حقيقة قوة الاوفاق والطلاسم والحرف

حقيقة قوة الاوفاق والطلاسم والحرف

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رمضان كريم علي كل الاخوة

واشكر كل مشائخنا الكرام وعلي راسهم شيخنا الفقير القادري وكل من هنئني بشهر رمضان ولم استطع ان ارد له التهنئة بسبب ضيق وقتي وانشغالي

واهنئهم جميعا

اليوم وبعد غيابي عنكم سأكشف لكم

حقيقة قوة الاوفاق والطلاسم والحرف

وسوف اكون مختصر جدا لان الموضوع يحتاج الي عشرات الصفحات

سئل كثير من الناس عامة وخاصة بل والمشتغلين بعلم الاوفاق والطلاسم والحرف عن

ما هو السر الحقيقي الخفي الذي يجعل من الاوفاق والطلاسم والحرف ( الصحيحة ) لها هذه السطوة والنفاذ علي عوالم الارواح سواء لاهوتية او كروبية او نورانية او روحانية او علوية او ارضية او غيرها من العوالم التي يعلمها بني الانسان و الجان او اخفيت عليهم ؟

وحتي هذه اللحظة لم توجد اجابة لهذا السؤال

ولكي نجيب عن هذا السؤال يجب ان نرجع الي اصل كل ذلك والاصل لا يؤخذ الا من الاصل واصل الاصول هو القران الكريم يقول الله تعالي مقسما

ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ

والله جل جلالة لا يقسم الا بعظيم

فمن اين اتت عظمة القلم ؟

بل ان السورة نفسها اسمها سورة القلــم

فما اهمية القلم لكي يجعل الله سورة من كتابة باسمه ؟

لكي نعرف اهميه وعظمة القلم نري اول ما نزل به الوحي علي خاتم الانبياء صلي الله عليه وسلم وهو

اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5)

أي ان العلم الدنيوي والغير دنيوي علمة الله للانسان بالقلم أي ان كل رقم وحرف متصل بعلم منشئ الوجود ويستمد منه . ولو دققنا النظر جيدا في علــم هي اتت من الاثر الذي يتركة القلم علي الورقة او العلامات التي يتركها القلم علي الورقة

وهنا يظهر هذا السؤال

وما علاقة الاثر او العلامات التي يتركها القلم علي الورق بالقوة الحقيقة الخفية للاوفاق والطلاسم والحرف ( الصحيحة ) ؟؟

واقولها بكل صدق ان هذه العلامات هي التي ينبع منها القوة الحقيقة الخفية للاوفاق والطلاسم والحرف ( الصحيحة )

ولكن لتتم الصورة

كيف يكون هذا ؟

القلم مهما كان ( قلم بسن او قلم ريشة او غيرها ) فانه بعد ان يمر علي الورق يترك احدي الاثرين الاتيين

اولا: اثر بارز

يتمثل في الحبر او اللون الذي يتركة علي الورقة كما في قلم الرسم او الريشة

ثانيا : اثر غائر

يتمثل في سن القلم الي يصنع قنوات صغيرة تظهر علي الورقة بعد ان يمر علي الورقة

وبالتجربة والبحث ان الغائر اقوي من البارز

ويوجد دليل علي ذلك

اشهر ظاهرة فريدة في الحضارة الفرعونية وكلكم تعلمون الي أي مدي وصل الفراعنة في هذه العلوم هو معبد ابو سمبل

وكلكم تعلموا ان يوجد ظاهرة فريدة تحدث في هذا المعبد وهي ان الشمس تدخل الي المعبد علي وجه الملك مرتين في السنه عند مولدة وعند تولية حكم مصر

فمن ذهب الي زيارته او رائة علي الانترنت سيجد معظم النقوش ان لم تكن كلها بارزة

المهم

كل شكل في الدنيا سواء بارز او غائر

يولد اثار من موجات الطاقة الكهرومغناطيسية ممن حولة وهي لا تري بالعين ولا تحتاج الي وسط لتسري فية بل انها تخترق الاجساد الصلبة والسائلة والغازية وكل شكل ( حرف او رقم او كلاهما ) يولد نوع معين من هذه الطاقة وبشكل مختلف عن غيره ( وانا اسميها البصمة الكهرومغناطيسية ) وعندما يلتحم شكل ( حرف او رقم او كلاهما ) مع غيره او في مجموعة يتغير شكل ونوع هذه الطاقة

وهذه الطاقة الغير مرائية ( مثل طاقة الهرم علي سبيل المثال فقط ) لها اثر جالب واثر مسيطر واثر مقوي واثر جابر واثر معذب واثر قاهر بل لها كافة اشكال الاثار الطيبة والشريرة علي الانسان والجان والحيوان والنبات بل والجماد

فمن علم كيف يستخدمها ويشكلها ويؤلف منها تركيبات عددية وحرفية في شكل وفق او شكل طلسم او شكل حرفي اوتي السطوة علي الموجودات بما اودعها الله من طاقة خفية

وهذه الطاقة تنقسم الي قسمين

طاقة فاعلة بنفسها

وهي التي يتركب منها الاوفاق والطلاسم والحروف التي تعمل بالخاصية دون بخور ولا عزيمة ولا اي شئ . وهي نادة جدا ولا ينالها الا من كان علي ابواب الولاية وليس في دائرة الولاية لان من دخل دائرة الولاية لا خوف عليهم ولا هم يحزنون

طاقة مفعول بها

وهي التي يتركب منها اوفاق ذات طاقة عالية جدا ومخصصة لتنفيذ الطلب الذي ركبت من اجلهة ولكنها تحتاج الي طاقة ميكانيكة لتحاصرها وتجمعها وتكثفها لتنفيذ المراد وهي الطاقة الصوتية او كما قال مشائخنا الكرام وروح العمل التلاوة

وللتوضيح فقط

عندما تقراء علي الوفق او الطلسم او الحرف الصحيح فان شكل البصمة الكهرومغناطيسية يتغير ويتجسم بين المرئي والغير مرائي فينتج شكل جديد من البصمة الكهرومغناطيسية للعمل بها تقهر الارواو الروحانية وتنفذ الي الدرجات الروحانية العليا ( رحم الله الامام البوني )

اعتقد بعد هذا وضح لكم القوة الحقيقية المودوعة في الاوفاق والطلاسم والحروف

واسئل الله ان يرحم الله عبدا فقيرا جاهلا لا حول له ولا قوة الا بالله

اطلع علي سر جعلت الشيطان بنفسة يهرول الية يطلب رضا هذا العبد الفقير الجاهل بل ويريد ان يعطية ابنه الاكبر خادم له يكون مثل رجلة اليمني وتكون كل قبائل الجن ومعاشر العفاريت التي تحت سلطان هذا الابن تحت قدم هذا العبد فعندما تبسم هذا العبد فزادة الشيطان قائلا وابني الثاني يكون خادم لك مثل رجلك اليسري وتكون كل قبائل الجن ومعاشر العفاريت التي تحت سلطان هذا الابن الثاني

فقال له هذا العبد الفقير أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلَا يُطْعَمُ

فتنحي عنه الشيطان وهو مخذي فاطلع الله هذا العبد الفقير علي كيف يقدس الشياطين ابليس بسبب هذا السر الذي هو اساسا من علم الله

هذا والله اعلي واعلم

والسلام عليكم جميعا ايها الاخوة