العلوم الباطنية من الانوار القادريه ( الدرس الثانى والثلاثون )

العلوم الباطنية من الانوار القادريه ( الدرس الثانى والثلاثون )

الدرس الثانى والثلاثون والفائدة الثانى و الثلاثون
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الحميد المجيد
الحامد الماجد
المحمد الممجد
الواهب الواجد
اللهم صل وسلم وبارك على كاف المعارف وقبلة كل عارف وغارف
الممد الممدود المشهور بالكرم والجود
عبد الله الكريم الجواد
الذى هو فى الملك محمد وفى الملكوت محمود وفى الغيوب احمد
صاحب لواء الحمد القائم بالرسالة والعهد
وعلى اله وصحبه وسلم
وبعد يا احباب الفقير ابشروا
وبالهناء والسرور أقبلوا
*****************
نستكمل يا احباب الفقير درجات النفس الاول
تابع النفس الامارة
سادسا : مرضية الامارة
****************
النفس المرضية الحق
{ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً }الفجر28
هى التى رجعت الى ربها في كل صغيرة وكبيرة
فرضيت بحكم الله ورسوله
فرضى عنها الله فاصبحت مرضية
قوله تعالى : ( ارْجِعِي إِلَىٰ رَبِّكِ )
وفيه دلالة على أنّ صاحب النفس المرضية
في زمرة عباد الله حائز مقام العبودية ،
وذلك انّه لما اطمأنّ إلى ربّه انقطع عن دعوى الاستقلال
ورضىٰ بما هو الحقّ من ربّه
فرأىٰ ذاته وصفاته وأفعاله ملكاً طلقاً لربّه
فلم يرد فيما قدر وقضىٰ ،
ولا فيما أمر ونهىٰ ،
إلاّ ما أرادة ربّه ،
وهذا ظهور العبودية التامة في العبد ،
وهذا في مقام النفس المرضية التى هى قبل النفس الكاملة
والتى هى هدفنا بأذن الله وتوفيقه
ولكننا مازلنا في شباك النفس الاولى
وبيننا وبين النفس الكاملة سفر
واهوال نقطعها معا باذن الله تعالى
فاما وقد قاربنا على تخطى العقبة الاولى بوجوهها السبع
فنرجع لمرضية الامارة
***********
ماهو الرضى التى تحصل عليه الامارة فتصبح مرضية ؟
وكيف يكون والمرضية……….
يجب ان يكون الرضا قد اتاها من الخارج
وليس من الداخل ؟
هذا ما سوف نشرحه اليوم بحول الله
وكما قلنا مرضية
اى حصلت على الرضا
من احد المصادر الخارجية
فاما مرضية من الله عز وجل
وهو الفوز الاعظم
او مرضية من الشيطان الرجيم
نعوذبالله منه
وهو الخسران الاعظم
نسأل الله العفو والعافية
****************
نبدأ كالعادة بسقوط النفس الامارة
وسنتكلم على مثال واحد يؤدى الى الهاوية
عن حذيفة بن اليمان قال
كان أصحابي يتعلمون الخير
وأنا أتعلم الشر مخافة أن أقع فيه
لذلك دائما الفقير
يتحدث معكم عن الشر ليظهر وتعرفوه وتجتنبوه
اما الخير فظاهر بين
اما الشر فاحيانا يتخفى في صور عديدة
وعموما نحن نذكر
ونعلم
وندعو للتفكر
والله المستعان
***********
من اشهر سمات مرضية الامارة
النفاق
فالمنافق راضى مرضى بنفاقه
وهو في الدرك الاسفل من النار
{إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيراً }النساء145
{وَعَدَ الله الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْوَلَعَنَهُمُ اللّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ }التوبة68
والنفاق له اعمدة ثلاثة مشهورة
قال عليه الصلاة و السلام ،:
( آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب ،
و إذا وعد أخلف و إذا ائتمن خان ) ( متفق عليه ) ،
ونسأل الله العافية
**********************
واحب ان ابشركم ان من صار في طريق الله
ينجيه الله من النفاق والمنافقين
ولكن هناك خصلة يقع فيها كثير من الناس
وتخفى عليهم
وتصير نفوسهم مرضية بالسوء
الا وهو الكذب
واما النفس المرضية بالكذب
فهى من أخفى الخصال السيئة
يقول الحبيب عليه الصلاة والسلام
( و إياكم و الكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور و إن الفجور يهدي إلى النار و ما يزال الرجل يكذب و يتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا ) (منفق عليه )
والكذب الدائم حتى ترضى النفس بالكذب
فتصير مرضية كذابة
لماذا ؟
لان الله عز وجل كتبها كذابة
فينعكس هذا علية وتصير مرضية بالكذب
أن الكذب صفة قبيحة ، و خلق سيء ، و خصلة ذميمة ، و عمل مرذول ، و شعبة من شعب النفاق ، و هو دليل حقارة النفس ، و ضَعَة الهمة ، وسقوط الشأن
و ما شــيء إذا فكرت فيه بأذهب للمروءة و الجمال
من الكذب الذي لا خير فيه و أبعد بالبهاء من الرجال
وفي الحديث الشريف
عن عبد الله بن مسعود-رضي الله عنه-قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم:[عليكم بالصدق فان الصدق يهدي إلى البر وان البر يهدي إلى الجنة ومايزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عندالله صديقاواياكم والكذب فان الكذب يهدي الى الفجور وان الفجور يهدي إلى النار ومايزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا].
