الإهداءات


العودة   منتديات الأنوار القادرية والارواح الرحمانية > أنوار الاسلام > الأدعيـة والأذكار والأوراد النبوية الشريفة
الأدعيـة والأذكار والأوراد النبوية الشريفة الأدعية والأذكار الوارده فى الصحيحين من السنه النبوية المطهرة

الملاحظات



 
#1  
قديم 2017-01-11, 09:25 PM
arawhani غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 6654
 تاريخ التسجيل : Aug 2016
 فترة الأقامة : 383 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (03:58 PM)
 المشاركات : 91 [ + ]
 معدل التقييم : arawhani لا يملك نقاط
بيانات اضافيه [ + ]
فكرة الدّعاء وشروط إستجابتها وفضلها وآدابها ومحاذرها ووقت إستحبابها



الدّعاء أمر الله تعالى عباده بالدّعاء في جميع الأمور التي تخصّهم، واعتبر الدّعاء من أعظم العبادات التي يتقرّب بها العبد إلى ربّه، إذا أخلص النيّة في ترديدها. وعادةً ما يلجأ الإنسان إلى الله تعالى عندما يريد تحقيق أمرٍ من أمور الحياة الدّنيا؛ كالزّواج، أو النّجاح، أو توسيع الرّزق، أو إنجاب الأولاد، أو النّصر على الأعداء؛ فذلك كلّه لا يتحقّق من دون التوكّل والاستعانة بالله تعالى. ووردت العديد من أحاديث الرّسول محمّد ءصلّى الله عليه وسلّمء والتي تبيّن الطّرق الصّحيحة في الدّعاء.
شروط استجابة الدّعاء // هناك عدّة شروط يجب أن تتوافر في الدّاعي كي يُستجاب دعاؤه، منها: صلاح الإنسان، وابتعاده عن الشّرور. المحافظة على الصّلاة، وعدم تركها. الابتعاد عن المعصية، لأنّ الله تعالى لا يستجيب لدعوة العاصي. الإكثار من التّسبيح والتّهليل. الإكثار من الاستغفار، كي تُستجاب الدّعوة بسرعة. فضل الدّعاء إنّ الله جلّ وعلا يحبّ من يدعوه ويسأله، ويبغض من يُعرض عن دعائه وسؤاله. قال الله جلّ وعلا: " وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ "، غافر/60. وقال سبحانه وتعالى: " وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ "، البقرة/1866.
آداب الدّعاء الإخلاص // قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم:" دعوة ذي النّون إذ دعا وهو في بطن الحوت: لا إله إلا أنت، سُبحانك، إنّي كنت من الظالمين؛ فإنّه لم يدع بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب الله له "، رواه التّرمذي وصححه الألبانيّ. التّوبة. التّضرع، لقوله تعالى:" ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ "، الأعراف/555. الإلحاح والتّكرار، فعن عائشة رضي الله عنها قالت:" سحر النّبي صلّى الله عليه وسلّم؛فدعا،ودعا "، رواه البخاريّ في باب تكرير الدّعاء. الدّعاء في الرّخاء، قال صلّى الله عليه وسلّم:" من سرّه أن يستجيب الله له عند الشّدائد و الكرب؛ فليكثر الدّعاء في الرّخاء "، رواه التّرمذي وحسّنه الألباني. خفض الصّوت بالدّعاء، فإنّ ذلك أقرب للإخلاص، وأعظم إيماناً وأدباً، وأبعد عن الشّواغل. الطّهارة . الصّلاة والسّلام على النّبي صلّى الله عليه وسلّم، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:" صلّوا عليّ، واجتهدوا في الدّعاء، وقولوا اللهم صلّ على محمد وعلى آل محمد "، رواه النّسائي وصحّحه الألبانيّ. رفع اليدين، فقد قال أبو موسى الأشعريّ رضي الله عنه:" دعا النّبي صلّى الله عليه وسلّم، ثم رفع يديه، ورأيت بياض إبطيه "، رواه البخاريّ. العزم، فقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:" إذا دعا أحدكم فلا يقل اللهم اغفر لي إن شئت، ولكن ليعزم المسألة، وليعظّم الرّغبة؛ فإنّ الله لا يتعاظمه شيء أعطاه "، رواه مسلم.
محاذير الدّعاء الاعتداء في الدّعاء // أي الشّرك، أو الدّعاء على النّفس، والدّعاء بتعجيل العقوبة في الدّنيا. عدم تكلّف السّجع في الدّعاء، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال:" فانظر السّجع من الدّعاء فاجتنبه؛ فإنّي عهدت رسول الله ءصلّى الله عليه وسلّمء وأصحابه لا يفعلون إلّا ذلك "، يعني لا يفعلون إلّا ذلك الاجتناب، رواه البخاريّ. الوقوع في شيء من موانع إجابة الدّعاء. الاستعجال، قال النّبي صلّى الله عليه وسلّم:" لا يزال يستجاب للعبد، ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل، قيل: يا رسول الله! ما الاستعجال؟ قال: يقول قد دعوت، وقد دعوت؛ فلم أر يستجيب لي؛ فيستحسر عند ذلك، ويدَع الدّعاء "، رواه مسلم. عدم الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:" والذي نفسي بيده لتأمرنّ بالمعروف ولتنهونّ عن المنكر، أو ليوشكنّ الله أن يبعث عليكم عقاباً منه، ثم تدعونه فلا يستجاب لكم "، رواه التّرمذي وحسّنه الألبانيّ.
وقت إجابة الدّعاء // الأسحار: قال النّبي صلّى الله عليه وسلّم:" إنّ في الليل لساعةً؛ لا يوافقها رجل مسلم يسأل الله خيراً من أمر الدّنيا والآخرة إلا أعطاه إيّاه، وذلك كل ليلة "، رواه مسلم. ساعة الجمعة: قال صلّى الله عليه وسلّم:" في يوم الجمعة ساعة لا يوافقها مسلم وهو قائم يصلّي يسأل الله خيراً إلا أعطاه "، رواه البخاريّ. يوم عرفة: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:" خير الدّعاء دعاء يوم عرفة "، رواه التّرمذي وحسّنه الألبانيّ. ما بين الأذان والإقامة: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:" الدّعاء لا يُردّ بين الأذان والإقامة "، رواه التّرمذي وصحّحه الألبانيّ. دُبر الصّلاة المكتوبة: قيل: يا رسول الله ءصلّى الله عليه و سلّمء أيّ الدّعاء أسمع؟ قال:" جوف الليل الآخر، ودبر الصّلوات المكتوبات "، رواه التّرمذي وحسّنه الألبانيّ. عند نزول المطر: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:" اطلبوا إجابة الدّعاء عند التقاء الجيوش، و إقامة الصّلاة، ونزول المطر ". عند السّجود: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:" أقرب ما يكون العبد من ربّه وهو ساجد؛ فأكثروا الدّعاء "، رواه مسلم.




