خزائن الاذكار وطرق الذكر السريه الموصله الى الحضرات العليه ( 25 )

” خزائن الاذكار السرية وطرق الذكر الموصلة الى الحضرات العلية” الدرس الخامس والعشرون
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
اللهم يارب المهيمين
السابحين فى جمالك … الذاكرين
الهائمين فى محبتك .. الخاشعين فى جلالك … الخاضعين لهيبتك
اللهم يامولاى ياواهب الاسرار والنعم
يارازق السموات العلا الانوار فى غياهب الظلام المدلهم
يامن الكل له عبد وانت الرب …. صلى اللهم بجلالك وجمالك على عبدك ورسولك وحبيبك المبارك النبى الامى النور يارب النور وعلى اله وسلم
وارضى اللهم عن سيدى ومولاى وولى نعمتى الغوث الاعظم سلطان الاقطاب وزاد الاحباب
القطب الصمدانى عبد القادر الجيلانى
وعن الاربعة الاقطاب والاوتاد والانجاب والابدال والمشايخ الطيبين اهل الله اجمعين
وبعد ايها الاحباب يا احباب الفقير
………..
مع درس جديد من الدروس التى لا توجد فى كتاب ولا نت ولا مخطوطات ولم يصرح بها المشايخ الا للخواص
هدية لاحباب المصطفى ومحبيه صلى الله عليه وسلم
نستكمل يا احباب الفقير معا في الدرس الخامس والعشرون
من التطبيقات العملية للذكر
توقفنا في الدرس السابق الحالة الاويسية واظهرنا منها ماهو في الامكان
واليوم نبدأ المحاضرة الاولى في الخضر والخضريين والحالة الخضرية
وحضرت العلم اللدنى
ويلزم لذلك ان نبدأ بتعريفات وشروح لن تجدها مجموعة في كتاب واحد وهى متفرقة في كنوز المشايخ الصوفية بل وعند علماء الظاهر لهم فيها نصيب
ونبدأ بأذن الله تعالى بالكلام عن سيدنا واستاذنا وابونا الروحى الخضر عليه السلام
وقبل ان نبدأ أقرأو الفاتحة لسيدنا النبى صلى الله عليه وسلم
ثم لسيدنا الخضر عليه السلام
ثم لال بيت النبى صلى الله عليه وسلم
ثم لمشايخنا في الله تعالى
وذلك لكى تستنير بصيرتكم وتستمدو مما تقرأون
ويا حبذا لوقرأتم هذا الموضوع على وضوء وبسكينة وخلو بال
فهذا كتاب حى وباطنه اكثر من ظاهره اللهم ارزقنا الطاعة في كل وقت
دعاء الخضر وإلياس عليهما السلام
بسم الله ما شاء الله لا يسوقُ الخيرَ إلا الله ،
بسم الله ما شاء الله لا يصرفُ السوءَ إلا الله ،
بسم الله ما شاء الله ما كان من نِعمةٍ فمن الله ،
بسم الله ما شاء الله لا حول ولا قوة إلا بالله
************
في مقامات الولاية مقاماً يعبر عنه بـبمقام الخضر ” فالولي الذي يبلغ هذا المقام يجالس الخضر ـ عليه السلام ـ ويتلقى عنهالدرس “.
**************
يروى عن الحسن البصري، قال: وكل إلياس بالفيافي، والخضر بالبحور، وقد أعطيا الخلد في الدنيا إلى الصيحة الأولى، وإنهما يجتمعان في موسم كل عام،
**************
قبل ان ندخل فى المقامات الخضرية نتكلم اولا عن سيدنا الخضر معلم الاولياء
عليه السلام
الخضر عليه السلام وكنيته أبو العباس
استاذ الصوفية وابوهم الروحى ومعلمهم
سبب تسميته بالخضر
روا البخاري وأحمد والترمذي وغيرهم من حديث أبي هريرة – رضي الله عنه عن النبي – قال
إنما سمي الخضر لأنه جلس على فروة بيضاء فإذا هي تهتز من خلفه
حياته:
قال النووي: اختلفوا في حياة الخضر و نبوته قال الأكثرون من العلماء: هو حي موجود بين أظهرنا وذلك متفق عليه عند الصوفية و أهل الصلاح والمعرفة وحكاياتهم في رؤيته والاجتماع به والأخذ منه وسؤاله وجوابه ووجوده المواضع الشريفة ومواطن الخير أكثر من أن تحصى وأشهر من أن تذكر .
