الفرق بين الاذن الروحانى والربانى

الفرق بين الاذن الروحانى والربانى

احبتى فى الله جاءنى سؤالين من المحبين فى موقع اخر عن الفرق بين الاذن
الروحانى والاذن الربانى وبين الشيخ الروحانى والشيخ الربانى ولتعم الفائده
نقلنا الموضوع كاملا للاحباب فى هذا المنتدى المبارك وجاوب الفقير بما يأتى :

الفرق بين الاذن الروحانى والاذن الربانى ..
.و حتى تعم الفائده نتكلم اولا عن
الشيخ الروحانى وعن الشيخ الربانى والفرق بينهما
الشيخ الروحانى نوعان :
1- شيخ طالب
والشيخ الطالب هو من دخل خلوات ورياضات بغرض الحصول على خواص لايات شريفة
او اسماء حسنى او غيره .
2- شيخ مطلوب
شيخ مطلوب وهوالذى جاءه الكشف او التصريف او المؤخاة او الصحبة بدون طلب
وهو يعطى فى حدود ماجاءه
والنوعين السابقين يكونو من وجه اخر اما سفلى واما علوى
والسفلى يتبع اوراد وطرق محظزرة وغير شرعية وينادى شياطين وكفرة ويستعين بهم
والعلوى يستخدم قران واسماء وطرق شرعية
وكما قلنا من قبل كل هذا يطلق عليه شيخ وهو قد يعطى علمه اوعمله بمقابل او
بدون وقد يكون صالحا او طالحا لا يمكنه علاج نفوس او قلوب ولكنه تملك فوائد
وتصاريف وهم طبقات ودرجات
والعلوى منهم صالح لانه لا تستمر معه خدمة علوية بلا صلاح ولكنه غير معصوم
من المعصية .
والسفلى منهم شرير وجليس سؤ ولا تستغرب منه اى فعل ولكنه غبر محروم من التوبة .
وهذا باختصار لان الموضوع كبير ومتشعب …
*****************************
اما الشيخ الربانى :
فليس فيه سفلى ولا علوى ولا طالب ولا مطلوب ولكن فيه مخلص ومخلَص بالفتح
وفيه انواع فشيخ عابد وشيخ عارف وشيخ درويش وشيخ مفقود وشيخ مولود وشيخ
مستور وشيخ ظهور وشيخ باطن وشيخ ظاهر….
وكل هؤلاء منهم من هو مربى ومنهم من هو فى حدوده لا يربى ولكن قد يدعو لك
دعوة مستجابة وهو فى ترقى …
واخطر المخاطر ان تتلمذ لشيخ وان كان ربانى وهو غير مأذون بالتربية فانه
يوردك مورد التهلكة ويشقيك من حيث ترغب ان يفيدك
اما المشايخ الربانيين فهم مرأة ذاتك وما ترجوه منهم فان رأيتهم فلى
بشريتهم فلقد خسرت وان طلبت نورانيتهم واحسنت بهم الظنون فلقد فزت .
والشيخ المربى يسلكك فتصل الى ان يسلمك الى المربى الاعظم صلى الله عليه
وسلم…
والشيخ الربانى
لا تحده ارض ولا سماء بل هو يخترق السبع الطباق ويعرج على قدم نبيه صلى
الله عليه وسلم فيتقدم بسر لا تنفذون الا بسلطان فينفذ بسلطان محمد صلى
الله عليه وسلم الذى يتقدم فيخترق ولا يستطيع غيره والا يحترق …..
وهذه لمحة من بحور ولو البحار مدادا لاتكفى الاوراق ولا السطور ………….
اما مايهبه الشيخ الربانى لاى طالب فلو قال له اذنت لك ….فالاذن هنا ينفذ
فورا بنور الله تعالى ولا يمنعه احد حتى ولو اذن فى رأس دبوس فان قيمته
تصير كالجبل وزنا وحجما لانه برسم صاحبه وصاحبه فى معية حبيب الله صلى الله
عليه وسلم وهو المدنية وقد دخلتها من باب الخدام فليس لهذا مقارنة بغيره
وهو السر ان ايقنته رأيته ورأيت فيه العجب وان انكرته حجب ولا ترى فيه
الطلب ………
وقد يترقى الشيخ الروحانى العلوى ان تجرد وسلك فيترقى الى شيخ ربانى ومازال
يترقى الى قدره …….بفضل الله ورضاه وكرمه ولكن لا ينزل الشيخ الربانى
ابدا الى مقام اروحانى الا اذا سلب وهذا يكون عذاب وسقوط وانقلاب ونعوذ
بالله تعالى المللك الوهاب …………

