العلوم الباطنية من الانوار القادريه ( الدرس السابع عشر )

 العلوم الباطنية من الانوار القادرية “

الدرس السابع عشر
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الحميد المجيد
الحامد الماجد
المحمد الممجد
الواهب الواجد
اللهم صل وسلم وبارك على كاف المعارف وقبلة كل عارف وغارف
الممد الممدود المشهور بالكرم والجود
عبد الله الكريم الجواد
الذى هو فى الملك محمد وفى الملكوت محمود وفى الغيوب احمد
صاحب لواء الحمد القائم بالرسالة والعهد
وعلى اله وصحبه وسلم
وبعد يا احباب الفقير ابشروا
وبالهناء والسرور أقبلوا
****************
معا نستكمل يا أحباب الفقير
من نفحات
شهر ربيع الاول
شهر مولده صلى الله عليه وسلم
وشهر انتقاله
سيدى يا حبيب الله
صلى الله عليك وسلم
انتقلت الى الرفيق الاعلى
في هذا الشهر ايضا
وسلام عليك يوم ولدت ويوم انتقلت واليوم وفى كل يوم
السلام عليك يا سيدى يا رسول الله ورحمة الله وبركاته
صلى الله عليك وسلم
لقد جهزوا خير جسد
خير روح
احسن ادب
رحمة الله وهدى الله وحبيب الله
لقد صلى الله وملائكته والمؤمنين عليك طوال الدهر
{إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً}الأحزاب56
وصلى عليك جبريل الامين عليه السلام
ثم اصحابك فردا فردا
لقد بكوا دما ومنهم من اسكت ومنهم من خرج عن شعوره
ومنهم من كف بصره
ولكن الكل تيتم فقد اعز ما يملك
الكل بكى عليك
وبكى الحجر
وبكى الشجر
وبكى الجزع الذى حن اليك
وبكى الصخر الذى سبح بين يديك
وبكى الماء الذى نبع من اصبعيك
بكى الكون وصلى على الجسد المرفوع فوق الرؤوس
والنفوس والقلوب والاحداق والاشواق
يالها من حرقة في الصدور
ياليت الكون كله للخلف يدور
ولا نرى فيك يارسول الله فاجعة علينا تدور
ولكنه قدرنا ان تحيى دوما فينا
في كل مافينا
وانت الذى في كل وقت علينا شهيد وبنا رؤوف رحيم
اَللّهُمَّ صَلِّ عَلى رُوْحِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍفِىالْاَرْوَاحِ وَعَلى. جَسَدِهفِىالْاَجْسَادِ وَعَلى قَبْرِهفِىالْقُبُوْرِ وَعَلىالِه وَصَحْبِه. وَسَلِّمْ
***********
وهانحن يا احباب الفقير ننتقل في الزمان والمكان
فنرى ونشهد الاحداث رؤى العين
فتخنقنا العبرات ونصلى عليه طوال الوقت الصلوات
صلوا عليه وسلموا تسليما
**************
عن عبد الله بن مسعود قال: نعى لنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نفسه قبل موته بشهر، فلمَّا دنا الفراق جمعنا في بيت عائشة فقال: “حياكم الله بالسلام، رحمكم الله، جبركم الله، رزقكم الله، نصركم الله، رفعكم الله، آواكم الله، أوصيكم بتقوى الله، وأستخلفه عليكم، وأحذركم الله، إني لكم منه نذير مبين، أن لا تعلوا على الله في بلاده وعباده, فإنه قال لي ولكم: {تلك الدارالْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ} [القصص: 83] ، وقال: {أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ} [الزمر: 60] قلنا: يا رسول الله، متى أجلك؟ قال: “دنا الفراق، والمنقلب إلى الله , وإلى جنة المأوى”، قلنا: يا رسول الله، من يغسّلك؟ قال: “رجال أهل بيتي الأدنى فالأدنى”، قلنا: يا رسول الله، فيم نكفنك؟ قال: “في ثيابي هذه, وإن شئتم في بياض ثياب مصر، أو حلة يمنية”، قلنا: يا رسول الله، من يصلي عليك؟ قال: “إذا أنتم غسَّلتموني وكفَّنتموني, فضعوني على سرير هذا على شفير قبري، ثم اخرجوا عني ساعة، فإن أوّل من يصلي عليّ جبريل, ثم ميكائيل, ثم إسرافيل, ثم ملك الموت ومعه جنود من الملائكة، ثم ادخلوا عليّ فوجًا فوجًا، فصلوا علي وسلموا تسليمًا، وليبدأ بالصلاة عليَّ رجال أهل بيتي، ثم نسائهم، ثم أنتم, وأقرءوا السلام على من غاب من أصحابي ومن تبعني على‏ ديني”، من يومي هذا إلى يوم القيامة، قلنا: يا رسول الله، من يدخلك قبرك؟ قال: “أهلي مع ملائكة ربي”. وكذا رواه الطبراني في “الدعاء”.
