العلوم الباطنية من الانوار القادريه ( الدرس الخامس عشر )

العلوم الباطنية من الانوار القادرية “
الدرس الخامس عشر والفائدة الخامسة عشر
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الحميد المجيد
الحامد الماجد
المحمد الممجد
الواهب الواجد
اللهم صل وسلم وبارك على كاف المعارف وقبلة كل عارف وغارف
الممد الممدود المشهور بالكرم والجود
عبد الله الكريم الجواد
الذى هو فى الملك محمد وفى الملكوت محمود وفى الغيوب احمد
صاحب لواء الحمد القائم بالرسالة والعهد
وعلى اله وصحبه وسلم
وبعد يا احباب الفقير ابشروا
وبالهناء والسرور أقبلوا
****************
معا نستكمل يا أحباب الفقير
مدخل الحب
حبه وحب ال بيته صلى الله عليه وسلم
أعلم أن الأمة مجمعة على أن الحب لله تعالى ولرسوله
صلى الله عليه وسلم فرض
وكيف يفرض مالا وجود له
وكيف يفسر الحب بالطاعة والطاعة تبع الحب وثمرته
فلا بد وأن يتقدم الحب ثم بعد ذلك يطيع من أحب
**************
يا سيد السادات جئتك قاصدا *** أرجو رضاك و أحتمي بحماك
والله يا خير الخلائق إن لي *** قلبا مشوقا لا يروم سواك
و بحق جاهك إنني بك مغرم *** و الله يعلم أنني أهواك
***************

مدد يا صاحب المدد

 

باسم الله استفتح كلامى
وبك يا رسول الله صلى الله عليك وسلم أقول
وفيك أقول وأليك أقول ومنك أقول
وبلسانك أحكى
صلى الله عليك وسلم
هات لسانك لأقول أحلى الكلمات
فأنت الأحلى وأنت الأعلى
وماذا أحكى فى شهر مولدك
ولو اننى كتبت بقلم من نور وحبر من أحلى العطور
على ورق من ورود وزهور
وأجمل الجمال المطلق هو أنت
فلو كتبت بكل جميل وكل رائع وفائق الحسن
من ثناء ومديح ما وفيتك أقل القليل
فمدحك حق لك علينا أصيل
هات لسانك ياطه مكان لسانى
هات قلبك ياحبيبى فلقد جن جنانى
وأنت فى دمى تسرى
وفى روحى تسرى
وفى إحساسى تسرى يا حبيبى
يقول الشعراء ويتواجد الأولياء
ويمدح المادحون ويذوب العاشقون
وما بلغوا قدر أنملة
من إظهار تجلى مقامك الاسنى ومحبتك الأعلى
وأنت الذى قال فيك الأعلى
{سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى }الأعلى1
يامحبوب الأعلى
وأنت صاحب مقام المحبوبية
يامحبوبى
يا مطلوبى
يامولاى
صلى الله عليك وسلم وشرف وكرم وعظم
فى رقبتى ورقبة كل مسلم
دين علينا كبير كالجبال
هو دين لك عند كل مسلم
بل هو دين على الكون كله
فكل حجر وشجر وصخر
ونهر وحياة وكون
هى مدينة لك
وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين
فنرجوك أن تفك الرقبة يامولاى صلى الله عليك وسلم
{فَكُّ رَقَبَةٍ }البلد13
**************

التكليف بالازدياد في حب النبي r وتشريفه

 

