهتمام النبي صلى الله عليه وسلم قالت يارسول الله هذه بناتي! فقال لها صلى الله عليه وسلم إنه اللي في النص شكله مختلف عنهم، هذا فرس! قالت هذا فرس وله أجنحة، فقال صلى الله عليه وسلم مبديا الاستعجاب

فرس وله أجنحة؟! وإذا بعائشة تحس بنشوة وتنظر إليه وكأنها في وضع المعلم الآن تقول: يارسول الله أما علمت أن نبي الله سليمان له فرس مع أجنحة؟!

يا أعذب هذا الموقف يا أجمله. ما عرفت عائشة سليمان إلا من محمد صلى الله عليه وسلم، هو الذي علمها بسليمان ورسالته ومع ذلك تقول له: أما علمت أن نبي الله سليمان له فرس مع أجنحة، كيف عرفت سليمان إلا من محمد ومع ذلك تقف الآن في هذا الموقف لأنها اندمجت في الدور وشعرت بالاهتمام وشعرت أن حتى لعبها محل اهتمام النبي صلى الله عليه وسلم بذل كل الاهتمام أيضا من مشاعر نفسية كيف؟ هذا اللي بنشوفه

نعم كان يهتم بالأحاسيس، بحيث تكون تحت المراقبة مراقبة الاهتمام، طبعا مو تحت مراقبة التصلت بحيث يشعر بحزنها وغضبها إنها زعلانه شوي، هذا يكون محل اهتمام لذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة إني لأعلم غضبك إذا غضبت ورضاك إذا رضيت، فعائشة تعاملت مع النبي صلى الله عليه وسلم بما يستحق ويجب له من تقدير، قالت كيف تعرف ذلك يا رسول الله؟ قال: إذا غضبت قلت لا ورب إبراهيم، وإذا رضيت قلت لا ورب محمد صلى الله عليهما وسلم. أنا أسأل ما الشيء الذي ممكن أن يغضب عائشة من النبي صلى الله عليه وسلم وهو بهذا الكمال الإنساني والعظمة البشرية، لكن قد تعتب المراة مما قد لا يعتب منه، فتعتب على النبي صلى الله عليه وسلم كيف تعبر عن عتبها لا ورب إبراهيم ، فيقول صلى الله عليه إني لأعلم غضبك ورضاك، إذن حتى التعبير كان ملاحظا ومحل اهتمام، ولذلك شعرت عائشة بنشوة لكونها محل مراعاة النبي صلى الله عليه وسلم، فقالت: أي نعم يا رسول الله!

لكن الشاهد يا أحبابي هذا الاهتمام حتى بطريقة التعبير ليدل على ما وراءه، في شيء من العتب في النفس، إذن فكيف يكون الحال في باقي مجريات الحياة، لا شك أنه اهتمام عال وراق اهتمامه صلى الله عليه وسلم بالمرأة حتى في حال الانكسار النفسي يشعرها بالاهتمام يشعرها بأنها تحت متابعته وحفاوته، يبيت مع أم سلمة رضي الله عنها فانسلت منه، وواضح أنه قد أصابها ما يصيب النساء الدورة الشهرية، فتنكسر المرأة عادة في زوجها بعد ليال عدد تأتيها الدورة في اليوم الذي جاءها فهي تشعر بالانكسار، والنبي صلى الله عليه وسلم لاحظ هذا الانكسار..

أنفست؟

قالت: نعم يا رسول الله.

قالت أم سلمة: فاستدناني إليه أرخى علي قميصه يعني كونك أصابك هذا العوار البشري لا يعني أنك أصبحت في محل الاستغناء أو المباعدة، كلا بل حتى وأنت هكذا أنت محل القرب محل الرعاية، ولذلك كانت أم سلمة تروي هذا الحديث وهي تستشعر منه مديد رعاية النبي صلى الله عليه وسلم لها.

النقطة الثالثة ـ أشعر أن الوقت سرقنا ـ التعامل مع مشاعر الزوجة بواقعية، الذي يتعامل هو النبي صلى الله عليه وسلم ذو الكمال الأخلاقي والإنساني والخلق العظيم، ومع ذلك يتعامل مع مشاعر المرأة وطبيعتها الفطرية، ومن ذلك الغيرة.. كيف تعامل معها النبي صلى الله عليه وسلم بواقعية؟ ليس باستعلاء ليس بالكبت ليس بالقهر، لكن بواقعية، يعطيها فرصة تتنفس..

في هذا المشهد الجميل يعود النبي صلى الله عليه وسلم إلى بيته عشاء وله موعد مع وحي أوحاه الله إليه، فيدخل البيت ويبيت مع عائشة في فراشها ويسكن في فراشه، حتى ظن أن عائشة قد نامت، فلما ظن أنها قد نامت قام النبي صلى الله عليه وسلم قام رويدا رويدا حتى لا تستيقظ، ثم لبس نعله رويدا رويدا ثم فتح الباب رويدا رويدا، وخرج وكانت عائشة ما نامت، لكن ما ظنك بزوجة محبة زوجها وتشوفه يطلع في الليل وهو ماشي شوي شوي، أية ظنون تظنها؟! ظنت أنه يروح لواحدة من زوجاته، بمجرد ما خرج تقنعت بدرعها وفتحت الباب وراءه وإذا به صلى الله عليه وسلم يجاوز كل همومها، يذهب ويذهب ويباعد رايح البقيع إلى قبور أصحابه الذين ماتوا في حياته صلى الله عليه وسلم في سكون الليل وهدأته، يقف صلى الله عليه وسلم عند القبور ويرفع يده بالدعاء لأصحابه الذين ماتوا ولم يروا ما فتحه الله على النبي صلى الله عليه وسلم بعد ذلك، لم يروا نصر الله والفتح، ولا دخول الناس في دين الله أفواجا، وقف طويلا ودعا ما شاء الله له أن يدعوا.. لما عائشة وجدته رجع رجعت وأسرعت فرأت النبي صلى الله عليه وسلم أسرع فأسرعت فاحضر فأحضرت، يعني تشد العزم، دخلت البيت وأغلقت الباب ودخلت تحت اللحاف وتتغطى كأنها نائمة.. تنهج..