وقالت عائشة: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو صحيح يقول: “إنه لم يقبض نبي قط حتى يرى مقعده من الجنة، ثم يحيا أو يخيّر” , فلمَّا اشتكى وحضره القبض ورأسه على فخذي غشي عليه، فلمَّا أفاق شخص بصره نحو سقف البيت, ثم قال: “اللهم في الرفيق الأعلى”، فقلت: إذًا لا يختارنا، فعرفت أنه حديثه الذي كان يحدثنا وهو صحيح
*****************
تمريض رسول الله في بيت عائشة
قال ابن إسحاق ‏:‏ حدثني يعقوب بن عتبة عن محمد بن مسلم الزهري ، عن عبيد الله بن عتبة ، عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت ‏:‏
فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يمشى بين رجلين من أهله ‏:‏ أحدهما الفضل ابن العباس ، ورجل أخر ،عاصبا رأسه ، تخط قدماه ،حتى دخل بيتي ‏.‏ قال عبيد فحدثت هذا الحديث عبدالله بن العباس فقال ‏:‏ هل تدري من الرجل الآخر ‏؟‏ قال ‏:‏ قلت ‏:‏ لا ، قال ‏:‏ علي بن أبي طالب ‏.‏
اشتداد المرض
ثم غمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، واشتد به وجعه ، فقال ‏:‏ هريقوا على سبع قرب من أبار شتى ، حتى أخرج إلى الناس فأعهد إليهم ‏.‏ قالت ‏:‏ فأقعدناه في مخضب لحفصة بنت عمر ، ثم صببنا عليه الماء حتى طفق يقول ‏:‏ حسبكم حسبكم ‏.
دعاؤه لأسامة بالإشارة
قال ابن إسحاق ‏:‏ وحدثني سعيد بن عبيد بن السباق ، عن محمد بن أسامة ، عن أبيه أسامة بن زيد ، قال ‏:‏
لما ثقل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، هبطت وهبط الناس معي إلى المدينة فدخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقد أصمت فلا يتكلم فجعل يرفع يده إلى السماء ثم يضعها علي ، فأعرف أنه يدعو لي ‏.‏
قال ابن إسحاق ‏:‏ وقال ابن شهاب الزهري حدثني عبيد بن عبدالله بن عتبة ، عن عائشة ،قالت ‏:‏ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كثيراً ما أسمعه يقول ‏:‏ إن الله لم يقبض نبيا حتى يخيره ، قالت ‏:‏ فلما حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كان أخر كلمة سمعتها وهو يقول ‏:‏ بل الرفيق الأعلى من الجنة ، قالت ‏:‏ فقلت ‏:‏ إذا والله لا يختارنا ، وعرفت أنه الذي كان يقول لنا ‏:‏ إن نبياً لم يقبض حتى يخير ‏.‏
نَّ الأنصار لما رأوا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يزداد وجعًا، أطافوا بالمسجد، فدخل العباس, فأعلمه -عليه الصلاة والسلام- بمكانهم وإشفاقهم، ثم دخل عليه الفضل فأعلمه بمثل ذلك، ثم دخل عليه علي بن أبي طالب كذلك. فخرج -صلى الله عليه وسلم- متوكئًا على عليّ والفضل, والعباس أمامه، والنبي -صلى الله عليه وسلم- معصوب الرأس يخطّ برجليه، حتى جلس على أسفل مرقاة من المنبر, وثار الناس إليه، فحمد الله وأثنى عليه وقال: “يا أيها الناس، بلغني أنكم تخافون من موت نبيكم، هل خُلِّدَ نبي قبلي فيمن بعث إليه فأخلد فيكم؟ ألَا إني لاحق بربي، وإنكم لاحقون به، فأوصيكم بالمهاجرين الأوَّلين خيرًا، وأوصى المهاجرين فيما بينهم، فإن الله تعالى يقول: {وَالْعَصْرِ، إِنَّ الإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ} إلى آخرها, وإنَّ الأمور تجري بإذن الله، ولا يحمّلنكم استبطاء أمر على استعجاله، فإنَّ الله -عز وجل- لا يعجل بعجلة أحد، ومن غالب الله غلبه، ومن خادع الله خدعه، {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ} [محمد: 22] ،