طلب الله من النبي r بأن يذكّر أمته بأن على من يدعي حب الله عليه أن يتبع
{قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ
وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }آل عمران31
ويعد من الالتزام بالتكليف حب النبي r
وطاعته والإقتداء بسنته والفخر به
لأن الله سبحانه وتعالى يفخر به في كتابه العزيز:
)وإنك لعلى خلق عظيم( (القلم: 4).
فحب النبي r هو ما يميز المؤمنين في كمال إيمانهم.
ففي حديث صحيح عن أنس بن مالك أن رسول الله r قال:
لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين
رواه البخاري ومسلم
فكمال الإيمان يعتمد على حب النبي r لأن الله تعالى وملائكته دائمون في تشريفه كما جاء في الآية
إن الله وملائكته يصلون على النبي.
فالأمر الإلهي الذي جاء بعد هذه الآية:
)يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه(
فالصحيح والواضح
أن الإيمان لا يكون إلا بحب النبى صلى الله عليه وسلم
وبأن صفة الإيمان تعتمد وتتجلى بالصلاة على النبي. اللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين.
وا لحب غير الاتباع فلقد أوضحنا فى دروسنا أن الحديث السابق كان موجه للصحابة الذين يتبعون النبى صلى الله عليه وسلم
حتى سيدنا عمر الذى لا يخفى إتباعه للحبيب فى كل شىء
وجه له سيدنا النبى الحب حتى قال له الان يا عمر
إذن الحب شعور وذوق والاتباع أفعال وأقوال
الحب قاعدة شعورية تعطى للأفعال شكل أخر وثمار أخرى
*****************
جاء الأمر الإلهي بالابتهاج بمبعث النبي r بقوله تعالى في كتابه العزيز: )قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا( (يونس: 58).
وقد جاء هذا الأمر لأن الفرح يجعل القلب شاكراً لرحمة الله.
وأية رحمة إلهية النبي r
إذ قال الله تعالى فيه: )وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين( (الأنبياء: 17).
ولأن النبي r بعث رحمة للعالمين
كان لزاماً ليس على المسلمين فقط، بل على كافة البشر أن يفرحوا به
**********************
أنت الذي لولاك ما خلق امرؤ *** كلا و لا خلق الورى لولاك
أنت الذي من نور البدر اكتسى *** و الشمس مشرقة بنور بهاك
أنت الذي لما رفعت إلى السما *** بك قد سمت و تزينت لسراك
أنت الذي نادك ربك مرحبا *** و لقد دعاك لقربه و حباك
****************
أنا عاشق يامولاى والعشق ذوبنى
كيف الوصول اليك ياقمرى
كيف الوصال وأنت الأعلى وأنا المسيء
صلى الله عليك يا مؤدب يأعلى خلق وخلق
صلى الله عليك ياودود يا أكثر خلق الله ودا
صلى الله عليك يا حبيب يا خير حب وأطيب قلب
يا واسع القلب يا متجلى النور يا محراب الارواح
************
قال أصحاب رسول الله كنا إذا اشتدت الحرب اتقينا برسول الله ، وقد كان يوم حنين حين انهزم أصحابه عنه وولوا مدبرين. ولم يبق إلا في نحو من مئة من أصحابه، وحده في مواجهة عدة من الألوف، في العدة الباهرة من الرماح والسيوف، وهو مع ذلك على بغلته يهمزها إلى وجوه أعدائه وينوه باسمه ويقول:
أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب
**************
عن جابر، قال‏:‏ لما قدم جعفر بن أبي طالب من أرض الحبشة تلقاه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما نظر جعفر إليه حجل – قال مكي‏:‏ يعني مشى على رجل واحدة – إعظاماً لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقبَّل رسول الله صلى الله عليه وسلم بين عينيه.
*************
نعم سرى طيف من أهوى فأرقني
والحب يعترض اللذات بالألم
يا لائمي في الهوى العذري معذرةً
مني إليك ولو أنصفت لم تلُم
قال بعض أولياء الله العارفين رضي الله عنهم : من أراد أن يرى جمال النبوةفليتوضأ عند نومه ويقعد على فراش طاهر ثم ليقرأ سورة والشمس وسورة والليل وسورةوالتين يبدأ في كل سورة ببسم الله الرحمن الرحيم يفعل ذلك سبع ليال وليكثر منالصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ويتعاهد هذا الدعاء اللهم رب البلد الحرام والحلوالحرام والركن والمقام اقرأ على روح سيدنا محمد منا السلام
أنت الذي لما توسل آدم *** من زلة بك فاز و هو أباك
و بك الخليل دعا فعادت ناره *** بردا و قد خمدت بنور سناك
وبك المسيح أتى بشيرا مخبرا *** بصفات حسنك مادحا لعلاك
و كذاك موسى لم يزل متوسلا *** بك في القيامة محتم بحماك
والأنبياء و كل خلق في الورى *** و الرسل والأملاك تحت لواك

قال الشيخ محمد حقي أفندي النازلي رضي الله عنه في كتابه خزينة الأسرار: أجازني شيخي وسندي الشيخ مصطفى الهندي بذكر سنداته في المدينة المنورة في المدرسة المحمودية سنة 1261 وسالت من بعض الخصائص والأذكار لانكشاف العلم وللتقرب إلى الله تعالى وللوصلة إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فعلمني آية الكرسي وهذه الصلاة:

 