ايش اللي نايم هذا مقطوع نفسه! دخل عليها وجدها راقدة في فراشها لكن نفسها ثائر، فقال صلى الله عليه وسلم: عائش ليش نفسك ثائر؟ قالت: لا شيء يا رسول الله، قال: لتخبرني أو ليخبرني اللطيف الخبير، قالت: أخبرك يا رسول الله رأيتك خرجت رويدا رويدا فتبعتك، قال: جاءك شيطانك! يعني شيطان الغيرة، أخشيت أن يحيف الله عليك ورسوله، ثم لكزها صلى الله عليه وسلم في صدرها مداعبة وملاطفة ما هو بانتقام ولا تشفي.. تخافين إن الرسول يظلمك أو ينتقص من حقك، ثم أخبرها بأن جبريل أخبره بان الله يأمره بأن يذهب إلى أهل البقيع فيستغفر. تأمل هذا المشهد.

في حياتنا لو حصل هذا إيش يكون؟ كيف تطلعين من غير ما تستأذنيني ويفتح قضايا ويفتح ملفات، الرسول كلها تجاوزها واستشعر الغيرة الفطرية عند المرأة “أخشيت أن يحيف الله عليك ورسوله”، إنه غاية التفهم لمشاعر المرأة.

ومن ذلك أيضا أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في بيت عائشة فأرست زينب بطعام في صفحة وزينب فيه تساوم عائشة رضي الله عنها، فلما وضعت الصفحة جاءت عائشة رضي الله عنها عليها إزار أصفر وفي جيبها حجر، فضربت الصفحة بالحجر والنبي ينظر هذا المنظر!!

كثير من الرجال لو حدث أمام أعينهم هذا المنظر لكان استفزازا لهم، أما النبي صلى الله عليه وسلم علق على المشهد قال: غارت أمكم، ثم قام صلى الله عليه وسلم بنفسه وأحضر صحفة عائشة وأرسلها بدل صحفة زينب وجمع الطعام في شقي الصحفة المكسورة وهو يقول: طعام بطعام وصحفة بصحفة، أو إناء بإناء.

إذن النبي صلى الله عليه وسلم يعطي متنفس لهذه الناحية الفطرية، بيت النبي صلى الله عليه وسلم يجعل فيه فسحة للمعاتبة الرقيقة للحيوية في الحياة، وهذا ما حصل، وأبو بكر مرة يمر في بيت النبي صلى الله عليه وسلم فيسمع بنته عائشة وقد ارتفع صوتها وهي تتخاصم مع النبي صلى الله عليه وسلم خصام الإدلاء والمحبة، ولكن أبو بكر لا يحتمل أن يحدث ذلك للرسول صلى الله عليه وسلم، فيستأذن ويفتح الباب ويدخل ويتجه فورا رافعا يده ليلطم عائشة ويقول: يا ابنة أم رومان(ينسبها إلى أمها) ترفعي صوتك على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو رافع يده يريد أن يضربها.. أين ذهبت؟ أين احتمت؟ بمن لاذت؟ لقد لاذت برسول الله صلى الله عليه وسلم! وإذا برسول الله صلى الله عليه وسلم يحول بينها وبين أبيها ويخلصها من أبيها، وهو الذي كانت قبل شوي تتخاصم وياه، وإذا بها الآن تلوذ به وإذا به يخلصها ويخرج أبو بكر مغضب ويقبل عليها النبي صلى الله عليه وسلم ويقول: خلصتك من الرجل ما قال أبوك؟ قال الرجل لأنها الآن في موقف التأديب، وتمضي الحياة جميلة ويمر أبو بكر رضي الله عنه، وإذا به يسمع رنين الضحكات في بيت النبوة فيستأذن ويدخل ويقول: يا رسول الله أدخلاني في سلمكما كما أدخلتماني في حربكما، فيقول له النبي صلى الله عليه سلم هل هناك حياة أفضل من هذه الحياة اللي فيها متنفس للانفعالات للمشاعر ومسرح جميل من العواطف الحلوة، إن هذه الإشراقات أيها الإخوة رسائل مفتوحة إلى بيوت المسلمين والصالحين أن تكون بيوتهم ولو كانت صغيرة خزائن للسعادة والبهجة والأنس.

من حصة “ذاك رسول الله”

لفضيلة الشيخ عبدالوهاب بن ناصر الطريري


hgpdhm hg.,[dm td fdj hgkfd wgn hggi ugdi ,sgl>>>vhzum []h>>> Yujfv,h Ho,hjd


هذا الموضوع منقول من :: منتديات الأنوار القادرية والأرواح الرحمانية :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على مواضيعه


from منتديات الأنوار القادرية لفضيلة الشيخ الفقير القادري http://ift.tt/1Em3z9W

via IFTTT

أضف تعليقاً