وقال الشيخ أبو عمرو بن الصلاح هو حي عند جماهير العلماء الصالحين والعامة منهم وإنما شذ بإنكاره بعض المحدثين .
وأنشد السيوطي في جواب مسألة عن الخضر
للناس خلف شاع في الخضر وهل أودى قديما أوحى ببقاء
ولكل قول حجة مشهورة تسمو على الجوزاء في العلياء
والمرتضى قول الحياة فكم له حجج تجل الدهر عن إحصاء
خضر وإلياس بأرض مثل ما عيسى وإدريس بقوا بسماء
هذا جواب ابن السيوطي الذي يرجو من الرحمن خير جزاء
قال العلامة العينى فى (عمدة القارى) :
اختلفوا فى حياة الخضر فالجمهور على أنه باق إلى يوم القيامة.
وقال االشيخ ابن فرشته فى (شرح المشارق) :
والجمهور على أنه حى،
وقال الشيخ أكمل الدين فى شرح الكتاب المذكور : أنه حى عند أكثر العلماء .
وقال الفاضل الكرمانى فى (الكواكب الدرارى) : والجمهور على حياته وموجود بين أظهرنا . وقال الإمام اليافعى رضى الله تعالى عنه ونفعنا به فى (روض الرياحين) : الصحيح عند جمهور العلماء أن الخضر الآن حى، وبهذا قطع الأولياء ،
ورجحه الفقهاء والأصوليون وأكثر المحدثين ……..
وسأل جماعة من الفقهاء الشيخ الإمام عز الدين بن عبد السلام قالوا له : ما تقول فى الخضر أحى هو ؟
قال : ما تقولون لو أخبركم ابن دقيق العيد أنه رآه بعينه أكنتم تصدقونه أم تكذبونه ؟ فقالوا : بل نصدقه ،
فقال : والله قد أخبر سبعون صديقاً أنهم رأوه بأعينهم كل واحد منهم أفضل من ابن دقيق العيد .
قال الثعالبى : هو نبى على جميع الأقوال معمر محجوب عن الأبصار.
ويكفى فى ثبوت حياته إجماع المشايخ العظام وجماهير العلماء الأعلام.
قال الحافظ سراج الدين ابن الملقن فى (التلخيص) :
حياته ثابتة عند الجمهور. والإجماع هو أحد الأدلة الشرعية فى قطعيته مع أن حياته ووجوده أثبتت بالكتاب والسنة المتواترة
***************
ومن طريق عبيد بن إسحاق العطار حدثنا محمد بن ميسر عن عبد الله بن الحسن عن أبيه عن جده عن علي قال يجتمع في كل يوم عرفة جبريل وميكائيل وإسرافيل والخضر فيقول جبريل ما شاء الله لا قوة إلا بالله فيرد عليه ميكائيل ما شاء الله كل نعمة فمن الله فيرد عليهما إسرافيل ما شاء الله الخير كله بيد الله فيرد عليهم الخضر فيقول ما شاء الله لا يدفع السوء إلا الله
ثم يتفرقون فلا يجتمعون إلا إلى قابل في مثل هذا اليوم وعبيد
باب حديث الخضر مع موسى عليهما السلام
حدثنا عمرو بن محمد حدثنا يعقوب بن إبراهيم قال: حدثني أبي عن صالح عن أبي شهاب أن عبيد الله بن عبد الله أخبره عن ابن عباس أنه تمارى هو والحر بن قيس الفزاري في صاحب موسى
