الدروس والأسرار من علوم الصوفيه الأخيار ( 8 ) قاطع النحس

الدروس والأسرار من علوم الصوفية الأخيار

الجزء الأول : قواطع الطريق

8 – قاطع النحس

بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله ربى

وهو حسبى

له الشكر والحمد

وصلى الله وسلم

على صاحب الكرم والجود والشرف المؤبد

سيدنا ومولانا محمد

له التعظيم والتكريم والمجد

وعلى آله وصحبه اصحاب البيعة والعهد

*****************

احبابى احباب الفقير

هذه دروس من قلب الحقيقة

لكل متشوق لعلوم الطريقة

لاتوجد في قرطاس أو كتاب وهى هدية لكل الاحباب

تعلمناها من صدر الى صدر وحان الوقت لظهورها وقد صدر الأمر

وهى للقادرية وكل الطرق والمريدين

بل ولكل المسلمين

أسأل الله تعالى أن ينفع بها في العالمين….. آمين

**************

الجزء الأول: قواطع الطريق

8 – قاطع النحس

ربما يندهش بعض الاخوة من وجود هذا القاطع

فلقد تكون عند الكثير اعتقاد ان الحظ والنحس

غير موجود

وان الشرع لا يعترف بالحظ والنحس

ولمن يعتقد هذا الاعتقاد اقول له انظر الايات الاتية :

{فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ لِّنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ }فصلت16

{إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُّسْتَمِرٍّ }القمر19

ولكن هل هناك ايام نحس وايام سعد بشكل عام لكل الناس ؟

بالطبع لا

الايام ليست هى نحس عام

ولكن هناك ايام تكون نحس على قوم او شخص

وهناك ايام سعد على قوم او شخص

وذلك باسباب من كسب عملهم

وليس لخاصية في الايام نفسها

وقوله ( فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُسْتَمِرٍّ ) معناه في التفسير

: في يوم شرّ وشؤم لهم

فنحوسة هذا اليوم بالنسبة لهم لا إلى ذات اليوم، فمن المعلوم أن ذلك اليوم لم يكن نحساً على الصالحين، بل على الكفار من قوم عاد، وكان يوم نصر وتأييد للمؤمنين الصادقين .

************************

اذن النحس قد يكون عقوبة

وقد يكون عارض

وهو في جميع الاحوال قدر

فقد ورد في الحديث القدسي : يؤذيني ابن آدم يسب الدهر وأنا الدهر بيدي الأمر أقلب الليل والنهار .

رواه البخاري

فَسُعودُ الأيَّامِ ونحُوسها إنَّما هُوَ بسُعودِ الأعمالِ

وموافقتِها لمرضاةِ الرَّبِّ ،

ونحوسُ الأعمالِ مخالفتها لما جاءتْ بهِ الرُّسُلُ ،

واليومُ الواحدُ يكونُ يومَ سعدٍ لطائفةٍ او شخص،

ونحسٍ لطائفةٍ او شخص ،

كَمَا كَانَ يومُ بَدْرٍ يومَ سعدٍ للمؤمنينَ ، ويومَ نحسٍ عَلَى الكافرينَ ،

وكما قلنا

هناك نحس نتيجة الذنوب والاثام

وانظر الحديث

عن ثوبانَ مولَى رسولِ الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – قال: قال رسولُ الله – صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لا يَزيد في العُمْر إلا البِر، ولا يردُّ القدَرَ إلاَّ الدُّعاء، وإنَّ الرجل ليُحرم الرِّزقَ بالذنب يُصيبه)).

***************************

وهناك نحوس

من ترك الاذكار

وهناك نحوس من الجلوس مع اشخاص

بل ان هناك نحوس من بعض الاماكن

وهناك نحوس من بعض الطعام

وانظر الحديث

أخرج البخاري في صحيحه قال : حدثنا عبد الله بن يوسف ، أخبرنا مالك ، عن ابن شهاب ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أنه كان يقول : ” شر الطعام طعام الوليمة ، يدعى لها الأغنياء ويترك الفقراء ،

فهذا طعام شر

والطعام الشر نحس على أكله

*****************

وكل هذه امثلة للنحس بالاكتساب

نتيجة للاعمال او الاشخاص او الاماكن او المعاصى

طبعا نحن نتكلم باختصار والا فان الموضوع فيه تفاصيل تملأ كتب

ولكن يكفينا ان نعرف ان للاعمال نحس او بركة على صاحبها وهى الخلاصة فاحسنوا تجدوا بركة الاحسان

وهناك نحس هو قدر على الانسان ليس له دخل في التصاقه به

ولكنه يستطيع دفعه والتخلص منه بالدعاء والذكر

وانظر هذا الحديث :

روى بدر بن عبدالله المزني رضي الله عنه قال قلت: يارسول الله اني رجل محارب او محارف لا ينمى لي مال!

فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: يابدر بن عبدالله قل اذا اصبحت(بسم الله على نفسي بسم الله على اهلي ومالي اللهم ارضني بما قضيت بي وعافني فيما ابقيت حتى لاأحب تأجيل مأخرت ولا تأخير ماعجلت)

فكنت اقولهن فأثمر الله مالي وقضا عني ديني واغناني وعيالي

معنى محارف في قاموس المعاني

1. المُحارَف – مُحارَف :

المُحارَف : المحْروم يَطْلُب فلا يُرْزَق ، وهو خِلاف المبارك .

