خزائن الاذكار وطرق الذكر السريه الموصله الى الحضرات العليه ( 18 )

” خزائن الاذكار السرية وطرق الذكر الموصلة الى الحضرات العلية”الدرس الثامن عشر
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
اللهم يارب المهيمين
السابحين فى جمالك … الذاكرين
الهائمين فى محبتك .. الخاشعين فى جلالك … الخاضعين لهيبتك
اللهم يامولاى ياواهب الاسرار والنعم
يارازق السموات العلا الانوار فى غياهب الظلام المدلهم
يامن الكل له عبد وانت الرب …. صلى اللهم بجلالك وجمالك على عبدك ورسولك وحبيبك المبارك النبى الامى النور يارب النور وعلى اله وسلم
وارضى اللهم عن سيدى ومولاى وولى نعمتى الغوث الاعظم سلطان الاقطاب وزاد الاحباب
القطب الصمدانى عبد القادر الجيلانى
وعن الاربعة الاقطاب والاوتاد والانجاب والابدال والمشايخ الطيبين اهل الله اجمعين
وبعد ايها الاحباب يا احباب الفقير
………..
مع درس جديد من الدروس التى لا توجد فى كتاب ولا نت ولا مخطوطات ولم يصرح بها المشايخ الا للخواص
هدية لاحباب المصطفى ومحبيه صلى الله عليه وسلم
نستكمل يا احباب الفقير معا في الدرس الثامن عشرمن التطبيقات العملية للذكر
المدد من الاولياء والصالحين والانبياء
الاحياء وممن توفاهم الله تعالى
و طلب المدد من رسول الله صلى الله عليه وسلم
او من ال البيت او من احد الاولياء فهذا شىء منطقى
وسنتحدث عنه تفصيلا
في هذا الدرس والدروس القادمة باذن الله تعالى
نبدأ اولا ببعض الايات في المدد:
المدد كما قلنا من قبل هو كله من الله تعالى ولكن باسباب :
{اللّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ }البقرة15
{وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً }نوح12
وهو هنا ملائكة
{إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَن يَكْفِيكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلاَثَةِ آلاَفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُنزَلِينَ }آل عمران124
{بَلَى إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَـذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُسَوِّمِينَ }آل عمران125
وهنا المدد يأتى من الاخوان
{وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الْغَيِّ ثُمَّ لاَ يُقْصِرُونَ }الأعراف202
وهنا المد في تأخير العذاب
{قُلْ مَن كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدّاً حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضْعَفُ جُنداً }مريم75
وهنا مثال معنوى
{وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }لقمان27
وهنا مدد باسباب
{وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً }نوح12
ومن تعريفات الصوفية
يقول الشيخ الدكتور عمر بن حفيظ
معنى كلمة المدد هي الإمداد بأي شيء كان حسيا أو معنويا، فكل ما أعطيه الإنسان وأُمِدَّ به فهو مدد له سواء كان حسيا من إمداد بمال أو إمداد بمادة أو إمداد بسلاح وما إلى ذلك، أو كان معنويا ومن جملة ذلك الإمداد بالدعاء والإمداد بالوجهة إلى الله تبارك وتعالى، ويُقال أمدَّنا فلان بدعواته الصالحة أي توجه بدعواته يدعو الحق سبحانه وتعالى في شأننا وأمرنا ، وكذلك الإمداد بالاعتناء بأن يكون الإنسان معتنيًا بأمرك وملاحظًا له ومتوجهًا فيه إلى الحق تبارك وتعالى وفاعلا ما يستطيعه ، والذي هو منتشر بين المسلمين في ذكر المدد من الأنبياء أو الأصفياء والأولياء فيُراد به وجهتهم إلى الله تبارك وتعالى في شأن ذلك الإنسان ومساره وحاجاته إلى الله تبارك وتعالى .
****************
قال شيخ العشيرة المحمدية الشاذلية ، ، المحدثالمفسر الفقيه المتكلم الصوفي السني السيد محمد زكي إبراهيم – رحمه الله – :

في معنى قولهم : مدد يا سيدي :
والقائل ” مدد يا سيدي فلان “فهو : إمايطلب المدد من الحيّ ، أو من الميت ( مددا معنويا ) .
فطلب المدد من الحيّ معناه: طلب دعائه ، وإرشاده ، وروحانيته ، وتوجيهه ، وتربيته ، وبركة صلاحه وتقواه ،وسره مع الله ، وما هو من هذا السبيل .

