لكل مكسور انه الجبار

من خلال تأملي لأحوال الناس رأيت أن القلوب تميل لما يقربها إلى الله
وكذلك تميل لما يلامس دواخلها من هموم وغموم
لذلك أكتب اليوم هذه التدوينة التي أعتبرها بمثابة رسالة
لكل قلب مكسور..

لكل قلب يحتاج لمعرفة الله الجبار

الجبار لغة:
1-أن يغنى الرجل من فقر أو يجبر عظمه من كسر وهذا من الإصلاح .
2– الإكراه والقهر .
3- العز والإمتناع . ومنه نخلة جبارة وهى ما طالت وفاتت اليد.

الجبار في قول أهل العلم

قال السعدي:
(الْجَبَّارُ)الذي قهر جميع العباد، وأذعن له سائر الخلق،
الذي يجبر الكسير، ويغني الفقير.

وروده في القرآن:
ورد في القرآن في موضع واحد في أواخر سورة الحشر: {هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ }الحشر

وروده في السنة :
ورد في السنة في أدلة كثيرة منها ما رواه البخاري من حديث أبي سعيد الخدري
أن النبي صلى الله عليه و سلم قال :
” تكون الأرض يوم القيامة خبزة واحدة ، يتكفؤها الجبار بيده كما يكفأ أحدكم خبزته في السفر ، نزلا لأهل الجنة “.

قال ابن القيم في معنى اسم الله الجبار:
وكذلك الجبار في أوصافه = والجبر في أوصافه قسمانِ
جبر الضعيف وكل قلب قد غدا = ذا كسرة فالجبر منه دانِ
والثاني جبر القهر بالعز الذي = لا ينبغي لسواه من إنسانِ
وله مسمى ثالث وهو العلو = فليس يدنو منه إنسانِ
من قولهم جبارة للنخلة العلــ = ــيا التي فاقت كل بنانِ

و سأقوم في هذا الجزء من التدوينة بالتركيز على شرح معنى:
( جبر الله للقلوب المكسورة )
وسأفرده بالشرح والتأمل..

إننا لو تأملنا حياتنا و أقدارنا و ما يحدث لنا بعمق
سنرى أننا نعيش بين جبر و كسر
فما أحوجنا لأن نتدبر اسم الله الجبار لنتعبد الله به

حيث أن “شعور الكسر” يدور على محاور عدة . أهمها:

الفقر والمرض الخسارة والفشل والحزن
– قد تبتلى بمرض أو يبتلى من تحب به
أو تشعر بالفقر تجاه حاجة معينة
أو تفشل في أمر ما
أو تحزن على شيء ما

من الطبيعي جداً أن نتعرض لإحدى هذه المشاعر ولا يخلو منها أحد
ولو طلبت منك أن تصف لي شعورك؟
لقلت:
شعوري هو مزيج من حزن يعقبه ضيق فانكسار ثم ألم
لكن لو سألتك :
صف لي حاجة قلبك؟
لأجبت:
أريد الله أن يجبر قلبي
وهنا تكمن الحاجة في أن تتذلل لله لتدعوه باسمه الجبار

كيف نتعايش مع اسم الله الجبار؟
١. حينما تنكسر لله الجبار فاعلم وتيقن أنه لاشك سيجبرك بغض النظر عن الطريقة التي سيجبرك بها.
٢. الله الجبار هو الذي يكسر قلبك لتلوذ به بقوة و بمقدار الكسر يكون الجبر
مثال :
هناك رجل ابتلاه الله بابتلاء شديد وهو خسارته في مشروع تجاري
علماً بأنه رجل غني جداً
فقالت زوجته :
والله حينما جلسنا ندعو الله جاء إلينا أحدهم بضعف ماخسر زوجي ليعطيه هبة
و قام زوجي بالتجارة وربح أضعاف ماخسر
لنتأمل هذا المثال ونرى مدى جبر الله له..
أرأيت مدى انكساره و خسارته؟
أرأيت مدى تعويض الله له ؟
إننا قد نشعر بالعجز والألم بسبب عظم مصابنا
لكن تأكد و ثق بأنه على قدر الكسر يكون الجبر

٣. قد تشعر بشعور النقص لأنك تفقد الرزق الفلاني أو النعمة الفلانية ،
لذلك من الجميل أن تقوم بتحويل نقصك لدعاء الله الجبار أن يجبرك
واحذر أن يتحول نقصك لإمداد عينك في النظر على أرزاق الآخرين
( ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجاً منهم )

٤. كن متيقنا و واثقاً أن الله لا يرد مكسوراً رجع إليه و دعاه أن يجبره ،
فاحذر من كيد الشيطان و من كيد نفسك حينما يحبطانك ويشعرانك باليأس من جبر الله لك ،
كن متيقناً وتعامل مع الله بالثقة فيه و بوعده.

٥. استشعر أنه من تمام عبوديتك أن تنكسر لله عزوجل ،
ولا تنتظر مصيبة تحل بك كي تنكسر له ، افتقر إليه و اكسر نفسك له.

إننا في حياتنا قد نصادف قلوباً كسيرة لكنها حائرة ..
تعاظم عليها الخطب وضاقت عليها الأرض من كل اتجاه..
هذه القلوب لها علينا حق الدلالة والإرشاد .. لذلك أتساءل:
كيف يكون تعاملنا مع ذوي القلوب المكسورة؟
هل ساهمنا بجبرهم و بإرشادهم لله الجبار ؟

في المقابل؛
• احذر أن تكون سبباً في كسر القلوب
• اطلب من الله الجبر لكل أمورك المكسورة وأكثر من يا جبار اجبرني
• تذكر أن الجنة هي دار الجبر الكامل و فيها ستجبر جميع أحوالنا المكسورة
وقد خصص الله كثيراً من الوعود بالجنة لذوي الابتلاءات العظيمة

في الختام أقول
قوة معرفتك لاسم الله الجبار
ستصنع لك المعجزات
وستحدث تغييراً فارقاً في حياتك
و ستتضاعف سعادتك و ثقتك به

خذ هذا الاسم بقوة
و اعمل به بقوة
وادع به بقوة

وستصبح قويا مجبورا باذن الله

أسأل الله باسمه الجبار أن يجبر قلبك وأحوالك .


هذا الموضوع منقول من :: منتديات الأنوار القادرية والأرواح الرحمانية :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على مواضيعه


from منتديات الأنوار القادرية لفضيلة الشيخ الفقير القادري http://ift.tt/1vzuPhZ

via IFTTT

أضف تعليقاً