العلوم الباطنية من الانوار القادريه ( الدرس الثالث والعشرون )

“العلوم الباطنية من الانوار القادرية”
الدرس الثالث والعشرون والفائدة الثالثة والعشرون
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الحميد المجيد
الحامد الماجد
المحمد الممجد
الواهب الواجد
اللهم صل وسلم وبارك على كاف المعارف وقبلة كل عارف وغارف
الممد الممدود المشهور بالكرم والجود
عبد الله الكريم الجواد
الذى هو فى الملك محمد وفى الملكوت محمود وفى الغيوب احمد
صاحب لواء الحمد القائم بالرسالة والعهد
وعلى اله وصحبه وسلم
وبعد يا احباب الفقير ابشروا
وبالهناء والسرور أقبلوا
****************
عن الحسن أنه قال:
من يُكثر من قول
“اللهم صلِّ على من تفتّقت من نوره الأزهار”
زاد ماء وجهه
***********
عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما، قَال: قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم
((الراحمون يرحمهم الرحمن،
ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء))
عن أبي هريرة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
((بينا رجل يمشي، فاشتد عليه العطش، فنزل بئرا فشرب منها، ثم خرج فإذا هو بكلب يلهث يأكل الثرى من العطش، فقال: لقد بلغ هذا مثل الذي بلغ بي، فملأ خفه ثم أمسكه بفيه ثم رقِيَ، فسقى الكلب، فشكر الله له فغفر له. قالوا: يا رسول الله! وإن لنا في البهائم أجراً؟ قال: في كل كبد رطبة أجر))
************
أذا كنت في باب النبي فلاتخف *** فذلك حصن والأمان له أُسّ
محمد باب الله فالزم رحابه *** وإن عارضتك الجنّ ياخلّ والإنس
وإن كنت مشغول الفؤاد بحبه *** صفوت وكم بالصفو تنبسط النفس
وإن ما رماك الدهر يوماً بوحشةٍ *** فوقتك في كل الشؤون به أنس
تقرّب لأقوام يدينون دينه *** فما يستوي الإشراق في الحق والطمس
**************
معا نستكمل يا أحباب الفقير
جاءتنى أشارة أن أوضح لك بعض الأمور والفوائد
في هذا الدرس
وهى فوائد مهمة
سنتكلم فى هذا الدرس عن تفاصيل صغيرة
فى الظاهر لها أثر كبير فى الباطن
ونادرا ما يهتم بها أحد إلا العارفين
ولأننى أحبكم فهى نصائح منى لكم
إحرصوا عليها وانظروا لها بعين الاهتمام
***********
أولا الاهتمام بالأدوات الشخصية
اى الاشياء التى نستخدمها باستمرار
وخصوصا فى عبادتنا وأذكارنا
يجب أن يكون لكل مريد
ذكر أو أنثى
سواك خاص به
جلباب واسع
غطاء رأس
عطر بلا كحول
سجادة صلة أو قطعة قماش للصلاة
سبحة خاصة
ماء ورد يوضع فى قنية رش
مشط ومرآة خاصة
وهناك أشياء أختيارى مثل
عود بخور – مكحلة – زيت زيتون
معطر فم أو نعناع للفم
مكان ثابت للذكر والتعبد
************
ثانيا : تذكر أن
ترش دائما ماء ورد على سجادة الصلاة
يجب أن تكون كل أدواتك نظيفة على الدوام
يجب أن تحترم كل ماتستخدمه على نية العبادة
فمثلا بعد انتهاء جلستك
يجب أن تطوى السجادة باهتمام وخشوع
يجب أن تضع أدواتك
فى مكان مرتفع أحتراما
لأنه تتعلق بذكرك وعبادتك
***********
ماقلناه لك وماسوف نقوله
إذا حرصت على تنفيذه يؤدى الى تروحن أدواتك
وهذا يساعد على إذهاب العوارض
فلكل شىء عوارض
ونحن لا نبتدع أو نأتى بكلام من الفراغ
***********
وأنظر هذا الحديث الصحيح
عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قال :
( كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا اسْتَجَدَّ ثَوْبًا سَمَّاهُ بِاسْمِهِ ، إِمَّا قَمِيصًا أَوْ عِمَامَةً ، ثُمَّ يَقُولُ :
اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ ، أَنْتَ كَسَوْتَنِيهِ ، أَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِهِ وَخَيْرِ مَا صُنِعَ لَهُ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّهِ وَشَرِّ مَا صُنِعَ لَهُ )
عن معاذ بن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( مَنْ لَبِسَ ثَوْبًا فَقَالَ : الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَسَانِي هَذَا الثَّوْبَ وَرَزَقَنِيهِ مِنْ غَيْرِ حَوْلٍ مِنِّي وَلَا قُوَّةٍ غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَمَا تَأَخَّرَ )
فأنظر معى سنة الحبيب صلى الله عليه وسلم فى الدعاء بخيره وان له خير والاستعاذة من شره
**********
وانظر تسميته ثيابه
بل كان يسمى كل ادواته صلى الله عليه وسلم
وكل مايخصه
********************
عنعَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ، كرم الله وجهه ، قَالَ :
” كَانَلِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَرَسٌ يُدْعَى الْمُرْتَجِزَ ،
وَبَغْلَتُهُ دَلْدَلُ , وَنَاقَتُهُ الْقُصْوَى ، وَحِمَارُهُ عُفَيْرٌ ، وَدِرْعُهُ الْفَضُولُ ، وَسَيْفُهُ ذُو الْفَقَّارِ.
