لدفع ولجم القرين قبل الاعمال الروحانيه

احبتى فى الله هذا باب جميل فى لجم القرين وخاصه لمن يعملون بالاوراد واصحاب الرياضات والخلوات ودروس التصوف واورادها فقد تاتيهم وسوسه شديده قبل الاعمال او اثناء الذكر حتى ان البعض يتوقف ويقول مالى ومال هذه الاذكار الطويله او يقول سافشل كالسابق او لن افلح ابدا . الخ هذه الوساوس الشيطانيه لذا سبق ان رفعت هذا الباب سابقا فى احدى دروسى فى التصوف فارفعه بموضوع مستقل للاستفاده نظرا لكثره التشويش على المريد منالقرين واعوانه الرجاء العمل بهذه الفائده 7 مرات فانك تدفعه وتلجمه ان شاء الله


انزلت العمى على عينيك و الصمم باذنيك و شللت يديك يا قرين هذا الجسد بالف قل هو الله احد الله الصمد لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفوا أحد . و عزمّت عليك بأدعية الانحاس و حبستك فى حُق نحاس و قطعت عنك الانفاس و شللت منك الاحساس بالف قل اعوذ برب الناس ملك الناس اله الناس من شر الوسواس الخناس الذى يوسوس فى صدور الناس من الجنة و الناس . و قيدت عنقك الى قدميك بقيود من حديد بقول ربى لك ( و قال قرينه هذا ما لدىّ عتيد . ألقيا فى جهنم كل كفّار عنيد . مناع للخير معتد مريب . الذى جعل مع الله ألها أخر فألقياه فى العذاب الشديد . قال قرينه ربنا ما أطغيته و لكن كان فى ضلال بعيد . قال لاتختصموا لدىّ و قد قدمت اليكم بالوعيد )
و حبستك عنى فى سجّين بقول ربى العظيم : قال ليت بينى و بينك بعد المشرقين فبئس القرين
و عذت و تحصنت باسم الله العظيم الاعظم من شرك و رددت كيدك فى نحرك بقول ربى العظيم
و رد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيرا و كفى الله المؤمنين القتال و كان الله قويا عزيزا
أطلق الله عليك الزبانية قائلا : خذوه فغلّوه ثم الجحيم صلّوه ثم فى سلسلة ذرعها سبعون ذراعا فاسلكوه انه كان لا يؤمن بالله العظيم أخسأ يا قرين عليك لعنة الله العظيم و الملاُ الاُعلى اجمعين الى يوم الدين

أضف تعليقاً