وقد زاد ابن مسعود-رضي الله عنه-في رواية:
[إن سر الروايا الكذب وان الكذب لايصلح منه هزل ولا جد ولايعدن الرجل صبيه شيئا ثم لاينجزه له ألا وإن الكذب يهدي الى الفجور والفجور يهدي الى النار الا وانه يقال للصادق صدق وبر ويقال للكاذب كذب وفجلر الا وان محمدا-صلى الله عليه وسلم- حدثنا إن الرجل ليصدق حتى يكتب عند الله صديقا ويكذب حتى يكتب عندالله كذابا الا هل انبئكم ما العضه؟(ماهي؟)هي النميمة التي تفسد بين الناس].
*****************
هل تدرون الان لماذا سمى معلم البشرية
قبل بعثته بالصادق الامين
لقد اظهرت لكم شىء يجرى على السنة الناس حتى اعتادوه
واستصغروا امره واستحلوه
وهو عظيم
اى ان صغار الكذب اذا اعتادها الانسان واعتادتها النفس
كتب عند الله كذابا
واذا كتب كذابا
ارضاه الله بكذبه
فاصبحت نفسه مرضية بالكذب حتى يكذب على نفسه
ويصدق كذبه
نسأل الله العفو والعافية
يقول تعالى:”مايلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد”
******************
الكذب المباح
الكذب منه مباح
وهو كذب الاصلاح
روى البخاري ومسلم
عن أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط قالت:
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس
فينمي خيرا أو يقول خيرا.
وفي رواية: ولم أسمعه يرخص في شيء مما يقول الناس
إلا في ثلاث: تعني الحرب،
والإصلاح بين الناس،
وحديث الرجل امرأته، وحديث المرأة زوجها.
وفي شرح النووي على صحيح مسلم:
قال القاضي لا خلاف في جواز الكذب في هذه الصور…
وقال العز بن عبد السلام في كتابه قواعد الأحكام
في مصالح الأنام:
والتحقيق أن الكذب يصير مأذونا فيه
ويثاب على المصلحة التي تضمنها
على قدر رتبة تلك المصلحة
من الوجوب في حفظ الأموال
والأبضاع والأرواح.
ولو صدق في هذه المواطن لأثم
إثم المتسبب إلى تحقيق هذه المفاسد,
وتتفاوت الرتب له,
ثم التسبب إلى المفاسد
بتفاوت رتب تلك المفاسد.
يقول لكم الفقير
العمل على النية
وكما اقول دائما النية مطية
فانظر ماذا تمتطى
والمقصود
ان ارادة الخير من الممكن ان تتخطى بعض الثوابت
فينقلب في حقها
المحظور الى مباح
والمقصد فائدة العباد
وفى هذا رضا رب العباد
***************
افاد سيدنا عبد القادر الجيلانى
قدس الله سره
ان ذكر هذه النفس الفرعية
هو
لا مطلوب إلا الله
لانك اذا حددت طلبك في الحياة
انعكس عذا الطلب على كل حياتك
كل مطلوب لا يطلب إلا بحول الله
حتى الله
فانك لاتطلبه الا اذا طلبك
ولا يطلبك الا اذا طلبته
ولا تطلبه الا بصدق التوجه
ولا ينظر اليك اذا كنت مرضيا بالكذب
***********************
المطلوب أن تؤمن أن الله هو المسير،
وهو المتصرف،
وهو المقصود
وهو المطلوب
قال تعالى:
﴿ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ (123) ﴾
[ سورة هود]
﴿ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (62) ﴾
[ سورة الزمر]
﴿ لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ (63) ﴾
[ سورة الزمر]
﴿ مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا (26) ﴾
[ سورة الكهف]
﴿ وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ (84) ﴾
[ سورة الزخرف]
هو وحده المتصرف، وإليه يرجع الأمر كله،
هو وحده المعطي، فإذا أعطاك
فلا يستطيع أحد في الأرض أن يمنعك،
وإذا منعك فلا يمكن أن يعطيك أحد،
وإذا أكرمك فليس على وجه الأرض مَن يجرؤ أن ينال منك،
وإذا أهانك الله عز وجل فليس لك من مكرم،
هو المعز المذل، هو المعطي المانع،
هو النافع الضار، هو الرافع الخافض،
هذا هو التوحيد، ألاّ ترَى مع الله أحداً،
أن ترى أن يد الله تعمل وحدها.
هذا الكلام ملخصه ( لا إله إلا الله )،
فلا مسير إلا الله، لا متصرف إلا الله،
لا فعال إلا الله، لا معطي إلا الله، لا مانع إلا الله،
لا معز إلا الله، لا مذل إلا الله، لا مانع إلا الله،
لا رافع إلا الله، لا خافض إلا الله.
لا محبوب الا الله
لا مقصود الا الله
لا مطلوب الا الله
لا اله الا الله
*************
فائدة هذا الاسبوع
****************
مع البدايات المعتادة
من تسمية وإستمداد
و إستغفار وتصلية وتهدئة نفس وتنفس
وتصفية فكر وهدوء
تأخذ عدة أنفاس عميق
ثم تكرر هذا الذكر
لا مطلوب إلا الله
بهدوء وتروى وتنفس عميق بين كل مرة واخرى
الذكر يكون مع اخراج النفس
بصوت مسموع
وتمد حرف لا اربع حركات على الاقل
ثم تكمل الجملة بلا مد
العدد
101
501
1001
طبعا مع الاكثار من كلمة التوحيد اغلب الوقت فهى الاصل
**************
والى الدرس القادم بحول الله تعالى نستكمل ….