الإهداءات



الملاحظات



 
#1  
قديم 2016-05-31, 02:03 PM
الشيخ بلقاسم الحسني غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 6309
 تاريخ التسجيل : Feb 2016
 فترة الأقامة : 607 يوم
 أخر زيارة : 2017-02-10 (09:48 PM)
 المشاركات : 19 [ + ]
 معدل التقييم : الشيخ بلقاسم الحسني لا يملك نقاط
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي فضل تعليم الأبناء القرآن



فضل تعليم الأبناء القرآن
فعلى كلِّ وليِّ أمر واجبٌ نحو مَن ولاَّه الله أمرَهم، والأولاد فلذات الأكباد، وأمانة في الأعناق، فلا بدَّ مِن الشعور نحوَهم والاهتمام بأمرهم، ومِن ذلك إلحاقُهم بحلق تدريسِ القرآن الكريم في المساجِد، والزوايا العلمية ومراقبة حضورهم.يقول نبيُّنا - صلوات وسلامه عليه - في حديث متَّفق عليه: كلُّكم راعٍ، وكلُّكم مسؤول عن رعيَّته.
فلا بدَّ مِن اهتمام كلِّ راعٍ برعيته؛ حتى تصلحَ الأمَّة، وتبرأَ الذِّمَّة، ويسعد المجتمع بصلاح أفراده، وينجو مِن الفتن والويلات المحدِقة به، فقد تداعتِ الأُمم، وأحدقتِ الفتن، ولا نجاة إلَّا بالتمسُّك بكِتاب الله وسُنَّة نبيِّه محمَّد - صلَّى الله عليه وسلَّم.


عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ الأَسْلَمِيِّ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ وَتَعَلَّمَهُ وَعَمِلَ بِهِ أُلْبِسَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تَاجًا مِنْ نُورٍ ضَوْءُهُ مِثْلُ ضَوْءِ الشَّمْسِ ، وَيُكْسَى وَالِدَيْهِ حُلَّتَانِ لا يَقُومُ بِهِمَا الدُّنْيَا فَيَقُولانِ : بِمَا كُسِينَا ؟ , فَيُقَالُ : بِأَخْذِ وَلَدِكُمَا الْقُرْآنَ " .

رواه الحاكم وقال: هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ مُسْلِمٍ
قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: أدّبوا أولادَكم على ثلاث خصال: حبّ نبيكم، وحب آل بيته، وتلاوة القرآن.
عملاً بوصية رسول الله - صلى الله عليه وسلم - اهتمَّ الصحابة والسلف من بعدهم بتعليم أبنائهم القرآنَ الكريم؛ لما في ذلك من استقامةٍ لدينهم وأخلاقهم ولغتهم.
* فعن مصعب بن سعد بن أبي وقاص - رضي الله عنهما - يحكي عن أبيه أنه كان يردد على مسامعه حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: خيركم من تعلَّم القرآن وعلَّمه، ثم يُقعده يسمع منه القرآن.ولهذا يجب أن يبدأ تعليم الطفل القرآنَ منذ الصغر؛ حتى يتوجه إلى اعتقاد أن الله - تعالى -هو ربه، وأن هذا هو كلامه - تعالى -، فتسري روح القرآن في قلبه، ونورُه في فكره، فينشأ على محبة القرآن والتعلق به، والائتمار بأوامره والانتهاء عن مناهيه، والتخلق بأخلاقه والسير على منهجه.

فإن من نعم الله علينا أن رزقنا بنين وحفدة ، ومنَّ علينا بالصحة والفراغ والجِدة . وكان حق ذلك أن نقابل هذه النعم بالشكر والتقوى ، كما نبه نبي من أنبياء الله قومه، فقال :
وَاتَّقُوا الَّذِي أَمَدَّكُمْ بِمَا تَعْلَمُونَ (132) أَمَدَّكُمْ بِأَنْعَامٍ وَبَنِينَ (133) وَجَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (134) الشعراء .
ولم يزل أولياء الله وعباده الصالحون قوامين لله بالقسط فيما استرعاهم الله عليه من هذه الذرية ؛ تربيةً ، وتهذيباً ، وإصلاحاً ، كما قال الأول :

وينشأ ناشئ الفتيان فينا *** على ما كان عوده أبوه

فحفظ الله سيرتهم تلك في كتابه ، فقال عن أبينا إسماعيل عليه السلام :
وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَبِيّاً (54) وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِيّاً (55) مريم .

وبما أمر به إسماعيل أمر ابنه محمداً صلى الله عليه وسلم ، فقال :
وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى طه .
وأوصى عموم عباده المؤمنين بهذه المسؤولية العظيمة ، فقال تعالى :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُون التحريمَ (6) .

