من وصايا النبي : كن في الدنيا كأنك غريب

كلما عاش الإنسان في هذه الدنيا ازداد تعلقًا بها، وجره ذلك إلى اللهث وراء الشهوات ونسيان الآخرة، فرغبات الإنسان وأطماعه ونزواته ليس لها حدود، إلا من رحم ربي.

وفي وصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم بشأن وجودنا في الدنيا معانٍ راقية، يعملنا إياها الحبيب صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله في شخص سيدنا عبدالله بن عمر راوي الحديث قال: “أخذ رسول الله بمنكبي” .. يعني: أمسك بكتفيه لأجل أن يسترعي انتباهه ليحفظ ما يقول فقال له النبي: “كن في الدنيا كأنك غريب، أو عابر سبيل”.

وفي التشبيه النبوي بلاغة عظيمة توصل المعنى كاملًا .. فالغريب في البلد لا يتعلق بها ولا يتشبث بل هو مستوحش من أهلها يجلس ويمكث بقدر حاجته لا يعمر الديار ولا يبني القصور، ولا يحرث ولا يزرع بغاية الاستقرار والخلود فيها، ولا يتعلق بشيء من أمر هذا البلد.

ثم ذكر النبي صلى الله عليه وآله وسلم درجة أعلى وهي “عابر سبيل” الذي يكون أشد وحشة في بلد ما من الغريب، لأنه يمر وهو عابر سبيل ويسير في طريقه كمن سار ونزل تحت شجرة ثم سار، كما قال النبي -عليه الصلاة والسلام- فيما رواه الترمذي وغيره: ما أنا والدنيا إلا كراكب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها وهذا هو معنى أو عابر سبيل.

والغريب وعابر السبيل لا يثقل بدنه وكاهله وظهره بالمتاع؛ لأن عابر السبيل يريد أن يتحرك ويتنقل، وكثرة المتاع على ظهره تثقله وتعيق حركته، وفي ذلك إشارة نبوية لنا جميعًا ألا نثقل ظهورنا وصدورنا وقلوبنا بالذنوب والمعاصي وحب الدنيا، ولذلك قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن الدنيا: “إن أسعد الناس بها أرغبهم عنها وأشقاهم فيها أرغبهم فيها”.

لقد بيّن الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله غربة المؤمن في هذه الدنيا، وهما ما يقتضي منه التمسّك بالدين، ولزوم الاستقامة على منهج الله، حتى وإن فسد الناس، أو حادوا عن الطريق؛ فصاحب الاستقامة له هدف يصبو إليه، وسالك طريق أهل الله لا يؤثر فيه تخاذل الناس عن مواصلة السير إلى الله، وهذه هي حقيقة الغربة التي أشار إليها النبي صلى الله عليه وآله وسلم في قوله: “بدأ الإسلام غريبًا وسيعود كما بدأ غريبا فطوبى للغرباء”.

إن هذه الحياة الدنيا يا أحباب مزرعة للآخرة علينا ألا ننظر إليها بنظرة الخالجين وننغمس في شهواتها وفتنتها ونزهد فيها فلا نأخذ منها إلا ما يوصلنا إلى الآخر وتحقيق سنة الله بأن جعلنا خلفاء في الأرض لنعمرها، يقول صلى الله عليه وآله وسلم: ” ما لي وللدنيا .. ما أنا فى الدنيا إلا كعابر سبيل استظل تحت شجرة ثم راح وتركها”.

وورد في كتاب الزهد للإمام أحمد بن حنبل أن سيدنا عيسى المسيح عليه السلام قال لتلاميذه: “الدنيا قنطرة، فاعبروها ولا تعمروها. هل يبني أحد على القنطرة؟ لا … إنه مكان عبور، وليس مكان بناء وإقامة وعمران”. وكان عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام يقول: “مَن ذا الذي يبني على موج البحر دارا، تُلكم الدنيا، فلا تتخذوها قرارا، لا تتَّخذوا الدنيا لكم ربًا، فتتَّخذكم لها عبيدا”.

وفي هذا المقام لا ننسى قول رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله: “لن تزولا قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع عن عمره فيما أفناه وعن شبابه فيما أبلاه وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن علمه فيما عمله به”.

************************************************** *****

************************************************** *****


هذا الموضوع منقول من :: منتديات الأنوار القادرية والأرواح الرحمانية :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على مواضيعه


from منتديات الأنوار القادرية لفضيلة الشيخ الفقير القادري http://ift.tt/1C8jDbG

via IFTTT

أضف تعليقاً