الدروس والأسرار من علوم الصوفيه الأخيار ( 9 ) قاطع الكتب الروحانيه

الدروس والأسرار من علوم الصوفية الأخيار

الجزء الأول : قواطع الطريق

9 – قاطع الكتب الروحانية

بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله ربى

وهو حسبى

له الشكر والحمد

وصلى الله وسلم

على صاحب الكرم والجود والشرف المؤبد

سيدنا ومولانا محمد

له التعظيم والتكريم والمجد

وعلى آله وصحبه اصحاب البيعة والعهد

*****************

احبابى احباب الفقير

هذه دروس من قلب الحقيقة

لكل متشوق لعلوم الطريقة

لاتوجد في قرطاس أو كتاب وهى هدية لكل الاحباب

تعلمناها من صدر الى صدر وحان الوقت لظهورها وقد صدر الأمر

وهى للقادرية وكل الطرق والمريدين

بل ولكل المسلمين

أسأل الله تعالى أن ينفع بها في العالمين….. آمين

**************

الجزء الأول: قواطع الطريق

9 – قاطع الكتب الروحانية

هل الكتب الروحانية قاطع ؟

نعم هى من اشد القواطع واخطرها

وضررها جسيم على المريدين

ربما يكون هذا الكلام قاسيا على الكثيرين

وخصوصا ان اغلب من يرتاد المنتديات

هو يبحث عن الفوائد الروحانية

والكثير منكم عنده كتاب او اكثر

من شمس المعارف

او منبع اصول الحكمة

او كتب في الاوفاق

او كتب الطوخى

وغير ذلك…………….

**************

بل انه قد يكون الكل بلا استثناء

عنده كل هذه الكتب على الكمبيوتر

وربما يتدارسها بين الحين والأخر مع أخرين

أو يقرأ نقاشات عنها في المنتديات

*****************

وأقول لكم وأعيد………………

ان هذه الكتب هى من أكثر القواطع شدة على المريدين

وهى تشوش على الذاكرين

ولا أقصد ان ما فيها حرام أو سفلى أو غير ذلك

بالعكس فأغلب الفوائد في هذه الكتب علوية

ومن كتبها هم مشايخ

ولكن ايضا يختلط بها احيانا فوائد سفلية

وايضا فوائد حرام

ولذلك كان من يستخدمها قديما طلاب شريعة ودارسين للفقه

والحلال والحرام

فيعرفون كيف يفرقون بين الحلال والحرام

وكان مشايخهم ايضا حاضرين معهم يرشدونهم ويوجهونهم

وافيدكم ببداية الفهم في هذه المسألة

هناك مجموعة من القواعد في هذه المسألة

*****************

القاعدة الأولى :

الأصل في الفائدة

ان تأخذها من شيخ وليس من كتاب

فالشيخ الذى يعطيك الفائدة

هو في الاساس يعرف أذا كانت تناسبك أم لا

ويعرف كذلك عوارضها عليك

كذلك هو مجربها من قبل ويعرف أثارها وخفايها

وعندما يعطيك اياها تنفذ معك في الحال

*********************

اذا لماذا ينشر المشايخ فوائدهم ؟

مثل منتدانا ملىء بالفوائد

هناك نوعين من المشايخ :

مشايخ نصابين وهم ينشرون لأهدافهم الشريرة

ولا يهمهم صدق الفائدة من عدمه

ولا يهمهم ان اضرتك أو أفادتك

المهم ان يتوصلوا بها

الى أكل أموال الناس لا

أو الحصول على الشهرة

أو الحصول على الشهوة ..

أو اى ذلك من الاغراض الخبيثة

ونعوذ بالله منهم ومن شرهم ومن فوائدهم

**************

وأما الصنف الثانى

وهم المشايخ الصادقين

فهم مأمورون بنشر ما يعلمون

وهو نشر عام وأذن عام

وعلى من يستعمل الفائدة ان يستشير أو يستخير

أو الأثنين معا

أى يستشير الشيخ قبل استخدامها

ويطلب منه الاذن له خاصة

وايضا يستخير الله تعالى في ان يفعلها او لا يفعلها

وهنا الشيخ مأمور بأن ينشر علمه حتى لا يموت معه فيأثم

ولكن تبقى هذه فوائد عامة

ربما تنجح مع بعض الناس ولا تنجح مع أخرين

فالأمر مرهون بالاقدار

لذا لزمت الاستخارة والاستشارة والاذن

*********************

ولكن يجب على المريد ان لا يبحث عن الفوائد طوال الوقت

ويجمع كل مايقع تحت يده كحاطب خيل

فالأخذ يكون بقدر الحاجة

وليس للتجربة

او لحب جمع الفوائد

****************

القاعدة الثانية :

