الدروس والأسرار من علوم الصوفيه الأخيار ( 10 ) قاطع الكتب الصوفية

الدروس والأسرار من علوم الصوفية الأخيار

الجزء الأول : قواطع الطريق

10 – قاطع الكتب الصوفية

بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله ربى

وهو حسبى

له الشكر والحمد

وصلى الله وسلم

على صاحب الكرم والجود والشرف المؤبد

سيدنا ومولانا محمد

له التعظيم والتكريم والمجد

وعلى آله وصحبه اصحاب البيعة والعهد

*****************

احبابى احباب الفقير

هذه دروس من قلب الحقيقة

لكل متشوق لعلوم الطريقة

لاتوجد في قرطاس أو كتاب وهى هدية لكل الاحباب

تعلمناها من صدر الى صدر وحان الوقت لظهورها وقد صدر الأمر

وهى للقادرية وكل الطرق والمريدين

بل ولكل المسلمين

أسأل الله تعالى أن ينفع بها في العالمين….. آمين

**************

الجزء الأول: قواطع الطريق

10 – قاطع الكتب الصوفية

هل الكتب الصوفية هى ايضا قاطع ؟

نعم

الكتب الصوفية ايضا قواطع

الا اذا وجهك شيخك لقراءة كتاب معين

فهنا يكون للشيخ غرض في ايصال معلومة

من هذا الكتاب اليك وليس من غيره

ان افة هذا العصر هو العلم بدون معلم

ان لكل شىء اصول وقواعد

فاذا ضاعت القواعد اختلت الموازين

العلم نور

ولكن العلم بالتعلم

والتعلم يلزمه مرشد ومعلم

وعن الكتب الصوفية بالتحديد

هناك فرق بين علم التصوف

والتصوف ذاته

فهناك مستشرقين فرنسيين وروس

ومسيحيين وبوذيين

درسوا التصوف وأخذوا فيه اعلى الدرجات العلمية

بل وكتبوا عنه الكتب والشروحات

ودرسوا في معاهدههم وتكلموا فيه بما فهموا

ومن نتاج افكارهم ولكن

لم يمس التصوف ارواحهم

” وهو لا يمسه الا المطهرون “

ولم يفتح قلوبهم

فهم عن قشوره يتحدثون

وقد يؤيد الله بهم دينه وعلومه

رغم انهم قد يكونوا غير مسلمين اصلا

وهذا هو علم التصوف

هو مثلما اوضحنا غير التصوف ذاته

فمشايخ التصوف الكبار لا يشترط ان يكون علماء فيه

ولكن الله فتح على كل منهم طريق

ونهج وأمر ان يسير فيه

***************

ونأتى الى مربط الفرس

قد يقول قائل

ربما معك حق ان نقرأ كتب المستشرقين وغيرهم ممن كتبوا عن التصوف وهم ليسوا متصوفين

ولكن ما بال كتب القوم مشايخ التصوف ؟

أجيبك بما يفيدك

اسمع معى ما يلى

كتب القوم مشايخنا

نهرين عظيمين

كتب عرفانية وهى النهر الاول

ومن ذلك كتب مولانا محى الدين بن عربى

ومولانا عبد الكريم الجيلى

ومن نحى نحوهما

وكتب عن الطريق وأصوله ودقائقه

ككتب حجة الاسلام الامام الغزالى

وابى طالب المكى

والامام الشعرانى

ومن نحى نحوهم…. وهم كثير

وتفرع عن هذه الانهار

انهار صغيرة او فروع

مثل كتب التراجم والسير

وكتب الاذكار والاوراد

وكتب الدفاع عن رجال التصوف او عن الطرق

او غير ذلك…….

*******************

كل هذه الكتب ابواب خير عظيمة

ولكن لا تقرأها وحدك

بدون ان يطلب منك شيخك ان تقرأ كذا او كذا

لماذا ؟

لان هناك عدة قواعد تحكم قراءة هذه الكتب

************

القاعدة الاولى :

هذه الكتب لم تكتب للعامة

ولم تكتب للاطلاع العام

وهناك الكثير من الطرق تمنع ابائها بأمر مشايخها

من قراءة كتب بن عربى والجيلى

ليس لان هذه كتب سيئة

ولكن لان هذه ليست كتب للعامة

ومن يقرأها بفهمه بلا فتح

ضل واضل

فمنهم من ظن انهم يقولون بالاتحاد

ومنهم من ظن انهم يقولون بالحلول

ومنهم من يظن انهم يقولون برفع التكاليف

وكل هذا باطل

فلم يقله المشايخ

بل لم يشيروا اليه حتى

ولكنه فهمك انت بلا مرشد

قد يقودك الى فهم خاطىء

وهذا بحر غرق فيه كثيرون

خصوصا في هذا الزمن

واعرف مشايخ طرق

يقيمون مجلس كل اسبوع في شرح الفتوحات المكية

ولهم عدة سنوات ولم يصلوا الى ربع الكتاب بعد

***********

القاعدة الثانية :