وخلاصة الكلام ان الاذن دائما يدور مع من يأذن لك وتتحدد طبيعته من انفاس
مانحه فان كان نفسه ربانى فهو رحمانى وان كان نفسه روحانى فله شروط فى
امانح والممنوح واوجه عدة من حيث مادته ونوعه كما ان له ضعف وقوة وحدود
ودوائر ……. والى الله المصير
ولله الامر جميعا والملك كله لله اليوم وكل يوم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

وهنا السؤال الثانى الفرق بين الربانى العرفانى وبين الروحانى العرفانى
بسم الله ربى والصلاة والسلام على سيدنا النبى المربى …
فانما اكتب بمدده والله المستعان …………
ولانك من الاحبة وبالرغم من انها اسرار ولكن نكشف الستار قليلا لعلنا نضىء
فى درب السالكين قبسا .

انما العرفانى ربانى فى جميع الاحوال
واما الربانى فلا يشترط فيه المعرفة فان من الربانيين
المحبين والطيبين والزاهدين والعابدين والقانتين والسائحين والذاكرين الله
كثيرا والذاكرات …..والكثير وعطاء الله واسع والوانه متنوعة
واما الروحانى
فهو فى حدود روحانياته فهو برسم رياضاته وخلواته تسرى عليه احكامها ويتقيد
بقيودها فيحصل على الفوائد والخواص ولا يرى السر فى الخواص وان رأه لم
ينفعه لانه تقيد بالخواص ووقف عندها واذا تجرد من الطلب وتساوى عنده التراب
والذهب ترقى فى الدرجات وخرج من الخواص الى سر الخواص وصار ربانيا وقد يصير
عرفانيا اذا افاض عليه رب الخواص نوره واتم عليه نعمته وسروره فعرف فلزم
وانجذب وانمحى ثم عاد ثم لزم …ولكن ليس بشرط ان يتم هذا واذا تم فلا يتم
الا لروحانى علوى لا يقرب السفلى ويقف عند الحدود ويخشى الله الواحد المعبود
وازيدك من الامر سرا صغيرا ….هناك فى المعرفة الغارف بالله وهناك الغارف
برسول الله والفرق بينهما كالفرق بين الذى {قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ
…..}النمل40ا
وبين {……… وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ }الرعد43
واعلم اننى قلت الغارف وليس العارف ولايقال عارف الا اذا كان قبلها غارف
فلا معرفة مع حرمان ونقص ولا تطمع فى معرفة وانت ترغب وتطلب فيجب ان تتخلى
حتى تعرف وتنفصل عن الاشياء وعن كل طلب وتعرف نفسك ابتداء فتعرف ربك فتصير
ربانى وتتقى الله فى سرك وعلنك فيعلمك ثم تتخطاها فلا تعرفها ولا تعرف اى
شىءوهنا تبدأ طريق العرفانى بعدما تخرج من كل شىء وبعدها قد تعود وقد لاتعود…
اما العارف الروحانى العلوى فهو حكيم لم يعرف نفسه ولكنه عرف خواصها
فاستخدمها فصار عارف بالخاصية وكما كلنا قبلا قد يترقى ويسلك طريق
العرفانية ولكنهم قليل جدا لان الخروج من أسر الخواص والفوائد صعب بالكلية
ويحتاج الى يد قوية ونادرا ما يغير الطريق طريقه ………..
الى هنا ياحبيب قد كشفنا لك لمحة من بارق …فتعلق لعلك تحظى بالحقائق
……………….وخلاصة كل خطاب رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الباب
وبسمه يكون العرفان الكامل شريعة وحقيقة فكن على قدمه وسنته وشريعته وخدامه
تحظى بالخطاب والله الهادى الى الصواب والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
وهذا سؤال اخر يسأل السائل أن الكل غارف برسول الله وليس هناك
غارف بالله فأجبنا :بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين الملك الحق المبين والصلاة والسلام على رسول الله
الصادق الوعد الامين المبعوث رحمة للعالمين صلى الله عليه وسلم وعلى اله
واصحابه الى ابد الابد..
وَكُلُّهُمْ مِنْ رَسُولِ اللهِ مُلْتَمِس ** غَرْفًا مِنَ البَحْرِ أَوْ رَشْفًا مِنَ الدِّيَمِ

