العلوم الباطنية من الانوار القادريه ( الدرس العشرون )

العلوم الباطنية من الانوار القادرية “
الدرس العشرون والفائدة العشرون
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الحميد المجيد
الحامد الماجد
المحمد الممجد
الواهب الواجد
اللهم صل وسلم وبارك على كاف المعارف وقبلة كل عارف وغارف
الممد الممدود المشهور بالكرم والجود
عبد الله الكريم الجواد
الذى هو فى الملك محمد وفى الملكوت محمود وفى الغيوب احمد
صاحب لواء الحمد القائم بالرسالة والعهد
وعلى اله وصحبه وسلم
وبعد يا احباب الفقير ابشروا
وبالهناء والسرور أقبلوا
****************
معا نستكمل يا أحباب الفقير
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
: كَيْفَ أَنْعَمُ وَصَاحِبُ الصُّورِ قَدِ الْتَقَمَ الْقَرْنَ ،
وَحَنَى جَبْهَتَهُ ، يَنْتَظِرُ مَتَى يُؤْمَرُ أَنْ يَنْفُخَ فِيهِ ” ،
قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَا نَقُولُ ؟
قَالَ : ” قُولُوا :حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ” .
*************
اعلموا يا احباب الفقير
أن خلع نعال النفس الاولى
يتطلب إجراءات
نتكلم أولا عن النعل الاول
نعل الكبرياء
تحدثت عنه الايات
في القرآن الكريم
وأختصرها الله تعالى
في منهج واضح
في نصائح سيدنا لقمان لابنه
وانظر معى
{وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ }18
وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ{19 لقمان
اذن افهم يالبيب واعلم يا حبيب
انه يجب ان تمشى بهدوء وروية
وان يغلب عليك السكون ولا تدفع الناس
ولا تزاحمهم ولا ترفع صوتك
وتواضع لكل من حولك
وعامل الكل برفق
أقاربك جيرانك معارفك
حتى من لا تعرفه وتذكر الحديث الشريف
والق السلام على من عرفت ومن لم تعرف
وكن بشوشا طلق الوجه مبتسما دائما لمن تلقاه
يقول صلى الله عليه وسلم:
{ لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا. ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم } [رواه مسلم].
إحرص على البشاشة وطلاقة الوجه والابتسامة عند السلام
حيث يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
{ وتبسمك في وجه أخيك صدقة }،
وقوله : { لا تحقرنّ من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طليق } [رواه مسلم].
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
{ إذا لقي أحدكم أخاه فليسلم عليه، فإن حالت بينهما شجرة أو جدار أو حجر ثم لقيه فليسلم عليه } [رواه أبو داود].
قال النبى صلى الله عليه وسلم :
{ إذا دخلت على أهلك فسلم يكن بركة عليك وعلى أهل بيتك } [رواه الترمذي]. وإن لم يكن فيه أحد ليقل: { السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين } [رواه مسلم].
فأذا تبسمت في وجه الناس وعاملتهم برفق وتركت التكبر
وتواضعت لله تعالى
تبسمت لك الملائكة وحيتك في الطرقات
ولا تخاصم ولا تشاتم
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
لا يحل لمسلم أن يهجر مسلماً فوق ثلاث ليال،
فإنهما ناكبان عن الحق ما داما على صرامهما،
وأولهما فيئاً يكون سبقه بالفيء كفارة،
وإن سلم فلم يقبل ورد عليه سلامه ردت عليه الملائكة،
ورد على الآخر الشيطان،
وإن ماتا على صرامهما لم يدخلا الجنة جميعاً أبداً.