عنجعفر بن محمد، عن أبيه قال : كان اسم جارية النبي صلى الله عليه وسلم خضرة ، وحماره يعفر، وناقته القصواء ، وبغلته الشهباء ، وسيفه ذا الفقار ” .
عن بن عباس : كان من خلقه تسمية دوابه وسلاحه
ومتاعه وكان اسم رايته : العقاب واسم سيفه
الذي يشهد به الحروب : ذو الفقار وكان له سيف
يقال له : المخذم . وآخر يقال له : الرسوب .
وآخر يقال له : القضيب .
وكانت قبضة سيفه محلاة بالفضة
أخرجه الطبراني من حديث ابن عباس :
كان رسول الله صلى الله عليه و سلم
سيف قائمته من فضة وقيعته من فضة كان يسمى ذا الفقار
وكانت له قوس تسمى السداد وكانت له كنانة تسمى الجمع
وكانت له درع موشحة بنحاس تسمى ذات الفضول
وكانت له حربة تسمى النبعة وكانت له مجن تسمى الدفن
وكان له ترس أبيض يسمى موجزا
وكان له فرس أدهم يسمى السكب وكان له سرج يسمى الداج المؤخر
وكان له بغلة شهباء يقال له الدلدل
وكانت له ناقة تسمى القصواء وكان له حمار يسمى يعفور
وكان له بساط يسمى الكر
وكانت له عنزة تسمى الثمر
وكانت له ركوة تسمى الصادر
وكانت له مرآة تسمى المرآة
وكان له مقراض يسمى الجامع
وكان له قضيب شوحط يسمى الممشوق .
***************
ثالثا: تذكر دائما ان تدخل مكان الذكر
وقد قصصت إظافرك
إذا كانت طويلة
وتوضأ أو اغتسل وتوضأ
وتعطر وتهندم
وأنظر فى المرآة
وأذكر الدعاء الخاص بالمرآة
اللهم حسن خلقى كما حسنت خلقى
وأستخدم السواك قبل الذكر
وعطر فمك حتى ولو بحلوى النعنع
واذكر الله وسم
وصلى على رسول الله
************
رابعا : تحنية السبحة
المقصود بها السبحة الخشب
السبحة الخشب لها انواع وخصائص
بل فوائد وتفاعل مع الذاكر ونوعية الذكر
وخصوصا سبحة خشب الزيتون
مع الصلاة على الحبيب صلى الله عليه وسلم
وطبعا هناك خشب العود والصندل وغيرهم ولكل منهم فوائد
يفضل دائما ان تكون سبحتك لم يستعملها غيرك
الا اذا كانت من ولى من الاولياء
بعد فترة من الاستخدام للسبحة يتغير لونها بعض الشىء
يحب الصوفية الاهتمام بسبحتهم
فيدللونها ويطيبونها
وقد يضيفون لها خيوط ملونة او بعض الفنون
وهذا من باب الاهتمام المطلوب
فأن السبحة تتألف مع صاحبها وتكاد ان تتحول الى قطعة منه
وتحمل ذبذباته وطاقاة روحانية تزيد بالذكر
يقوم الصوفية بتحنية السبحة كأنها عروس الصوفي
فيضع عليها الحناء وماء الورد لمدة ليلة
ثم يغسلها بماء الورد في الصباح
فيزداد سرها الروحانى وتتآلف أكثر مع صاحبها
*************
وقبل ان أستكمل هذا العلم
أحب أن احكى لكم ما يشوق قلوبكم
ويرقى نفوسكم
من أثار مروية فيها حكم
وفيها دروس باطنية فتأملوا معى
*****************
هذه القصة ذكر نحواً منها المحب الطبري
في الرياض النضرة في مناقب العشرة (2/285).
