صلاة حضيرة القدس بالاجازة – هديتي للجميع بمناسبة شهر المولد

في احدى السنوات كنت في محفل ضخم بجنوب افريقيا ، تحرص الدولة هناك على رعايته ويقام في مدينة رياضية حيث يزيد الحضور عن 25 الف مصلي على النبي صلى الله عليه وسلم وآله … ورغم الرعاية الرسمية للمحفل الكبير إلا ان اسرة “عبد الجبار” التي تتوارث منذ القدم اقامة هذا الحفل تصر على الصرف والانفاق عليه واستقبال الواردين …
هذا في مدينة واحدة … وربما نفرد موضوعا خاصا عما شاهدته من عجائب هذه الاحتفالات في اكثر من قطر وبلد ..

على كل احببت التقديم بهذا السرد للتشويق …

لحضراتكم جميعا دون تخصيص من خادمكم الاقل ، اجازة عامة بالسند المتصل الى حضرة قطب الاقطاب الغوث سيدي الامام الرواس قدست اسراره العلية في صلاته الشهيرة الفخيمة التي اصر ان تحصر عجائبها وكراماتها في اعداد او كيفيات كما يفعل بعض السادات – ولا تثريب عليهم – وانما يجب ان تترك للمصلي عليه يتمتع كيف يشاء بانوارها ويتضلع من اسرارها … عجيبة غاية العجب ، فيها حضور عجيب جدا جدا ..
تفضلوا ساداتنا رضي الله عنكم وعني بكم :

(الفاتحة ثلاثا ) لروح النبي عليه الصلاة والسلام ، (يقول القارىء : وجهي على اعتابك يارسول الله 3 مرات) : الصلاة والسلام من حضيرة القدس الاقدس عليك يا مهبط سر نفس الجناب الالهي المقدس ، يا باب الرحمة الخاصة العامة القائمة بكل شيء ومع كل شيء ؛ وهي السبب في كل شيء يا باب الله الاعظم ، الذي هو عين الدخول على حضرة الكرم ، يا سر الله القديم المنزه بلسان التعظيم المخاطب برقائق حكم التكريم ، ( وإنك لعلى خلق عظيم ) يا روح كل حقيقة وروح الاشياء في حقيقة كل دقيقة ، يا ينبوع مدد الله ، يا أصل فيض الله الجاري في ملك الله وملكوت الله ؛ والممدود على كل شيء لله باذن الله ، يا كتاب الله الذي لا يرفض ، يا رقيم سر القيوم الذي لا ينفض ، يا آية القصد من كل مقصود ، يا حركة الوجود في كل موجود ، يا روح روح الحق الموجودة مع كل كائن ، يا علم سر القهر والجبر في كل غائب وبائن ، يا لوح محفوظ سر حقائق علوم غيب الله في سموات الله وارض الله ، يا دولة قلم امر الله الخاط بقدرة الله ، في صحائف ملك جناب الله ، يا بدل الحقيقة الالهية في المعاني المعنوية ، وعين الذات المظهرية في باطن الرموزات العينية ، يا آلة المنح والمنع وكل رمز غيبي في العرش والفرش ، وسطح القردة وارض المقادير ، وجدران التقديرات ، ودور الكائنات والمكونات الكليات والجزئيات ، العلويات و السفليات ، الباطنيات والظاهريات ، في كل ماض وآت باختلاف الحالات والدرجات ، ومع الماضيات والحاضرات ، والذاهبات والاتيات ، يا محمد الحقائق الذاتية ، يا احمد الحقائق الصفاتية ، يا آدم آدم يا ابا العالم ، يا عين الكل ولولاك لما كان ، يا روح الكل ولاجلك خلق وكان ، وكذا الظرف والمظروف والكون والمكان ، انا عبد اعتابك ألوذ بجنابك ، ألتجىء والتجأت داخلا على باب احسانك يا سيد ملوك الدنيا والدين ، يا تاج هامات أماجد سلاطين النبيين والمرسلين ، التفت إلي بعين عناية عطفك وكرمك وجودك ، الذي إن وقعت نقطة منه من غير قصد مقصود على جبال الارض ، وقطع شطحات مواقع الاخرة صيرتها جواهرا جمانيا ، وان لمعت بوارق دهشة عواطف مننها بلا مراد على عصاة بدوي قلبتها سيفاً مهندا يمانيا ، بحق عينك الطاهرة الشريفة المطلعة علي وعلى كل شيء في الفوق الاعلى والتحت الادنى الاقصى ، وبفضلك عند ربك وبجاهك عليك لاحظني بعين احسانك ومددك العالي ، وانظرني بنظر حنانك ورحمتك ورأفتك ، واصنع بشأن نبوتك ومحبوبيتك عند حضرة رب العالمين ما انت له اهل من الشيم المحمدية ، والغارة الاحمدية ، والغيرة المصطفوية ، وأمر بفضلك صاحب الزمان واهل حاشيته الاعيان ان يساعدوني في قضاء كل حاجة تحدث او حدثت لي من حوائج ديني ودنياي ، فانك قادر باذن ربك على ما تشاء ، والصلاة والسلام عليك وعلى آلك واصحابك واتباعك يا سلطان الانبياء ، يا ساكن البطحاء ، يا سيد اهل الارض والسماء ، والحمد لله رب العالمين ، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين ) .

ولا تنسوا ان تذكروني بمحاضرتكم فإني محتاج والله .


wghm pqdvm hgr]s fhgh[h.m – i]djd gg[ldu flkhsfm aiv hgl,g]


Source: alanwar