خزائن الاذكار وطرق الذكر السريه الموصله الى الحضرات العليه ( 24 )

” خزائن الاذكار السرية وطرق الذكر الموصلة الى الحضرات العلية” الدرس الرابع والعشرون
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
اللهم يارب المهيمين
السابحين فى جمالك … الذاكرين
الهائمين فى محبتك .. الخاشعين فى جلالك … الخاضعين لهيبتك
اللهم يامولاى ياواهب الاسرار والنعم
يارازق السموات العلا الانوار فى غياهب الظلام المدلهم
يامن الكل له عبد وانت الرب …. صلى اللهم بجلالك وجمالك على عبدك ورسولك وحبيبك المبارك النبى الامى النور يارب النور وعلى اله وسلم
وارضى اللهم عن سيدى ومولاى وولى نعمتى الغوث الاعظم سلطان الاقطاب وزاد الاحباب
القطب الصمدانى عبد القادر الجيلانى
وعن الاربعة الاقطاب والاوتاد والانجاب والابدال والمشايخ الطيبين اهل الله اجمعين
وبعد ايها الاحباب يا احباب الفقير
………..
مع درس جديد من الدروس التى لا توجد فى كتاب ولا نت ولا مخطوطات ولم يصرح بها المشايخ الا للخواص
هدية لاحباب المصطفى ومحبيه صلى الله عليه وسلم
نستكمل يا احباب الفقير معا في الدرس الرابع والعشرون
نستكمل معا يا احباب الفقير شرح المقام الاويسى والحال الاويسى والثمرة الاويسية والمشايخ الاويسين باذن الله تعالى
ماتت أناس بالممات حياتهم وحيت أناسٌ بالحياة مماتهم
كن لي بموتي والحياة فإنني ممن إليك مماتهم وحياتهم
***************
الحمد الذي يستنفذالمحامد : هو شهود الكمال بوصف الجمال ، ونعت الجلال بعين المعرفة على بساط القرب
الغوث الأعظم عبد القادر الكيلاني قدس سره
****************
نتكلم اولا عن المقام الاويسى وهو مقام التربية النبوية بلا واسطة
ان هذا المقام له رجال ونساء مخلصين
وصلو برقة قلوبهم
وسلامة طبائعهم
ونورانيتهم وقابليتهم للمدد النبووى
وصلو بذلك الى الاستعداد للتلقى الوهبى
من يد الحبيب صلى الله عليه وسلم مباشرة
وقد يكون ذلك عن وهب مطلق مثلما فى حالة سيدنا اويس
فلم يسلك على شيخ تربية يوصله الى هذه الاحوال
وقد يكون هذا عن تعلم والتماس شيخ مسلك
مثلما كان فى تلامذة سيدنا اويس قدس الله سره
ومنهم التابعى الجليل :
هرم بن حيان العبدي
و هرم بن حيان العبدي ويقال الأزدي البصري
أحد العابدين حدث عن عمر بن الخطاب وروى عنه الحسن البصري وغيره
وليَ بعض الحروب في أيام عمر وعثمان ببلاد فارس وقال ابن سعد كان عاملا لعمر وكان ثقة له فضل وعبادة
وعن حميد بن هلال قيل لهرم بن حيان العبدي أوص قال قد صدقتني، نفسي ومالي ما أوصى ( به ) ولكن أوصيكم بخواتيم سورة النحل
و عن مالك بن دينار قال أوقد هرم نارا فجاء قومه فسلموا من بعيد قال ادنوا قالوا ما نقدر من النار قال فتريدون أن تلقوني في نار أعظم
وعنه أنه قال إياكم والعالم الفاسق فبلغ عمر فكتب إليه وأشفق منها ما العالم الفاسق فكتب ما أردت إلا الخير ويكون إمام يتكلم بالعلم ويعمل بالفسق ويشبه على الناس فيضلوا