قال ابن عباس: هو خضر فمر بهما أبي بن كعب فدعاه ابن عباس فقال: إني تماريت أنا وصاحبي هذا في صاحب موسى الذي سأل السبيل إلي لقيته هل سمعت رسول الله يذكر شأنه؟ قال: نعم سمعت رسول الله يقول بينما موسى في ملإ من بني اسرائيل جاءه رجل فقال: هل تعلم أحدا أعلم منك؟ قال: لا فأوحى الله إلى موسى: بلى عبدنا الخضر فسأل موسى السبيل إليه فجعل له الحوت آية وقيل له: إذا فقدت الحوت فارجع فإنك ستلقاه فكان يتبع الحوت في البحر فقال لموسى فتاه:{ أرأيت إذ أوينا إلي الصخرة فإني نسيت الحوت وما أنسانيه إلا الشيطان أن أذكره} فقال موسى:{ ذلك ما كنا نبغ فارتدا على آثارهما قصصا فوجدا} خضرا فكان من شأنهما الذي قص الله في كتابه
***************
من دعاء الخضر
يا بر يا رحيم يا حي يا قيوم يا حنان منان يا هيا شراهيا
*****
– قال إسحاق بن إبراهيم الختلي في كتاب الرماح له ثنا عثمان بن سعيد الأنماط ثنا علي بن العشم المصيصي عن عبد الحميد بن بحر عن سلام الطويل عن داود بن يحيى مولى عون
الطفاوي عن رجل كان مرابطا في بيت المقدس وبعسقلان قال بينما أنا أسير في وادي الأردن إذا أنا برجل في ناحية الوادي قائم يصلي فإذا بسحابة تظله من الشمس فوقع في قلبي أنه إلياس النبي فأتيته فسلمت عليه فأنفلت من صلاته فرد السلام فقلت له من أنت – يرحمك الله – فلم يرد علي شيئا فأعدت عليه القول مرتين فقال أنا إلياس النبي فأخذتني رعدة شديدة خشيت على عقلي أن يذهب فقلت له إن رأيت – رحمك الله -أن تدعو لي أن يذهب الله عني ما أجد حتى أفهم حديثك قال فدعا لي ثماني دعوات فقال يا بر يا رحيم يا حي يا قيوم يا حنان منان يا هيا شراهيا فذهب عني ما كنت أجد فقلت إلى من بعثت قال إلى أهل بعلبك فقلت هل يوحى إليك اليوم فقال أما من بعث محمد خاتم النبيين فلا.
قلت فكم من الأنبياء في الحياة قال اربعة أنا والخضر في الأرض وإدريس وعيسى في السماء قلت فهل تلتقي أنت والخضر قال نعم في كل عام بعرفات قلت فما حديثكما قال يأخذ من شعري وآخذ من شعره قلت فكم الأبدال قال هم ستون رجلا خمسون ما بين عريش مصر إلى شاطيء الفرات ورجلان بالمصيصة ورجل بأنطاكية وسبعة في سائر الأمصار بهم يسقون الغيث وبهم ينصرون على العدو وبهم يقيم الله أمر الدنيا حتى إذا أراد أن يهلك الدنيا أماتهم جميعا
***********
ومن دعاء الخضر
اللهم إني أسألك الإقبال عليك والإصغاء إليك والفهم عنك والبصيرة في أمرك والنفاذ في طاعتك والمواظبة على إرادتك والمبادرة إلى خدمتك وحسن الأدب في معاملتك والتسليم والتفويض إليك
روى أبو نعيم عن أبي الحسن بن مقسم عن أبي محمد الحريري سمعت أبا إسحاق المرستاني يقول : رأيت الخضر فعلمني عشر كلمات وأحصاها بيده : اللهم إني أسألك الإقبال عليك والإصغاء إليك والفهم عنك والبصيرة في أمرك والنفاذ في طاعتك والمواظبة على إرادتك والمبادرة إلى خدمتك وحسن الأدب في معاملتك والتسليم والتفويض إليك.
**************
ومن دعاء الخضر
يا من لا يشغله سمع عن سمع ، ويا من لا تغلطه المسائل ، ويا من لا يتبرم بإلحاح الملحين وفي لفظ : يا من لا يبرمه إلحاح الملحين أذقني برد عفوك وحلاوة رحمتك.