وصححه الألباني
وادفع دائما بالتى هى أحسن
{وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ }فصلت34
ولا تستقوى على أحد ولا تروع أحد حتى ولا مزاحا
صغيرا كان أو كبيرا
أنثى أو ذكر
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
قال أبو القاسم :
من أشـــار إلى أخيـه بحديـدة ,, فإن الملائـكة تلعـنـهحتى وإن كان أخـاه لأبيـه وأمـه
وأحب أن أذكركم بشىء من أعمال الملائكة مع بنى أدم
سلم أبونا أدم على الملائكة بأمر إلهى
فصار بين بنى أدم والملائكة سلام
**************
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: 

خلق الله آدم وطوله سـتون ذراعـا ,, ثم قال : اذهب فسلم على أولئك النفر من الملائكة ,, فاستمع ما يجيبونك فإنها تحيتك وتحية ذريتك ,, قال : فذهب ,, فقال : السلام عليكم فقالوا : السلام عليك ورحمة الله ,, قال : فزادوه : ورحمة الله ,, قال : فكل من يدخل الجنة على صورة آدم ,, وطوله ستون ذراعا ,, فلم يـزل الخلـق ينقـص بعـده حتى الآن

**************
الملائكة تحب للأنسان الخير
عن حذيفة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( تلقت الملائكة روح رجل ممن كان قبلكم فقالوا : أعملت من الخير شيئا ؟ قال : لا , قالوا : تذكر , قال : كنت أداين الناس ,, فآمُرُ فتياتي أن ينظروا المعسر ويتجوزوا عن الموسر , قال : قال الله عز وجل تجوزوا عنه )
الملائكة تحضر مجالس الذكر
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قالرسول الله صلى الله عليه وسلم: (( إن لله ملائكة يطوفون في الطرق يلتمسـون أهل الذكر ,, فإذا وجدوا قوما يذكرون الله تنـادوا هَلمُّـوا إلى حاجتكم ,, قال : فيحفونهم بأجنحتهم إلى السـماء الدنيا , قال : فيســألهم ربهم عز وجل وهو أعلم منهم : مـا يقول عبادي : قال : تقول : يسـبحونك ويكبـرونك ويحمدونك ويمجدونك ,, قال : فيقول : هـل رأوني ؟ قال : فيقولون : لا والله ما رأوك ,, قال : فيقول : كيف لو رأوني ؟ قال : يقولون : لو رأوك كانوا أشد لك عبادة ,, وأشد لك تمجيدا ,, وأكثر لك تسبيحا ,, قال : يقول : فما يسـألوني ؟ قال : يسـألونك الجنـة ,, قال : يقول : وهل رأوها ؟ قال : يقولون : لا والله يا رب ما رأوها ,, قال : فيقول : فكيف لو أنهم رأوها ؟ قال : يقولون : لو أنهم رأوها كانوا أشد عليها حرصا وأشد لها طلبا وأعظم فيها رغبة ,, قال : يقول : فمم يتعوذون ؟ قال : يقولون : من النار ,, قال : يقول : وهل رأوها ؟ قال : فيقولون : لا والله يا رب ما رأوها ,, قال : يقول : فكيف لو رأوها ؟ قال : يقولون : لو رأوها كانوا أشد منها فرارا وأشد لها مخافة قال : فيقول : فأشـهدكم أني قد غفرت لهم قال : يقول ملك من الملائكة فيهم فلان ليس منهم إنما جاء لحاجة قال : هم الجلساء لا يشقى جليسهم
*************
ولا تنسى أن تكثر من الصلاة على الحبيب صلى الله عليه وسلم
عن عبد الله بن عامر يحدث عن أبيه قال :
سمعت رسـول الله صلى الله عليه وسلم يخطـب ويـقــول :
(( من صـلى عليَّ صـلاة لـم تـزل المـلائـكــة تصلي عليه ما صلى عليَّ ,, فليقـل عبـد مـن ذلك أو ليكثر ))
وأحب أن اذكر أن الملائكة كما تنفع بنى أدم فأنها ايضا وفى حالات تلعنهم
وهذه مصيبة
*************
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رســول الله صلى الله عليه وسلم
(( إذا دعـا الرجـل امرأتـه إلى فـراشــه فأبت ,, فبات غضـبان عليـها لعنتـها الملائـكــة حتى تصبـح
قال رسول الله : من سب أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة
والناس أجمعين . صححه الألباني .
قال رسول الله : من ادعى إلى غير أبيه فعليه لعنة الله
والملائكــة والناس أجمعين . رواه مسلم .