ونص ما ذكره:
وعن علي رضي الله عنه
أنه رأى في منامه كأنه صلى الصبح خلف النبي
صلى الله عليه وسلم،
واستند رسول الله صلى الله عليه وسلم،
إلى المحراب، فجاءت جارية بطبق رطب
فوضع بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم
فأخذ منها رطبة وقال يا علي تأخذ هذه الرطبة؟
فقلت نعم يا رسول الله،
فمد يده وجعله كذا في فمي،
ثم أخذ أخرى وقال لي مثل ذلك فقلت نعم فجعلها في فمي،
فانتبهت وفي قلبي شوق إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
وحلاوة الرطب في فمي،
فتوضأت وذهبت إلى المسجد فصليت خلف عمر
واستند إلى المحراب، فأردت أن أتكلم بالرؤيا
فمن قبل أن أتكلم جاءت امرأة ووقفت على باب المسجد
ومعها طبق رطب فوضع بين يدي عمر فأخذ رطبة
وقال: تأكل من هذا يا علي؟ قلت نعم،
فجعلها في فمي ثم أخذ أخرى وقال لي مثل ذلك فقلت نعم،
ثم أخذ أخرى كذلك
ثم فرق على أصحاب رسول الله صلى الله عليه
وسلم يمنة ويسرة وكنت أشتهي منه،
فقال يا أخي لو زادك رسول الله صلى الله عليه وسلم
ليلتك لزدناك،
فعجبت وقلت: قد أطلعه الله على ما رأيت البارحة،
فنظر وقال يا علي المؤمن ينظر بنور الله،
قلت صدقت يا أمير المؤمنين،
هكذا رأيته، وكذا رأيت طعمة ولذته من يدك
كما وجدت طعمه ولذته من يد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ويذكر الدهلوي و غيره , في مزيل الخفاء
******************
وذَكَرَ حكاية شبيهة بها الغافقي في لمحات الانوار قال :
(( روي عن جابر بن عبد الله أنه قال:
لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم
تشوقت إليه شوقاً شديداً فصليت ركعتين،
قرأت في كل ركعة
فاتحة الكتاب وآية الكرسي و{قل هو الله أحدٌ} خمس عشرة مرة،
وسألت الله تعالى أن يريني وجه محمد صلى الله عليه وسلم ،
فنمت فأتاني في منامي وقال لي:
((يا جابر قم على نفسك ترى بعينيك مرادك)).
فسرت معه حتى صار بي إلى قصرٍ في مرج أخضر،
فنظرت إلى وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال لي: ((ادخل يا جابر)). فدخلت عليه
وجثوت بين يديه،
ونظرت إليه صلى الله عليه وسلم وبين يديه طبق
وعليه منديل من السندس الأخضر،
فقلت: يا رسول الله ما في الطبق؟
فقال لي: ((تمرٌ يا جابر)).
فقلت له: أعطني منها واحدة،
فأعطاني واحدة فأكلتها وأمسكت نواها في يدي،
ثم قلت له: أعطني ثانية يا رسول الله، فأعطاني ثانية،
فأكلتها وأمسكت نواها في يدي ثم قلت له:
أعطني ثالثة يا رسول الله، فأعطاني ثالثة،
فأكلتها وأمسكت نواها في يدي فقلت:
أعطني رابعة يا رسول الله
فقال: ((على رسلك يا جابر)).
فاستيقظت من نومي وطيب التمر في فمي،
والنوى الثلاث في يدي
فصرت إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم
لأعلم بذلك أبا بكر وعمر رضي الله عنهما،
والسماء مشتبكة بالنجوم،
فنظرت إلى أبي بكر رضي الله عنه
وقد أسند ظهره إلى المحراب،
وجعل ينظر في، كأنه يعلم الذي أريد أن أعرفه به،
وبين يديه طبق، وعليه منديل فقلت: الله أكبر،
صدقت المنامة، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .
فقلت: أعطني منها واحدة، فأعطاني واحدة فأكلتها.
فقلت له: أعطني ثانية. فأعطاني
فقلت له: أعطني ثالثة، فأعطاني ثالثة،
فأكلتها فقلت: أعطني رابعة.