لا تأخذ فائدة من اى مكان الا اذا كنت تحتاجها

سأعطيك مثال

هل تدخل السوق

وتأكل كل ماتجده امامك وتطوله اسنانك

ام انك تشترى بقدر حاجتك

ولا تأكل الا اذا كنت جائع

وهكذا الطلب يكون بقدر الحاجة

وليس كلما رأيت فائدة فتنت بخاصيتها

وقررت استخدامها وانت لست محتاج اليها

******************

ان كثرة الفوائد تأكل روحانيتك

وتستهلك طاقتك

فلا تأخذ الا بقدر حاجتك

***************************

القاعدة الثالثة:

هذه الكتب التى تقتنيها

كانت في الاصل مخطوطات

اى كانت في يد عدد محدود من الناس

فلو يعرف من كتبوها

انه سوف يطبع منها الاف النسخ

وسوف يقتنيها ملا يين البشر ما كتبوها

لقد كتبوها لتلاميذهم ومريديهم

وكتبوها لبعض الملوك والامراء والاعيان

اى انهم لم يكتبوها للاستعمال العام

***************

القاعدة الرابعة :

هذه الكتب تحتوى الصحيح والخطأ

والمفيد والضار

والعلوى والسفلى

فلا يميز بينهم الا عالم

ولا يعرفهم الا دارس

********

القاعدة الخامسة :

الدراسة الشرعية والاسس

طلاب الازمان الماضية

الذين كانوا يحصلون على هذه الكتب

كانوا طلاب علوم شرعية

وكان عندهم مشايخ يرشدونهم الا الصحيح والخطأ

ولم يكن مثل اليوم يشترى الانسان الكتاب من المكتبة

او يحمله من النت

ثم يجلس يقرأ مافيه

وتعجبه فائدة فيشرع في تجربتها وهذا خطأ فاحش

فلم يدرس القواعد

ولم يتعلم الشرع

ولم يعرف القراءة الصحيحة

فيقع في اخطاء

فلا تنفع معه الفائدة

ويصاب باضرار غير ظاهرة

وربما تنفع جزئيا لقوتها

ولكنها تترك اثرا ضار رغم استجابتها

*****************

القاعدة السادسة

ما تملأ به وعائك يشغله ولا يترك مكانا لغيره

اى اذا ملأت وعائك بعزائم واقسام ودعوات

فلن يكون هناك مكان

للنفحات الحقيقية وبركات الاذكار

وطاقات الخيار

وتحل الشياطين مكان الملائكة

وتملأ منزلك بالزبالة

ويتعكر بيت الرب

****************

القاعدة السابعة

مايشغل القلب ينعكس على المزاج

طبعا انشغالك بالفوائد ومافيها

ينعكس على مزاجك العام سلبا

ويستدعى عوالم الجن وهى نارية

فتحرق مائيتك وترابك

ومنهم خلقت

تخيل انك تضع الماء على النار

فانه يغلى حتى يتبخر

{…….. وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ }الأنبياء30

فالاحتكاك بعوالم الجن

يحرق الانسان

ويصير مريضا متعبا اغلب الوقت

ويصير متكدرا متشوشا في كل حين

ولا يرتاح في مكان

ولا يهدأ له بال

***********************

الخلاصة :

بالنسبة لفوائد المنتدى وهى صحيحة

لاتدمن الفوائد ولا تكثر منها

ولا تأخذ منها الا بقدر حاجتك

وبالأذن والاستخارة والاستشارة

والمقصود الفوائد الصحيحة مثل منتدانا

فلقد وضعناه للمحتاجين اليها

ولم توضع للتجربة

واذا استخدمت اكثر من فائدة

فافصل بينهم باربعين يوما

حتى ترتاح

********************

وأما فوائد الدروس للتربية والسلوك

فهى على ترتيبها

لا تستخدم درس قبل درس ولا تغير في الترتيب

فلقد وضعت بنظام ولهدف

***********************

وأما الكتب الروحانية

فلا تقرأ فيها ودعها

الا اذا درستها على يد استاذ مجاز فيها

وكنت طالب علم

ولكل علم اصول حتى لا تضر نفسك

والاصول عند المشايخ

فلا تعتمد على نفسك

فلقد اوضحت لك ان هذه الكتب لم توضع للاستخدام العام

انما وضعت لطلبة علم لهم مشايخ ومعلمين

ولقد ابلغتكم

واوضحت لكم

ولن يقول لكم ابدا احد هذا الكلام الا شيخ عالم

لأن هذا ما يعرفه العلماء

فلا تضيعوا وقتكم وانفسكم

وهذه هى الخلاصة…………………

*******************

فائدة اليوم

من اسرف في قراءة هذه الكتب

وحتى يتخلص من اضرار قراءتها

عليه ان يقرأ كل يوم

بسم الله الرحمن الرحيم ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم

مائة مرة صباحا ومساء

او صباحا

او مساءا

كل يوم لمدة اربعون يوما

ولا يقرأ بسرعة

…………… والى الدرس القادم بحول الله تعالى

أضف تعليقاً