وعن الوليد بن هشام القحذمي عن أبيه عن جده أن عثمان بن أبي العاص وجه هرم بن حيان إلى قلعة فافتتحها عنوة وقال قتادة كان هرم بن حيان يقول ما أقبل عبد بقلبه إلى الله إلا أقبل الله بقلوب المؤمنين إليه حتى يرزقه ودهم
وقيل كان هرم يخرج في بعض الليل وينادي بأعلى صوته عجبت من الجنة كيف نام طالبها وعجبت من الناركيف نام هاربها ثم يقول ” أفأمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا بياتا “
قصة سيدنا هرم بن حيان العبدى مريد سيدنا اويس القرنى وتتلمذه عليه
بحث عنه شهور
وحين اذن الله فوصل اليه
تتلمذ بين يديه وفى جلسة واحدة معه
وصل واتصل وباغلى الغلى ظفر
فوصل الى قمة التربية والسلوك
ومنها وصل الحالة الاويسية
وتأملو معى القصة
ذكر الرُّواة لقاءً تمَّ بين أُويسٍ القرني وهَرم بن حيَّان من الطبقة الأولى من زهَّاد عصره والملفت للنَّظر، أنَّ الله تبارك وتعالى لم يَقضِ بهذا اللقاء إلاّ بعد جهودٍ مُضْنيةٍ قام بها هرم بن حيّان. يقولون، بأنّ هرم بن حيّان قصد مدينة قرنٍ باليمن للقاء أويسٍ. ولمّا وصل وَجَده قد غادرها واشتدّ الأسى بهرم بن حيّان، حتّى كاد صدره ينفجر، ووَجَد مرارةً طعمُها كالعلقم!.. لقد أمضى أسابيعَ طوالاً مهاجراً، من أجل هذا اللقاء.. ورجع هرم إلى مَكَّة يطلبه فيها، فلعل أُوَيساً يجاور حَرَم الله.. وفي مكَّة، قيل له : إنّ أويساً قد يمّم وجهَه شَطْرَ الكوفة. ويبلع هرم ريقه، فلا يستطيع، لقد جفّ حَلْقُه، وملّ من كثرة السّفر، فقعد يستريح. ولا تطول استراحة هرمٍ. وها هو يستعدّ للسّفر إلى الكوفة، فلن يَثنيه عن عزمه مانع، أو يحول دون تنفيذ رغبته حائل!.. ويصل الرّجل الكوفة بعد مَشقّات، يطلب أويساً فيها. إنّه ضالّته المنشودة، فلا يجده،
ويحكى سيدنا هرم كيف كان لقاؤه بسيدنا اويس وما دار فيه
فأقرأ وتأمل وأبحث بين السطور تغنم
قال : « قدمت الكوفة فلم يكن لي بها هم إلا أويس القرني أطلبهوأسأل عنه ، حتى سقطت عليه جالسا وحده على شاطئ الفرات نصف النهار ، يتوضأ ويغسلثوبه ، فعرفته بالنعت ، فإذا رجل لحم ، أدم ، شديد الأدمة ، أشعر ، محلوق الرأسيعني ليس له جمة – كث اللحية ، عليه إزار من صوف ، ورداء من صوف ، بغير حذاء ، كبيرالوجه ، مهيب المنظر جدا ، فسلمت عليه ، فرد علي ونظر إلي ، فقال : حياك الله منرجل ؟ فمددت يدي إليه لأصافحه ، فأبى أن يصافحني ، وقال : وأنت فحياك الله ، فقلت : رحمك الله يا أويس وغفر لك ، كيف أنت رحمك الله ؟ ثم خنقتني الغيرة من حبي إياه ،ورقتي له لما رأيت من حاله ، ما رأيت حتى بكيت وبكى ، ثم قال : وأنت فرحمك الله ياهرم بن حيان كيف أنت يا أخي ؟ من دلك علي ؟ قلت : الله ، قال : لا إله إلا اللهسبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا
حين سماني والله ما كنت رأيته قط ، ولا رآني ،