وطلب المدد من الميت معناه : طلبالتوسل به إلى الله ،
والاستشفاع به إليه تعالى في قضاء الحوائج ، ودفع الجوائح ،
والتماس بركة مقامه عند الله ، والاستمداد من مدد الله وسره ” وللآخرة أكبر درجات واكبرتفضيلا” .

وقد يحمل طلب المدد على معنى طلب الدعاء من الروح في عالم الطهروالنور ، وقد قرر ابن القيم في كتابه ” الروح ” أن للأرواح قوة وطاقة وقدرة لايتصورها البشر ، حتى أن روحا واحدة عظيمة تؤثر في جيش كامل “


ومن تطبيقات المدد العملية لاى شخص وهى عامة
روى سيدنا عبدالله بن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى قال: «إذا انفلتت دابةأحدكم في أرض فلاة فليناد: يا عباد الله احبسوا علي دابتي فإن لله في الأرض حاضراسيحبسه عليكم»([36]). ([36]) أخرجه الطبراني في الكبير (10518) وأبو يعلى (5269) وذكره الهيثمي في مجمع الزوائد (17105).
وقال الإمام النووي رحمه الله تعلى أنهجربه هو وبعض أكابر شيوخه ووجد أثره وجاء في الحديث الشريف أيضا عن سيدنا عتبة بنغزوان رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : «إذا أضلأحدكم شيئا أو أراد غوثا وهو بأرض ليس بها أنيس فليقل يا عباد الله أغيثوني يا عبادالله أغيثوني فإن لله تعالى عبادا لا نراهم»([37]) أخرجه الطبراني في الفتح الكبير (1/83).
وقال الحافظ: ولحديث عتبة شاهد من حديث ابن عباس أن النبي صلى الله عليهوآله وسلم قال: إن لله ملائكة في الأرض سوى الحفظة يكتبون ما يسقط من ورق الشجرفإذا أصاب أحدكم عرجة بأرض فلاة فليناد : يا عباد الله أعينوني([38]). الشيخعبدالقادر أرناؤوط : وقال الحافظ : هذا حديث حسن الإسناد ، الأذكار للنووي

