في وطني كل شيء مباح

في وطني كل شيء مباح!!!

في وطني يطاردون الكفاءات، يشنقونها بالأماني الخادعة ويرفعونها بالكلمات المعسولة ثم يهوون بها لقاع سحيق!

في وطني يقتلون الآمال ولا يجعلونها ترتقي درجات المجد!

في وطني يطاردون النسائم النقية والأيادي الشريفة، وتدهس بسنابك الخيول الجامحة!

في وطني لا صوت يعلو فوق صوت الوسائط وكروت التوصية والمحسوبيات التي ترفع الصغار وتهبط بالكبار! وتقوي الفشلة وتضعف الناجحون!

في وطني من يترقى هو من يهبط بالمظلة، أما المطحونون فهم في قلب الطاحونة لا مخرج لهم منها: عقول ناجحة تهرب للخارج فراراً من طاحونة الفكر العقيم، وتنجح وترتقي!

في وطني يوجد قيادات ناجحة وأشخاص عباقرة وعلماء لا يترقون، ولا يجدوا لهم مكان في التوظيف، لأن المناصب محجوزة لأبناء المسئولين والوزراء وأصحاب القرار!

في وطني هناك قيادات يُنكل بها من أصحاب العقول الصغيرة والجيوب الواسعة من بعض المتنفذون المعينون الذين لا يفقهون مبادئ الإدارة ومصالح الشعب!!

في وطني هناك من يقتل الأمل، لذلك نقول لكم نرجوكم لا تقتلوا الأمل!!!

قال لي أحدهم ذات مرة: أين نذهب من عقول صدئة لا تُقدِّر العمل الإبداعي والفكري والمعرفي، وتقف حجر عثرة أمام الخطط والبرامج والاستراتيجيات التي تخدم الوطن؟

يا صاحبي هناك عقول أو أشباه عقول تعيش على فكر بدائي مرهق ويُؤخر تقدم مفكرينا ومبدعينا وخاصة شبابنا!!!

يا صاحبي لا يوجد للصراحة والشفافية محل في كثير من الأماكن والمؤسسات والهيئات والوزارات!!!

يا صاحبي إن تكلمت وأتيت بالتغيير يتخوفون منك ويكيدون لك المكائد وتُسحب منك الصلاحيات!!!

يا صاحبي ماذا عساني أن أقول إذا كان المنصب يدخلنا في كهف من المجاملات، فلا حاجة لنا إليه, لأننا لسنا ورب الكعبة ممن يسعون إلى جاهٍ أو سلطان أو منصب، ولسنا ممن يبحثون عن تكملة نقص اجتماعي عبر المنصب، ولسنا ممن يتنازلون عن المبادئ، نحن ولدنا بحب الوطن ونحن معه ومن أجله، وسنبقى هكذا شاء من شاء وأبى من أبى!!

كلام قبل السلام

لا شيء يستمر مع السلطوية والتفرد والقداسة، وإن كان موجوداً فلن يستمر بقاؤه، فإزالة القداسة هي الحل.

وطني مباح


td ,’kd ;g adx lfhp


هذا الموضوع منقول من :: منتديات الأنوار القادرية والأرواح الرحمانية :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على مواضيعه


from منتديات الأنوار القادرية لفضيلة الشيخ الفقير القادري http://ift.tt/1zgbFgE

via IFTTT

أضف تعليقاً