خزائن الاذكار وطرق الذكر السريه الموصله الى الحضرات العليه ( 21 )

” خزائن الاذكار السرية وطرق الذكر الموصلة الى الحضرات العلية” الدرس الواحد والعشرون

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين

اللهم يارب المهيمين

السابحين فى جمالك … الذاكرين

الهائمين فى محبتك .. الخاشعين فى جلالك … الخاضعين لهيبتك

اللهم يامولاى ياواهب الاسرار والنعم

يارازق السموات العلا الانوار فى غياهب الظلام المدلهم

يامن الكل له عبد وانت الرب …. صلى اللهم بجلالك وجمالك على عبدك ورسولك وحبيبك المبارك النبى الامى النور يارب النور وعلى اله وسلم

وارضى اللهم عن سيدى ومولاى وولى نعمتى الغوث الاعظم سلطان الاقطاب وزاد الاحباب

القطب الصمدانى عبد القادر الجيلانى

وعن الاربعة الاقطاب والاوتاد والانجاب والابدال والمشايخ الطيبين اهل الله اجمعين

وبعد ايها الاحباب يا احباب الفقير

………..

مع درس جديد من الدروس التى لا توجد فى كتاب ولا نت ولا مخطوطات ولم يصرح بها المشايخ الا للخواص

هدية لاحباب المصطفى ومحبيه صلى الله عليه وسلم

نستكمل يا احباب الفقير معا في الدرس الواحد والعشرون

من التطبيقات العملية للذكر

توقفنا في الدرس السابق عند جانب من جوانب (( الله أكبر ))

وذكر الله اكبر هو ذكر عجيب واسع مدهش مثمر

هو ذكر تنفى به عن نفسك التكبر والاستكبار

وهى جريمة كبرى فلقد وردت الكثير من الايات والاحاديث في جريمة الاستكبار ويكفيك من الاحاديث حديث الكبرياء ردائى والعظمة اذارى..

عن أبي هريرة قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ( قال الله عز وجل : الكبرياء ردائي ، والعظمة إزاري ، فمن نازعني واحداً منهما قذفته في النار ) ، وروي بألفاظ مختلفة منها ( عذبته ) و ( وقصمته ) ، و ( ألقيته في جهنم ) ، و ( أدخلته جهنم ) ، و ( ألقيته في النار ) .

تخريج الحديث

الحديث أصله في صحيح مسلم وأخرجه الإمام أحمد و أبوداود ، و ابن ماجة ، و ابن حبان في صحيحه وغيرهم ، وصححه الألباني

ويكفيك من الايات قول الله تعالى في كتابه الكريم :

جريمة ابليس الاستكبار

{وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ }البقرة34

{وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِن بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ }البقرة87

{لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْداً لِّلّهِ وَلاَ الْمَلآئِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَن يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيهِ جَمِيعاً }النساء172

{فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزيدُهُم مِّن فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنكَفُواْ وَاسْتَكْبَرُواْ فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً أَلُيماً وَلاَ يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللّهِ وَلِيّاً وَلاَ نَصِيراً }النساء173

{قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ }الأعراف13

{سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْاْ كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الرُّشْدِ لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ }الأعراف146

{لاَ جَرَمَ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ }النحل23

التكبير شكر

{شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }البقرة185

التكبير عبادة

{إِنَّ الَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ }الأعراف206

التكبير توحيد

{وَقُلِ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً وَلَم يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُن لَّهُ وَلِيٌّ مِّنَ الذُّلَّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيراً }الإسراء111

التكبير علامة على التسخير بامر الله

{لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ }الحج37

ذكر الله اكبر من اكبر الطاعات

{اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ }العنكبوت45

وهذا قليل من كثير

فهذا الذكر هو عبادة وانكسار لله وعز بالله وقوة فهو ذكر العجائب

وتأمل حديث سيدنا النبى صلى الله عليه وسلم لسيدتنا فاطمة الزهراء

عندما اشتكت مايصيبها من جهد

عَنْ عليٍّ رضي اللَّه عَنْهُ أَنَّ رسُولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ له وَلِفَاطِمةَ رضيَ اللَّه عنهما: « إِذَا أَوَيْتُمَا إِلى فِراشِكُما ، أَوْ إِذَا أَخَذْتُمَا مَضَاجِعَكُما فَكَبِّرا أَربعاً وَثَلاثِينَ ، وَسَبِّحَا ثَلاثاً وثَلاثِينَ ، وَاحْمَدَا ثَلاثاً وَثَلاثِين » متفقٌ عليه .