“وأوصيكم بالأنصار خيرًا، فإنهم الذين تبوّءوا الدار والإيمان من قبلكم, أن تحسنوا إليهم، ألم يشاطروكم في الثمار؟ ألم يوسّعوا لكم في الديار؟ ألم يؤثروكم على أنفسهم وبهم الخصاصة؟ ألا فمن ولي أن يحكم بين رجلين فليقبل من محسنهم, وليتجاوز عن مسيئهم، ألا ولا تستأثروا عليهم، ألا وإني فرط لكم، وأنتم لاحقون بي، ألا وإن موعدكم الحوض، ألا فمن أحب أن يرده عليَّ غدًا فيلكفف يده ولسانه إلا فيما ينبغي، يا أيها الناس, إن الذنوب تغيّر النعم، وتبدّل القِسَم، فإذا بَرَّ الناس برَّهم أئتمتهم, وإذا فجر الناس عقوهم
إلى الرفيق الأعلى
ثم جاء يوم الاثنين الثاني عشر من شهر ربيع الأول سنة 11هـ، وهو اليوم الذي شهد أعظم مصيبة في تاريخ البشرية، وأشد كارثة تعرض لها المسلمون، هذا هو اليوم الذي شهد وفاة الرسول .
يقول أنس بن مالك ، كما روى أحمد والدارمي: ما رأيت يومًا قَطُّ كان أحسن، ولا أضوأ من يوم دخل علينا فيه رسول الله ، وما رأيت يومًا كان أقبح، ولا أظلم من يوم مات فيه رسول الله .
اليوم الذي قبض الله فيه رسول صلى الله عليه وسلم
قال ابن إسحاق ‏:‏ وقال الزهري حدثني أنس بن مالك ‏:‏
أنه لما كان يوم الإثنين الذي قبض الله فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، خرج إلى الناس ، وهم يصلون الصبح ، فرفع الستر ، وفتح الباب ، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقام على باب عائشة ، فكاد المسلمون يفتنون في صلاتهم برسول الله صلى الله عليه وسلم حين رأوه ، فرحا به ، وتفرجوا ، فأشار إليهم أن اثبتوا على صلاتكم ؛ قال ‏:‏ فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم سروراً لما رأى من هيئتهم في صلاتهم ، وما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن هيئة منه تلك الساعة ‏.‏ فلما فرغ من الصلاة ، أقبل على الناس ، فكلمهم رافعا صوته ، حتى خرج صوته من باب المسجد ، يقول ‏:‏
أيها الناس سعرت النار ، وأقبلت الفتن كقطع الليل المظلم ، وإني والله ما تمسكون علي بشيء ، إني لم أحل إلا ما أحل القرآن ، ولم أحرم إلا ما حرم القرآن ‏.‏
قال ‏:‏ فلما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من كلامه ، قال له أبو بكر ‏:‏ يا نبي الله ، إني أراك قد أصبحت بنعمة من الله وفضل كما تحب ، واليوم يوم بنت خارجة ، أفآتيها ‏؟‏ قال ‏:‏ نعم ، ثم دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وخرج أبو بكر إلى أهله بالسنح ‏.‏
سواك الرسول قبل وفاته
قال ابن إسحاق ‏:‏ وحدثني يعقوب بن عتبة ، عن الزهري ، عن عروة ، عن عائشة قال ‏:‏ قالت ‏:‏ رجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك اليوم حين دخل من المسجد ، فاضطجع في حجري ، فدخل علي رجل من آل بكر ، وفي يده سواك أخضر ، قالت ‏:‏ فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إليه في يده نظرا عرفت أنه يريده ، قالت ‏:‏ فقلت ‏:‏ يا رسول الله أتحب أن أعطيك هذا السواك ‏؟‏ قال ‏:‏ نعم ، قالت ‏:‏ فأخذته فمضغته له حتى لينته ، ثم أعطيته إياه ، قالت ‏:‏ فاستن به كأشد ما رأيته يستن بسواك قط ، ثم وضعه ، ووجدت رسول الله صلى الله عليه وسلم يثقل في حجري ، فذهبت أنظر في وجهه فإذا بصره قد شخص ، وهو يقول ‏:‏ بل الرفيق الأعلى من الجنة ، قالت ‏:‏ فقلت ‏:‏ خيرت فاخترت والذي بعثك بالحق ، قالت ‏:‏ وقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏.‏
شأن أبي بكر بعد وفاته صلى الله عليه وسلم
قال ‏:‏ وأقبل أبو بكر ، حتى نزل على باب المسجد حين بلغه الخبر ، وعمر يكلم الناس ، فلم يلتفت إلى شيء حتى دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيت عائشة ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم مسجى في ناحية البيت ، عليه برد حبرة ، فأقبل حتى كشف عن وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال ‏:‏ ثم أقبل عليه فقبله ، ثم قال ‏:‏