قال رسول الله : من أشار إلى أخيه بحديدة فإن الملائكة
تلعنــه حتى وإن كان أخاه لأمه وأبيه . رواه مسلم
قال رسول الله : المدينة حرم ، فمن أحدث فيها حدثاً أو آوى
محدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين . رواه مسلم
*************
الملائكة تحف بطالب العلم
عن صفوان بن عسال رضي الله عنه قال :قلت يا رسول الله إني جئت أطلب العلم ,, قال :
(( مرحبا بطالب العلم إن طالب العلم لتحف به الملائكة وتظله بأجنحتها فيـركـب بعضـهم بعضـا حتى تبلغ السـماء الدنيا من حبهم لما يطلب ))
 

وعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال :سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
(( من سلك طريقا يبتغي فيه علما سلك الله له طريقا إلى الجنة ,, وإن الملائكة لتضع أجنحتها رضاء لطالب العلم ,, وإن العالم ليسـتغفر له من في السماوات ومن في الأرض ,, حتى الحيتان في الماء ,, وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب وإن العلماء ورثة الأنبياء وإن الأنبياء لـم يورثـوا ديـنارا ولا درهــما إنمـا ورثـوا العلم ,, فمن أخذ بـه أخذ بحـظ وافــر ))
*********
وتذكر دائما أن تدعوا للمسلمين بظهر الغيب
ن أم الدرداء . عن أبي الدرداء قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( مـا مـن عبـد مسـلم يدعـو لأخيه بظهـر الغيـب إلا قـال ملك ولك بمثــل ) … وعنها رضي الله عنها قالت : حدثني سيدي ( تعني زوجها أبا الدرداء ) أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( من دعـا لأخيه بظهـر الغيـب , قال الملك الموكل به ” آمين ولك بمثـل
عن صفوان ( وهو ابن عبد الله بن صفوان ) وكانت تحته أم الدرداء قال : قدمت الشام فأتيت أبا الدرداء في منزله فلم أجده ووجدت أم الدرداء , فقالت : أتريد الحج العام ؟ فقلت : نعم .. قالت : فادع الله لنا بخيـر ,, فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول : (( دعـوة المـرء المسـلم لأخيه بظهر الغيب مسـتجابة عند رأسـه ملك موكل ,, كلما دعـا لأخيـه بخيــر قال الملك الموكل به : آميـن ولك بمثـل )) ,, قال : فخرجت إلى السـوق فلقيـت أبا الدرداء ,, فقال لي مثـل ذلك يـرويـه عـن النبــي صـلى الله عليـه وســـلم ..
***************
وللملائكة أعمال كثيرة من حفظة وموكلين والكثير حتى أخر الزمان ونزول الدجال وحفظهم للمدينة ونزولهم مع عيسى عليه السلام ولهذا أحاديث ودروس في وقت أخر نستكمله بإذن الله تعالى فللفتن والملاحم دروس خاصة ننوى بإذن الله أن ننشرها بعنوان
“حقائق العرفان فيما يفعل الفقراء في أخر الزمان “
نتحدث فيها عن الفتن والدجال وقد ظهرت علامات وقته
ونتكلم فيها عن دفع الفتن عنا ومن نحب بحول الله تعالى
ونستخرج فيها عجائب ونفحات وأمور عرفانيات
وطرق النجاة بأذن الله تعالى ومانتخذه من أذكار
فننتفع بما فيه وننفع من حولنا وأن لم يكن في زماننا أورثناه لأولادنا والله النافع على الحقيقة وهو المستعان
واعلموا يا احباب الفقير
إن الصوفية ملائكيون يصاحبهم الملائكة
ويعرفونهم ودائما وابدا يحضر الملائكة معهم
فهم ذاكرون والملائكة في صحبة الذاكر
يصلون على النبى ويسلمون
والملائكة تصلى على من يصلى عليه
رفقاء رحماء حلماء مسلمون طيبون
طلبا لرضى الله
وهذه صفات تحبها ملائكة الرحمن
والله ان من كانت في صحبته الملائكة
لا يجرء أنس ولا جان ولا شيطان ان يقترب منه أو يمسه
اتبعو الرسول وسنته واخضعوا لله وتذللوا وتواضعوا للناس وترفقوا وانظروا بعد ذلك حال الكون معكم
تجدوه خاضع لكم طائع
فان الله خلق كل شىء مسخر لك
فمن تذلل بالعبودية سخر الله له كل شىء
فهو في طاعته مادام في طاعة الله
