سُبحَانُك

سُبحَانُك

طَالَ عَطَاؤكَ لمن عَصَاك

ولمن لم يَرضْ بِقَضَائِك

ولم يَنقُصْ ذلكَ شَيئاً من مُلكِكَ

ولا من قُدسِ ذَاتِكَ وكِبريَائِك

أسَبَغتَ على الجَميعَ نِعَمِك

ولم تُبَالْ بما قَدَموا

وذلكَ من غِنَى عَظَمَتِكَ وجودِ ذَاتِك

أفَيُعبَدُ غَيُركَ ياربُ

وأنت إلهُنَا العَظيمُ

المُستَغنى عن طَاعَتِنَا

وعن أى شَريِكِِ لسُلطَانِك

أفَيُحمَدُ غَيرُكَ ياربُ

وأنت إلهُنَا المُتَعَالى

المُتَفَضِلُ علينا بِنِعَمٍ لا نُحصِهَا

وأمرُنَا كله بين يَديكَ

لطِيفٌ بِنَا فى قَدَرِكَ وقَضَائِك


هذا الموضوع منقول من :: منتديات الأنوار القادرية والأرواح الرحمانية :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على مواضيعه


from منتديات الأنوار القادرية لفضيلة الشيخ الفقير القادري http://ift.tt/17tnSEs

via IFTTT

أضف تعليقاً