فى بيان الروحانى الحقيقى والتصوف الشرعى والسلوك الربانى ( 10 )

فى بيان الروحانى الحقيقى والتصوف الشرعى والسلوك الربانى ( 10 )

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب المشارق والمغارب..
نحمده (تبارك وتعالى). ونعوذ بنور وجهه الكريم من شر العواقب..
وندعوه دعاء المذنب ..المستغفر…الوجِل …
التائب.. أن يحفظنا وكل الاحباب من كل شرِ ……حاضر أو غائب. اللهم امين
وصلى الله على الصادق الوعد الامين المبعوث رحمة للعالمين وعلى اله وصحبه اجمعين
والسلام علينا وعلى عباد الله الصالحين في كل زمان ومكان من الانس والملائكة والجن والجان
وكل ولى وكل تقى اللهم انفعنا بهم اللهم امين
احبابى احياب الفقير القادرى ونستكمل في المرة القادمة بعض الاسرار والتى لم يصرح بها غيرى
وان استعملوها او نصحو بها الطالبين ولكن لم يفسروها ويضعوا قواعده كما اوضحنا …نستكمل سلسلة الاسرار لأحباب النبى المختار صلى الله عليه وسلم
ان شاء الله تعالى نوضح الذكر الذى يضرب الذى يضرب الباطن
ويزيل كدورته بحوله وقوته فلا حول ولا قوة الا لله العلى العظيم وهو حسبى ………

اولا:
الذكر الذى يضرب الباطن ويزيل كدورته وهو الاسم

هو

هذا الاسم العجيب هو الاسم الاعظم عند البعض وهو يسمى
الاسم الضميرى

وكما قلنا من قبل في خاصية اسماء الذكر فانه هنا ضمير يطلق عليه اسم في الذكر وهو اسم فعلا بل ومن اجل الاسماء وكل الاسماء جليل
وأجملها وكل الاسماء جميل وهو صوت هواء فقط في الذكر اذا ذكر بفتح الفم واخذ النفس وإخراجه فيصدر صوت هو والنية ذكر هو لكنه يكون صوتا بلا حروف وبلا تحريك لسان

ومثاله كأنك تنفخ
هوف هوف هوف ولكن تفتح فمك فيصير النفخ هو هو بدون الفاء

وهو عجيب اذا ذكرت بهذه الطريقة ربع ساعة مثلا ترى شيئا عجيبا سوف تجد نفسك فوق السحاب
وكأنك بالعالم سكران وأنت صاحى او كأنك سكران …
سكران ولكن سكر المحبة المباح والخمر حرام في الدنيا ولكنه حلال في الاخرة

والذاكر تطوى له العوالم فيمسه نسيم من نسمات الجنة
فيسكر في الدنيا سكر الاخرة ومع ذلك يكون في وعيه الكامل بل فوق الوعى

وهنا هذا الذكر ان تخطى العدد مع الاستدامة
وخصوصا اذا كان معه الصلاة الضميرية على خير البرية صلى الله عليه وسلم اقول اذا استمر عليه الذاكر مع الصلاة الضميرية فانه يورث الباطن معارف وأنوار
ويفتح ابواب العلوم الباطنية ثم يحدث في كونك عواصف تتسع فتصبح اعاصير تجذب لك كل شيء بالخاصية

فتصبح مثل مغناطيس كبير وهو فيه سر للمغناطيسية خصوصا اذا ذكر هواء بلا صوت
ثم اذا تنزل الذكر على قلبك بردا وسلاما واحتل عوالمك ثم نبع منها وأفاض وطغى وزاد ثم صار ذكرك وأنت مطبق الفكين بلا صوت ثم صرت انت ذكر هو فانه هنا لا اقول لك عن مواهب ربك والله هو الوهاب وهنا يصير الوهب هو كل خفى وكل خفاء تنفعل لك كل الاشياء خصوصا مع المحافظة على الشرائع والثبات مع الحق على الحق بالحق ونفى الدعاوى الباطلة والتخلص من الاستعلاء والربوبية والإخلاص بسر العبودية والأمية فتصير به وأنت عبد امى مجهول الهوية مع انك تذكر بالهوية ثم تصير معلوم الهوية بالهوية وبأمر الكريم وكرمه تستقيم ويصير الحال مقام ………..

والى الدرس القادم يا احباب يكون بقية الكلام…اللهم تقبل منا ومنكم ومن مشايخنا وأحبابنا كل عمل طيب ويكمله بكرمه من كل نقص
ويجازينا عليه خير الجزاء اللهم امين .السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سلاما يشملكم ظاهر وباطنا
فيكم ولكم وبكم وعليكم سلام قولا من رب رحيم