وخلاصة النعل الاول
الكبرياء نعل مذموم لأنه نعل فخر وشهرة ودعوة باطلة ومنازعة للأعلى وهو الأعلى
فسبح اسم ربك الأعلى
سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى{1}
وتذكر قدرة الله عليك فتواضع وتصاغر
ولا تكن في عين نفسك كبيرا فتهلك
عن بُريدة أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقول:
اللهم اجعلنيشكورا، واجعلني صبورا، واجعلني فيعيني صغيرا، وفي أعين الناس كبيرا )). [رواه السيوطي في الجامع
**************
سكن الفؤاد فعش هنيئا يا جسد * * هذا النعيم هو المقيم إلى الأبد
روح الوجود حياة من هو واحد * * لولاه ما تم الوجود لمن وجد
عيسى وآدم والصدور جميعهم * * هم أعين هو نورها لما ورد
لو أبصر الشيطان طلعة نوره * * في وجه آدم كان أول من سجد
أو لو رأى النمروذ نور جماله * * عبد الجليل مع الخليل وما عند
لكن جمال الله جل فلا يرى * * إلا بتوفيق من الله الصمد)

****************
 

عنِالْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ، قَالَ : ” عَلَّمَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَكَلِمَاتٍ أَقُولُهُنَّ فِي قُنُوتِ الْوِتْرِ : اللَّهُمَّ اهْدِنِي فِيمَنْ هَدَيْتَ ، وَعَافِنِي فِيمَنْ عَافَيْتَ ، وَتَوَلَّنِي فِيمَنْ تَوَلَّيْتَ ، وَبَارِكْ لِي فِيمَا أَعْطَيْتَ ، وَقِنِي شَرَّ مَا قَضَيْتَ ، إِنَّكَ تَقْضِي وَلا يُقْضَى عَلَيْكَ ، إِنَّهُ لا يَذِلُّ مَنْ وَالَيْتَ ، تَبَارَكْتَ رَبَّنَا وَتَعَالَيْتَ.
**************
(( عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ كَانَتْ لَهُ إِلَى اللَّهِ حَاجَةٌ أَوْ إِلَى أَحَدٍ مِنْ بَنِي آدَمَ فَلْيَتَوَضَّأْ فَلْيُحْسِنْ الْوُضُوءَ ثُمَّ لِيُصَلِّ رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ لِيُثْنِ عَلَى اللَّهِ وَلْيُصَلِّ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ لِيَقُلْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ الْحَلِيمُ الْكَرِيمُ سُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ أَسْأَلُكَ مُوجِبَاتِ رَحْمَتِكَ وَعَزَائِمَ مَغْفِرَتِكَ وَالْغَنِيمَةَ مِنْ كُلِّ بِرٍّ وَالسَّلَامَةَ مِنْ كُلِّ إِثْمٍ لَا تَدَعْ لِيذَنْبًا إِلَّا غَفَرْتَهُ وَلَا هَمًّا إِلَّا فَرَّجْتَهُ وَلَا حَاجَةً هِيَ لَكَ رِضًا إِلَّا قَضَيْتَهَا يَا أَرْحَمَالرَّاحِمِينَ ))
الترمذي عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى
******************
عَنْأَنَسٍ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : مَنْ قَرَأَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ مَرَّةً بُورِكَ عَلَيْهِ ، وَمَنْ قَرَأَهَا مَرَّتَيْنِ بُورِكَ عَلَيْهِ وَعَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ ، وَمَنْ قَرَأَهَا ثَلاثَ مَرَّاتٍ بُورِكَ عَلَيْهِ ، وَعَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ وَجِيرَانِهِ ، وَمَنْ قَرَأَهَا اثْنَتَيْ عَشْرَةَ مَرَّةٍ بُنِيَ لَهُ فِي الْجَنَّةِ اثْنَا عَشَرَ قَصْرًا ، وَمَنْ قَرَأَهَا عِشْرِينَ مَرَّةً جَاءَ مَعَ النَّبِيِّينَ هَكَذَا وَضَمَّ الْوُسْطَى وَالَّذِي يَلِي الإِبْهَامَ وَمَنْ قَرَأَهَا مِائَةَ مَرَّةٍ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ ذُنُوبَ خَمْسٍ وَعِشْرِينَ سَنَةً ، وَمَنْ قَرَأَهَا أَرْبَعَ مِائَةِ مَرَّةٍ كَانَ لَهُ أَجْرُ أَرْبَعِ مِائَةِ شَهِيدٍ ، كُلٌّ عُقِرَ جَوَادُهُ وَأُهْرِيقَ دَمُهُ ، وَمَنْ قَرَأَهَا أَلْفَ مَرَّةٍ لَمْ يَمُتْ حَتَّى يَرَى مَقْعَدَهُ مِنَ الْجَنَّةِ أَوْ يُرَى لَهُ.
