وصية القطب الغوث سيدي عبد القادر الجيلاني

وصية القطب الغوث

سيدي الشيخ محي الدين عبد القادر الجيلاني قدس الله سره

قال سيدي عبدالقادر الجيلاني في وصيته لمريديه واحبابه :

أوصيك بتقوى الله ، وحفظ طاعته ، ولزوم ظاهر الشرع ، وحفظ حدوده

وإن طريقتنا هذه مبنية على : سلامة الصدر، وسماحة النفس ، وبشاشة الوجه ، وبذل الندى ، وكف الأذى ، والصفح عن عثرات الإخوان

وأوصيك بالفقر وهو : حفظ حرمات المشايخ ، وحسن العشرة مع الإخوان ، والنصيحة للأصاغر ، والشفقة على الأكابر ، وترك الخصومة مع الناس ، وملازمة الإيثار ، ومجانبة الادخار وترك الصحبة مع من ليس منهم ومن طبقتهم ، والمعاونة في أمر الدين والدنيا وحقيقة الفقر أن لا تفتقر إلى من هو مثلك وحقيقة الغنى أن تستغني عمن هو مثلك وأن التصوف ما هو مأخوذ عن القيل والقال ، بل هو مأخوذ من ترك الدنيا وأهلها ، وقطع المألوفات والمستحبات ، ومخالفة النفس والهوى ، وترك الاختيارات والإرادات والشهوات ، ومقاسات الجوع والسهر ، وملازمة الخلوة والعزلة

وأوصيك إذا رأيت الفقير أن لا تبتدئه بالعلم بل ابتدئه بالحلم والرفق فإن العلم يوحشه والرفق يؤنسه

وأن التصوف مبني على ثمان خصال :

الخصلة الأولـــى : السخاء وهي لإبراهيم عليه السلام الخصلة الثانيــــة : الرضـا وهي لإسحاق عليه السلام

الخصلة الثالثــــة : الصـبر وهي لأيـــوب عليه السلام

الخصلة الرابعـــة : الإشارة وهي لزكـــريا عليه السلام

الخصلة الخامسـة : الغربة وهي ليحيــى عليه السلام

الخصلة السادسة : لبس الصوف وهي لآدم وموسى عليهما السلام

الخصلة السابعـة : السياحة وهي لعيسى عليه السلام

الخصلة الثامنــة : الفقر وهي لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

وأوصيك أن لا تصحب الأغنياء إلا بالتعزز ، ولا الفقراء إلا بالتذلل . وعليك بالإخلاص وهو : نسيان رؤية الخلق ودوام رؤية الخالق ولا تتهم الله عز وجل في الأمور واسكن إليه في كل حال ولا تضيع حقوق أخيك اتكالاً لما بينك وبينه من المودة والصداقة فإن الله عز وجل فرض لكل مؤمن حقوقاً عليك فأقل الحال ها هنا الدعاء لهم وخدمة الفقراء لازمة على الطالب بالنفس والمال

والزم نفسك بثلاثة أشياء : بالتواضع لله سبحانه وتعالى وبحسن الأدب مع الخلق كلهم وبسخاء النفس

وأمت نفسك حتى تحيا ، وإن أقرب الخلق إلى الله أوسعهم صدراً وأحسنهم خلقاً وإن أفضل الأعمالوصية القطب الغوث سيدي القادر arrow-10x10.png مخالفة النفس والهوى ودوام التوجه إلى الله سبحانه وتعالى والإعراض عما سواه

وحسبك في الدنيا شيئان : أولاً : صحبة فقير عارف ثانياً : خدمة ولي كامل

واعلم أن الفقير هو الذي لا يستفتي بشيء من دون الله تعالى وطريقه جد كله فلا يخالطه بشيء من الهزل

وجانب أهل البدع . فلا تنظر إليهم جملة وإن كنت قادرا عليهم فامنعهم عنها وازجرهم

وعليك بترك الاختيار وملازمة التسليم وتفويض الأمر إلى الله

واسالكم الدعاء


,wdm hgr’f hgy,e sd]d uf] hgrh]v hg[dghkd


هذا الموضوع منقول من :: منتديات الأنوار القادرية والأرواح الرحمانية :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على مواضيعه


from منتديات الأنوار القادرية لفضيلة الشيخ الفقير القادري http://ift.tt/1H2ptgt

via IFTTT

أضف تعليقاً