“اللهم صل على سيدّنا محمد وعلى آل سيدّنا محمد في كل لمحة ونفس بعدد كلمعلوم لك”
*****************
صَلُّـوا عليه وسلّمـوا تسليـما الله زاد محمـــداً تعظيمــاً
اللهُ يجـزي مَـن يُصَـليَّ مـرةً عشراً ويَسكُن في الجِنانِ مُقيِما
صُبحِ الهُدى ملأَ الوُجودَ سُروراً لمَّا بَـدا وَجـهُ الحبيبِ منـيرا

شَهرُ الربيـعِ أتَى بمولـد أحمد وَلقـد أتانـا بالهـناءِ بَشـيراً
اللَّهُمَّ صَلِّ وسَلِّمْ وبارِك عَلَى سَـيِّدنَا مُحَمَّدٍ وآله ، واكْفِنَا شرّ الأشرار وحوادث الليل والنهار
**************
صلاة الحضرة النبوية 

سيدي الشيخ محمد أبي المواهب الشاذلي رضي الله عنه
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى هَذِهِ الحَضْرَةِ النَّبَوِيَّةِ. الْهَادِيَةِ الْمَهْدِيَّةِ الرُسُلِيَّةِ. بِجَمِيعِ صَلَوَاتِكَ التَّامَّاتِ. صَلاَةً تَسْتَغْرِقُ جَمِيعَ الْعُلُومِ بِالْمَعْلُومَاتِ.

بَلْ صَلاَةً لاَ نِهَايَةَ لَهَا فِي آمَادِهَا.وَلاَ انْقِطَاعَ لإمْدَادِهَا.

وَسَلِّمْ كَذَلِكَ عَلَى هَذَا النَّبِيِّ يَا سَيِّدَنَا يَا رَسُولَ الله أنْتَ الْمَقْصُودُ مِنَ الْوُجُودِ. وَأنْتَ سَيِّدُ كُلِّ وَالِدٍ وَمَوْلُودٍ.

وَأنْتَ الْجَوْهَرَةُ الْيَتِيمَةُ الَّتِي دَارَتْ عَلَيْهَا أصْنَافُ الْمُكَوَّنَاتِ. وَأنْتَ النُّورُ الَّذِي مَلأَ إِشْرَاقُهُ الأَرْضِينَ وَالسَّمَوَاتِ.

بَرَكَاتُكَ لاَ تُحْصَى. وَمُعْجِزَاتُكَ لاَ يَحُدُّهَا الْعَدَدُ فَتُسْتَقْصَى. الأَحْجَارُ وَالأَشْجَارُ سَلَّمَتْ عَلَيْكَ. وَالْحَيَوَانَاتُ الصَّامِتَةُ نَطَقَتْ بَيْنَ يَدَيْكَ.

وَالْمَاءُ تَفَجَّرَ وَجَرَى مِنْ بَيْنِ أُصْبُعَيْكَ. وَالْجِذْعُ عِنْدَ فِرَاقِكَ حَنَّ إِلَيْكَ. وَالْبِئْرُ الْمَالِحَةُ حَلَتْ بِتَفْلَةٍ مِنْ بَيْنِ شَفَتَيْكَ.

ؤ بِبِعْثَتِكَ الْمُبَارَكَةِ أمِنَّا الْمَسْخَ وَالْخَسْفَ وَالْعَذَابَ. وَبِرَحْمَتِكَ الشًامِلَةِ شَمِلَتْنَا الأَلْطَافُ وَنَرْجُو رَفْعَ الْحِجَابِ يَا طَهُورُ يَا مُطَهَّرُ يَا طَاهِرُ.

يَا أوَّلُ يَا آخِرُ يَا بَاطِنُ يَا ظَاهِرُ.

شَرِيعَتُكَ مُقَدَّسَةٌ طَاهِرَةٌ. وَمُعْجِزَاتُكَ بَاهِرَةٌ ظَاهِرَةٌ. أنْتَ الأَوَّلُ فِي النِّظَامِ. وَالآخِرُ فِي الْخِتَامِ. وَالْبَاطِنُ بِالأَسْرَارِ. وَالظَّاهِرُ بِالأَنْوَارِ.

أنْتَ جَامِعُ الْفَضْلِ. وَخَطِيبُ الْوَصْلِ. وَإِمَامُ أهْلِ الْكَمَالِ. وَصَاحِبُ الْجَمَالِ وَالْجَلاَلِ. وَالْمَخْصُوصُ بِالشَّفَاعَةِ الْعُظْمَى.

