الرحمة المهداة

الرحمة المهداة
قال عز وجل:
وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين “.
لولاه لنزل العذاب بالأمة..
لولاه لاستحققنا الخلود في النار..
لولاه لضعنا.

قال ابن القيم في جلاء الأفهام:
” إن عموم العالمين حصل لهم النفع برسالته:

– أما أتباعه: فنالوا بها كرامة الدنيا والآخرة.

– وأما أعداؤه المحاربون له: فالذين عجل قتلهم وموتهم خير لهم من حياتهم، لأن حياتهم زيادة في تغليظ العذاب عليهم في الدار الآخرة، وهم قد كتب الله عليهم الشقاء فتعجيل موتهم خير لهم من طول أعمارهم.

– وأما المعاهدون له: فعاشوا فى الدنيا تحت ظله وعهده وذمته، وهم أقل شراً بذلك العهد من المحاربين له.

– وأما المنافقون فحصل لهم بإظهار الإيمان به حقن دمائهم وأموالهم وأهليهم واحترامها، وجريان أحكام المسلمين عليهم في التوراة وغيرها.

– وأما الأمم النائية عنه: فإن الله عز وجل رفع برسالته العذاب العام عن أهل الأرض فأصاب كل العاملين النفع برسالته “.
صل الله عليه وعلى اله وسلم


hgvplm hgli]hm


هذا الموضوع منقول من :: منتديات الأنوار القادرية والأرواح الرحمانية :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على مواضيعه



Source: alanwar