**************
ومن دعاء الخضر
أستغفر الله عز وجل ، وأسأله التوبة من كل ذنب تبت منه ثم رجعت إليه، وأستغفر الله عز وجل وأتوب إليه من كل عقد أنعم عقدته لله على نفسي، ففسخته ولم أف به ، وأستغفر الله عز وجل وأتوب إليه من كل نعمة أنعم بها علىّ طول عمرى واستعنت بها على معصيته، وأسأله الحمية من ذلك كله .
وهذا الاستغفار علّمه الخضر عليه السلام لبشر الحافى
***********
من دعاء الخضر
بسم الله ما شاء الله لا يسوقُ الخيرَ إلا الله ،
بسم الله ما شاء الله لا يصرفُ السوءَ إلا الله،
بسم الله ما شاء الله ما كان من نِعمةٍ فمن الله،
بسم الله ما شاء الله لا حول ولا قوة إلا بالله
مما يروى عن سيدنا الخضر وسيدنا إلياس أنهما لا يزالان حَيّينِ ما دام القرءان في الأرض، فإذا رُفِعَ ماتا، وذُكِرَ أيضا أنهما يلتقيان عند الكعبة في كل سنة وأنهما يقولان عند افتراقهما:
” بسم الله ماشاء الله لا يسوقُ الخيرَ إلا الله ، بسم الله ما شاء الله لا يصرفُ السوءَ إلا الله ، بسم الله ما شاء الله ما كان من نِعمةٍ فمن الله ، بسم الله ما شاء الله لا حول ولا قوة إلا بالله ”
قال ابن عباس: من قالهن حين يصبحُ وحين يمسي ثلاث مرات ءامنه الله من الغَرَق والحَرْقِ والسَّرقِ، ومن الشياطينِ والحيةِ والعقرب”.
************
استغفار الخضر
اللهم إني أستغفرك من كل ذنب , تبت إليك منه ثم عدت فيه. وأستغفرك من كل ما وعدتك به من نفسي , ثم لم أوفي لك به . وأستغفرك من كل عمل , أردت به وجهك , فخالطني فيه غيرك . وأستغفرك من كل نعمة أنعمت بها علي , فاستعنت بها على معصيتك . وأستغفرك يا عالم الغيب والشهادة , من كل ذنب أذنبته في ضياء النهار , أو سواد الليل , في ملاء أو خلاء , أوسرٌٌ أو علانية , يا حليم.
*************
دعاء الخضرعليه السلام
بينما علي بن أبي طالب يطوف بالكعبة إذاهو برجل متعلّق بأستار الكعبة وهو يقول: ( يا من لا يشغله سمع عن سمع, ويا من لايغلّطه السائلون, ويا من لا يتبرّم بإلحاح الملحين, أذقني برد عفوك, وحلاوةرحمتك
فقال: له عليٌّ: يا عبد الله أعد دعاءك هذا, قال له: أو قد سمعته؟ قال: نعم, قال: فادع به في دبر كل صلاة, فو الذي نفس الخضر بيده لو كان عليك من الذنوبعدد نجوم السماء ومطرها, وحصباء الأرض وترابها لغفر لك أسرع من طرفةعين
*************
دعاء الخضر عليه السلامللحفظ من البلاء بإذن الله

اللهم كما لطفت في عظمتك دون اللطفاء وعلوت بعظمتك على العظماء وعلمت ما تحت أرضك كعلمك بما فوق عرشك ، وكانت وساوس الصدور كالعلانية عندك ، وعلانية القول كالسر في علمك ، وانقاد كل شيء لعظمتك ، وخضع كل ذي سلطان لسلطانك ، وصار أمر الدنيا والآخرة كله بيدك . اجعل لي من كل هم أصبحت أو أمسيت فيه فرجاً ومخرجاً . اللهم إن عفوك عن ذنوبي وتجاوزك عن خطيئاتي ، وسترك على قبيح عملي أطمعني أن أسألك ما لم أستوجبه منك مما قصرت فيه. أدعوك آمناً وأسألك مستأنساً ، وإنك المحسن إلي وأنا المسيء إلى نفسي فيما بيني وبينك تتودد إلي بنعمك و أتبغض إليك بالمعاصي . ولكن الثقة بك حملتني على الجراءة عليك . فعد بفضلك وإحسانك علي إنك أنت التواب الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
******

من كلام الشيخ بديع الزمان النورسى في المكتوب الاول ” من مشايخ الصوفية”
ورد سؤال :
هل سيدنا الخضر عليه السلام على قيد الحياة؟ فان كان على قيد الحياة فلِمَ يعترض على حياته عدد من العلماء الأجلاّء؟
الجواب
: انه على قيد الحياة، الاّ ان للحياة خمس مراتب، وهو في المرتبة الثانية منها، ولهذا شكّ عدد من العلماء في حياته.