وَالْمَقَامِ الْمَحْمُودِ الْعَلِيِّ الأَسْمَى. وَبِلِوَاءِ الْحَمْدِ الْمَعْقُودِ. وَالْكَرَمِ وَالْفُتُوَّةِ وَالْجُودِ.

فَيَا سَيِّداً سَادَ الأَسْيَادَ. وَيَا سَنَداً اسْتَنَدَ إِلَيْهِ الْعِبَادُ. عَبِيدُ مَوْلَوِيَّتِكَ الْعُصَاةُ. يَتَوَسَّلُونَ بِكَ فِي غُفْرَانِ السَّيِّئَاتِ.

وَسَتْرِ الْعَوْرَاتِ وَقَضَاءِ الْحَاجَاتِ. فِي هَذِهِ الدُّنْيَا وَعِنْدَ انْقِضَاءِ الأَجَلِ وَبَعْدَ الْمَمَاتِ.

يَا رَبَّنَا بِجَاهِهِ عِنْدَكَ تَقَبَّلْ مِنَّا الدَّعَوَاتِ. وَارْفَعْ لَنَا الدَّرَجَاتِ. وَاقْضِ عَنَّا التَّبَعَاتِ. وأسْكِنَّا أعْلَى الْجَنَّاتِ.

وَأبِحْنَا النَّظَرَ إِلَى وَجْهِكَ الْكَرِيمِ فِي حَضَرَاتِ الْمُشَاهَدَاتِ.

وَاجْعَلْنَا مَعَهُ مَعَ الَّذِينَ أنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ أهْلِ الْمُعْجِزَاتِ وَأرْبَابِ الْكَرَامَاتِ.

وَهَبْ لَنَا الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ مَعَ اللُّطْفِ فِي الْقَضَاءِ آمِينَ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَا أكْرَمَكَ عَلَى الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَا خَابَ مَنْ تَوَسَّلَ بِكَ إِلَى الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. ألأَمْلاَكُ تَشَفَّعَتْ بِكَ عِنْدَ الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. الأَنْبِيَاءُ وَالرُّسُلُ مَمْدُودُونَ مِنْ مَدَدِكَ الَّذِي خُصِصْتَ بِهِ مِنَ الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. الأَوْلِيَاءُ أنْتَ الَّذِي وَالَيْتَهُمْ فِي عَالَمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ حَتَّى تَوَلاَّهُمُ الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَنْ سَلَكَ فِي مَحَجَّتِكَ وَقَامَ بِحُجَّتِكَ أيَّدَهُ الله .

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. الْمَخْذُولُ مَنْ أعْرَضَ عَنِ الإِقْتِدَاءِ بِكَ إِي وَالله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَنْ أطَاعَكَ فَقَدْ أطَاعَ الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَنْ عَصَاكَ فَقَدْ عَصَى الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَنْ أتَى لِبَابِكَ مُتَوَسِّلاً قَبِلَهُ الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَنْ حَطَّ رَحْلَ ذُنُوبِهِ فِي عَتَبَاتِكَ غَفَرَ لَهُ الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَنْ دَخَلَ حَرَمَكَ خَائِفاً أمَّنَهُ الله .

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَنْ لاَذَ بِجَنَابِكَ وَعَلِقَ بِأذْيَالِ جَاهِكَ أعَزَّهُ الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَنْ أمَّ لَكَ وَأمَّلَكَ لَمْ يَخِبْ مِنْ فَضْلِكَ لاَ وَالله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. أمَّلْنَا لِشَفَاعَتِكَ وَجِوَارِكَ عِنْدَ الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. تَوَسَّلْنَا بِكَ فِي الْقَبُولِ عَسَى وَلَعَلَّ نَكُونُ مِمَّنْ تَوَلاَّهُ الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. بِكَ نَرْجُو بُلُوغَ الأَمَلِ وَلاَ نَخَافُ الْعَطَشَ حَاشَا وَالله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله.مُحِبُّوكَ مِنْ أُمَّتِكَ وَاقِفُونَ بِبَابِكَ يَا أكْرَمَ خَلْقِ الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. قَصَدْنَاكَ وَقَدْ فَارَقْنَا سِوَاكَ يَا رَسُولَ الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. الْعَرَبُ يَحْمُونَ التَّنْزِيلَ وَيُجِيرُونَ الدَّخِيلَ وَأنْتَ سَيِّدُ الْعَرَبِ وَالْعَجَمِ يَا رَسُولَ الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. قَدْ نَزَلْنَا بِحَيِّكَ وَاسْتَجَرْنَا بِجَنَابِكَ وَأقْسَمْنَا بِحَيَاتِكَ عَلَى الله.

