يحبهم ويحبونه

By abdessamad

نوع الملف: jpg

*

اشترى أبو عبد الله النباجي جارية سوداء للخدمة فقال لها: قد اشتريتك، فضحكت فحسبها مجنونة.
فقال: أمجنونة أنتِ؟؟
فقالت: سبحان من يعلم خفيات القلوب، ما بمجنونة أنا.
ثم قالت: هل تقرأ شيئاً من القرآن؟
قال: نعم..
فقالت: اقرأ علي
فقرأ عليها: بسم الله الرحمن الرحيم
فشهقت شهقة وقالت: يا الله هذه لـــذة الـــخــبـــر فــكــيــف لــذة الــنـــظــر؟
فلما جن الليل وطأ فراشاً للنوم فقالت له: أما تستحيي من مولاك أنه لا ينام وأنت تنام؟!
ثم أنشدت:
عجباً للمحب كيف ينام
جوف الليل وقلبه مستهام
إن قلبي وقلب من كان مثلي
طائران إلى مليك الأنام
فأرضـي مولاك إن أردت نجاة
وتجافى عن إتباع الحرام
قال النباجي: فقامت ليلتها تصلي فقمت من نومي أبحث عنها فإذا هي تناجي ربها ساجدة وتقول “بــحــبك إياي لا تعذبني” فلما انتهت قلت لها: كيف عرفت أنه يحبك؟
قالت: مــا أقــامــنــي بــيــن يــديــه وأنـــامــك، ولــــولا ســـابـــق مـــحــبــتــه لــي لــم أحــبــه أمــا قـال “يــحــبــهــم ويـــحــبـــونـــه”.

أضف تعليقاً