من جواهر سيدى الغوث عبد القادر الجيلانى

ا

كتساب ذرة الإيمان ولقاء الله بها:

(ويلك) ما تستحى تطلب من غير الله عز وجل وهو أقرب إليك من غيره ، تطلب من الخلق مالا حاجة بك إليه ، معك كنز مكنوز وأنت تزاحم الفقراء على حبة وذرة إذا مت افتضحت تظهر مخايبك ومكاتمك وتأخذك اللعنة من جوانبك ، لو كنت عاقلا اكتسبت ذرة من الإيمان تلقى الله بها ولكنت تصحب الصالحين وتتأدب بهم بأقوالهم وأفعالهم حتى إذا ترعرع إيمانك وتم إيقانك استخلصك الله عز وجل له وتولى أدبك وأمرك ونهيك من حيث قلبك ، يا عابد صنم الرياء ما تشم قرب الله عز وجل لا دنيا ولا أخرة ، يا مشركا بالخلق يا مقبلا عليهم بقلبك أعرض عنهم ، فليس منهم ضرر ولا نفع ولا عطاء ولا منع ، لا تدعى توحيد الله عز وجل مع الشرك الملازم لقلبك فما يقع بيدك منه شيئا.


lk [,hiv sd]n hgy,e uf] hgrh]v hg[dghkn


هذا الموضوع منقول من :: منتديات الأنوار القادرية والأرواح الرحمانية :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على مواضيعه


from منتديات الأنوار القادرية لفضيلة الشيخ الفقير القادري http://ift.tt/1EEiWt3

via IFTTT

أضف تعليقاً