أنْتَ الْغِيَاثُ وَأنْتَ الْمَلاَذُ فَأغِثْنَا بِجَاهِكَ الْوَجِيهِ الَّذِي لاَ يَرُدُّهُ الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا نَبِيَّ الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا حَبِيبَ الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ مَا دَامَتْ دَيْمُومِيَّةُ الله. صَلاَةً وَسَلاَماً تَرْضَاهُمَا وَتَرْضَى بِهِمَا عَنَّا يَا سَيِّدَنَا يَا مَوْلاَنَا يَا الله.

الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى الأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ وَعَلَى سَائِرِ الْمَلاَئِكَةِ أجْمَعِينَ.

اللِّهُمَّ وَارْضَ عَنْ ضَجِيعَيْ نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَعَنْ عُثْمَانَ وَعَلِي وَعَنْ بَقِيَّةِ الصَّحَابَةِ أجْمَعِينَ.

وَتَابِعِ التَّابِعِينَ لَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ السَّلاَمُ عَلَيْكَ أيُّهَا النَّبِيُّ وَرَحْمَةُ الله وَبَرَكَاتُهُ ثلاث مرات ..

وَسَلاَمٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ آمين صلاة الحضرة النبوية

*************

دعاء الفرج للإمام علي زين العابدين – رضي الله عنه
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم احرسني بعينك التي لا تنام ، واكنفني بكنفك الذي لا يرام ، وارحمني بقدرتك علي ، فلا أهلك وأنت رجائي ، فكم من نعمةٍ أنعمت بها عليَّ قَلَّ لك عندها شكري ، وكم من بليةٍ ابتليتني بها قَلَّ عندها صبري ، فيا من قَلَّ له عند نعمته شكري فلم يحرمني ، ويا من قَلَّ عند بليته صبري فلم يخذلني ، ويا من رآني على الخطايا فلم يفضحني ، أسألك أن تصلي على محمد وعلى آل محمد ، اللهم أعني على ديني بالدنيا ، وعلى آخرتي بالتقوى ، واحفظني فيما غِبْتُ عنه ، ولا تكلني إلى نفسي فيما حَضَرْتَهُ ، يا من لا تضره الذنوب ولا تُنْقِصُه المغفرة ، هَبْ لي ما لا يُنْقِصُكَ ، واغفر لي ما لا يضرك ، إنك ربٌ وهّاب ، أسألك فرجاً قريباً ، وصبراً جميلاً ، ورزقاً واسعاً ، وأسألك العافية من كل بليةٍ ، وأسألك تمام العافية ، وأسألك دوام العافية ، وأسألك الغِنى عن الناس ، وأسألك السلامة من كل سوءٍ ، ولا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
ولدروسنا بقية بإذن الله إذا كان فى العمر بقية بحول الله
**************
فائدة اليوم
حبا فى الله ورسوله اهديكم هذه الجوهرة من الصدور
بمناسبة مولده
وهى من مشايخنا بالإجازة
مع البدايات المعتادة
من تسمية وإستمداد
و إستغفار وتصلية وتهدئة نفس وتنفس
وتصفية فكر وهدوء
تأخذ عدة أنفاس عميق
تغمض عينيك
ثم تكرر الصيغة الاتية لمدة 15 دقيقة
ثم تزيد كل يوم 5 دقائق
يفضل قبل النوم
**************
لقضاء الحاجات المباحة أجيزكم كما أجزت
فيما يرضى الله ورسوله أن تذكرها بعد كل صلاة 7 مرات
ثم فى الليل تتلى 111 مرة ثم تطلب حاجاتك
وتكرر لمدة اسبوع
والبيت الأخير هو من الجلجلوتية
والاسم الأخير من أسماء الله بالسريانى
************
اللهم صل على سيدنا محمد
وعلى اله وصحبه وسلم صلاة تفتح
لنا باب الرضا والتيسير
وتغلق عنا باب الشر والتعسير
وتكون لنا بها وليا ونصيرا
يا نعم المولى ويا نعم النصير
وعطف قلوب العالمين بأسرهم علي وألبسني القبول بشلمهت
**************
والى الدرس القادم بحول الله تعالى نستكمل ….

أضف تعليقاً