وهو من اسرار دفع التعب والجهد والاستعانة ان تكبر قبل نومك 34 وتسبح 33 وتحمد 33

وهوهدى نبوى لدفع التعب عن احب الناس اليه وهو مع ذلك لكل المسلمين

وهناك مواطن كثيرة تكبر فيها معك الملائكة وتوافق فيها ذكرهم وتصير فى لحظات من جملة الملائكة المسبحين ولا يتفق هذا فى ذكر اخر الا قول امين فى صلاة الجماعة ” من وافق تأمينه تأمين الملائكة “
قال حبيبنا صلى الله عليه وسلم (إذا أمن الإمام فأمنوا، فإنه من وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه – صحيح مسلم
ومن وافق قوله: ( سمع الله لمن حمده ) قول الملائكة
قال حبيبنا صلى الله عليه وسلم (إذا قال الإمام سمع الله لمن حمده. فقولوا: اللهم ربنا لك الحمد، فإنه من وافق قوله قول الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه) صحيح البخاري

***************

فائدة فقهية

تكبيرة الإحرام مع الإمام في الفريضة أفضل مما عداها من النوافل.



قطع النافلة للدخول في الفريضة إذا أقيمت

مسألة قطع النافلة للفريضة: وكثير من الناس يبتلون بهذه المسألة، وهي أنهم يصلون نافلة ثم تقام الصلاة، فماذا يفعل إذا أقيمت الصلاة وهو في النافلة؟ هل يكمل النافلة ويدخل في الجماعة أم يقطع النافلة ويدخل مباشرة؟

: يقطعها مباشرة ولو كان في آخر لحظة من النافلة، أي: حتى لو كنت في التشهد وقد أقام، وتخاف أن تفوتك تكبيرة الإحرام فاقطعها مباشرة وقم للفريضة؛

لأن تكبيرة الإحرام مع الإمام في الفريضة أفضل مما عداها من النوافل.

وتفضيل التكبير على النافلة لحديث: {فإنه من وافق تكبيره تكبيرة الإحرام مع الإمام غفر الله له ما تقدم من ذنبه }

{من وافق تكبيره تكبير الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه }.

****************

ولماذا وضعنا ذكر الله اكبر وهو ذكر معتاد وشهير فى دروس خزائن الاذكار السرية ؟

لقد وضعناه بعد ان تكلمنا عن طرق خاصة للهيللة ” لا اله الا الله “

وطرق خاصة للبسملة ” بسم الله الرحمن الرحيم “

وباذن الله تعالى سوف نضع طرق خاصة للتكبير ” الله أكبر”

***********************

ويقول لكم الفقير المحب لكم الشفوق عليكم الراجى لكم كل خير

ان من خير ماتقدموه لانفسكم فى دنياكم واخرتكم هو الذكر على كل حال

والباقيات الصالحات اولى بالذكر من غيرها

واتخاذ الاوراد يكون شرعيا وعرفانيا

فمن اسرار ذكر الله اكبر انه يرتبط بالبسملة فهو

عدده بالتساعى 19 والبسملة 19 حرفا

وعدد حروفه ثمانية

{وَالْمَلَكُ عَلَى أَرْجَائِهَا وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ }الحاقة17

