ساعة الاستجابة

.ساعة إجابة الدعاء في الليل:

1- عن جابر رضي الله عنه قال: سمعت النبي- صلى الله عليه وسلم- يقول: «إنَّ فِي اللَّيْلِ لَسَاعَةً لا يُوَافِقُهَا رَجُلٌ مُسْلِمٌ يَسْأَلُ الله خَيْراً مِنْ أَمْرِ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، إلَّا أَعْطَاهُ إيَّاهُ، وَذَلِكَ كُلَّ لَيْلَةٍ». أخرجه مسلم.
2- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: «يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إلَى سَمَاءِ الدُّنْيَا حِيْنَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ يَقُولُ: مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ؟ مَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ؟، مَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ؟». متفق عليه

.
– يسن أن ينام المسلم طاهراً مبكراً بعد العشاء ليستيقظ لصلاة الليل نشيطاً، والسنة أن يقوم إذا سمع الصارخ.
عَنْ أبِي هُرَيْرةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أنَّ رَسُولَ اللهِ- صلى الله عليه وسلم- قالَ: «يَعْقِدُ الشَّيْطَانُ عَلَى قَافِيَةِ رَأْسِ أَحَدِكُمْ إذَا هُوَ نَامَ ثَلاثَ عُقَدٍ، يَضْرِبُ على مكان كُلِّ عُقْدَةٍ: عَلَيْكَ لَيْلٌ طَوِيلٌ فَارْقُدْ فَإنِ اسْتَيْقَظَ فَذَكَرَ الله انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ، فَإنْ تَوَضَّأَ انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ، فَإنْ صَلَّى انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ، فَأَصْبَحَ نَشِيْطاً طَيِّبَ النَّفْسِ، وَإلَّا أَصْبَحَ خَبِيْثَ النَّفْسِ كَسْلانَ».
متفق عليه.

وساعة الاستجابة هى الساعة التي ولد فيها النبي صلى الله عليه وسلم

وهي الساعة التي يجتمع فيها أهل الديوان . والديوان يكون بغار حراء

الذي كان يتعبد فيه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهذه الساعة تكون في

الثلث الأخير من الليل وهي التي وردت فيها الأحاديث الشريفه

( ينزل ربنا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الأخير فيقول من يدعوني

فاستجيب له )

كتب الإمام أحمد بن مبارك من كتابة ( الإبريز من كلام الإمام عبدالعزيز الدباغ ) رضي الله عنهما , قال من أراد أن يظفر بهذه الساعة فليقرأ عند إرادة النوم

بسم الله الرحمن الرحيم

( إنّ الذين آمنُوا وعملُوا الصّالحات كانت لهم جنَّاتُ الفردوُس نُزُلا * خالدين فيها لا يبغوُن عنها حولا * قُل لو البحر مدادا لكلماتُ ربَّي لنفد البحرُ قبل أن تنفد كلماتُ ربَّي ولو جيئنا بمثله مددا * قُل إنَّما أنا بشرٌ مثلُكُم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد * فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ولا يُشرك بعبادة ربه أحداً )

( الكهف 107 : 110 )

ويطلب من الله تعالى أن يوقظه في الساعة المذكورة فإنه يفيق بإذن الله

( منقول عن كتاب ( مفاتيح الفرج..)
.وهى مجربة منى والحمد لله
فأن قمت فى هذه الساعة المباركة فبادر في الحين بالوضوءحتى لا يفوتك الوقت و ادع بهذا الدعاء : اللهم يا علي يا عظيم يا عليم يا حكيم يا قديم يا خبير يا دائم يا وارث يا حميد يا قوي يا عزيز يا قدير يا سميع يا بصير يا ذا الجلال و الإكرام أسألك بجميع أسمائك و أشهدك أني أشهد أنك أنت الله الذي لا إله إلا أنت الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد و لم يولد ولم يكن له كفؤا أحد , أن تجعلني في هذه الساعة العظيمة عندك من أوليائك المتقين ومن حزبك المفلحين ولا تجعل في قلبي حبا لغيرك و أنت راض عني . ثم تدعو بما تريد من أمور الدنيا و الآخرة
…اللهم يسر و لا تعسر.
من وفقه الله لعملها أرجو منه أن لا ينسانا من الدعاء عن ظهر الغيب بان يغفر الله لنا جميعا وينصرنا على من عادنا وظلمنا .
والافضل ان تصلى ركعتين لله بنيه التهجد والتقرب الى الله عز وجل ولا تنسى الصلاة على رسول الله قبل الدعاء وبعده
وله جزيل الشكر


shum hghsj[hfm


Source: alanwar