العلم يلزمه معلم

العلم يحتاج الى من يشرحه

هل سمعتم من قبل ان هناك طبيب تعلم الطب من كتب

او مهندس او حتى كاتب

او اديب ؟

ان كل العلوم له معلمين يشرحونها

ويلقون فيها الدروس والشروحات

وكذلك التصوف

انظروا الى الحكم العطائية

لأمام ابن عطاء الله السكندرى قدس الله سره

بالرغم ممن شرحه قديما

فان الشيخ على جمعه المصرى القى فيه دروسا وشروحات

والشيخ عمر عبد الكافى شرحه والقى فيه دروس

والشيخ السورى الشيخ البوطى رحمة الله عليه القى فيه دروسا وشروحات

والشيخ العلامة مصطفى البحياوي المغربي

وشرحه مشايخ في اليمن في تريم

وغيرهم

وهذا في عصرنا فقط

وفى كل عصر هناك من شرحه والقى فيه دروسا

ومع ان للشيخ الكبير زروق شرح كبير منير مكتوب فيها

ولغيره من العلماء

فلماذا يشرحها العلماء لمريديهم في كل عصر

لان العلم يلزمه شارح ومعلم

***********

القاعدة الثالثة

الفهم الخاطىء يقود الى المهالك

كتب التصوف تحتاج الى فتح ربانى

تحتاج ان تقرأها بقلبك

وليس بعينك وعقلك

والفهم الخاطىء فيها يقود الى المهالك

فالمريد يفهم بشيخه اولا

ثم كلما ترقى توسع الفهم

وهو في جميع الاحوال يفهم بالله

فاذا كان في مرحلة النفس

وفهم بنفسه

ربما هلك

لان الفهم لا يكون الا بالله

وهذا يبدأ بان تفهم بشيخك

ثم بمن هو اكبر من شبخك

حتى تستطيع الة فهمك ان تفهم بالله

طبعا لكل قاعدة استثناء

ولكن هذا نادر

**************

القاعدة الرابعة :

لكل انسان مبلغه من العلم

فليس كل ماهو في متناول يديك هو لك

فالعلم بحار وبحار

والله هو العليم

وما قسم لك هو لك

وماقسم لغيرك ليس لك

ومن يوجهك هم مشايخك واساتذتك

ولا يستطيع احد ان يتعلم السباحة بلا معلم

فاذا تعلمت فاسبح

*************

القاعدة الخامسة :

لكل انسان مشربه من العلم

فهناك من هو مشربه عرفانى

وهناك من هو مشربه ظاهرى

وهناك من هو مشربه باطنى

وهناك من هو مشربه من افواه القرب

وهناك من هو مشربه من عيون الابار

وهناك من هو مشربه من مياه الامطار

وهناك مشربه من مياه الانهار

وكلها مياه

ولكنها جرت في مشارب

فلا تشرب الا مما يناسبك وهو مشربك

*************

القاعدة السادسة :

اذا ملأت وعائك بالصخور فلن يكون هناك مكان للجواهر

المقصد ان هناك من العلوم ما يناسبك

يمكنك ان تأخذ رائقا سائغا سهل الهضم لك

وقد يكون عسرا لغيرك

وكان يكون غيره لا يناسبك

ويملأ وعائك فلا يترك مجالا لغيره

وما يكون عنك غالى ذهبا وجواهر

يكون عند غيرك ترابا

واتذكر ان هناك قبائل في افريقيا

كانت تبادل الذهب بالخرز الملون

لان الخرز الملون عندها اغلى من الذهب

وليس لهم حاجة في الذهب

ولكن لهم حاجة في الخرز الملون

الذى هو عندنا لا نحتاجه

وهكذا مرة اخرى

ليس كل ما تطاله يداك وعيناك هو لك

ولكن تخير اويتخير لك معلمك

حتى لا تتعب نفسك هباءا

ويمضى العمر بلا ثمار

*********

القاعدة السابعة :

الفكرة التى تبنيها عن التصوف من الكتب

ربما تضرك ولا تنفعك

ان تقرأ في الكتب

ان التصوف كذا وكذا

وربما يشغل هذا فكرك وتراه بعيدا عنك

فيتكون لديك مما قرأة ان التصوف هو ما قرأت

ولكن الامر فيه سعة وله طرق كثيرة

لذلك تعددت الطرق

وقالوا ان الطرق الى الله بعدد انفاس البشر

فلا يمكنك ان تأخذ بكتاب ربما يخالف طريقة شيخك

فيفتنك هذا

ثم ربما لا ترى شيخك يفعل ما قرأته في كتاب فتظن به الظنون

وكل هذا خطأ

فالخرقة عند طرق

ليست موجودة في طرق اخرى

وربما موجود معناها

والخلوة في طرق

ربما لها معنى مختلف في طرق اخرى

والجذب في طريق

ربما يكون في طريق اخر هو مختلف

والامر شرحه يطول وهو واسع جدا

***********************

الخلاصة :

لا تقرأ في كتب التصوف

الا ما يقول لك عليه شيخك

وانسى ما قرأته

وادخل على شيخك بلا علم

حتى تتعلم

وينفعك الله بما تتعلم

وأما دخول العلم على العلم

كدخول الطعام على الطعام

ربما يضر

ربما يصيبك بعسر الهضم

فلا تستفيد الا وجع البطن

وقد بينتها لك بابسط مثال

واشرت عليك

فنظف عقلك كما تنظف بطنك

فهذا اجود لك وأفيد

وهذه هى الخلاصة…………………

********************

فائدة اليوم

***********************

من أكثر من قرأة الكتب بدون شيخ

فليترك ما قرأ ولينساه

وليكثرمن هذه الصلاة

صلاة الفهم:-

” اللهم صل على سيدنا محمد صلاة تكرمنا بنور الفهم ، و توضح لنا ما أشكل حتى يفهم ، إنك تعلم و لا أعلم ، إنك أنت علام الغيوب ” .

على الاقل كل يوم مائة مرة

على الاقل 40 يوما

*******************

…………… والى الدرس القادم بحول الله تعالى

أضف تعليقاً