وحسابه بالجمل الكبير 289

وهو حساب اسم الله الرحيم بالالف واللام = الرحيم = 289

وحساب الرحيم بالتساعى هو ايضا 19

وذكر الله اكبر باطنه رحمة

واسم الله الرحمن عام للمسلمين وغيرهم من كل دين

اما الرحيم فهو خاص بالمسلمين

الله اكبر = مدد يا ربى

وذلك بالتساعى = 19

وهناك الكثير مما فى علوم الحرف والعدد

سنعود اليه فى وقته عند الدروس الخاصة فى الحرف والعدد

**************

ان دائرة الله أكبر هى المدخل الحقيقى للعرفان

وهى بداية الفهم ان كل ما جاء فى بالك فالله غير ذلك

وهى بداية معرفة انك مهما تصورت من عظمة الله فالله أكبر

والمدد الذى تحصل عليه فى كل وقت وحين

هو مدد ربك وذكر الله أكبر هو نداء لطلب المدد

الله اكبر = مدد يا ربى

فالله أكبر هو ذكر يؤهل محطة الاستقبال عندك

ويصل مابينك وبين محطة الارسال

الله أكبر الله أكبر الله أكبر

فأجرى الذكر على لسانك

تشهد لك الاكوان

يرحمك الرحمن

ويرضى عنك فى كل ان

واجرى الذكر على قلبك

تدخل دائرة العرفان

وتحظى بمحبة رب الاكوان

وتنفى عن نفسك رؤيتك لنفسك

والله المستعان

وكما قلنا من قبل ان التكبير مأمور به فى اوقات وعبادات كما انه نافلة ومستحب من الطاعات

ولكننا سنلتزم ان نكبر الله تعالى 100 مرة قبل طلوع الشمس وقبل الغروب وفى جوف الليل وعند الزوال

تلك اربعة اوقات علاوة على المأمور به فى الطاعات

فهذه اوقات تسبيح أجرها عظيم

ومنصوص عليها للذكر

وسنلزم ذلك على نية نفى الكبر عن الكيان والنفس والقلب

وتعظيم ربنا

وعلى نية طلب الرحمة من الرحيم

وعلى نية المدد فى كل وقت

وسيكون درس اليوم العملى بداية جديدة فى الاذكار المثمرة والتى لاتوجد فى كتاب ولكنها من فضل الله تعالى

يؤتى فضله من يشاء

وللتفكر فى الاذكار صعود بالباطن وعروج الى السموات والثمرات

وسيكون لنا طرقنا فيه وانتم من سوف ترون بانفسكم الفائدة والخاصية والتفرد فيما نقول

وفقكم الله تعالى الى ما يحبه ويرضاه

فائدة

ثبت في مسند الإمام أحمد، وشعب الإيمان للبيهقي بإسناد جيّد عن عاصم بن بهدلة، عن أبي صالح، عن أم هانئ بنت أبي طالب قالت: مرّ بي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلتُ: “إنِّي قد كبرتُ وضعُفت – أو كما قالت – فمُرني بعمل أعمله وأنا جالسة. قال: “سبّحي اللهَ مائة تسبيحة، فإنَّها تعدل لك مائة رقبة تعتقينها من ولد إسماعيل، واحمدي الله مائة تحميدة، تعدل لكِ مائة فرس مُسرجة ملجمة تحملين عليها في سبيل الله، وكَبِّري اللهَ مائة تكبيرة فإنَّها تعدل لك مائة بدَنة مُقلّدة متقبّلَة، وهلِّلي مائة تهليلة – قال ابن خلف (الراوي عن عاصم) أحسبه قال -: تملأ ما بين السماء والأرض، ولا يرفع يومئذ لأحدٍ عملٌ إلا أن يأتي بمثل ما أتيتِ به”[4]. قال المنذري: رواه أحمد بإسناد حسن[5]. وحسّن إسناده الألباني

فائدة

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :
( إِذَا أَتَيْتَ سُلْطَانًا مَهِيبًا تَخَافُ أَنْ يَسْطُوَ عَلَيْكَ ، فَقُلْ :

اللَّهُ أَكْبَرُ ، اللَّهُ أَعَزُّ مِنْ خَلْقِهِ جَمِيعًا ، اللَّهُ أَعَزُّ مِمَّا أَخَافُ وَأَحْذَرُ ، أَعُوذُ بِاللَّهِ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ ، الْمُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ أَنْ يَقَعْنَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ ، مِنْ شَرِّ عَبْدِكَ فُلَانٍ وَجُنُودِهِ وَأَتْبَاعِهِ وَأَشْيَاعِهِ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ ، اللَّهُمَّ كُنْ لِي جَارًا مِنْ شَرِّهِمْ ، جَلَّ ثَنَاؤُكَ ، وَعَزَّ جَارُكَ ، وَتَبَارَكَ اسْمُكَ ، وَلَا إِلَهَ غَيْرُكَ )

ثَلَاثَ مَرَّاتٍ

صححه الشيخ الألباني في ” صحيح الأدب المفرد ” (264)، وفي ” صحيح الترغيب والترهيب ” (2/267).