بأبي أنت وأمي ، أما الموتة التي كتب الله عليك فقد ذقتها ، ثم لن تصيبك بعدها موتة أبداً ، قال ‏:‏ ثم رد البرد على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم خرج ،
اقبل الناس على جهاز رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الثلاثاء ، فحدثني عبدالله بن أبي بكر ، وحسين بن عبدالله ، وغيرهما من أصحابنا ، أن علي بن أبي طالب ، والعباس بن عبدالمطلب ، والفضل بن العباس ، وقثم بن العباس ، وأسامة بن زيد ، وشقران ، مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، هم الذين ولوا غسله ‏.‏
وإن أوس بن خولي أحد بني عوف بن الخزرج قال لعلي بن أبي طالب ‏:‏ أنشدك الله يا علي ، وحظنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان أوس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأهل بدر ، قال ‏:‏ ادخل فدخل ‏.‏
الصلاة عليه ودفنه صلى الله عليه وسلم
وحضر غسل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأسنده علي بن أبي طالب إلى صدره ، وكان العباس والفضل وقثم يقلبونه معه ، وكان أسامة بن زيد ، وشقران ، مولاه هما اللذان يصبان الماء عليه ، وعلي يغسله ، قد أسنده إلى صدره ، وعليه قميصه يدلكه به من ورائه ، لا يفضي بيده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏.‏
وعلي يقول ‏:‏ بأبي أنت وأمي ، ما أطيبك حياً وميتاً ، ولم ير من رسول الله شيء مما يرى من الميت ‏.
*****************
فلما فرغ من جهاز رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الثلاثاء ، وضع في سريره في بيته ، وقد كان المسلمون اختلفوا في دفنه ، فقال قائل ‏:‏ ندفنه في مسجده ، وقال قائل ‏:‏ بل ندفنه مع أصحابه ، فقال أبو بكر ‏:‏ إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ‏:‏ ما قبض نبي إلا دفن حيث يقبض ، فرفع فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي توفي عليه ، فحفر له تحته ، ثم دخل الناس على رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلون عليه أرسالاً ، دخل الرجال حتى إذا فرغوا أدخل النساء ، حتى فرغ النساء أدخل الصبيان ، ولم يؤم الناس على رسول الله صلى الله عليه وسلم أحد ‏.‏
ثم دفن رسول الله صلى الله عليه وسلم من وسط الليل ليلة الأربعاء ‏.‏
قال ابن إسحاق ‏:‏ وقال حسان بن ثابت يبكي رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏
نب المساكين أن الخبر فارقهم * مع النبي تولي عنهم سحرا
من ذا الذي عنده رحلي وراحلتي * ورزق أهلي إذا لم يؤنسوا المطرا
أم من نعاتب لا نخشى جنادعه * إذ اللسان عتا في القول أو عثرا
كان الضياء وكان النور نتبعه * بعد الإله وكان السمع والبصرا
فليتنا يوم واروه بملحده * وغيبوه وألقوا فوقه المدرا
لم يترك الله منا بعده أحدا * ولم يعش بعده أنثى ولا ذكرا
الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا رسول الله ، صلى الله عليك وعلى آلك وأصحابك والتابعين وتابعيهم بإحسان ، ومن نهج نهجك وسار على سبيلك ، واتبع سنتك إلى يوم لا ينفع مال ولا بنون ، إلا من أتى الله بقلب سليم ‏.‏
فمهما يقول المؤرخون ، ومهما يصف الواصفون ، فأنت أعز وأكرم ، لأنهم لا يستطيعون أن يحلوك مكانا رفعك الله إليه ‏.‏
يقول تعالى ‏(‏ وإنك لعلى خلق عظيم ‏)‏ فلتكف الأقلام ولتصمت الألسنة ، فلن توفيك الأقلام حقك ، ولا تستطيع الألسنة أن تقدرك حق قدرك ‏ ‏(‏ لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم فإن تولوا فقل حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش ‏)