رد مع اقتباس
 
مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع : الدّعاء وشروط إستجابتها وفضلها وآدابها ومحاذرها ووقت إستحبابها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صلاة الجمعة وفضلها. ّّّ الشرقية البيت الاسلامي 4 2016-04-22 06:03 AM
10 كتب في الصلاة على النبي سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم وفضلها وعظيم ثوابها الطبيب المكتبة العامة للأنوار القادرية 10 2016-03-20 05:14 PM
سورة الإخلاص وفضلها العظيم الشامخة بديني ملتقى المنتدى الاسلامي العام 8 2013-01-11 02:00 AM

الساعة الآن 01:04 AM

اخر المواضيع

للرزق الحلال من الله المنان @ الفرق بين الوفق والسحر @ طلب كشف على كنز تم دفنه و نسي مكانه @ جرب هذه الفائده ولن تندم @ فائده جليله @ السلام عليكم ..ممكن كشف شيخنا الفاضل @ السلام عليكم @ وردي @ اريد ان اكشف عن نفسي @ أخي عساك طيب ،لي سؤال @ ادلة علي جواز استخدام الاوفاق @ اريد اكون مريد لطرق الصوفيه @ طلب كشف وعلاج @ السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته @ العشر الكرام على الباب @ ارجو المساعده @ طلب فائدة يا شيخ @ سؤال جزاكم الله خيرا @ فضيلةالشيخةالروحانية(ام زيد الرفاعي)0090537284347 @ جلب الحبيب للزواج00905372814347 @


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظة للآنوار القادرية

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009