ثم قلت : من أين عرفتني ، وعرفت اسمي ، واسم أبي ، فوالله ما كنت رأيتك قط قبل هذااليوم ، قال : نبأني العليم الخبير ، عرفت روحي روحك حيث كلمت نفسي نفسك ، أنالأرواح لها أنفس كأنفس الأحياء ، إن المؤمنين يعرف بعضهم بعضا ، ويتحدثون بروحالله ، وإن لم يلتقوا ، وإن لم يتكلموا ويتعارفوا ، وإن نأت بهم الديار ، وتفرقتبهم المنازل ، قال : قلت ، حدثني عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بحديث أحفظه عنك، قال : إني لم أدرك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولم تكن لي معه صحبة ، ولقدرأيت رجالا قد رأوه ، وقد بلغني من حديثه كما بلغكم ، ولست أحب أن أفتح هذا البابعلى نفسي أن أكون محدثا أو قاضيا ومفتيا ، في النفس شغل يا هرم بن حيان ،
قال : فقلت : يا أخي ، اقرأ علي آيات من كتاب الله أسمعهن منك ، فإني أحبك في الله حباشديدا ، وادع بدعوات ، وأوص بوصية أحفظها عنك ، قال : فأخذ بيدي على شاطئ الفرات
وقال : أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ، بسم الله الرحمن الرحيم ،
قال : فشهق شهقة ، ثم بكى مكانه ، ثم قال : قال ربي تعالى ذكره ، وأحق القول قوله ،وأصدق الحديث حديثه ، وأحسن الكلام كلامه :
وما خلقنا السماوات والأرض وما بينهمالاعبين ما خلقناهما إلا بالحقحتى بلغ
إلا من رحم الله إنه هو العزيزالرحيم،
ثم شهق شهقة ، ثم سكت فنظرت إليه ، وأنا أحسبه قد غشي عليه ،
ثمقال : يا هرم بن حيان مات أبوك ، وأوشك أن تموت ، ومات أبو حيان ، فإما إلى الجنةوإما إلى النار ، ومات آدم ، وماتت حواء يا ابن حيان ، ومات نوح وإبراهيم خليلالرحمن ، يا ابن حيان ، ومات موسى نجي الرحمن ، يا ابن حيان ، ومات داود خليفةالرحمن ، يا ابن حيان ، ومات محمد رسول الرحمن ،
ومات أبو بكر خليفة المسلمين ، ياابن حيان ،
ومات أخي وصفيي وصديقي عمر بن الخطاب ،
ثم قال : واعمراه رحم الله عمر ،وعمر يومئذ حي ،
وذلك في آخر خلافته ،
قال : فقلت له : رحمك الله ، إن عمر بنالخطاب بعد حي ،
قال : بلى ،
إن تفهم فقد علمت ما قلت
أنا ، وأنت في الموتى ،
وكانقد كان ، ثم صلى على النبي صلى الله عليه وسلم ،
ودعا بدعوات خفاف ، ثم قال : هذهوصيتي إليك يا هرم بن حيان ، كتاب الله ،
واللقاء بالصالحين من المسلمين ،
والصلاةوالسلام على النبي صلى الله عليه وسلم ،
ولقد نعيت على نفسي ، ونعيتك فعليك بذكرالموت ،
فلا يفارقن عليك طرفة
وأنذر قومك إذا رجعت إليهم ،
وانصح أهل ملتك جميعا ،
واكدح لنفسك وإياك إياك أن تفارق الجماعة فتفارق دينك ، وأنت لا تعلم فتدخل الناريوم القيامة ،
قال : ثم قال : اللهم إن هذا يزعم أنه يحبني فيك ، وزارني من أجلك ،اللهم عرفني وجهه في الجنة ،
وأدخله علي زائرا في دارك دار السلام ، واحفظه ما دامفي الدنيا حيث ما كان ، وضم عليه ضيعته ورضه من الدنيا باليسير ،
وما أعطيته منالدنيا فيسره له ،
واجعله لما تعطيه من نعمتك من الشاكرين ، واجزه خير الجزاء ،استودعتك الله يا هرم بن حيان ، والسلام عليك ورحمة الله ،