الطبقة الاولى من الحياة: هي حياتنا نحن، التي هي مقيدة بكثير من القيود.
الطبقة الثانية من الحياة: هي طبقة حياة سيدنا الخضر وسيدنا إلياس عليهما السلام
والتي فيها شئ من التحرر من القيود، اي يمكنهما ان يكونا في اماكن كثيرة في وقت واحد، وان يأكلا ويشربا متى شاءا. فهما ليسا مضطرين ومقيدين بضرورات الحياة البشرية دائماً مثلنا. ويروي اهل الكشف والشهود من الاولياء بالتواتر حوادث واقعة عن هذه الطبقة. فهذه الروايات تثبت وجود هذه الطبقة من الحياة وتنورها، حتى ان في مقامات الولاية مقاماً يُعبّر عنه بـ ((مقام الخضر)). فالولي الذي يبلغ هذا المقام يجالس الخضر عليه السلام ويتلقى عنه الدرس، ولكن يُظن احياناً خطأً أن صاحب هذا المقام هو الخضر بعينه.
الطبقة الثالثة من الحياة: هي طبقة حياة سيدنا ادريس وسيدنا عيسى عليهما السلام. هذه الطبقة تكتسب لطافة نورانية بالتجرد من ضرورات الحياة البشرية والدخول في حياة شبيهة بحياة الملائكة، فهما يوجدان في السموات بجسميهما الدنيويين – الذي هو بلطافة بدن مثالي ونورانية جسد نجمي – والحديث الشريف الوارد أن سيدنا عيسى عليه السلام ينـزل في آخر الزمان ويحكم بالشريعة المحمدية(1) حكمته هي الآتي:
انه ازاء ما تجريه الفلسفة الطبيعية من تيار الالحاد وانكار الالوهية في آخر الزمان،
تتصفى العيسوية وتتجرد من الخرافات. وفي أثناء انقلابها الى الاسلام، يجرّد شخص العيسوية المعنوي سيف الوحي السماوي ويقتل شخص الالحاد المعنوي، كما ان عيسى عليه السلام الذي يمثل الشخص المعنوي للعيسوية يقتل الدجالَ الممثل للالحاد في العالم. بمعنى انه يقتل مفهوم انكار الالوهية.
الطبقة الرابعة من الحياة: هي حياة الشهداء، الثابتة بنص القرآن الكريم، أن لهم طبقة حياة أعلى وأسمى من حياة الأموات في القبور. نعم! ان الشهداء الذين ضحوا بحياتهم الدنيوية في سبيل الحق، ينعم عليهم سبحانه وتعالى بكمال كرمه حياة شبيهة بالحياة الدنيوية في عالم البرزخ، الاّ انها بلا آلام ولا متاعب ولا هموم؛ حيث لا يعلمون أنهم قد ماتوا، بل يعلمون أنهم قد ارتحلوا الى عالم افضل، لذا يستمتعون متعة تامة ويتنعمون بسعادة كاملة، اذ لا يشعرون بما في الموت من ألم الفراق من الأحبة، كما هو لدى الاموات الآخرين الذين يعلمون انهم قد ماتوا، رغم ان ارواحهم باقية. لذا فاللذة والسعادة التي يستمتعون بها في عالم البرزخ قاصرة عن اللذة التي يتمتع بها الشهداء. وهذا نظير المثال الآتي:
شخصان رأيا في المنام انهما قد دخلا قصراً جميلاً كالجنة. أحدهما يعلم أن ما يراه هو رؤيا. فاللذة التي يحصل عليها تكون ناقصة جداً، اذ يقول في نفسه: ستزول هذه اللذة بمجرد انتباهي من النوم. أما الآخر فلا يعتقد انه في رؤيا لذا ينال لذة حقيقية ويسعد سعادة حقيقية.