وعن عمرو بن سعيد بن العاص، رضي الله عنه، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما نحل والدٌ ولده أفضل من أدب حسن رواه الترمذي : رقم (1952)

ومن أجَلِّ ما عني السلف الصالح بتنشئة أولادهم عليه ، حفظ كتاب الله تعالى .
قال الإمام البخاري : باب تعليم الصبيان القرءان . وساق فيه بسنده عن ابن عباس، رضي الله عنهما: ( توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنا ابن عشر سنين، وقد قرأت المحكم ) رقم (5035) ، وقوله أيضاً : ( جمعت المحكم في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ) فقيل له : وما المحكم ؟ قال : المفصل ) رقم (5036).

وقد دل الحديث على فوائد منها :
1.استحباب البداءة بالمفصل عند تعليم الصغار ، لأنه أسهل عليهم .
2. ينبغي ألا يبلغ عشر سنين إلا وقد حفظ المفصل .

والسن التي يبدأ عندها بتعليم الصغار القرءان : من حين يعقل ويميز ، وذلك ببلوغه سبع سنين . وقد روى ابن أبي شيبة عن عمرو بن شعيب قال : كان الغلام إذا أفصح من بني عبدالمطلب علمه النبي صلى الله عليه وسلم هذه الآية سبعاً : وَقُلْ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنْ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيراً الإسراء (111).المصنف:10/556
وروى أيضاً عن إبراهيم النخعي، قال : ( كانوا يكرهون أن يعلموا أولادهم حتى يعقلوا ) المصنف : 5/557.

ولا ريب أن التربية تتطلب قدراً من الجهد والمعاناة من قـِبل الأبوين ، على تفاوت بين الأولاد في ذلك . ومن الأسباب المعينة لهما لبلوغ الغاية المأمولة ، والفرحة المنشودة ما يلي :

أولاً : القدوة الحسنة :

قال عتبة بن أبي سفيان لمؤدب ولده : ( ليكن أول إصلاحك لولدي، إصلاحك لنفسك ؛ فإن عيونهم معقودة بك ؛ فالحسَن عندهم ما صنعت ، والقبيح عندهم ما تركت ) البيان والتبيين .

ولا ريب أن الطفل الذي يفتح عينيه على أبويه يتلوان القرءان ، آناء الليل وأطراف النهار ، سينشأ معظماً للقرءان ، محباً له ، مستسهلاً ثني ركبتيه في حلق التحفيظ ، متشوفاً للسير على خطى والديه . كما أن رفع المثل العليا ، وضرب الأمثلة بسير النبلاء والصالحين ، والموفقين من أقرانه ، وأترابه، حافز له على التأسي والاقتداء.

ثانياً : التعويد منذ الصغر :

عن الربَيِّع بنت معوذ، رضي الله عنها، قالت : ( أرسل النبي صلى الله عليه وسلم غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار : من أصبح مفطراً فليتم بقية يومه، ومن أصبح صائماً فليصم، قالت : فكنا نصومه بعد ، ونصوم صبياننا ، ونجعل لهم اللعبة من العهن ؛ فإذا بكى أحدهم على الطعام أعطيناه ذلك ، حتى يكون عند الإفطار ) متفق عليه .

وقال ابن مسعود، رضي الله عنه : ( حافظوا على أبنائكم في الصلاة ، ثم تعودوا الخير ؛ فإن الخير بالعادة ) رواه البيهقي، وعبدالرزاق، وابن أبي الدنيا، وابن أبي شيبة .

ثالثاً : السياسة الحسنة :

جاء في كلام عتبة بن أبي سفيان لمؤدب ولده : ( وعلمهم كتاب الله ، ولا تكرههم عليه فيملوه ولا تتركهم منه فيهجروه ) البيان والتبيين .

فعلى المربي الحكيم أن يلحظ نفسية الناشئ ، وما يقع لها من إقبال وإدبار ، وانبساط وانقباض فيستغل حال نشاطه ، ويخفف عنه حال تبرمه وفتوره . ومن ذلك أن يتيح له ما يكفيه للترويح ، والتلذذ بمباهج الطفولة ، وأشواق الشباب ، ولا يحمله على عزائم الكبار ، فإن لكل زمان لبوساً .

رابعاً : الحوافز التشجيعية :

عن أبي خبيب الكرابيسي ، رحمه الله ، قال : كان معنا ابن لأيوب السختياني ، في الكُتَّاب، فحذق الصبي ، فأتينا منزلهم ، فوضع له منبر ، فخطب عليه، ونهبوا علينا الجوز ، وأيوب قائم على الباب ، يقول لنا : ادخلوا ، وهو خاص لنا .

وقال يونس : حذق ابن لعبد الله بن الحسن، فقال عبد الله : إن فلاناً قد حذق ، فقال الحسن ، رضي الله عنه : كان الغلام إذا حذق قبل اليوم نحروا جزوراً ، وصنعوا طعاماً للناس ) رواه ابن أبي الدنيا .

عن النضر بن شميل، قال : سمعت إبراهيم بن أدهم يقول : قال لي أبي : يا بني ! اطلب الحديث؛ فكلما سمعت حديثاً وحفظته ، فلك درهم، فطلبت الحديث على هذا)

وهذه الآثار، وأمثالها ، تدل على أن الاحتفاء بالحفاظ ، وتكريم أهل القرءان ، من الصغار ، طريقة إسلامية ، وعادة سلفية ، درج عليها المسلمون منذ عهودهم الأولى ، ورصدوا لها الجوائز التشجيعية ، والحوافز المادية والمعنوية ، ولم يروا ذلك ، كما يدعيه بعض الناس ، قادحاً في النية أو مناقضاً لحسن التربية . والله أعلم .