************

عن جعفر” الصادق “بن محمد” الباقر “عن أبيه” محمد بن عليّ بن الحسين “قال: لما بقي من أَجَل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ثلاث نزل عليه جبريل، فقال: يا محمد, إن الله قد أرسلني إليك إكرامًا لك وتفضيلًا لك، وخاصة” تخصيصًا “لك, يسألك عمَّا هو أعلم به منك، يقول: كيف تجدك؟ ” أي: تجد نفسك في هذا الوقت, “فقال: “أجدني يا جبريل مغمومًا، وأجدني يا جبريل مكروبًا”، ثم أتاه في اليوم الثاني، فقال له مثل ذلك” الذي قاله في اليوم الأول “ثم أتاه في اليوم الثاني فقال له مثل ذلك، ثم جاءه في اليوم الثالث فقال له مثل ذلك، ثم استأذن فيه ملك الموت فقال جبريل: يا محمد، هذا ملك الموت يستأذن عليك، ولم يستأذن على آدمي قبلك، ولا يستأذن على آدمي بعدك، قال: “ائذن له”، فدخل ملك الموت, فوقف بين يديه فقال: يا رسول الله، إن الله -عز وجل- أرسلني إليك, وأمرني أن أطيعك في كل ما تأمر، إن أمرتني أن أقبض روحك قبضتها، وإن أمرتني أن أتركها تركتها، فقال جبريل: يا محمد، إن الله قد اشتاق إلى لقائك، قال -صلى الله عليه وسلم: “فامض يا ملك الموت لما أمرت به”، فقال جبريل: يا رسول الله، هذا آخر موطئي من الأرض، إنما كنت حاجتي من الدنيا, فقبض روحه، فلمَّا توفي -صلى الله عليه وسلم- وجاءت لتعزية, سمعوا صوتًا من ناحية البيت: السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته، {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ} إن في الله عزاء من كل مصيبة, وخلفًا من كل هالك، ودركًا من كل فائت، فبالله فثقوا، وإياه فارجوا، فإنما المصاب من حرم الثواب, والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. فقال عليّ: أتدرون من هذا؟ هو الخضر -عليه السلام. رواه البيهقي في دلائل النبوة.
***********
اللّهُمَّ صَلِّ عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَّ عَلى الِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ
كَمَا صَلَّيْتَ عَلى سَيِّدِنَا اِبْرَاهِيْمَ وَعَلى الِ سَيِّدِنَا
اِبْرَاهِيْمَ فِى الْعَالَمِيْنَ اِنَّكَ حَمِيْدٌ مَّجِيْدٌ وَصَلِّ اللّهُمَّ
عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَّ عَلى الِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ كُلَّمَا ذَكَرَهُ
الذَّاكِرُوْنَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِ الْغَافِلُوْنَ اَللّهُمَّ صَلِّ عَلى
سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَّ عَلى الِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَارْحَمْ سَيِّدَنَا
مُحَمَّدًا وَالِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَبَارِكْ عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلى
الِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ وَرَحِمْتَ وبَارَكْتَ عَلى سَيِّدِنَا
اِبْرَاهِيْمَ وَعَلى الِ سَيِّدِنَا اِبْرَاهِيْمَ اِنَّكَ حَمِيْدٌ مَّجِيْدٌ
اَللّهُمَّ صَلِّ عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِىِّ الْاُمِّىِّ الطَّاهِرِ
الْمُطَهَّرِ وَعَلى الِه وَسَلِّمْ اَللّهُمَّ صَلِّ عَلى مَنْ خَتَمْتَ بِه
الرِّسَالَةَ وَاَيَّدْتَّه بِالنَّصْرِ وَالْكَوْثَرِ وَالشَّفَاعَةِ اَللّهُمَّ
صَلِّ عَلى سَيِّدِنَا وَ مَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ نَّبِىِّ الْحُكْمُ وَالْحِكْمَةِ