**************
عنْأَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ : بَيْنَا طَائِفَةٌ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِنْدَهُ ، إِذْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : إِنَّ اللَّهَ لَمَّا فَرَغَ مِنْ خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ خَلَقَ الصُّورَ ، فَأَعْطَاهُ إِسْرَافِيلَ ، فَهُوَ وَاضِعُهُ عَلَى فِيهِ ، شَاخِصٌ بِبَصَرِهِ ، يَنْتَظِرُ مَتَى يُؤْمَرُ ” ، قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَمَا الصُّورُ ؟ قَالَ : ” هُوَ قَرْنٌ ” ، قُلْتُ : وَكَيْفَ هُوَ ؟ قَالَ : ” عَظِيمٌ ” ، قَالَ : ” وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، إِنَّ عِظَمَ دَارَةٍ فِيهِ لَعَرْضُ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ ، يَنْفُخُ فِيهِ ثَلاثَ نَفَخَاتٍ ، فَالنَّفْخَةُ الأُولَى لِلْفَزَعِ ، وَالنَّفْخَةُ الثَّانِيَةُ نَفْخَةُ الصَّعْقِ ، وَالنَّفْخَةُ الثَّالِثَةُ نَفْخَةُ الْقِيَامِ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ ، يَأْمُرُ اللَّهُ إِسْرَافِيلَ بِالنَّفْخَةِ الأُولَى ، فَيَقُولُ : انْفُخْ نَفْخَةَ الْفَزَعِ ، فَيَنْفُخُ نَفْخَةَ الْفَزَعِ ، فَيَفْزَعُ أَهْلُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ، وَيَأْمُرُهُ فَيَمُدُّهَا وَيُطِيلُهَا , وَلا يَفْتُرُ , وَهِيَ الَّتِي يَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : وَمَا يَنْظُرُ هَؤُلاءِ إِلا صَيْحَةً وَاحِدَةً مَا لَهَا مِنْ فَوَاقٍ سورة ص آية 15وَتَسِيرُ الْجِبَالُ فَتَكُونُ كَالسَّحَابِ ، ثُمَّ تَكُونُ سَرَابًا ، فَتَرْجُفُ الأَرْضُ بِأَهْلِهَا ، وَهِيَ الَّتِي يَقُولُ اللَّهُ : يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ { 6 } تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ سورة النازعات آية 6-7، فَتَكُونُ الأَرْضُ كَالسَّفِينَةِ الْمُوبَقَةِ تَضْرِبُهَا الأَمْوَاجُ فِي الْبَحْرِ ، تُكْفَأُ بِأَهْلِهَا كَالْقِنْدِيلِ الْمُعَلَّقِ بِالْعَرْشِ ، فَتَرْجُفُ الأَرْضُ فَتَهِيمُ النَّاسُ عَلَى وَجْهِهَا ، وَتَذْهَلُ الْمَرَاضِعُ ، وَتَضَعُ الْحَوَامِلُ ، وَيَشِيبُ الْوِلْدَانُ ، وَتَطِيرُ الشَّيَاطِينُ هَارِبَةً فَتَلَقَّاهَا الْمَلائِكَةُ ، تَضْرِبُ وُجُوهَهَا فَتَرْجِعُ ، وَيُوَلَّى النَّاسُ مُدْبِرِينَ ، فَيُنَادِي الْمُنَادِي ، وَهِيَ الَّتِي يَقُولُ اللَّهُ : يَوْمَ التَّنَادِ { 32 } يَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِينَ مَا لَكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ سورة غافر آية 32-33، فَبَيْنَمَا هُمْ عَلَى ذَلِكَ مِنَ الْحَالِ إِذْ نَظَرُوا