فقال: على رسلك يا جابر،
لو زادك رسول الله صلى الله عليه وسلم
في المنام لزدتك في اليقظة ))
******************
وذكر ابن حجر الهيتمي في الصواعق المحرقة
قصة ثالثة قال :
(( وروى الحاكم عن محمد بن عيسى
عن أبي حبيب قال :
رأيت النبي في المنام
في المنزل الذي ينزل الحجاج ببلدنا
فسلمت عليه
فوجدت عنده طبقا من خوص المدينة
فيه تمر صيحاني فناولني منه ثماني عشرة
فتألوت أن أعيش عدتها
فلما كان بعد عشرين يوما
قدم أبو الحسن علي الرضا من المدينة
ونزل ذلك المسجد وهرع الناس بالسلام عليه
فمضيت نحوه فإذا هو جالس في الموضع
الذي رأيت النبي جالسا فيه
وبين يديه طبق من خوص المدينة فيه تمر صيحاني
فسلمت عليه فاستدناني وناولني قبضة من ذلك التمر
فإذا عدتها بعدد ما ناولني النبي في النوم
فقلت زدني فقال لو زادك رسول الله لزدناك ))
************
جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :
يا رسول الله متى الساعة ؟ قال: (وما أعددتَّ للساعة ؟) قال:
حب الله ورسوله . قالالعلوم الباطنية الانوار القادريه الدرس frown.gifفإنك مع من أحببت) .
قال أنس : فما فرحنا بعد الإسلام فرحا أشد من قول
النبي صلى الله عليه وسلم : فإنك مع من أحببت . قال أنس:
فأنا أحب الله ورسوله وأبا بكر وعمر ،
فأرجو أن أكون معهم ، وإن لم أعمل بأعمالهم .
رواه البخاري ومسلم
***********
كل القلوب إلي الحبيب تميل
ومعى بهـذا شـــاهد ودليــــل
اما الــدليل إذا ذكرت محمدا ً
صارت دموع العارفين تسيل
هذا رسول الله نبراس الهدى
هذا لكل العــــالمين رســـول
يا سيد الكونين يا عــلم الهدى
هذا المتيم في حمــــاك نزيــل
لو صــادفتني من لدنك عناية
لأزور طيبة و الــنخـيل جميل
هذا رســول الله هذا المصطفى
هذا لـــرب العــــالمين رســول
هذا الــــذي رد العــــيون بكفه
لما بدت فوق الـــخدود تسـيل
هذا الغمـــامة ظللته إذا مشى
كانت تقيل إذا الــــحبـيب يقيل
هذا الذي شرف الضريح بجسمه
منهــــاجه للسالكين ســـبيل
يــــارب إني قـد مدحـت محمداً
فيه ثوابي وللـــــمديــح جزيــل
صلى عليك الله يا عــلم الهدى
ما حن مشتـــــاق وســار دليل
ولدروسنا بقية بإذن الله إذا كان فى العمر بقية بحول الله
**************
فائدة اليوم
نعود الى ذكر التوحيد لا إله إلا الله
وهو ذكر تذكية النفس الاولى
*************
معنى ( لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ ) أي: لا يستحقّ العبادةَ إلاّ الله وحده؛ لأنّه وحده الّذي له صفات الكمال، ونعوت الجلال الّتي بها يستحقّ أن يُحبّ غاية الحبّ، ويُعظّم غاية التّعظيم.
*********
والنّطق بها إمّا:
أ) واجب وشرط في الإسلام.
ب) وإمّا مندوب، يقولها العبد ما استطاع إلى ذلك سبيلا.
وأنّ النّطق بها شرط من شروط الإيمان ولا يصحّ إيمان أحد إذا ترك النّطق بها وإن اعتقدها.
************
مع البدايات المعتادة
من تسمية وإستمداد
و إستغفار وتصلية وتهدئة نفس وتنفس
وتصفية فكر وهدوء
تأخذ عدة أنفاس عميق
تغمض عينيك
ثم تحرك رأسك مع الذكر بصوت مسموع
تبدأ بلا تبدأ برأسك من اليسار نافيا الشرك عن القلب
ثم تكمل بقية الذكر ناحية اليمين
المدة تبدأ 15 دقيقة ويمكن ان تزيد بعد ايام
لاتتحرك حركة سريعة او عنيفة
تكرر الذكر بايقاع وبطء
تنفس جيدا ولا تحبس التنفس
اختم كالمعتاد
لاتكلم احد بعد الذكر لمدة 10 دقائق
لا تشرب او تأكل بعد الذكر لمدة 10 دقائق
لأن للذكر شرب وإطعام
واسترح بعض الوقت قبل الكلام
حتى تعود روحك من عوالم الملكوت
اذا شعرت بالجذب او عدم القدرة عن التوقف
أثناء الذكر
فصلى على حضرة النبى صلى الله عليه وسلم حتى تتوقف
ثم استرح بعض الوقت
************
من إشارة مشايخ الصوفية إلى الحركة في الذكر
يقول الشيخ أبو علي الدقاق :
« الحركة بركة ، حركات الظواهر توجب بركات السرائر »
**************
والى الدرس القادم بحول الله تعالى نستكمل ….

أضف تعليقاً