وهكذا يتميز كسب الشهداء من حياتهم البرزخية عن كسب الاموات منها.
ان نيل الشهداء هذا النمط من الحياة واعتقادهم أنهم أحياء ثابت بوقائع وروايات غير محدودة. حتى ان إجارة سيدنا حمزة رضى الله عنه، سيد الشهداء، لمن استجاره ولجأ اليه وقضاءه لحوائجهم الدنيوية، وحمل الآخرين لقضائها، وامثالها من حوادث واقعة كثيرة، نوّرت هذه الطبقة من الحياة واثبتتها. حتى انني شخصياً وقعت لي هذه الحادثة:
كان ابن اختي ((عبيد)) أحد طلابي، قد استشهد بقربي بدلاً عنى، في الحرب العالمية الاولى. فرأيت في المنام رؤيا صادقة عندي: انني قد دخلت قبره الشبيه بمنزل تحت الارض، رغم اني في الاسر على بعد مسيرة ثلاثة اشهر منه، واجهل مكان دفنه. ورأيته في طبقة حياة الشهداء. وقد كان يعتقد انني ميت، وذكر أنه قد بكى عليّ كثيراً، ويعتقد انه ما زال على قيد الحياة، الاّ انه قد بنى له منزلاً جميلاً تحت الارض حذراً من استيلاء الروس.
فهذه الرؤيا الجزئية – مع بعض الشروط والأمارات – اعطتني قناعة تامة – بدرجة الشهود – للحقيقة المذكورة.
الطبقة الخامسة من الحياة:هي الحياة الروحانية لأهل القبور.
نعم! الموت هو تبديل مكان واطلاق روح وتسريح من الوظيفة، وليس اعداماً ولا عدماً ولا فناءً. فتمثُّل ارواح الاولياء، وظهورهم لأصحاب الكشف، بحوادث لا تعد، وعلاقات سائر اهل القبور بنا، في اليقظة والمنام، واخبارهم ايانا اخباراً مطابقة للواقع.. وامثالها من الادلة الكثيرة، تنوّر هذه الطبقة وتثبتها..
**************
ونأخذ من علماء الظاهر بل من الذين يعادون الصوفية هذا الكلام
من فتاوى ابن تيمية نجد فتوى من فتاواه ما نصها سئل الشيخ رحمه الله هل كان الخضر – عليه السلام – نبيا أو وليا وهل هو حي إلى الآن
وإن كان حيا فما تقولون فيما روى عن النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قال لو كان حيا لزارني هل هذا الحديث صحيح أم لا
فأجاب: أما نبوته فمن بعد مبعث رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لم يوح إليه ولا إلى غيره من الناس
وأما قبل مبعث النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فقد اختلف في نبوته ومن قال إنه نبي لم يقل إنه سلب النبوة بل يقول هو كإلياس نبي ولكنه لم يوح إليه في هذه الأوقات وترك الوحي إليه في مدة معينة ليس نفيا لحقيقة النبوة كما لو فتر الوحي عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في أثناء مدة رسالته
وأكثرالعلماء على أنه لم يكن نبيا مع أن نبوة من قبلنا يقرب كثير منها من الكرامة والكمال في الأمة وإن كان كل واحد من النبيين أفضل من كل واحد من الصديقين كما رتبه القرآن وكما روى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قال ما طلعت الشمس ولا غربت على أحد بعد النبيين والمرسلين أفضل
من أبي بكر الصديق وروى عنه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قال إن كان الرجل ليسمع الصوت فيكون نبيا
وفي هذه الأمة من يسمعه ويرى الضوء وليس بنبي لأن ما يراه ويسمعه يجب أن يعرضه على ما جاء به محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فإن وافقه فهو حق وان خالفه تيقن أن الذي جاء من عند الله يقين لا يخالطه ريب ولا يحوجه أن يشهد عليه بموافقة غيره