السِّرَاجِ الْوَهَّاجِ الْمَخْصُوْصِ بِالْخُلُقِ الْعَظِيْمِ وَخَتْمِ الرُّسُلِ
ذِى الْمِعْرَاجِ وَعَلى الِه وَاَصْحَابِه وَاَتْبَاعِه السَّالِكِيْنَ عَلى
مَنْهَجِه الْقَوِيْمِ فَاَعْظِمِ اَللّهُمَّ بِه مِنْهَاجَ نُجُوْمِ الْاِسْلاَمِ
وَ مَصَابِيْحِ الظَّلاَمِ الْمُهْتَدى بِهِمْ فِىْ ظُلْمَةِ لَيْلِ الشَّكِّ
الدَّاجِ صَلوةً دَائِمَةً مُّسْتَمِرَّةً مَّا تَلاَطَمَتْ فِى الْاَبْحُرِ
الْاَمْوَاجِ وَطَافَ بِالْبَيْتِ الْعَتِيْقِ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيْقِ
الْحُجَّاجِ وَاَفْضَلُ الصَّلوةِ وَالتَّسْلِيْمِ عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ
رَّسُوْلِهِ الْكَرِيْمِ وَصَفْوَتِه مِنَ الْعِبَادِ وَ شَفِيْعِ الْخَلاَئِقِ
فِىْ الْمِيْعَادِ صَاحِبِ الْمَقَامِ الْمَحْمُوْدِ وَ الْحَوْضِ الْمَوْرُوْدِ
النَّاهِضِ بِاَعْبَاءِ الرِّسَالَةِ وَالتَّبْلِيْغِ الْاَعَمِّ وَالْمَخْصُوْصِ
بِشَرَف السِّعَايَةِ فِى الصَّلاَحِ الْاَعْظَمِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَ عَلى
الِه صَلوةً دَائِمَةً مُّسْتَمِرَّةَ الدَّوَامِ عَلى مَرِّ اللَّيَالِىْ
وَالْاَيَّامِ
********************
فائدة اليوم
لرؤيته صلى الله عليه وسلم
مع البدايات المعتادة
من تسمية وإستمداد
و إستغفار وتصلية وتهدئة نفس وتنفس
وتصفية فكر وهدوء
تأخذ عدة أنفاس عميق
ثم تقف وكأنك امام المواجهة الشريفة وتتخيل الواجهة امامك ثم تقول بصوت مسموع
السلام عليك يا سيدنا النبى ورحمة الله وبركاته
جزاك الله عن امتك ما انت اهله
اللّهُمَّ صَلِّ عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَّ عَلى الِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ
كَمَا صَلَّيْتَ عَلى سَيِّدِنَا اِبْرَاهِيْمَ وَعَلى الِ سَيِّدِنَا
اِبْرَاهِيْمَ فِى الْعَالَمِيْنَ اِنَّكَ حَمِيْدٌ مَّجِيْدٌ وَصَلِّ اللّهُمَّ
عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَّ عَلى الِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ كُلَّمَا ذَكَرَهُ
الذَّاكِرُوْنَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِ الْغَافِلُوْنَ اَللّهُمَّ صَلِّ عَلى
سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَّ عَلى الِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَارْحَمْ سَيِّدَنَا
مُحَمَّدًا وَالِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَبَارِكْ عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلى
الِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ وَرَحِمْتَ وبَارَكْتَ عَلى سَيِّدِنَا
اِبْرَاهِيْمَ وَعَلى الِ سَيِّدِنَا اِبْرَاهِيْمَ اِنَّكَ حَمِيْدٌ مَّجِيْدٌ
يفضل 14 مرة وانت مازلت قائما
ثم تجلس تجاه القبلة
وتكرر بقد ما تستطيع هذه الصلاة
اَللّهُمَّ صَلِّ عَلى رُوْحِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ فِى الْاَرْوَاحِ وَعَلى جَسَدِه فِى الْاَجْسَادِ وَعَلى قَبْرِه فِى الْقُبُوْرِ وَعَلى الِه وَصَحْبِه. وَسَلِّمْ
ثم تذهب الى النوم وتنام على وضوء
ثم تكرر حتى تنام
اَللّهُمَّ صَلِّ عَلى رُوْحِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ فِىالْاَرْوَاحِ وَعَلى جَسَدِه فِىالْاَجْسَادِ وَعَلى قَبْرِه فِى الْقُبُوْرِ وَعَلى الِه وَصَحْبِه. وَسَلِّمْ
وان شاء الله تعالى تراه في المنام في أقرب وقت
والى الدرس القادم بحول الله تعالى نستكمل ….

.

أضف تعليقاً