****************

وللحديث بقية اذا كان في العمر بقية استودعكم الله تعالى

***********************

اما درس اليوم العملى

سيكون مختلفا عما تعودت

فطريقتنا في هذا الذكر الخاص

هو ذكر تفكر

{الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ }آل عمران191

وتفكر ساعة خير من من قيام ليلة

رواه: الامام احمد بن حنبل في الزهد (ح750) وابن سعد في الطبقات الكبرى (275/7) وابن ابي شيبة في المصنف (35728) وهناد في الزهد (468/2) وابو داود في الزهد (ح199) والبيهقي في الشعب (261/1) وغيرهم من طرق عن أبي معاوية الضرير قال: حدثنا الأعمش عن عمرو بن مرة عن سالم بن أبي الجعد عن أم الدرداء عن أبي الدرداء قال: (( تفكر ساعة خير من قيام ليلة ))
[ إسناده صحيح ]

ومن كلام السري السقطي رحمه الله تعالى

تفكر ساعة خير من عبادة سنة
ذكره
ابن عجيبة في أيقاظ الهمم ص 402 ، وعبد القادر الحيلاني في سر الأسرار ومظهر الأنوار ص 78 .

وطريقتنا هنا لها نتائج مبهرة باذن الله تعالى

فهو ذكر التفكر وتفكر الذكر

وهو مبرمج وله نتائج باهرة في السلوك وفى العرفان

وفى الفتوحات

وهو على توجه تعظيم الخالق بما ذكره من طرق تعظيمه

وهو ذكر الله أكبر وتفكر الله أكبر

بطريقة منظمة ومحسوبة

اليوم سيكون الذكر من الرأس الى الرأس

تفكر وتأمل وعبادة

{الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ }آل عمران191

اجلس نفس طريقة جلسات الذكر

وحدك

في مكان هادىء

فرغ قلبك وعقلك من الشواغل

تنفس ببطء

يفضل قبل النوم مباشرة وعلى وضوء وان كان ليس شرطا وجوبيا

سم الله تعالى

بسم الله الرحمن الرحيم

استغفر الله تعالى

صلى على سيدنا محمد واله

أقرأ الفاتحة للسلسلة

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

خاطب نفسك بلا صوت وقل لها

ماذا تعرفين عن ربك؟

ماذا تتخيليين عمن ليس كمثله شىء ؟

ثم قل لها بقوة بصوت خفيض

الله أكبر

بصوت مسموع مرة واحدة ثم تفكر

بشكل منظم في عظمة الله بالشكل التالى

“في سرك”الكون كبير ….. “ثم قل بصوت ” الله أكبر

وهكذا …………..

العالم كبير شمس ونجوم وبلاد ….. الله أكبر

الملك واسع مجرات وعوالم وانس وملائكة وجن ……. الله أكبر

دنيا وأخرة وجنات وجحيم وحساب وعقاب وملكوت وجبروت … الله أكبر

ثم تصلى على حضرة النبى صلى الله عليه وسلم وتقرأ الفواتح مرة أخرى ويفضل ان تنام بعدها مباشرة ولا تحدث أحد حتى يختزن كيانك الانوار وتترسخ فيه والنوم يساعد على ذلك وكذلك السكون

ملحوظة : يجب ان تتخيل مع كل عبارة ماتدل عليه العبارة مثل الشمس والنجوم والفضاء

ويجب ان تلتزم بالعبارة لانها منتقاة بعناية وبشكل مدروس لتحقيق هدفها


أضف تعليقاً