وهو المنحوس

المعجم: المعجم الوسيط

2. محارف :

– الذي لا يصيب خيرا من أي وجه توجه له ، قليل الحظ

المعجم: الرائد

***********************

وايضا الغل للمؤمنين والحسد لهم يصنع النحس لصاحبه ودفعه بالاية :

( ربنا اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالايمان ولاتجعل في قلوبنا غلا للذين امنوا ربنا انك انت رؤف رحيم) سورة الحشر اية 10

وكثرة الاستغفار

وخلاصة هذا القاطع

ان المؤمن يصيبه النحس

بالذنب يصيبه

وبقدر من الله

وبمجالسة المغضوب عليهم

ومن بعض الاماكن

وبعض الاشخاص

وبترك الاذكار

******************

وبانحراف الاعتقاد

فمن اعتقد انه منحوس

فيصيبه النحس

ومن اعتقد في شىء اصابه

ودفع النحس

بكثرة الاستغفار

وكثرة التسمية

*************

وهذا الدعاء النبوى:

صباحا كل يوم

(بسم الله على نفسي بسم الله على اهلي ومالي اللهم ارضني بما قضيت بي وعافني فيما ابقيت حتى لاأحب تأجيل مأخرت ولا تأخير ماعجلت)

************

كذلك محو الغل والحسد للمؤمنين

فهو من أكبر جوالب النحس

فمن كان في قلبه غل لعباد الله

فهو منحوس

وفقير حتى لوكان صاحب الجنتين

{وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَداً }الكهف42

فترك الغل والغش والحسد للمؤمنين هو من ادوية النحس

وانظر الحديث :

قال أنس بن مالك رضي الله عنه: كنا في المسجد عند رسول الله فقال النبي عليه الصلاة والسلام:

((يدخل عليكم من هذا الباب رجل من أهل الجنة))،

قال: فدخل رجل من الأنصار، تنطف لحيته من وضوئه، قد علق نعليه بيده، فسلم على النبي وجلس، قال: ولما كان اليوم الثاني قال:

((يدخل من هذا الباب عليكم رجل من أهل الجنة))،

قال: فدخل ذلك الرجل الذي دخل بالأمس، تنطف لحيته من وضوئه، مُعلقاً نعليه في يده فجلس، ثم في اليوم الثالث، قال عبد الله بن عمرو بن العاص: فقلت في نفسي: والله لأختبرن عمل ذلك الإنسان،

فعسى أن أوفّق لعمل مثل عمله، فأنال هذا الفضل العظيم أن النبي أخبرنا أنه من أهل الجنة في أيامٍ ثلاثة،

فأتى إليه عبد الله بن عمرو فقال: يا عم، إني لاحيت أبي – أي خاصمت أبي – فأردت أن أبيت ثلاث ليال عندك، آليت على نفسي أن لا أبيت عنده، فإن أذنت لي أن أبيت عندك تلك الليالي فافعل، قال: لا بأس، قال عبد الله:

فبت عنده ثلاث ليال، والله ما رأيت كثير صلاةٍ ولا قراءة،

ولكنه إذا انقلب على فراشه من جنب إلى جنب ذكر الله، فإذا أذن الصبح قام فصلى،

فلما مضت الأيام الثلاثة قلت: يا عم، والله ما بيني وبين أبي من خصومة، ولكن رسول الله ذكرك في أيامٍ ثلاثة أنك من أهل الجنة، فما رأيت مزيد عمل!! قال: هو يا ابن أخي ما رأيت،

قال: فلما انصرفت دعاني فقال:

غير أني أبيت ليس في قلبي غش على مسلم ولا أحسد أحداً من المسلمين على خير ساقه الله إليه،

قال له عبد الله بن عمرو: تلك التي بلغت بك ما بلغت،

وتلك التي نعجز عنها

***************

والصدقة تذهب النحس

وانظر اصحاب الجنة

{إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ }القلم17

إذا أصبحتَ فتصدّق بصدقةٍ ، تُذهب عنك نحس ذلك اليوم ، وإذا أمسيت فتصدّق بصدقةٍ ، تُذهب عنك نحس تلك الليلة .

تصدق حتى ولو بشقة تمرة

عن عدي بن حاتم رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر النار فأشاح بوجهه فتعوذ منها، ثم ذكر النار فأشاح بوجهه فتعوذ منها، ثم قال: (اتقوا النار ولو بشق تمرة، فمن لم يجد فبكلمة طيبة) رواه البخاري ومسلم.

***********

وفي رواية لهما عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة، فمن لم يجد فبكلمة طيبة).

حتى ولو برغيف من الخبز

********************

والزم الاستغفار

فهو من ادوية النحوس وابواب الفرج

وانظر الحديث

رُوي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

(من لَزِم الاستغفار جعل اللهُ له من كلّ ضيقٍ مخرجاً ، ومن كلّ همّ فرجاً ، ورزقه من حيث لا يحتسب)

وانظر الاية

{فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً }نوح10

{يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً }نوح11

{وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً }نوح12

***************

وهناك انواع اخرى من النحس

تعتمد في مقياسها على الشخصية والطاقات

السالبة والموجبة

فهناك الوان تجلب النحس لاشخاص

وانواع من الادوات والملابس …الخ

وهذه لها موضوع اخر بحول الله

*******************

فائدة اليوم

هناك سورة في القرآن تدفع النحس

والقران كله خير وبركة

وفيه كل شىء

فاذا داومت على تلاوة هذه السورة

كل يوم مرة

او صباحا ومساء

هى سورة الانسان

وتسمى سورة الدهر

…………… والى الدرس القادم بحول الله تعالى

أضف تعليقاً