ثم قال لي : لا أراك بعداليوم رحمك الله ، فإني أكره الشهرة ،
والوحدة أحب إلي لأني شديد الغم ، كثير الهم،
ما دمت مع هؤلاء الناس حيا في الدنيا ،
ولا تسأل عني ، ولا تطلبني ، واعلم أنكمني على بال ،
ولم أرك ، ولم ترني ،
فاذكرني وادع لي ،
فإني سأذكرك وأدعو لك إن شاءالله تعالى ،
انطلق ها هنا حتى أخذ ها هنا ،
قال : فحرصت على أن أسير معه ساعة فأبىعلي ،
ففارقته يبكي وأبكي ،
قال : فجعلت أنظر في قفاه حتى دخل في بعض السكك ،
فكمطلبته بعد ذلك ، وسألت عنه ،
فما وجدت أحدا يخبرني عنه بشيء ، فرحمه الله ، وغفر له
***********************
ويقول لكم الفقير
ان سيدنا اويس القرنى قد خدم امه ورحمها فى كبرها باخلاص مع شوقه وهمه بان يلقى رسول الله صلى الله عليه وسلم
ولكن حبسه خدمته لامه وفيها جاهد
فتوجهت اليه رحمة رسول الله صلى الله عليه وسلم برحمته لامه وزهده فى الدنيا والناس وصدق توجهه الى الله تعالى
فامده باطنيا بما امد به اصحابه ومن تربى على يديه
ورضى عنه النبى صلى الله عليه وسلم
وقد اطلعه الله على حاله واخلاصه
فرضى عنه الله تعالى وشفعه ورقاه وعلاه كما حدثت الاحاديث
فصار فى الظاهر لا يراه القاسية قلوبهم
ولكنه تطلبه الانوار كلما حل وكلما ذهب
وحتى لاينقطع ذكره وسلسلته النورانية فى الامة
فلقد ارسل الله الى سيدنا اويس من تتلمذ على يديه وسلك
ويجب ان تتأمل انه بالرغم من ان سيدنا اويس كان زاهدا وكان يتجنب الناس ولكنه كان حريصا على ان يقاتل فى صفين وينضم لسيدنا على
واهمس لكم ان سيدنا على كان قطب سيدنا اويس
وهو الباب
فلم يكن يتثنى ان يتأخر عن نصرته سيدنا اويس
هو وكل الزهاد بالرغم من زهدهم واعتزالهم الدنيا
ولكن عندما يقاتل القطب فان الاولياء يتبعونه
وهكذا سوف تكون احوال اخر الزمان فان القطب وكل الزاهدين والاولياء والصالحين سيقاتلون مع المهدى وهذا حديث أخر نذكره فى موضعه…..
وبكلمات قليلة هى كل شىء
نصح سيدنا اويس مريده وتركها وصية ظاهرة على مر الزمان
ملخصها
القران
وصحبة الصالحين
والصلاةوالسلام على النبي صلى الله عليه وسلم
والمحبة فى الله وبالله
وذكر الموت وانه ملازم للانسان منذ مولده
وضع سيدنا اويس لمريده الدستور الذى سار عليه بعدها وكان من اشهر الزهاد والعباد وانارت روحه ومنه وعلى يديه تعلم مريدين فامدو بنورهم مريديهم فى كل زمان حتى الى زماننا هذا
ومانحن عن سيدنا اويس ببعيد فلقد ذكرناه واستدعينا مدده وذكره وانواره الواصلة الينا باذن الله تعالى
واما سيدنا اويس فلقد غلب عليه حال لا حول ولا قوة الا بالله تعالى
فرقاه وعلاه وهو العلى العظيم
وَالْعَصْرِ{1} إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ{2} إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ{3}
**************
وعن أبي موسى رضي الله عنه قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة فقلت بلى يا رسول الله قال لا حول ولا قوة إلا بالله متفق عليه.
