فوائد وثمرات الاستغفار

أولاً: الاستجابة لنُصوص الكتاب والسنَّة:

التي جاءت بالحثِّ على ذلك، وكذلك الاقتداء والتأسِّي بأنبياء الله ورُسُلِه؛ فإنهم كانوا يُكثِرون من التوبة والاستغفار، وكذلك التشبُّه بكلِّ عبدٍ صالح مُستغفِر.

ثانيًا: المتاع الحسَن في الدُّنيا، وإيتاء كلِّ ذي فضْلٍ فضله في الآخرة:

قال الله – جل شأنه -: ﴿ وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ ﴾ [هود: 3].

ثالثًا: إنزال المطر وزيادة القوَّة:

قال – تعالى – عن هود – عليه السلام – أنَّه قال لقومه: ﴿ وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ ﴾ [هود: 52].

يقول البغوي – رحمه الله – عند تفسيره لهذه الآية: “أي: يُرسِل المطر عليكم مُتتابعًا مرَّةً بعد أخرى في أوقات الحاجة، ﴿ وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ ﴾ [هود: 52]؛

رابعًا: إجابة الدعاء:
قال – تعالى – حاكيًا عن صالح – عليه السلام – أنَّه قال لقومه: ﴿ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُجِيبٌ ﴾ [هود: 61]، فوعَد الله مَن استغفَرَه وتابَ إليه بإجابة الدُّعاء، وشواهد ذلك في التاريخ كثيرة.

خامسًا: أنَّ المستغفرين ممَّن شملَتْهم رحمة الله ووده:

فهذا نبي الله شعيب – عليه السلام – يقول لقومه: ﴿ وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ ﴾ [هود: 90].

سادسًا: أنَّ به تُجلَب النِّعَم وتُدفَع النِّقَم:

يقول الله – تعالى – على لِسان نوح – عليه السلام – أنَّه قال لقومه: ﴿ ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا * فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا ﴾ [نوح: 9 – 12].

سابعًا: دفْع العقوبة عن صاحبه ومنْع نُزول المصائب:

قوله تعالى ﴿ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ﴾ [الأنفال: 33]

فالاستغفار سببٌ لمنْع العَذاب.

ثامنًا: ومن فوائده أنَّه سببٌ في هلاك الشيطان:

فقد قال ابن القيم – رحمه الله -: إنَّ إبليس قال: “أهلكت بني آدم بالذنوب، وأهلكوني بالاستغفار وبـ”لا إله إلا الله”،

تاسعًا: أنَّ بسببه تحلُّ المشاكل الصعبة والعَوِيصة:

فهذا شيخ الإسلام ابن تيميَّة كما يقول تلميذه ابن القيِّم – رحمه الله -: “وشَهِدتُ شيخَ الإسلام ابنَ تيميَّة – رحمه الله – إذا أعيَته المسائل واستعصَتْ عليه، فَرَّ منها إلى التوبة والاستغفار والاستعانة بالله واللجوء إليه

فقلَّما يلبَثُ المددُ الإلهي أنْ يَتتابَع عليه مَدًّا، وتَزدلِف الفتوحات الإلهيَّة إليه، بأيَّتهنَّ يبدأ

عاشرًا: أنَّه سببٌ لانشراح الصدر:

جاء في حديث ابن عباس – رضِي الله عنهما – قال: قال رسول الله – صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن أكثَرَ من الاستغفار جعَلَ الله له مِن كلِّ همٍّ فرجًا، ومن كلِّ ضيقٍ مخرجًا، ورزَقَه من حيث لا يحتَسِب)).

حادي عشر: أنَّ المستغفر يتعبَّد لربِّه – عزَّ وجلَّ – ويقرُّ له بصفة الغفَّار:

فهو يستَشعِر معنى قوله – تعالى -: ﴿ وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى ﴾ [طه: 82]

ثاني عشر: ومن أهمِّ فوائد الاستغفار وثمراته

أنَّه دَواء الذنوب:

جاء في “شعب الإيمان”؛ للبيهقي: عن سلام بن مسكين قال: سمعتُ قتادة، يقول: “إنَّ هذا القُرآن يدلُّكم على دائكم ودوائكم، فأمَّا داؤكم: فالذُّنوب، وأمَّا دواؤكم: فالاستغفار”

قال صل الله علية وسلم

((ما من عبدٍ يُذنِب ذنبًا فيحسن الطهور، ثم يقوم فيُصلِّى ركعتين، ثم يستَغفِر الله، إلا غفَر الله له)).

وغير ذلك من الفوائد والثمرات، وفَّقنا الله جميعًا إلى التوبة والاستغفار، ومنَحَنا هذه الفوائد والثمرات، وصلَّى الله وسلَّم على نبيِّنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

اخوانى واخواتى بعد معرفتكم بفوائد وثمرات الاستغفار ادعوكم للاشتراك فى واحة الاستغفار لتنالوا ثمراتها وبركاتها وليغفر الله لكم ويستجيب دعائكم ويقضى حوائجكم

http://ift.tt/1z75oE8


t,hz] ,elvhj hghsjythv


هذا الموضوع منقول من :: منتديات الأنوار القادرية والأرواح الرحمانية :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على مواضيعه


from منتديات الأنوار القادرية لفضيلة الشيخ (الفقير القادري) http://ift.tt/1JMRL0b

via IFTTT

أضف تعليقاً