خامساً : الدعاء لهم :

قال تعالى عن إبراهيم عليه السلام : ( وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الأَصْنَامَ (35) ، وعنه أيضاً : ( رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء ) إبراهيمِ (40) ، وكذلك قوله : ( رَبِّ هَبْ لِي مِنْ الصَّالِحِينَ (100) الصافات .

وقال عن زكريا عليه السلام : ( فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيّاً (5) يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيّاً )
(6) مريم.

وقال عن عباد الرحمن : ( وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً )
(74 ) الفرقان .

وكثير من الآباء والأمهات يغفل عن هذا الباب ، وتستغرقه مُجريات الحياة ، فيسعى لاهثاً في توفير الأسباب المادية لرفع مستوى أبنائه ، وينسى أمر الدعاء ، مع عظيم أثره . بل ، إن من الآباء والأمهات الحمقى من يفعل العكس ! فإذا غضب على أحد من أولاده ، دعا عليه غير آبه ! فربما استجيبت دعوته ، فشقي بها الولد والوالد.

سادساً : انتخاب الرفقة الصالحة ، وتجنيبهم رفقة السوء :
ومِن صلاحه أن يحفظَ كتابَ الله ويتعاهد قراءته، فيَنبغي للآباء أن يُدرِّسوا أولادَهم كتابَ الله ويحثُّوهم على حِفظه وتعاهُده؛ لينالوا جميعًا ثوابَ ذلك ويَسلَموا من الشذوذ والانحراف،

ما سمي الإنسان إنساناً ، إلا لميله إلى المؤانسة والخلطة والاجتماع ، فهو مدني بطبعه ، كما يقال . ولما كان الأمر كذلك ، كان ينبغي للمربي الحكيم أن لا يدع أمر الرفقة متروكاً للظروف ، بل عليه أن يسعى جاهداً لإحاطة ولده برفقة صالحة ، وبيئة نقيه ، يتنفس من خلالها الطهر والنقاء والسمت والأدب ، وأن يجنبه رفقة السوء من البطالين والعابثين . ولعل خير وسط يترعرع فيه الناشئ حلق القرءان ، في أكناف المساجد ، مأوى الملائكة ، ومتعلق قلوب الصالحين . قال الإمام الذهبي ، رحمه الله : (قد ثبت بقول المصطفى صلوات الله عليه :" أفضلكم من تعلم القرءان وعلمه" يا سبحان الله! وهل محل أفضل من المسجد ؟ والزوايا وهل نشر العلم يقارب تعليم القرءان ؟ كلا، والله ,وصلاحُهم مما ينتفع به الوالد؛ ففي الحديث: ((إذا مات ابنُ آدمَ انقطع عملُه إلا مِن ثلاث: صدَقَة جارية، أو عِلم ينتفع به، أو ولَد صالح يدعو له))زاويتنا مفتوحة لتعليم القرءان والعلوم الشرعية والتصوف اكلا وشربا وتدريس واقامة مجانا لوجه الله ونستقبل من الوطن وخارج الوطن





آخر تعديل الشيخ بلقاسم الحسني يوم 2016-05-31 في 02:28 PM.
رد مع اقتباس
 
مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع : فضل تعليم الأبناء القرآن
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لطاعة الأبناء لآبائهم beehonye قسم اوفاق البروفيسور الشيخ beehonye 28 2017-04-20 01:02 AM
صلاح الأبناء الوميض ملتقى المنتدى الاسلامي العام 2 2013-10-09 11:25 AM
صداقة الأبناء .. طوق النجاة عائشة صحة الاسرة 5 2013-03-12 09:59 PM
انحراف الأبناء ثمن الأمومة الغائبة الطبيب البيت الاسلامي 4 2013-01-27 05:39 PM

الساعة الآن 10:01 PM

اخر المواضيع

تقبلوا منى هذه الهديه @ طلب مستعجل @ رساله الى حضرتكم @ تحليل وفاة قايد شرطة دبي خميس مطر المزينه @ تحليل رصدوه بسحر الموت ومات الرجل @ طلب من نهاية أحلامي @ كتاب كنوز الأسرار في الصلاة و السلام على النبي المختار @ كنوز الأسرار في الصلاة و السلام على النبي المختار @ الكل يعلمها فائده لتجنب ايذاء الجن @ طلب كشف وعلاج @ طلب معرفة شرف القمر @ السلام عليكم @ ها أنا بين يديك @ طلب @ السلام عليكم ورحمة الله @ تحليل تسليط انتقام النكاح @ كتب هديه للجميع @ طلب كشف ... @ طلب كشف ... @ من يشتكى فقر الدم @


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظة للآنوار القادرية

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009