إِلَى الأَرْضِ قَدْ تَصَدَّعَتْ مِنْ قُطْرٍ إِلَى قُطْرٍ ، فَرَأَوْا أَمْرًا عَظِيمًا ، فَأَخَذَهُمْ لِذَلِكَ مِنَ الْكَرْبِ مَا اللَّهُ بِهِ عَلِيمٌ ، فَيَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ ، فَإِذَا هِيَ كَالْمُهْلِ ، خُسِفَ شَمْسُهَا وَقَمَرُهَا ، وَانْتَثَرَتْ نُجُومُهَا ، ثُمَّ كُشِطَتْ عَنْهُمْ ” ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” الأَمْوَاتُ لا يَعْلَمُونَ بِشَيْءٍ مِنْ ذَلِكَ ” ، قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ : فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَنِ اسْتَثْنَى اللَّهُ حِينَ يَقُولُ : فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ إِلا مَنْ شَاءَ اللَّهُ سورة النمل آية 87؟ قَالَ : ” أُولَئِكَ الشُّهَدَاءُ ، هُمْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ، وَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ ، وَأَمَّنَهُمْ مِنْ عِقَابِهِ ، وَإِنَّمَا يَصَلُ الْفَزَعُ إِلَى الأَحْيَاءِ ، وَهُوَ عَذَابُ اللَّهِ يَبْعَثُهُ عَلَى شِرَارِ خَلْقِهِ ، ثُمَّ يَقُولُ لإِسْرَافِيلَ : انْفُخْ نَفْخَةَ الصَّعْقِ ، فَيَنْفُخُ نَفْخَةَ الصَّعْقِ ، فَيَصْعَقُ أَهْلُ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ إِلا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ” ، قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَمَنِ اسْتَثْنَى اللَّهُ حِينَ نُفِخَ فِي الصُّورِ ، فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ ، وَمَنْ فِي الأَرْضِ إِلا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ؟ قَالَ : ” جِبْرِيلُ وَمِيكَائِيلُ وَحَمَلَةُ الْعَرْشِ ، وَمَلَكُ الْمَوْتِ ، حَتَّى إِذَا خَمَدُوا جَاءَ مَلَكُ الْمَوْتِ إِلَى الْجَبَّارِ ، فَقَالَ : يَا رَبِّ ، قَدْ مَاتَ أَهْلُ الأَرْضِ وَأَهْلُ السَّمَاءِ ، فَيَقُولُ اللَّهُ وَهُوَ أَعْلَمُ : مَنْ بَقِيَ ؟ فَيَقُولُ : بَقِيتَ أَنْتَ يَا رَبِّ ، الْحَيُّ الَّذِي لا يَمُوتُ ، وَبَقِيَ جِبْرِيلُ وَمِيكَائِيلُ وَحَمَلَةُ الْعَرْشِ ، وَبَقِيتُ أَنَا ، فَيَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : فَلْيَمُتْ حَمَلَةُ الْعَرْشِ ، فَيَمُوتُونَ ، وَيَأْمُرُ اللَّهُ الْعَرْشَ فَيَقْبِضُ الصُّورَ ، ثُمَّ يَجِيءُ مَلَكُ الْمَوْتِ إِلَى الْجَبَّارِ ، فَيَقُولُ : يَا رَبِّ ، قَدْ مَاتَ حَمَلَةُ الْعَرْشِ ، فَيَقُولُ اللَّهُ وَهُوَ أَعْلَمُ : مَنْ بَقِيَ ؟ فَيَقُولُ : بَقِيتَ أَنْتَ يَا رَبِّ ، الْحَيُّ الَّذِي لا تَمُوتُ ، وَبَقِيَ جِبْرِيلُ وَمِيكَائِيلُ ، وَبَقِيتُ أَنَا ، فَيَقُولُ اللَّهُ : فَلْيَمُتْ جِبْرِيلُ وَمِيكَائِيلُ ، فَيَمُوتَانِ ، وَيُنْطِقُ اللَّهُ الْعَرْشَ ، فَيَقُولُ : يَا رَبِّ ، تُمِيتُ جِبْرِيلَ وَمِيكَائِيلَ ؟ فَيَقُولُ اللَّهُ لَهُ : اسْكُتْ ، فَإِنِّي كَتَبْتُ الْمَوْتَ عَلَى مَنْ تَحْتَ عَرْشِي ، ثُمَّ يَجِيءُ مَلَكُ الْمَوْتِ إِلَى الْجَبَّارِ ، فَيَقُولُ : يَا رَبِّ ، مَاتَ جِبْرِيلُ وَمِيكَائِيلُ ، فَيَقُولُ اللَّهُ وَهُوَ أَعْلَمُ : فَمَنْ بَقِيَ ؟ فَيَقُولُ : بَقِيتَ أَنْتَ الْحَيُّ الَّذِي لا تَمُوتُ ، وَبَقِيتُ أَنَا ، فَيَقُولُ اللَّهُ : أَنْتَ خَلْقٌ مِنْ خَلْقِي ، خَلَقْتُكَ لِمَا قَدْ تَرَى ، مُتْ ثُمَّ لا تَحْيَا ، قَالَ : فَإِذَا لَمْ يَبْقَ إِلا اللَّهُ جَلَّ ثَنَاؤُهُ الْوَاحِدُ الأَحَدُ الصَّمَدُ ، كَانَ آخِرًا ، كَمَا كَانَ أَوَّلا ، طَوَى السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكِتَابِ ، ثُمَّ دَحَاهَا ، ثُمَّ تَلَقَّفَهُمَا ، ثُمَّ قَالَ : أَنَا الْجَبَّارُ ، ثُمَّ يُنَادِي : لِمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ؟ ثُمَّ يَرُدُّ عَلَى نَفْسِهِ : لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ ، يَقُولُ ذَلِكَ ، ثُمَّ يُنَادِي : أَلا مَنْ كَانَ لِي شَرِيكًا فَلْيَأْتِ ، فَلا يَأْتِيهِ أَحَدٌ ، قَالَ ذَلِكَ ثَلاثًا.
***************
اعلموا يا احباب الفقير
ان طريقتنا ملائكية
تصحب الملائكة المريديين دائما
وتفر من صحبتنا الشياطين
ويستأنس بنا الأنس والجن
والوحش في الأرض والطير في السماء
بل يحينا الحجر والشجر
وإذا حضرنا في مكان حلت البركة
بفضل الله
وإذا تنفسنا
خرجت منا الأنفاس تسبح في كل نفس
وإذا خطونا فكل خطوة في سبيل الله
نحن المتبعون نحن السنيون
نحن المحمديون
لقد من الله علينا
فشكرا لله على نعمه والحمد لله
ليس لنا الا الله ورسوله
بالله نلوذ وبه نعوذ
لامجير سواه
وبنور النور نسير
وباتباعه نطير
نحن التوابون
الذاكرون
اللهم تقبل منا ومنكم صالح الأعمال
ومازلتم معنا في بداية البداية
هناك الكثير
فجدوا في المسير
سنبرز لكم مفاجاءات
ونعبر بكم الأرض والسموات
فتابعونا وكل درس جديد
بحول الله لدينا المزيد
********************
فائدة اليوم
مع البدايات المعتادة
من تسمية وإستمداد
و إستغفار وتصلية وتهدئة نفس وتنفس
وتصفية فكر وهدوء
تأخذ عدة أنفاس عميق
ثم تقول
أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
{فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ }محمد19
استغفر الله لذنبى وللمؤمنين والمؤمنات 25 مرة
ثم تأخذ نفس طويل
ثم تخرجه وانت تقول بالمد الطويل
لا اله الا الله حقا حقا
10 دقائق
لامعبود الا الله صدقا صدقا
10 دقائق
لا اله الا الله وحده وحده
10 دقائق
ثم اختم بالتصلية
وشاهد العجائب في نفسك
والى الدرس القادم بحول الله تعالى نستكمل ….

أضف تعليقاً