وأما حياته فهو حي والحديث المذكور لا أصل له ولا يعرف له إسناد بل المروي في مسند الشافعي وغيره
أنه اجتمع بالنَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ومن قال إنه لم يجتمع بالنَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فقد قال ما لا علم له به فانه من العلم الذي لا يحاط به
ومن احتج على وفاته بقول النَّبِيَّ صَلَّ اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أرأيتكم ليلتكم هذه فانه على رأس مائة سنة لا يبقى على وجه الأرض ممن هو عليها اليوم أحد”
فلا حجة فيه فإنه يمكن أن لا يكون الخضر اذ ذاك على وجه الأرض
ولأن الدجال – وكذلك الجساسة -الصحيح أنه كان حيا موجودا على عهد النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وهو باق إلى اليوم لم يخرج وكان في جزيرة من جزائر البحر
فما كان الجواب عنه كان هو الجواب عن الخضر
وهو أن يكون لفظ الأرض لم يدخل في هذا الخبر أو يكون اراد النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الآدميين المعروفين
وأما من خرج عن العادة فلم يدخل في العموم كما لم تدخل الجن وإن كان لفظا ينتظم الجن والإنس
وتخصيص مثل هذا من مثل هذا العموم كثير معتاد والله اعلم
****************
وبالرغم من ان الفتوى السابقة مطبوعة فى فتاوى بن تيمية ولكن تلامذته المتشددين هداهم الله ولقصر نظرهم وعدائهم للصوفية يجعلهم لا يتحدثون عن رأى بن تيمية فى هذه القضية ويأخذون برأى تلامذته الاقل علما وفهما
يرحم الله الجميع ويهدينا ويهديهم فيما اختلف فيه
***********************
ويقول لكم الفقير
الصوفية كلها يؤمنون بحياة الخضر ولا يختلف على هذا احد
فلقد قامت الدلائل من الشرع والسنة
وشهد بذلك مشايخنا رضى الله عنهم
وتعلم منهم الكثيرين
ومازالوا يتلقون من الخضر العلوم بأمر الله
أما الوسيلة الى التعلم الخضرى والتلقى اللدنى
فهى دخول حضرة العلوم
ولذلك طريقان طريق وهبى وطريق معلوم
طريق يأتى بلا طلب ولا اختيار
وطريق بطلب واجراءت
ونحن فى حضرة معلم الاولياء فيلزمنا الادب
ويلزمنا الاستئذان للدخول على حضرته
والشرح والبيان
والله المستعان
**************
وللحديث بقية اذا كان في العمر بقية استودعكم الله تعالى
***********************
اما درس اليوم العملى
اجلس نفس طريقة جلسات الذكر
وحدك
في مكان هادىء
فرغ قلبك وعقلك من الشواغل
تنفس ببطء
يفضل قبل النوم مباشرة وعلى وضوء وان كان ليس شرطا وجوبيا
سم الله تعالى
صلى على حضرة النبى 14 مرة
أقرأ الفواتح لحضرة النبى صلى الله عليه وسلم وال بيته
و لمشايخك
أقرأ فاتحة لحضرة سيدنا الخضر عليه السلام
بسم الله الرحمن الرحيم
يا عليم
150 مرة بصوت مسموع
ثم
بسم الله الرحمن الرحيم
يا عَلاَّمُ الْغُيُوبِ
100 مرة بصوت مسموع
ثم
بسم الله الرحمن الرحيم
{ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ }المائدة116
100مرة بصوت مسموع
ثم
إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ
بل صوت ولا عدد
لا تكلم احد وتوجه الى النوم
يفضل ان تكرر بلا صوت حتى النوم
إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ

****

أضف تعليقاً