لقضاء الدين والغنى والفتح – مجرب

لقضاء الدين والغنى والفتح – مجرب

بسم الله الرحمن الرحيم

و الحمد لله الوالي الكريم
و صلى الله على سيدنا محمد وآله مع التسليم
أحبابي في الله
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أما بعد

أحبابي في الله , اليوم أهديكم نظام لآيات كن فيكون مع صيغة مباركة للصلاة على النبي ومن ثم الصلاة المشيشية ذات السر العجيب, أخذتها بشكلها هذا من يد سيدي الشريف مولانا الشيخ نافع ولد الحسن الادريسي نسبا الشاذلي مشربا يد بيد.

وهي مأذونة لكافة المسلمين من أمة محمد أصحاب العقيدة السليمة والفطرة الحسنة.

وهذا النظام
لقضاء الدين والغنى والفتح
ومن داوم عليه سنة يجد مايكفيه والزيادة بقية عمره .

هذا النظام مجرب مني شخصيا ومن عدة إخوان في الله.

مداخلة :

منذ مايقرب 9 أعوام وقعت في ضائقة مالية حرجة وظروف قاسية جدا , وكنت قد منعت منعا باتا من أبواب النفقة أو التبديل فلم أجد بد إلا من ان اقوم بهذا النظام , فكشف الله الغمة بتيسيره للأسباب وكذا السعي المشروع, وكذلك اعطيتها لكثير من الأحباب فكشف الله عنهم بفضله سبحانه.

على بركة الله نقول


يقرأ هذا النظام مرة صباحا ومرة مساء بعد أورادك المأذونة او اورادك الراتبة

تقرأ آيايت كن فيكون الثمانية عدد مرة واحدة

بسم الله الرحمن الرحيم

(( بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ ))

(( قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاء إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ ))
(( إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ ))
(( وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ وَيَوْمَ يَقُولُ كُن فَيَكُونُ قَوْلُهُ الْحَقُّ وَلَهُ الْمُلْكُ يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ ))
(( إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَن نَّقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ ))
(( مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ ))
(( إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ))
(( هُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ فَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ ))

ثم هذه الصيغة المباركة عدد 10 مرات

(( اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ورسولك نبي الرحمة وعلى آله وصحبه عدد ما احاط به علمك وجرى به قلمك ونفذ به حكمك , اللهم يامن بيده خزائن السموات والأرض ويا من يقول للشيء كن فيكون , أسألك أن تصلي على سيدنا محمد وأن تعافيني من الدين وتغنني من الفقر , وأن ترزقني رزقا حلالا واسعا مبارك فيه , اللهم صل على سيدنا محمد وآله وسلم )).

ثم تختم بصلاة سيدي ومولاي القطب الفاطمي والوارث المحمدي السيد الشريف بن بشيش عدد مرة واحدة.

(( للهم صل على من منه انشقت الأسرار وانفلقت الأنوار وفيه ارتقت الحقائق وتنزلت علوم آدم فأعجز الخلائق وله تضاءلت الفهوم فلم يدركه منا سابق ولا لاحق ، فرياض الملكوت بزهر جماله مونقة وحياض الجبروت بفيض أنواره متدفقة ولا شيء إلا وهو به منوط إذ لولا الواسطة لذهب كما قيل الموسوط، صلاة تليق بك منك إليه كما هو أهله، اللهم إنه سرك الجامع الدال عليك وحجابك الأعظم القائم لك بين يديك، اللهم ألحقني بنسبه وحققني بحسبه ووعرفني إياه معرفة أسلم بها من موارد الجهل وأكرع بها من موارد الفضل واحملني على سبيله إلى حضرتك حملا محفوفا بنصرتك ، واقذف بي على الباطل فأدمغه وزج بي في بحار الأحدية وانشلني من أوحال التوحيد وأغرقني في بحر عين الوحدة، حتى لا أرى ولا أسمع ولا أجد ولا أحس إلا بها، واجعل الحجاب الأعظم حياة روحي وروحه سر حقيقتي وحقيقته جامع عوالمي، بتحقيق الحق الأول يا أول يا آخر يا ظاهر يا باطن، اسمع ندائي بما سمعت به نداء عبدك زكريا وانصرني بك لك وأيدني بك لك وحل بيني وبين غيرك الله الله الله، إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد ، “” ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا “” , “” عدد 3 مرات الآية الشريفة “” . ))

وبعد الفراغ إن شئت ان تدعوا بأمور دنياك ورزقك فافعل , وإلا فإن النظام يجزي عن الدعاء لنيل المراد مع حسن النية وقوة الهمة.

 

تم بحمد الله وفضله

أسأل الله أن يعينكم ويعيننا على قضاء ديوننا المستحقة على عباده ظاهرة وباطنة , وان يغنيكم بفضله.

لا تنسوني وكل من له حق علي من صالح الدعاء.

أخوكم في الله وخادم الأحباب