وَوَاقِفُونَ لَدَيْهِ عِنْدَ حَدِّهِم ** مِنْ نُقْطَةِ العِلِمِ أَوْ مِنْ شَكْلَةِ الحِكَمِ
جزاك الله خيرا اخى الحبيب على استفسارك الكريم ….. ومما لا يخفى عليك
اننى لم اصنف هذا التصنيف كتصنيف افقى اى ليست هذا التقسيم انواع مستقلة بل
هو تصنيف رأسى اى درجات كدرجات السلم
وهى لها ظاهر ولها باطن ولها حقيقة ولها توجه واعى مختار ولها احكام تسرى
قصرا ……
فظاهر كل عارف بلا شك هو انوار رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ولكن لاحظ
اننا قلنا ان الغارف هو مقام قبل العارف ان جاء مستقلا وهو يظهر فى العارف
ايضا ولكن بخصائص تتفق مع درجة العارف )
واعطيك مثالا : كل ذكر تختلف ثمرته باختلاف مقامات الذاكر فذكره فى ابتدائه
ثمرته غير ذكره فى سلوكه تختلف غير سكره فى فناءه غير ذكره فى بقائه
…..وهكذا رغم ان الذكر لم تتغير صيغته ولكن تغيرت ثمرته بتغير محله …
فباطن كل عارف او غارف او عابد او …. هو رسول الله صلى الله عليه وسلم
…………
وحقيقة كل عارف او غارف او غيره هو الله عز وجل بتجلياته سبحانه وتعالى
………….
وتوجه كل طالب هو عن وعى منه وحسب ماتكشف له من علوم فاما يتوجه بنفسه الى
نفسه فيعرفها ثم يتوجه بنفسه الى رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تفنى
نفسه ثم يتوجه برسول الله صلى الله عليه وسلم الى الله تعالى … ثم يتوجه
بالله الى الله وهو مقام ليس فيه سوى الله وحده ثم يعود برسول الله صلى
الله عليه وسلم …..
اما الاحكام التى تسرى قصرا فهى احكام كل مقام ظاهرا وباطنا وحقيقة وهى
مستقلة عن العمل والتوجه ….
ولاحظ ايضا ان الغارف مازال تحت سلطان المادة وقد يترقى الى العرفان وقد
يتوقف مقامه الى هنا …..ولا شك فى محبته لرسول الله صلى الله عليه ويلم
واستمداده منه ولكن توجه الارادى هنا الى اى حضرة هو الذى يظهر الفرق وكما
قلنا هى درجات سلم رأسى وليست تصنيفا مستقلا او تابع …
ولكن وكما ان كل غارف هو يستمد من رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قبل
ظهوره كما كان فى الامم السابقة سواء ادرك هذا ولم يدرك …..
فان الجميع بل كل شىء هو غارف بالله على التحقيق فليس هناك سواه سبحانه
وتعالى …..الرَّحْمَنُ{1} عَلَّمَ الْقُرْآنَ{2} خَلَقَ الْإِنسَانَ{3} عَلَّمَهُ الْبَيَانَ{4}
وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء.
وفى كل ما قلناه معارف وعلوم يجب ان تدرس على الترتيب وبنظام وشرح واستيفاء
لعل الله سبحانه وتعالى يأذن فيكون هذا بحوله وقوته …………
واذا خلاصة ماقلناه ان مقام الغارف هو درجة فى سلم العرفان قد يظهر فيه
توجهه بالله تعالى او توجهه برسول الله صلى الله عليه وسلم ولا علاقة لهذا
للحب او المدد او الاستمداد او… انما هو التوجه الذى ظهر فى نية صاحبه ….
وهو درجة يستوفيها ثم يتخطاه الى ماهو اوسع وعندما يعرف تختفى كل التوجهات
ولا يكون كما كان الا الحق …
لعلى اوضحت بعض الشىء فى هذا العجالة السريعة والكلام فى العرفان هو فى
الاساس ذوقى ولا يحاط به الا فى حدود والا فالله هو الواسع المحيط
..
ويا ايها المحب لمحمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم الحبيب الجميل القريب
الرؤوف الرحيم صلى عليه واجعل العين تبكى بين يديه ………..
ونواضع وتذلل …………..وسلم واخضع ……………ووحد الله فيه
…………..واذكر الله به ………….
ودع كلامى وكلام غيرى ……….واذكر الله بلسان محمد صلى الله عليه وسلم
القدسى …….فانه كل لسان
واجعل قلبك على قلبه ليزول كل الران …
فهو الترياق والمطلب والناظر والمدد …….اللهم اجعلنا به لا بانفسنا
ظاهرا وباطناشريعة وحقيقة اللهم امين ….
…وكما يارب قلت انه لا حول ولا قوة الا بالله فانه يارب لا حول ولا قوة
الا بالله ……..لك الحمد كما ينبغى لجلا ل وجهك وعزتك وعظيم سلطانك