لاحول ولاقوة الا بالله
هو ذكر استعانة
فمن طلبه من الزهاد اعانه على زهده ومن طلبه من العباد اعانه على عبادته ومن طلبه لدنيا اعانه على دنياه
نعم انه كنز
انه ذكر العجائب
ان التخلى عن الحول والقوة هو عين الاعتراف بالفقر الى الله
والالتجاء الى قوة الله
هو عين فهم العبادة
هو عين فهم حضرة الفرق والجمع
ولتنشيط التفكر
اذا بحثنا فى العلاقات بين الحساب العددى والاسرار
نجد ان :
حول الله
هى 110
وهى اسم الله على
ياحول الله
هى 121
وهى سر للتحصين
الابالله
هى 100
وهى سر المائة الدائر فى الاكوان
والتبرء من الحول والقوة هو الذى يجعل قوة الله مكان قوتك المزعومة
اى ان قوتك تكون قوة الله فافهم
انك بالله تكون من الاولياء
وبنفسك تكون من الخاسرين وفى الدعاء
ولا تكلنى الى نفسى طرفة عين ولا اقل من ذلك
ولا تنسى ان ذى الطول وعددها 786
هو نفس عدد بسم الله الرحمن الرحيم
{غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ }غافر3
وانه اذا قلت
بسم الله الرحمن الرحيم ولاحول ولا قوة الا بالله العلى العظيم
فلقد دخلت فى دائرة بسم الله وبالله وهى دائرة من دوائر العزة
التى كان فى سر القسم بها الاجابة حتى لابليس الرجيم
{قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ }ص82
**********
احبابى احباب الفقير
ان الاولياء الاويسين كان مدخلهم الزهد والبر وهذا بابهم
واما الاولياء الخضريين فان مدخلهم التسليم وعلوم الباطن
وهو ما سنتكلم عنه فى الدرس القادم باذن الله
عن سيدنا الخضر رضى الله عنه ومدخل الخضرية
وللحديث بقية اذا كان في العمر بقية استودعكم الله تعالى
***********************
اما درس اليوم العملى
اجلس نفس طريقة جلسات الذكر
وحدك
في مكان هادىء
فرغ قلبك وعقلك من الشواغل
تنفس ببطء
يفضل قبل النوم مباشرة وعلى وضوء وان كان ليس شرطا وجوبيا
سم الله تعالى
بسم الله الرحمن الرحيم
صلى على حضرة النبى 14 مرة
أقرأ الفواتح لمشايخك
بسم الله الرحمن الرحيم ولاحول ولا قوة الا بالله العلى العظيم
1 – ستذكرها ببطء خمسون مرة عدد حروفها بصوت مسموع هادىء بطىء واضح
يا حول الله
2 – سنذكرها 121 مرة بصوت مسموع وببطء
3 – ثم نأخذ نفسا عميقا ونذكرها 16 مرة مع اخراج النفس
ثم ناخذ نفسا
4 – نكرر ذلك 3 اشواط
فيكون المجموع 48 مرة وهو عدد كلمة مدد
ثم
5 – نأخذ النفس ثم نكتمه واثناء كتم النفس نكرر 16 مرة بلا صوت اى في النفس او القلب او الرأس
ثم نخرج النفس
6 – ونكرر ذلك 3 اشواط
ثم أقرأ هذه اليات بعينك مع التفكر وبلا صوت بغرض التعمق في معناها
{أَلَمْ يَرَوْاْ إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاء مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلاَّ اللّهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }النحل79
{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي الْأَرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السَّمَاء أَن تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ }الحج65
{مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }فاطر2
{إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَن تَزُولَا وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِّن بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً }فاطر41
{اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }الزمر42
{أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ }الملك19
7 – ثم نغلق اعيننا بعض الوقت ونحن
نكرر بلا صوت ولا عدد وبلا تحكم في التنفس الذكر التى
بالله… بالله… بالله
ونحن نتخيل ان كل شىء في هذا الكون هو بالله وان الله تعالى هو
بيده كل شىء حقا وصدقا واننا به لا بغيره ولا بانفسنا وان كل مافى الكون هو في حوله وقوته وبه قهرا واختيارا
وهذا الذكر هو دخول دائرة بالله
وربما اذا قرأت هذا الدرس من اوله تعرف ان
من كان بالله فقد فاز بالحق وأبشر أبشر أبشر


أضف تعليقاً