قصتي مع إسم الله العزيز

إلتحقت بعملي بعد الظهر،و قلت في نفسي أذهب باكرا قليلا حتى أنهي ما لدي من عمل و استريح.

وما إن تجاوزت باب المدخل حتى…..ياااه، 😮 ما الذي جاء به اليوم ؟ اليس في عطلة مرضية طويلة ؟

إنه المراقب .لا أحبه لطبعه السيء و لطالما دعوت الله ألا القاه ابدا.ماذا ستفعلين الآن يا مونيا ؟ :38: …طارت كل الأفكارمن رأسي: ماذا اقرأ ؟ اي آية ؟أي عدد؟ أي أسماء الله الحسنى ؟ الوقت ضيق ، يا ربي :7: ….صارت لخبطة في عقلي.كل شيء طار من عقلي. ثم…آه الحمد لله ،هذا هو،هذا سهل جدا.

فبدأت في قراءة إسم الله “العزيز” دون عدد معين.ثم بدأ الحديث مع هذا المراقب .فأدهشني تغير معاملته لي، و كلامه، و اسئلته. تغير بزاوية 180 درجة.سبحانك ربي ما أعظمك.

و انتهت المقابلة أقصد اللقاء دون خسائر تذكر :2: .

إسم الله العزيز: وجدتها في كتيب لشيخ الطريقة القادرية في باكستان،حتى لا اقول أنها لي ،يقول :يذكره الشخص41 مرة و هو ذاهب لملاقاة أي شخص من ذوي المناصب العليا،إن شاء الله يكون هذا الشخص لطيفا معك.


rwjd lu Ysl hggi hgu.d.


هذا الموضوع منقول من :: منتديات الأنوار القادرية والأرواح الرحمانية :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على مواضيعه


from منتديات الأنوار القادرية لفضيلة الشيخ الفقير القادري http://ift.tt/1My453R

via IFTTT

أضف تعليقاً