*********************
ونعم يا احبابى احباب الفقير القادرى
هناك مدد يشحن البطاريات
وهناك مدد يفرغ الشحنات
وهناك مدد الامكنة
وهناك مدد يخترق الازمنة
وهناك مدد معنوى
ومدد مادى
ومدد ذرى
ومدد نبوى عام بالرحمة بأمر الله تعالى
{وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ }الأنبياء107
وحقيقة الرسالة هى مدد الرحمة لكل الكون
وفى الحقيقة ان المدد سارى في الكون
في كل وقت وفى كل زمان ومكان
ومشكلة المدد ليست في الممد
فان الممد في جميع الاحوال هو لله تعالى
ومن يعتقد غير ذلك فقد اشرك
ولكن المشكلة فيك انت
نعم ان سنة الله في خلقه مبنية على اسباب
وكل شىء مادى او معنوى هو سبب
فالدعاء سبب
والتوسل سبب
والاستمداد سبب
والاستغاثة سبب
والعمل سبب
والماديات والمعنويات هى اسباب
والله هو المعطى وهو خالق الاسباب
فلا فرق في المرض مثلا – عافاكم الله تعالى
ان تناولت دواء او دعوت دعاء
او استخدمت خاصية او حجاب وتم الشفاء
فان الشافى هو الله تعالى
والشفاء من عند الله تعالى
ولكنك استخدمت سبب فاراد الله فتم الشفاء
واذا اعتقدت ان الدواء هو الذى شفاك او ان الطبيب هو الذى شفاك او الراقى او الشيخ
اذا اعتقدت هذا تكون قد اشركت انما هم اعطوك سبب وكانو هم سبب
وانظر قول الله تعالى عندما اوضح ذلك في قصة ذى القرنين
{إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَباً }الكهف84
{فَأَتْبَعَ سَبَباً }الكهف85
{ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً }الكهف89
{ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً }الكهف92
والمدد لا يخرج عن هذه الاسباب
فاذا قلت مدد ياجيلانى
او مدد يارسول الله صلى الله عله وسلم
فان من يجيبك و يمدك هو الله تعالى
وانما من استمددته هو سبب
وذلك للرابطة التى بينك وبينه
فانت من امة النبى او من اتباع الجيلانى
او فلان رضى الله عنه هو شيخك
او هو ممن تعتقده من الصالحين
وتأمل …..
ان استمدادك انما يكون دائما
اما بولى لله او نبى لله
اى اذا نزعت اسم الله من النبى او الولى فلن تستمد ابدا به
وهل رأيت احد المسلمين مثلا يقول مدد يابوذا
او مددا يايسوع
مع ان لهم مدد
بل انك لوقلت مددا يازحل
او مددا يا ابليس والعياذ بالله
فانه يأتيك ايضا مددا من الله
ولكن هنا اصبحت الوسيلة والسبب مجردة من الله ربك
فخرجت من الاباحة الى الكفر والشرك
اذا فانت تستمد ممن تستمد كونه لله و
من الله ( عبدا تقيا لله – وليا لله – نبيا لله)
فلا يخلو من تستمد منه ابدا من الله
بل اذا دفعت المال لاى مسلم
كى يقبل قدم امبراطور او ملك فانه لا يفعل الا مجبرا
( من شدة الحاجة اومن شدة الخوف)
حتى اذا كانت هذه القدم
ملفوفة بالذهب والجوهر
ومعطرة باغلى العطور
واذا فعل المجبر هذا
يفعل متنغصا ويأخذ المال مضطرا ومتكدرا
اما اذا رأى المريد شيخه ( ولى الله)
فانه يقبل رأسه ويديه وقدميه
بلا مقابل سعيدا في قمة السعادة لاعتقاده ان هذا ولى الله
حتى لو كانت هذه القدم يغطيها الطين
ولقد اسعدنى الله بتقبيل قدم شيخى
وهى منحة اتمنى الحصول عليها مرات ومرات
وربما يقول قائل ولماذا نطلب المدد من مشايخنا
او من ولى ولا نطلبه من الله مباشرة ؟
وهذا سؤال اجاب عليه مشايخ التصوف كثيرا وبادلة وبراهين
ولكننى ساجيبكم عليه بابسط عبارة وشرح من الفقير القادرى
هذا وغيره من المدد في الدرس القادم باذن الله تعالى
**********************
اما درس اليوم العملى
اجلس متربعا جلسة الذكر
وضع امامك عدة وسائد على شكل نصف دائرة
تجلس فيها مع مشايخك
او فرشا من احسن ماعندك
وكأنك انت ونصف الدائرة تتوجهون في اتجاه واحد امامكم
وبالطبع تكون في غرفة وحدك
او في مكان وحدك بعد نوم من حولك
فرغ قلبك من الهموم والمشاغل
تنفس بهدوء واغمض عينيك
ثم اقرا الفاتحة لسيدنا النبى صلى الله عليه وسلم
ثم اقرا الفاتحة لسيدنا على بن ابى طالب كرم الله وجهه
ثم اقرا الفاتحة لقطبك
(الشيخ الاول لطريقتكم
وعندنا هو سيدى عبد القادر الجيلانى رضى الله تعالى عنه )
ثم اقرا الفاتحة لشيخ شيخك
ثم أقرا الفاتحة لشيخك
فرغ قلبك من الهموم والمشاغل
تنفس بهدوء واغمض عينيك
تصور شيخك ومشايخكم جميعا يجلسون في نصف الدائرة في مواجهة الواجهة الشريفة
الحجرة النبوية
اقرأ التحيات لله
الصلوات الطيبات لله
ثم قم واقفا مطأطأ الرأس انت وكل الحضور
ثم قل
السلام عليك ايها النبى ورحمة الله وبركاته
السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين
اللهم صل على سيدنا محمد
وعلى ال سيدنا محمد
كما صليت على سيدنا ابراهيم
وعلى ال سيدنا ابراهيم
وبارك على سيدنا محمد
وعلى ال سيدنا محمد
كما باركت على سيدنا ابراهيم
وعلى ال سيدنا ابراهيم
في العالمين انك حميد مجيد
ثم قل
يارسول الله مرة واحدة
مدد 48 مرة
وحين اذن قل :
جزا الله عنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم خير الجزاء
كررها 48 مرة
ثم اصمت بعض الوقت وصلى بلا صوت ولا عدد
على النور الاعظم صلى الله عليه وسلم
وتخيل ان النور عليك يفيض من تجاهه
واجعل النور يحتويك ويتخللك بقدر ماتحتمل
ثم تقرأ الفاتحة على نية الاستئذان بالانصراف
ثم تدعو لمشايخك بالبركة
والحاضرين ممن تراهم اولا تراهم
كرر هذا لعدة ايام وجلسات
****************************

أضف تعليقاً