الدروس والأسرار من علوم الصوفية الأخيار (5) مفاتيح الطريق (أبواب الرحمة)

الدروس والأسرار من علوم الصوفية الأخيار
الجزء الثانى: مفاتيح الطريق
5 – المفتاح الخامس : مفتاح ابواب الرحمة
“لعلكم ترحمون”
بسم الله الرحمن الرحيم
بسم الله ربى
وهو حسبى
له الشكر والحمد
وصلى الله وسلم
على صاحب الكرم والجود والشرف المؤبد
سيدنا ومولانا محمد
له التعظيم والتكريم والمجد
وعلى آله وصحبه اصحاب البيعة والعهد
*****************
احبابى احباب الفقير
هذه دروس من قلب الحقيقة
لكل متشوق لعلوم الطريقة
لاتوجد في قرطاس أو كتاب وهى هدية لكل الاحباب
تعلمناها من صدر الى صدر وحان الوقت لظهورها وقد صدر الأمر
وهى للقادرية وكل الطرق والمريدين
بل ولكل المسلمين
أسأل الله تعالى أن ينفع بها في العالمين….. آمين
**************
5 – المفتاح الخامس : مفتاح ابواب الرحمة
“لعلكم ترحمون”
{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً }مريم96
احبابى احباب الفقير
اعلم ان اكثيرين يبحث في الدروس عن الفوائد
والاسرار
ولكنى اقسم لكم
ان هذا درس من اعتم به ووعاه فاز
ومن لم يهتم به ارجوا ان يراجع نفسه
فانما نحن برحمة الله في الدنيا
وحمة الله في الباقية
فانتبهوا معى
واعلموا ان الدنيا ساعة ….
فاجعلوها طاعة……….
ومن قصد وجه الله فقد فاز
*************
اعلموا يا احباب
ان مفتاح ابواب الرحمة
هو مفاتيح وليس مفتاح واحد
كما انها ابواب وليس باب واحد
ولأن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم واله
هو الرحمة المهداة
فقد انزل عليه القرآن
دليلا ومرشدا
ونورا وهدى
والقرآن الكريم يدلنا على مفاتيح الرحمة
**************
فمنها :
طاعة الله والرسول صلى الله عليه واله وسلم
{وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }آل عمران132
*************
و الاتباع يلزمه تقوى والتقوى مفتاح للرحمة
{وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }الأنعام155
**************
والتقوى مفتاح مستقل في حد ذاته
{أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَاءكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ وَلِتَتَّقُواْ وَلَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }الأعراف63
{يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْداً }مريم85
ومع ذلك فان هناك مقويات للتقوى
أولها طاعة الله ورسوله كما قلنا
ثانيها الانفاق
{فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنفِقُوا خَيْراً لِّأَنفُسِكُمْ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }التغابن16
ثم الخشية من الله تعالى والخشوع……
****************
والانصات للقرآن مفتاح للرحمة
{وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }الأعراف204
****************
واقامة الصلاة وايتاء الزكاة
مع طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم مفتاح للرحمة
{وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }النور56
*************
والاستغفار مفتاح للرحمة
{قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }النمل46
**************
والحذر من أمر الآخرة وأهوالها وأحوال الدنيا وعقابها مفتاح للرحمة
{وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّقُوا مَا بَيْنَ أَيْدِيكُمْ وَمَا خَلْفَكُمْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }يس45
وإذا قيل للمشركين: احذروا أمر الآخرة وأهوالها وأحوال الدنيا وعقابها; رجاء رحمة الله لكم, أعرضوا, ولم يجيبوا إلى ذلك.
