رثاء للفقيد شيخ شيخنا الفقير القادرى

السلام عليكم ورحمة الله

رثاء

ابكِنْ يا عِيوُن الليْله ابِكِنْ و كَـتِّرْ وَحِيْحَكْ يا قَلِبْ

ليه يا شيخنا رَاحِلْ دُونْ وَدَاعْ مَا قُتَّ مِنْ دُنْيَاكْ تِعِبْ

دَايِـرنَا نِحْنَ نَعِيشْ وَرَاك كيْفْ بـ قِليْبَ(نْ) مِتْخَرِبْ

في الحَسْرَة والأسَى والهُمُومْ والعَبْرَة والدَّمْعْ الـْ بِكِبْ

غَشَّاشَه يَا دَارْ الزَّوَالْ كُلْ النَّعِيمْ الْـ فِيكْ كِضِبْ فى كِضبْ

يَا دُنْـيَا ليه بِتْشِيلي شيخنا يَا دُنْيَا حَار جرح القَلِبْ

مَا هَسَّا (هسع) كَانْ بينَاتْنَا نُوُرْ وَاليومْ دِريبُوْ عَلَيْ صِعِبْ

مَا بْـ يَرْحَمْ المُوتْ يَا اخوى زولْ . دَايْمَاً مَسَلَّطْ للْسَّلِبْ

أتَّامْ عِيَالْ ، خَرَّابْ دِيَارْ بَكَّايْ عِيُوُنَاً تِنْتَحِبْ

هُوَ القَدَرْ ، هُوَ الأَجَلْ هُوَ المُسَطَّرْ مُتْكَتِبْ

رَغْمْ العُلُوُمْ اتْقَدَّمَتْ يَا موتْ دَوَاكْ مَا عِرفُوْ طِبْ


أنا جَانِي الخَبَرْ في يومْ رَهِيْبْ فِي نَفْسِي شُفْتُوْ كِذبْ كِذبْ

جِيْتْ للدِّيَارْ أبْكِيْكَ وْدَمْعْ العينْ يَسِيْلْ يَسْكِبْ سَكِبْ

ذِكْرَاكْ رَسَمْتَهَا في الخَيَالْ بيْنْ النِّجُوُمْ في ليْلْ ضِهِبْ

الهى شيخنا عِنْدَكْ غَرِيْبْ اَغْفِرْ لهْ كُلْ زَلَّة وْذَنِبْ

وَاْرْسِلْ سِحَابْ الرَّحْمَة فوْقْ قَبْرُو يتْزَاحَمْ يَكِبْ

وآنْسُوْ بـ حُوُرَ(نْ) حِسَانْ لا بـ تِتْوَصِفْ لابـ تِتْحَسِبْ

ملحوظه

لست انا الكاتبه


vehx ggtrd] ado adokh hgtrdv hgrh]vn


هذا الموضوع منقول من :: منتديات الأنوار القادرية والأرواح الرحمانية :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على مواضيعه


from منتديات الأنوار القادرية لفضيلة الشيخ الفقير القادري http://ift.tt/1DZx8Ov

via IFTTT

أضف تعليقاً