***************
والاصلاح بين المؤمنيين من مفاتيح الرحمات
{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }الحجرات10
**************
والطامعين في رحمة الله
هم عباد الرحمن
ولهم صفات وسمات
منها
{وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً }الفرقان63
*************
بل ان من سماتهم كثرة الذكر
{وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ }الزخرف36
***********
ويوم القيامة
لا يدخل الناس الجنة مهما كانوا
الا برحمة الله
وشفاعة نبيه صلى الله عليه واله وسلم
{يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفّاً لَّا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرحْمَنُ وَقَالَ صَوَاباً }النبأ38
واما من يأذن لهم الله تعالى
فاولهم سيدنا محمد
صلى الله عليه واله وسلم
صاحب مقام الحمد
هو من يشفع في فتح الباب
{وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ }الأنبياء107
ثم بعد ذلك يأذن الله في الشفاعة
لمن يشاء من عباده
{وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }آل عمران107
نسأل الله تعالى
ان يبيض وجوهنا اجمعين اللهم امين
*******************
واحب ان انبه مرة اخرى احبابى في الله
ان مفاتيح الرحمات
مهمة جدا
في الدنيا والاخرة
ويكفيكم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم
حَدَّثَنَا يَزِيدُ، أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ، عَنْ زِيَادٍ الْمَخْزُومِيِّ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” لَا يَدْخُلُ أَحَدُكُمُ الْجَنَّةَ بِعَمَلِهِ ” قَالُوا: وَلَا أَنْتَ يَا رَسُولَ اللهِ؟ قَالَ: ” وَلَا أَنَا، إِلَّا أَنْ يَتَغَمَّدَنِي اللهُ مِنْهُ بِرَحْمَةٍ وَفَضْلٍ “، وَوَضَعَ يَدَهُ عَلَى رَأْسِهِ
عن عائشة – رضي الله عنها -: أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: ((سدِّدوا وقارِبوا وأبشِروا؛ فإنه لا يُدخِل أحدًا الجنةَ عملُه))، قالوا: ولا أنت يا رسول الله؟ قال: ((ولا أنا، إلا أن يَتغمدَني اللهُ بمغفرة ورحمة))
هل هناك احدا في هذا الكون اكثر عملا من رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى اله
وقد جاءت كل حسنات امته في ميزانه واكثر
وهو عبد الله الذى رفع له الله ذكره
وهو احب خلق الله الى الله تعالى
ومع ذلك فقد قال صلى الله عليه وسلم واله
في هذا الحديث …ولا انا
حتى يدرك الناس عظمة رحمة الله تعالى
ويتعلموا ان يسعوا الى رحمة الله تعالى في كل وقت
فتتبعوا مفاتيح ابواب الرحمة
وتتبعوا اوقات تنزل الرحمات
واعلموا ان هذا الحديث لا يعنى الا نعمل
فقول النبي – صلى الله عليه وسلم -: ((أبشروا)) بعد قوله – صلى الله عليه وسلم -: ((سدِّدوا وقاربوا))، فيه ردٌّ على الجبرية الذين يدَّعون عدم فائدة العمل، فلولا فائدةُ العمل الصالح والتزام الشرع، لَمَا كان لقول النبي – صلى الله عليه وسلم -: ((أبشروا)) بعد قوله – صلى الله عليه وسلم -: ((سدِّدوا وقاربوا)) معنًى
************
وقول النبي – صلى الله عليه وسلم -: ((فإنه لا يُدخِل أحدًا الجنةَ عملُه))، ليس فيه نفي أن يكون العملُ سببًا لدخول الجنة، ولكن يفيد عدم الاعتماد والاتِّكال على العمل في دخول الجنة، ويفيد أن مجردَ السبب لا يوجب حصولَ المسبَّب.
وكون العمل الصالح لا يُدخِل الجنةَ، فهذا لا يستلزم ألا يكونَ العملُ الصالح سببًا لدخول الجنة، كما أن التداوي لا يستلزم الشفاء، وإن كان التداوي سببًا في الشفاء، والمطر لا يستلزم الإنبات، وإن كان المطرُ سببًا في الإنبات، والمذاكرة لا تستلزم النجاحَ، وإن كانت المذاكرة سببًا في النجاح.
ولكن المعنى الا نتكل على اعمالانا او نعظم ما نعمله فيصيبنا الكبر بعبادتنا وقد شرحنا هذا كثيرا في دروسنا
فالذل والانكسار لله تعالى ورجاء رحمته وغفرانه
هو سلوك المؤمنيين والعارفين
***********************
فائدة مهمة جدا
يبشر الله عباده بالرحمة والرجاء في هذه الاية :
{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }الزمر53
ثم يظهر لنا خطوات عملية في ايات متعاقبة ترسم معالم الطريق
طاعة – استغفار – تقوى – انفاق – حسن خلق
احسان عفو عن الناس وتكون النتيجة
” أُوْلَـئِكَ جَزَآؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ”
وانظر معى الايات من سورة ال عمران :
وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ{132} وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ{133} الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ{134} وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ{135} أُوْلَـئِكَ جَزَآؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ{136} ال عمران
*****************
فائدة من حديث
الرحمة تنزل على جماعة يذكرون الله
عن سلمان الفارسي ،
قال : كان سلمان في عصابة يذكرون الله فمر بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءهم قاصدا حتى دنا منهم فكفوا عن الحديث إعظاما لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : ” ما كنتم تقولون ؟ فإني رأيت الرحمة تنزل عليكم ، فأحببت أن أشارككم فيها ” .
المستدرك على الصحيحين
حديث صحيح
************
روى الامام احمد بن حنبل في الزهد
عن سفيان بن عيينة رحمه الله،
انه قال :
(عند ذكر الصالحين تنزل الرحمة)
********************
مفتاح اليوم
الاستغفار والصلاة على حضرة النبى صلى الله عليه وسلم
ثم بعد ذلك
عود نفسك كل يوم ان تستمع الى القرآن الكريم ممن يتلوه
حتى ولو كان تلفزيون او اذاعة او مسجل
او حتى من ابنك الصغير او زوجتك
او صديقك او قريبك او جارك
واحرص الا يقل عن سورة متوسطة
او عدة سور قصيرة
ففى هذا السماع رحمة بنص القرآن الكريم
وفى هذا الانصات بركات سوف تشعر بها
وهذا غير مفتاح التلاوة
الذى سوف نتحدث عنه في الدرس القادم بحول الله تعالى
والله المستعان
*******************
…………… والى الدرس القادم بحول الله تعالى


أضف تعليقاً